عالم صوفي أو موجز تاريخ الفلسفة

تأليف (تأليف) (ترجمة)
تعود صوفي ذات يوم من مدرستها لتجد في صندوق البريد سؤالين يقولان: من أنت؟ ومن أين جاء العالم؟ تلك هي بداية المغامرة التي ستخوضها صوفي في عالم الفلسفة مع أستاذ غامض لا يريد أن يفصح عن هويته. ولن يكون غموض هذا الأستاذ إلا لغزاً من ألغاز أخرى كثيرة ستقتحم عالم صوفي. فلماذا تتلقى صوفي باستمرار بطاقات بريدية موجهة إلى بنت أخرى اسمها هيلد؟ ومن هي هيلد هذه؟ بل ومن هي صوفي ذاتها؟ تحاول صوفي حل تلك الألغاز مستعينة بمعرفتها الوليدة بالفلسفة. لكن الحقيقة التي ستنتهي إلى اكتشافها أغرب من كل ما كان بوسعها تخيله. في هذا القالب الروائي الشائق نطالع عرضاً مبسطاً لمسار الفلسفة الغربية منذ العصر اليوناني القديم حتى عصرنا الحاضر. والرواية تتبع مسار ذلك الفكر في ارتباطه بالسياق التاريخي الذي تطور داخله. فهي تعرض، مثلاً، الملامح العامة للثقافة اليونانية والملامح العامة لثقافة المسيحية وكيف تصادمتا من جهة وتفاعلتا من جهة أخرى. كما تعرض لعصر النهضة وعصر الباروك والعصر الرومانسي وما كان لهذه الفترات المختلفة من تأثيرات في مجالات العمارة والفن والموسيقى. وهي تعرض أيضاً لتطور النظريات العلمية التي تركت آثارها على عالم الفكر والفلسفة مثل التصورات العلمية لجاليليو وكوبرنيك ونيوتن وداروين. وتتطرق إلى أحدث المعارف المتعلقة بنشأة الحياة ونشأة الكون. كما تتناول، علاوة على ذلك، التصورات الحديثة عن نفس الإنسان. والكتاب إذن عرض لتاريخ الحضارة الغربية ككل.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2009
  • 518 صفحة
  • دار طلاس للدراسات والترجمة والنشر
4.2 314 تقييم
1970 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 70 مراجعة
  • 50 اقتباس
  • 314 تقييم
  • 491 قرؤوه
  • 590 سيقرؤونه
  • 263 يقرؤونه
  • 126 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

لمن يرغب في تعلم الفلسفة و تاريخها و أهم روادها.

بطريقة ممتعة و تطبعها الخيال و السوريالية

2 يوافقون
اضف تعليق
5

من أفضل روايات الفلسفة 👌👌

3 يوافقون
اضف تعليق
4

رواية فلسفية مميزة...

تمر بك على تاريخ الفلسفة عبر حوار شيّق بين شخصيات الرواية، تبدأ برسالة "من أنت؟ ومن أين جاء العالم" ...

الجميل فيها أنها تخاطب القارئ بلغة سلسة، لكون الحوار بين الشخصيات الرئيسة هو بين فتاة صغيرة وأستاذ كبير في الفلسفة

فكان من عادة الفتاة أن تسأله عن أمثلة وتوضيحات، من شأنها أن توضح المسألة وتجلي الغموض.

لفت نظري التعقيبات الكبيرة على الرواية، وخاصةً كتاب "البعد الضائع في عالم صوفي" للكاتب محمد رضا اللواتي وبعض المحاضرات على يوتيوب...

الرواية بحاجة لقراءات استدلالية وتعقيبية لبعض التفاصيل والأفكار التي تناولها المؤلف من خلال شخصياته.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

"عالم صوفي "

آه آه أشعر بأني  دمى الماريونيت التى تتحكم بها يا  جوستاين ،وكأني عدت من رحلة زمنية طويلة امتدت ماقبل الميلاد ، وعادت إلي صوري الطفولية الحالمة ياه ،وكأني عدت للتو من حكايا أليس في بلاد العجائب ،

أو حكايا ألف ليلة وليلة لشهرزاد ،ولكن الإختلاف هنا إنما حكايا فلسفية شقية قدمتها لي يا جوستاين، وفي كل منها تحمل حكاية فيلسوف وفكرته.

هذه اللعبة الغامضة والشقية التى قدمتها لي على شكل صحن روائي ، آه منك يا جوستاين ..

استطعت يا جوستاين أن تقدم لي الفلسفة بطريقة أخرى لتلخص لي تعريف الفلسفة على هذه الورق ، إذا من خلالها تعلمت أن "الفلسفة ليست إن تعلم، بل إن تفكر كيف تعلم "

يا أصدقاء تسألوني عن شعوري مع هذا الكتاب ؟ أنه أشبه بحالة شعورية غريبه، وعلى غفلة تعتريك هكذا بدون سابق إنذار..

