جدد حياتك

تأليف (تأليف)
فى هذا الكتاب مقارنة بين تعاليم الإسلام كما وصلت إلينا، وبين أصدق ما وصلت إليه حضارة الغرب فى أدب النفس والسلوك فى محاولة للكشف عن روعة التقارب وصدق التطابق» .. هذه بعض كلمات المؤلف التى عبر بها عن سبب كتابته لهذا العمل الفريد، خاصة بعد قراءته لكتاب «دع القلق وابدأ الحياة» لديل كارنيجى وقد اعتمد فى هذا العمل على جانبين رئيسين: فهو يعرض نصوص وأحكام الإسلام ويقابل بها كتابات وتجارب وشواهد كارنيجى .. تأكيدًا لقيمة الإسلام ومنهجه فى التعامل مع النفس البشرية فمن القلق إلى الثبات إلى العمل إلى مشكلات الفراغ إلى محاسبة النفس وغيرها حيث تتنوع موضوعات هذا الكتاب تنوعًا ممتعًا.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 206 صفحة
  • دار نهضة مصر للطباعة والنشر والتوزيع
4.3 285 تقييم
1457 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 47 مراجعة
  • 65 اقتباس
  • 285 تقييم
  • 378 قرؤوه
  • 412 سيقرؤونه
  • 148 يقرؤونه
  • 114 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

الداعية الكبير الإمام محمد الغزالي

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جدد حياتك للإمام محمد الغزالي _رحمه الله_207صفحة

قرأت العديد من كتب التنمية وتطوير الذات من قبل لكتاب عرب مسلمين ، فوجدت أغلبها يستند في إثبات فكرة ما الى قول كبير من كبارالعالم أو كاتب غربي، ليبين لك مدى سعي الحضارة الغربية في تقويم السلوك واهتمامها الكبير بذات الإنسان ،وهذا ما جعلني أفكر في تأليف كتاب أرد به على هؤلاء لأذكرهم (لنسيانهم أو تناسيهم )،بأن دينهم الإسلام هو من كانت له الأسبقية في ضبط منهج دقيق يهتم بذات الإنسان وجانبها النفسي وهذا ما يتجلي في آيات القرآن الكريم أو أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم التي ذكرها قبل قرون والتي كان الأولى أن نستند اليها هي بدل الرجوع لأقوال علماء جاؤا من بعده .

لأجد أمامي كتاب جدد حياتك ،هذا الكتاب الذي وجدته تجسيدا تااما للفكرة التي كنت أسعى اليها ،فقد ذكر الإمامالغزالي في مقدمته بأن سبب تأليفه هذا الكتاب المتميز هو قراءته لكتاب ديل كارنيجي "دع القلق وابد أ الحياة "وما وجد فيه من مقولات تتطابق تطابقا تاما مع ماجاء في تعاليم دين الإسلام وكتابه وسنة نبيه قبل آلاف السنين ،فآثر ان يؤلف هذا الكتاب والمتكون من 26فصلا ويقارن فيه مجموعة من أقوال ديل كارنيجي وبعض القادة والشعراء مع آيات كتاب الله المبين وكذا آحاديث النبي صلى الله عليه وسلم والتي كانت تحمل معنا مطابقا ولكن اكيد بصبغة وطريقة أبلغ واعمق وشتان بين السندين .

أرى بأن الكاتب أبدع كثيرا وأجاد في ذلك فقد كان يوصل فكرته بأسلوب حكيم يأسر القلب ...أدمع عيني في الكثير من المواضع خاصة تلك التي يشرح فيها معاني آية ما تغافلنا عن معانيها وكذلك الفصل الذي دعانا فيه الى التدبر في النعم التي نغرق فيها ومع ذلك نجهلها ..

كنت سأقيم الكتاب بخمسة نجوم ولكن أسقطت نجمة وذلك راجع الى كثرة استناد الكاتب الى أقوال ديل كارنيجي الواردة في كتاب دع القلق وابدأ الحياة ومرات يكتفي بشرحها فقط ...بالإضافة الى اعتماده الى كثير من الأحاديث الضعيفة والتي منها ما تم إثبات بطلانه .

الكتاب على العموم رائع يأخذ من اسمه نصيبا كبيرا فهو وسيلة قوية لكل من يود أن يجدد حياته بناءا على أسس متينة الا وهي أسس ديننا الإسلام العظيم الذي شمل كل جوانب حياتنا لكن تقصيرنا في فهمه واتباعنا اقوال الحضارة الغربية المقتبسة منها حقيقة ..اعمى بصيرتنا و شكل عائقا امامنا ا وجب علينا تجاوزه .

1 يوافقون
اضف تعليق
3

من الكتب القديمه القيمه العميقه تتحدث عن حساب النفس والتفكر وغيرها كتاب رغم بساطته عميق

1 يوافقون
اضف تعليق
4

جدد حياتك كتاب ينتمي الى قسم التنمية البشرية، الفه علامة زمانه، فضيلة الشيخ الدكتور محمد الغزالي المتوفى في سنة 1996. يتكون الكتاب من 236 صفحة ومن 26 فصل وكان بالاحرى ردة فعل للكاتب ديل كارنجي وكتابه "كيف تؤثر في الناس". الكتاب جيد شكلا ومضمونا . حين تقوم بالتجول بين الفصول، تحس ان الدكتور محمد الغزالي هو جدك الذي يحكي لك القصص التي فيها العبر ذات الطابع الاسلامي.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

Thanks

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين