سقف الكفاية > اقتباسات من رواية سقف الكفاية

اقتباسات من رواية سقف الكفاية

اقتباسات ومقتطفات من رواية سقف الكفاية أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

سقف الكفاية - محمد حسن علوان
تحميل الكتاب

سقف الكفاية

تأليف (تأليف) 3.7
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • الحزن عنصر ضروري لنكون بشراً، أما السعادة فشىء استثنائي، وجوده أو عدمه لا يؤثر في انسانيتنا

    مشاركة من دار الساقي
    16 يوافقون
  • اكتشفت أخيراً أن الكلمات التي يقولها عاشقان في لحظة عناق،

    والوعود التي يقطعانها في غمرة بكاء، لايجب أن تؤخذ بجديّة .!!

    مشاركة من إيمان حيلوز
    12 يوافقون
  • هكذا توحدنا فيروز بطريقتها،تلون دموعنا بلون واحد ،تقلبنا على حزن لاندري كنهه، ولانفهم معناه،ولانعرف له أسماً ،ولارقماً، ولاهويه ،لكنه ينام في رئاتنا جميعاً ،يزرعه فينا صوتها السماوي الشفاف،ليجلو صدأ الدنيا عن صدورنا، ويشعل أخشاباً قليله حتى لاتتجمد المشاعر .

    مشاركة من Marwa_Albar
    10 يوافقون
  • ليس عيباً ألا ندرك ما نتمنى، و لكن العيب الكبيرأن لا نسعى لما نتمنى

    9 يوافقون
  • أتساءلُ وأنا أهيم على وجوه الوحشة، إن كان من حقِّي على هذه الحياة كإنسان أن أجد فيها ما يؤويني؟

    حتى الحشرات التي تدبُّ فوق الأرض ستؤويها جحورها الصغيرة وإناثها.

    حتى هذا الشارع الصامت، لن يموت وحيداً، فقبل أن ينتهي سيدركه شارعٌ آخر حتماً.

    حتى الموتى لهم قبور.

    مشاركة من ريحانة
    8 يوافقون
  • تبقى المرأة متوازنة حتى تتذوّق رجلاً ما، فيخلطُ في داخلها كل الأشياء، بدءاً من لسانها، ومروراً بقلبها وماضيها وحبها ووفائها

    7 يوافقون
  • قف عند السطر الأخير ولا تقرأه، السطر الأخير مسموم يا بني، حاذر أن تلقي بعينيك عليه....

    مشاركة من Aber Sabiil
    6 يوافقون
  • الاستسلام للحزن أحياناً أشجع من مقاومته، بعض الأحزان لم تأتِ لتقاتلنا، بل لتعتصم حول جراحنا أمام الأقدار.

    مشاركة من Aber Sabiil
    6 يوافقون
  • أي امرأة تلك التي ستكفيني بعد أن رفعت أنت سقف الكفاية إلى حد تعجز عنه النساء

    مشاركة من Joman Sabsaby
    5 يوافقون
  • الأماكن الكبيرة لا تشعرني بالفخامة، بل بالضآلة. الأشخاص المهمّون لا أدري كيف أتخيَّلُ سحناتهم دائماً وهي تزدريني، كمن يعيّر الأعمى بعماه، والعليل بعلّته، والفقير بفقره

    مشاركة من Afrah
    5 يوافقون
  • عندما أنفعلُ تماماً مثل أعواد الكبريت التي تحملُ موتَها فوق رؤوسها .

    مشاركة من Afrah
    5 يوافقون
  • ⁠‫دائماً أكرهُ الغروب لأني أراه تآمراً على النور. يقف البشر أمامه عاجزين كل احتضارِ يوم. إحباطٌ كونيٌ متكرِّر يبعَثُ في أجسادنا الضعف مثلما يبعَثُ في الأفق الظلام.

    مشاركة من شهد
    4 يوافقون
  • كان كل يوم يمر ألتمس لك فيه عذراً بحجم ألمه ، حتى إذا تجاوزت كل هذه المدة، لم أجد فى قواميس الحب عذراً يغطى خطيئتك ، ولا صبراً يكفى صدمتى !

    مشاركة من speechless
    4 يوافقون
  • أن تكتب يعني أن تفني عمرك في محاولات تائهة لشرح ذاتك للآخرين,

    الآخرون هم الناس الذين لا يأبهون بك أصلا, وعندما تغيب يهتمون بها لأنهم يستغلون محاولاتك تلك لشرح ذواتهم من خلالها..

    مشاركة من speechless
    4 يوافقون
  • أؤمن أن الطعنة الواحدة أشد إيلاماً من الطعنتين .. و الجرح يكون أكثر وجعًا عندما تكون بقية الجسم سليمة .. و أنا أردت أن أشتت أفكاري بين عدة أحزان حتى لا ينفرد بي حزن واحد .. فيقتلني !!

    مشاركة من speechless
    4 يوافقون
  • لا يكون الحب قراراً ابداً , انه الشئ الذي يختار أثنين بكل دقة و يشعل بينهما فتيل المواجهة , و يتركهما في فوضى المشاعر . دون دليل ..

    مشاركة من speechless
    4 يوافقون
  • عندما يعجز الوطن أن يمنحنا أكثر من صدوعٍ ضيقة لدفن أبنائنا.. هل نبقى؟

    مشاركة من دار الساقي
    4 يوافقون
  • الوحيد الذي أشعر بانتمائي إليه، أو انتمائه إليّ، أو تلاقحنا المشترك لتفريخ كلمة، هو القلم، دائماً أتساءل من خلال ما أراه من كدحِه، أيُّنا يمنح الآخر مجداً يا تُرى؟ أنا الذي أنحتُ ذاكرتي لأمنحه تعباً، أم هو الذي ينحتُ روحه ليمنحني سطراً

    مشاركة من ريحانة
    4 يوافقون
  • بوح الكتابة بريء وجريء. تتلوَّن فيه الهموم الرتيبة، يتمطَّى ظهرُ الحزن، ويطقطقُ القلقُ أصابعَه. بوحها يشبه حنظلةً مُرَّةً مغموسةً في سُكَّرٍ محروق، أو ربما يشبه موتاً يُبعثُ تحت قشرة الحياة أو مأتماً قاتماً في ليلة عيد أو وجه مهرِّجٍ ضحوك تراوده الحياة عن دمعة

    مشاركة من ريحانة
    4 يوافقون
  • هل تدركين ماذا يمكن أن يفعله بي زواجي منك؟ هل تتصورين كيف سيلمعُ اسمي إذا ارتبط باسمك، وتمتلئ فراغاتي الناقصة بحياتكِ المتكاملة؟ هل سمعتِ كيف عمَّر اليابانيون مُدنَهم بعد الحرب؟ هل رأيتِ يوماً مخاض السماء وهي تلد الشمس؟ هل شعرتِ مرةً بشعور الرضيع إذا دارت كفّه على إبهام أمّه للمرة الأولى؟ هل تدركين مساحة الغاباتِ التي ستُخلق داخلي إذا ظلَّت أمطاركِ منهمرةً طول العمر؟ هل تعلمين أيَّ إنسانٍ سأكون عندما تصيرين أنتِ عيني التي أبصر بها، وأذني التي أسمع بها، وفمي الذي أتكلم به، ويدي التي أمدها إلى الحياة؟ هل تعلمين أيَّ رجلٍ سيعيش بكِ على هذا الكوكب، وأيَّ رجلٍ سيموتُ بدونكِ عليه؟

    مشاركة من Afrah
    4 يوافقون
اقتباس جديد
1 2 3 4
المؤلف
كل المؤلفون