وكأني عدت للتو من بساط علاء الدين السحري، أو من مدينة تضج بالملاهي، والتى ينكر وجودها نحن البالغين أنها موجهة لنا بالتحديد، إلا أننا لا نتمالك أنفسنا  أمامه

حين نرى كل ذلك ، نعم هكذا كان شعوري يا أصدقاء

أعتقد أن الكتاب الهتهمني قبل أن اقضى عليه .

واعلم علم اليقين أن  الفلسفة لن تكون بهذا الجمال الذي صاغها لنا جوستاين ، فأنا أول كتاب قرأته وقررت الدخول لعالم الفلسفة عن طريق رواية كبداية وانا أعلم أن القارئ لأي كتاب فلسفي، يعي أن الفلسفة تعنى تعرية الروح، ومرارة الحقيقة، وتجريد الحياة من زيفها، والألم الوجودي الأبدي ، لذا أرى فإن نتائج  قراءتي للرواية تتعارض مع قراءات الفلسفية المعتادة وآثارها وهو الوعي الذي  ينتج الألم والمرارة في بعض الأحيان ..

او هذا ما كانت تشعرني به وفي كل حكاية فلسفية

أتنفس بعمق وأكمل القراءة ، و ناهيك عن ثقل ووزن المعرفي  الذي يثقلك دائما بعد كل  معرفة فلسفية جديدة لكن هنا يختلف أنها رواية وليس كتابا فلسفيا،

عبارة عن حلوى قصصية رائعة ومدهشة ،وانت تقضمه بكل حب . أنها حقا نموذج فكري يا أصدقاء .. يجب قراءتها أكثر من مرة لتعى كل ذلك ..

الرواية تحمل جرعة عالية. من المعلومات الميثولوجية،

صدمت بكمية المفردات ذات الأصل الإغريقي التى تعود لأساطير -أو أماكن او أسماء إغريقية..

ومن ملاحظاتي الذي كنت وانا أقرأ الرواية العميقة

لمفاهيم الفلاسفة وأفكارهم دفعة واحدة ، أن الكثير منهم اقتربوا  من الحقيقة او كادوا يلامسونها ، هناك من عرّف الحقيقة لكن بلغة أخرى وغريبة علينا ، لكن المختلف كانت لغته في محاولة إيصال الفكرة ، فحينما  يقول أحدهم مثلا وبعد تأمل طويل أنه يعتقد بأن هنالك محركا للكون،  كل هذه اعترافات بوجود إله، لكنها أبت أن تأتي إلا بهذا التعبير ،وكذلك القوالب الذي يرون بها الحياة  و التى نظن أن بعضها مخالف بشكل كبير لمنهجنا الديني ، وحين تمعن النظر فيها  توافق منهجك بالفكرة لكن تخالفك بالوصف.. إذا من أكبر مشاكل الفلسفة في نظري أنها لا تقدم لك او أنها ليست كافية لتقديم لتفسير كامل عن الكون والحياة ..

مع ذلك أن طرحت سؤالك ،ما أكبر فائدة خرجتي منها يا حليمة من هذا الكتاب ؟ سأقول لك ممتنة وشاكرة للسيد جوستاين شكرا وامتنان عظيماَ وذلك أني لم أضع في الحسبان هي ترتيب تاريخ الفلسفة في ذهني ، فقد كانت حقا قطعا متناثرة كلعبة الليغو الشهيرة لتاريخ الفلسفة عامة في ذهني ،وهذه الرواية إعادة لي ترتيب تسلسلي واضح جدا ، مما جعل الصورة مرتبة وواضحة بالنسبة لي ..

واخيرا أعجبتني لطافة المؤلف العم  جوستاين وحياده،فالمؤلف لطيف جدا ومؤدب  في عرضه سلسلة اراء الفلاسفة ، في كل مرة يستعرض فيها فلسفة، فإنه يعرضها وكأنه في صفها، حتى أنك تستطيع أن تتبين موقفه الحقيقي، وسر هذه الرواية أنها المؤلف لم يكتف في بإدهاشنا عبر حديثه عن الفلاسفة، وأنما يكمن السر في عالم صوفي، لقد استطاع العم جوستاين ان يدهشك ويقلق فكرة ما في خلايا مخك ،وتتحرش بخلاياك الميتافيزيقا، أنها القنبلة برأيي..

ونجمة الرواية الشابة صوفي ومعلمه أستاذ الفلسفة البرتوا ،  كنت أريد معلمها البرتوا هه.

وملاحظة قبل الختام المتعب : لا تنس موقعك  من طرف شعر الأرنب الذي خرج من قبعة الكون;-).

.

0 يوافقون
اضف تعليق
3

من النرويج.. "عالم صوفي" للكاتب جوستاين غاردر .. رواية عبارة عن ملخص بسيط شيق لعالم الفلسفة يختصر تطور علم الفلسفة خلال 3000 عام .. ويبدأ بطرح الاسئلة التالية:

1- من انت؟

2- من اين اتى العالم؟

اسئلة بسيطة و اجابتها تتكون في رواية من 550 صفحة.

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين