رحلتي الفكرية: في البذور والجذور والثمر

تأليف (تأليف)
أصدرت دار الشروق طبعة جديدة من السيرة الممتعة للمفكر الكبير الدكتور عبد الوهاب المسيري. يرصد تحولاته الفردية في الفكر والمنهج ويؤرخ، فى الوقت نفسه، لجيل بأكمله، أو لقطاع منه. فتحولات صاحب هذه السيرة ليست بأى حال منبتة الصلة بما كان يحدث حوله. ومن هذا المنظور، تصبح أحداث حياة المؤلف لا أهمية لها فى حد ذاتها، وإنما تكمن أهميتها فى مدى ما تلقيه من ضوء على تطوره الفكرى. وقد فهم المؤلف كثيرًا من أحداث حياته الخاصة (الذاتية) من خلال نفس الموضوعات الأساسية الكامنة والمقولات التحليلية التى استخدمها فى دراساته وأبحاثه (الموضوعية)، وليس العكس. ولكن هذه الرحلة الفكرية، مع هذا، هى رحلة المؤلف الفردية، فهو الذى تفاعل مع ما حوله من تجارب منذ أن وُلد فى دمنهور ونشأ فيها إلى أن انتقل إلى الإسكندرية ومنها إلى نيويورك ثم أخيرًا إلى القاهرة حيث استقر به المقام. فإذا كانت هذه الرحلة الفكرية، سيرة غير ذاتية، فهى أيضًا سيرة غير موضوعية، سيرة إنسان يلتقي فى فضاء حياته الخاص بالعام، ولهذا فهو لا يذكر القضايا الفكرية المجردة وحسب، وإنما يشفعها دائمًا بأحداث من حياته أو اقتباسات من كتاباته تبين كيف ترجمت القضية الفكرية (العامة) نفسها إلى أحداث ووقائع محددة فى حياته الشخصية (الخاصة) وذلك بأسلوب المؤلف السلس والعميق والساخر. وهذه الطبعة الجديدة تتميز بعض الإضافات وأهمهما ملحق صور كبير يتناول رحلة المؤلف ومحطات حياته المختلفة.
عن الطبعة
4.1 91 تقييم
547 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 20 مراجعة
  • 26 اقتباس
  • 91 تقييم
  • 90 قرؤوه
  • 214 سيقرؤونه
  • 55 يقرؤونه
  • 51 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

الكتاب المدرسة

بسبب تقصيري و بسبب ضغوطات مرحلة التخصص، كنت أنقطع عن الكتاب فترات طويلة -قرأت خلالها أعمالا أخرى تناسب العقل الذي أنهكته الدراسة - قبل أن أعاود القراءة،لذلك استغرق مني فترة زمنية طويلة جدا، و لا أعتقد أن قراءة واحدة تكفيه، سأعود لقراءته ثانية في فترة يكون الذهن فيها أقل انشغالا إن شاء الله

0 يوافقون
اضف تعليق
5

الكتاب غني بالمعلومات بشكل لا سابق له، رغم اني قرأت لعديد من الفلاسفة الغرب قديما و حديثا الا انه المسيري تفوق عليهم توصيفا و الاهم كان أقرب للواقع و للفكر البشري الاساسي بعيدا عن التعقيدات و الميتافيزيقيا اللاملموسة، هذا الكتاب لا يمكن حصره في فئة واحدة مثل الفلسفة او علم الاجتماع او الايدولوجيا السياسية، ان قراءة هذا الكتاب وحده كافية لتثقيف شخص و تحويله من انسان جاهل لانسان مثقف في ضربة واحد لكن يأخذ على الكتاب صعوبة المصطلحات بعض الشيء لذا فقراء الفلسفة و الاجتماع هم اكثر من سيحبون الكتاب العبقري الذي سيأخذ القارئ في جولة اجتماعية و سياسية و علمية و فلسفية و دينية عامة و خاصة ليخرج لنا بزبدة المواضيع المهمة و هو تلخيص ايضا لكافة اعمال الراحل العظيم المسيري.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من جهابذة العصر الحديث في تخصصه ومن دهاقنة المعرفة ومن المفكرين العرب الذين تخرُّ لهم

قامات الفكر رحمه الله ولو لم يؤلف سوى كتابه ( موسوعة اليهودية والصهيونية ) لكفاه فخراً وأسأل الله

أن يُثيبهُ أجراً وأن يغفر له ويرحمه وهذا الرجل تحار الكلمات في وصف عقليته الفذة وموسوعيته الشاسعة

في شتى المجالات التي تناولها في مؤلفاته فكراً وتجربةً وتبصُّراً ... رحمه الله

لن أزيد الكتاب مشتهر ويستحق أن يُقرأ ومن أراد النبذة سيقرأ في الانترنت عن كتابات حول هذا الكتاب وعن أقوال

الكثير في سيرته مابين مادحٍ وناقد !

ولكن يبقى القول أن هذا القامة (المسيري) علمٌ سيذكره التاريخ وسيذكره العرب ولن تنساه اليهود .

نصيحتي لمن سيقرا الكتاب ..

الكتاب يقع في مجلد ضخم يحوي اكثر من 500 صفحة إقرا وأنت تريد الاستفادة لاتتصفح فسيرة هذا العلم

تحتاج الوقت والتركيز والتأمل أكثر من مجرد وريقات لتضييع الوقت ..

الأمر الآخر لم يترك المسيري رحمه شيئا أو جانباً من حياته بدءاً من طفولته حتى مراحل عمره المتأخرة إلا وتناوله

بشيء من التفصيل أو التطويل أو الشرح فإن كنت من هواة السير لن يصيبك الضجر وإن لم تكن فتحمل فستخرج ثرياً

بالمعارف المتنوعة والتجارب الماتعة والدهشة المتصلة التي ستفيدك فكريا وحياتيا ..

الكتاب يستحق 100% ليس لأنه للمسيري بل لأنه حياة طرحت بين يديك تراها تتأملها تسمعُ ماتقول وماتريد أن تبعثه من رسائل

وأفكار ومعرفة ثم ماتتناوله من فكر عميق خاض العديد من التجارب والمعارك والأوقات السيئة ../

استطراد :

ولا أنسى وأن نسيت كلمة المسيري البليغة والتي تستحق باقات الورد في تقديري

عندما سئل عن معاركه مع اليهود والصهيونية العالمية وحربهم ضده إلى ما انتهت ؟

فقال كلمته : لقد تمالؤوا على حرب الصمت ضدي .

قراءة ممتعة بصدق فالسيرة تستحق وهي لإنسان يستحق رحمه الله (في تقديري) فأنا من المعجبين بهذا الرجل رحمه الله (رأيي الشخصي).

وعيدكم مبارك

10 يوافقون
اضف تعليق
5

هذا الكتاب، لا أملك سوى أن أقول عنه، أنه كان نقطة تحولي، ودليلي في مسار حياتي الدراسية والمهنية. رحم الله الدكتور المسيري وجزاه عني كل خير.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

إن الحديث عن حياة مفكر ك عبدالوهاب المسيري لا يمكن أن أختزله في ريفيو سريع عن هذا الكتاب ـ، و لكني ســـأورد بعض الفقرات التي توقفت عليها ، مع العلم أن الكتاب كله يستوقف ....

: "استوقفني حقاً احترامه للبعد الفكري في كتاباته ، فكتاباته ليست زخما معلوماتياً بذكر التاريخ و الوقائع و إنما تحليل هذه الوقائع ، و يقول هو نفسه عن ذلكـ" و إنما لنطرح في الدرحة الأولى منهجــاً لرصــد الواقع و طريقةً في التفكـير، إذ ما يهم ليس كم الحقائق الذي يحشـــد وإنما طريقة النظر فيها و تحليـلها "

ثم تجــد و كأنه متفــرداً عن مفكــري العرب عموماً من خلال نظرته في التصـــنيف العربي واصــفاً إياه " بالفكـر المضـــموني الذي يصـــنف من الخـارج ، دون أن يصــــل إلى الوحــدة الداخلية " .

إن المفـكر عبدالوهاب المســـيري عقلية متفردة و فذة ، قَل أن توجـد في أي زمان ..... و وجـود كتاب يؤرخ لســـيرة مفــكر كهذا و بيد المفــكر نفســه ،فلا بد أنه كتاب جــدير بالقــراءة .

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة