تاجر البندقية

تأليف (تأليف)
يريد بسانيو أن يتزوج، لكنه لا يملك مالاً بل وعليه الكثير من الديون. يطلب من صديقه أنطونيو قرضاً، لكن أنطونيو بانتظار عودة سفنه. وإلى أن يحصل ذلك فهو لا يملك مالاً ليقرضه. ولكي يساعد بسانيو، يقترض مالاً من مرابي يهودي ويوافق على شرط غريب. إن لم يستطع أنطونيو أن يعيد القرض خلال ثلاثة أشهر، فسوف يقتطع هذا المرابي رطلاً من اللحم من جسده. هل سيتمكن أنطونيو من تسديد القرض؟
التصنيف
عن الطبعة
4 154 تقييم
2184 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 13 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 154 تقييم
  • 434 قرؤوه
  • 1135 سيقرؤونه
  • 264 يقرؤونه
  • 25 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

هذه المسرحية من أجمل ما خطه شكسبير. فهي تروي حكيك تاجر البندقية انطونيو المشهور بكرمه وحبه لاصدقائه وذلك التاجر اليهودي المرابي الحاقد على انطونيو. وهذه الرواية ان كانت افكارها الرئيسة مأخوذة من قصص وأساطير سابقة، الا ان شكسبير صاغها ووضعها في اطار مسرحي ولغوي بديع. في هذه المسرحية نرى كيف ان الاخلاص والحب والرحمة ابقى و اثمر من الحقد والكره والبخل

2 يوافقون
اضف تعليق
4

قراءة تأخرت كثيراً لشكسبير

ربما كان الدافع الأول لقرائتي لها هو ما سمعته كثيرا عن شخصية المرابي اليهودي شايلوك

والذي برع شكسبير حقاً في وصف نفسيته

لكنها في المجمل مسرحية متوسطة المستوى (3 نجوم)

والنجمة الرابعة للترجمة التى كانت أكثر من ممتازة للعظيم حسين أحمد أمين

3 يوافقون
اضف تعليق
0

الصداقة...الوفاء...التضحية..الحب..الذكاء...كلها موجوده بهذي الرواية الجميلة

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كلما مر الزمن اشتهي التهامها مره اخري

رائع هذا الكتاب

0 يوافقون
اضف تعليق
0

الرواية قرأتها بالفرنسية

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين