رحلتي من الشك إلى الإيمان

تأليف (تأليف)
لقد رفضت عبادة الله لأني استغرقت في عبادة نفسي وأعجبت بومضة النور التي بدأت تومض في فكري مع انفتاح الوعي وبداية الصحوة من مهد الطفولة. كانت هذه الحالة النفسية وراء المشهد الجدلي الذي يتكرر كل يوم.. وغابت عني أيضاً أصول المنطق وأنا أعالج المنطق ولم أدرك أني أتناقض مع نفسي إذ اعترف بالخالق ثم أقول ومن خلق الخالق فأجعل منه مخلوقاً في الوقت الذي أسميه فيه خالقاً وهي السفسطة بعينها. ثم إن القول بسبب أول للوجود يقتضي أن يكون هذا السبب واجب الوجود في ذاته وليس معتمداً ولا محتاجاً لغيره لكي يوجد. أما أن يكون السبب في حاجة إلى سبب فإن هذا يجعله واحدة من حلقات السببية ولا يجعل منه سبباً أول. هذه هي أبعاد القضية الفلسفية التي انتهت بأرسطو إلى القول بالسبب الأول والمحرك الأول للوجود. ولم تكن هذه الأبعاد واضحة في ذهني في ذلك الحين. ولم أكن قد عرفت بعد من هو أرسطو ولا ما هي القوانين الأولى للمنطق والجدل. واحتاج الأمر إلى ثلاثين سنة مع الغرق في الكتب وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل والحوار مع النفس وإعادة النظر ثم إعادة النظر في إعادة النظر.. ثم تقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطريق الشائكة من الله والإنسان إلى لغز الحياة إلى لغز الموت إلى ما أكتب اليوم من كلمات على درب اليقين.لم يكن الأمر سهلاً.. لأني لم أشأ أن آخذ الأمر مأخذاً سهلاً. ولو أني أصغيت إلى صوت الفطرة وتركت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل.. ولقادتني الفطرة إلى الله.. ولكني جئت في زمن تعقد فيه كل شيء وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وارتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً واعتداداً.. والعقل معذور في إسرافه إذ يرى نفسه واقفاً على هرم هائل من المنجزات وإذ يرى نفسه مانحاً للحضارة بما فيها من صناعة وكهرباء وصواريخ وطائرات وغواصات وإذ يرى نفسه قد اقتحم البر والبحر والجو والماء وما تحت الماء.. فتصور نفسه القادر على كل شيء وزج بنفسه في كل شيء وأقام نفسه حكما على ما يعلم وما لا يعلم.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2001
  • 127 صفحة
  • ISBN 9770810185
  • دار أخبار اليوم
4.1 341 تقييم
1416 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 45 مراجعة
  • 35 اقتباس
  • 341 تقييم
  • 521 قرؤوه
  • 271 سيقرؤونه
  • 101 يقرؤونه
  • 98 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

كتاب رائع لأصحاب المستوى العلمي المتقدم بما فيه من كشف لبعض المعجزات التي توصل إليها العلم والتي كانت سبباً في إسلام الكثير من العلماء.

لأنني لست بهذا القدر العلمي، لم يكن الكتاب مناسباً لي، فأنا لا أفقه شيءٍ مما يتكلم عنه الدكتور مصطفى محمود.

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

قراته باللغة الكوردية ... كه شته كه م له كومانه وه بو باوه ر

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب رحلتي من الشك الى الايمان ،

كتاب كباقي كُتب الدكتور الراحل مصطفى محمود رحمه الله ...

الكتاب يحمل في مقدمته قصة مختصرة لتجربة الكاتب في البحث عن الله ..بمعنى اخر البحث عن الحقيقة ...حقيقة الوجود ،

ثم يبدأ الكاتب بأخذنا الى عدد مواضيع طال الجدل فيها قروناً بين مؤمنٍ و ملحد ،

كالروح ، والعدل ،الجسد ،العذاب،التوازن ، المسيح الدجال ،

الكتاب ممكن ان يقال عليه مجموعة من المقالات القصيرة شبه مختصرة لكل من المواضيع السابقة ،

وكالعادة بعد كُل كتاب اقرأه للكاتب يزيد بداخلي شئ ما ، يجعلني قوياً بشكل ما ...

يستحق القراءة.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب اكثر من رائع وهو رد على كل ملحد ومشكك بوجود الله حسيت انو الدكتور مصطفى محمود يتحسر على سنوات طويله اضاعها بشكه قبل ايمانه هناك امور نعلمها ونؤمن بها وهناك امور لم يصل لها العقل ولم نراها ونؤمن بها

1 يوافقون
اضف تعليق
5

استاذ الاساتذه والمعلم الذي علم نفسه حتي وصل لقمه اليقين والايمان بعد الشك فكم احبه وكم تعلمت منه الكثير ...

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2001
  • 127 صفحة
  • ISBN 9770810185
  • دار أخبار اليوم