خارطة الحب

تأليف (تأليف)
الحكاية التى تكتبها المصرية "أمل الغمراوي" فى نهاية القرن العشرين, اعتمادا على شذرات حكاية تضمنتها رسائل وأوراق ومذكرات دونتها البريطانية "آنا ونتربورن" فى مطلع القرن. لكنها أيضا حكاية ثانية, تكتب نفسها بنفسها من خلال امتداد الماضى إلى الحاضر, وارتداد شخوص الحاضر إلى شخوص الماضى, وتعاقب دورة القرن على هذه أو تلك من المشاهد والأحداث والوقائع التى تقول: ما أشبه اليوم بالأمس! إنها, ثالثا, الحكاية المضادة التى تقترحها أهداف سويف نفسها هذه المرة, وذلك حين تعيد قراءة الماضى فى ضوء الحاضر والعكس, حين تضع تنميطات الماضى أمام مرآة تنميطات الحاضر والعكس. - صبحي الحديدي.
التصنيف
عن الطبعة
4.2 33 تقييم
117 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 11 مراجعة
  • 4 اقتباس
  • 33 تقييم
  • 30 قرؤوه
  • 24 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 10 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أنهيت هذه الرواية وأنا أقول كلمة واحده

"هذه هي الرواية كما يجب أن تكون"

لا أدري كم الوقت مر منذ بدأت فيها

وكم تمنيت ان يطول الوقت أكثر

ان أظل في عالم آنا وشريف باشا البارودي

أن أظل كـ أمل مسحورة بعالمهم

لدرجة اني أصبحت مثلها كما قالت

"أصبحت أحلامي خليطاً من الأزمنة والأماكن"

تأثراً بأحداث الرواية

مزج التاريخ والشخصيات التاريخية في الاحداث ابداع

كيف استطاعت ان تكتب هذه الرواية بهذه الروعة والاتقان ؟

الانتقال في الزمن والاحداث بين الماضي والحاضر

جمال و روعة التفاصيل في كل حرف كُتب فيها

والترجمة رائعة لا تشعر أنك تقرأ رواية مترجمة من الأساس

وعلى الرغم من عدد صفحاتها الكثيرة إلا أنك ستتمنى أن تطول أكثر وأكثر

.

اعترف أني أحببت هذه الرواية بشدة <3

2 يوافقون
1 تعليقات
4

ليس الغرض دائما من الرواية هي النهاية بقدر ماهية تفاصيل الدرب ..

0 يوافقون
اضف تعليق
5

هل أقف على أول الروايه أم على آخرها وقد عشتهما معا من البدايه! السرد المتوازى بين بدايات القرن العشرين ونهاياته ضم الأحداث مع بعضها ضما متجانسا لم أشعر معه بالخلل

خارطة الحب،أطول روايه قرأتها إلى الآن وما خالجنى من الملل أو الضيق ما قد خالجنى مع روايات فى _ربما_سبع حجمها

أعجز عن الحديث عن الروايه لأنها تبدو لى كالساقيه الضخمه التى لا تتوقف عن الدوران،أين اضع قدمى فيها وهى تدور،واين أنزل عنها؟؟

اعتصرتنى الروايه وجعلتنى أختبر كم هائل من المشاعر على تنوعها،آلمتنى وأفرحتنى،أضحكتنى وأبكتنى،بل وأدمتنى.....هل هذا يكفى وصفا

!!

وددت لوأكون آنا ونتربورن..أكونها بقوتها ورقتها وضعفها،بحبها و إخلاصها وشجاعتها

أنا مثل أمل الغمراوى الراويه أعرف النهايات مقدماً..أعرف وأنا أعيش فى القرن الحادى والعشرين أن شريف باشا البارودى مات لا محاله من قرن مضى، رغم ذلك وكأنه_قلبى_سحب من بين أحشائى إذ أسمع بأذنى عويل النساء المكلوم تبكينه مقتولاً

اختلطت أحداث الروايه السياسيه والدراميه بلاوعيى فأصبحت جزءاً ولا شك كبيراً من عقلى

بقدر الحديث عنها،تصنيف الروايه ليس سهلا،فهى روايه سياسيه تدور أحداثها فى أعقاب ثورة عرابى وتمس كل ما حدث فى هذا الحين بالذكر ،فنجد الأحداث والأوضاع العالميه وموقف مصر من تلك الأوضاع يبنى وحده روايه قويه، وقصه شريف باشا البارودى وحبه لآنا ونتربورن الإنجليزيه متضمنا العوائق التى جابهتهما لهى روايه أخرى كاملة البنيان، وفى اتحاد الجزئين تقوم خارطة الحب

لم أتعرض بعد للكاتبه أهداف سويف

نجحت فى تغطية فتره بعيده عن يومنا هذا بشكل يستحق التقدير

ونجحت فى عرض كل الشخصيات بشكل مستقل وافى التركيب،فلم أشعر معها أنه ربما كانت هذه الشخصيه أو تلك مختلقه،حتى الشخصيات الحقيقيه لم أشك لحظه أن ما وصفتهم يفعلونه لم يفعلونه حقا أو ما سردته على لسانهم لم يقولونه حقا

وتأتى من بعدها د/فاطمه موسى

لا شك بنوة الكاتبه للمترجمه أضاف للترجمه الكثير مما قد يسلبها منها المترجم_بدون إدراك_أثناء نقلها للعربيه

شكراً للكاتبه

شكراً للمترجمه

شكرا لمكتبة الأسره التى وفرت لى الروايه

حقا ممتنه

1 يوافقون
1 تعليقات
4

ممتعة !

يوم وليلة كاملة لم أستطع أن أتركها كنت مع أمل أريد أن أكتشف التاريخ ، لا أعرف بصراحة إن كان تاريخ عائلة أم وطن أم منطقة بأكملها رابط عجيب أصول مصرية وفلسطينية وانجليزية وفرنسية ثم أمريكية !!

لم أريد أن تنتهي على هذا الشكل وكنت اريد جزء آخر منها !! فبعد كل هذه التفاصيل عن " آنا " أردت أن أكمل مع نور وياسمين وايزابيل ... وعمر وأمل !!

شكلت أهداف سويف روايتها بعبقرية روائية ، أسلوب شيق ، انتقال بين الماضي والحاضر بشكل يدعو للتعمق ، القالب العائلي فيه حميمية للقارىء , لنكتشف أننا أمام رسائل تاريخية ربما أجمل من مراسلات حسين مكمهون !! فضول يدفعنا للإكمال حينما نعرف أن شريف باشا ابن أخ البارودي ، ثم نجد أننا بإحدى المسلسلات المصرية حينما يحضر قاسم أمين ومصطفى كامل وعرابي والشيخ مصطفى عبدو وغيرهم من الشخصيات !! المشوق أننا نقرأ تاريخ من خلا عائلة وليس ككتب التاريخ بجفاء !!

حقا رائعة !! أحببت وجود قطعة القماش التي نسجتها " آنا " كدليل ملموس على القصة ، وحيرني أمر القطعة الثالثة هل ذلك الشيخ ابن الطفل الذي ربته الخادمة "معقول " !!

تشويق وفضول لم ينتهي مع نهاية الرواية لا زلت أريد جزء ثاني :)

0 يوافقون
اضف تعليق
5

الصمت فى حضرة الجمال جمال

كم اغرمت بشخصية شريف باشا وزوجتة آنا

كم اعجبنى حنكة الشخصية وقوتها ........

طريق السرد فى الرواية رائعة مع ان البداية كانت غيرمؤلفة بالنسبة لى

تناولت عصر كان يتجمع فيها جهابذة العصر الشيخ مهمد عبده مصطفى كامل محمد فريد الخ

المزج مابين الرواية والتاريخ القديم والحديث رائعة

رواية رائعة لاتفوت فرصة قرائتها

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين