رحلتي من الشك إلى الإيمان - مصطفى محمود
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

رحلتي من الشك إلى الإيمان

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
لقد رفضت عبادة الله لأني استغرقت في عبادة نفسي وأعجبت بومضة النور التي بدأت تومض في فكري مع انفتاح الوعي وبداية الصحوة من مهد الطفولة. كانت هذه الحالة النفسية وراء المشهد الجدلي الذي يتكرر كل يوم.. وغابت عني أيضاً أصول المنطق وأنا أعالج المنطق ولم أدرك أني أتناقض مع نفسي إذ اعترف بالخالق ثم أقول ومن خلق الخالق فأجعل منه مخلوقاً في الوقت الذي أسميه فيه خالقاً وهي السفسطة بعينها. ثم إن القول بسبب أول للوجود يقتضي أن يكون هذا السبب واجب الوجود في ذاته وليس معتمداً ولا محتاجاً لغيره لكي يوجد. أما أن يكون السبب في حاجة إلى سبب فإن هذا يجعله واحدة من حلقات السببية ولا يجعل منه سبباً أول. هذه هي أبعاد القضية الفلسفية التي انتهت بأرسطو إلى القول بالسبب الأول والمحرك الأول للوجود. ولم تكن هذه الأبعاد واضحة في ذهني في ذلك الحين. ولم أكن قد عرفت بعد من هو أرسطو ولا ما هي القوانين الأولى للمنطق والجدل. واحتاج الأمر إلى ثلاثين سنة مع الغرق في الكتب وآلاف الليالي من الخلوة والتأمل والحوار مع النفس وإعادة النظر ثم إعادة النظر في إعادة النظر.. ثم تقليب الفكر على كل وجه لأقطع الطريق الشائكة من الله والإنسان إلى لغز الحياة إلى لغز الموت إلى ما أكتب اليوم من كلمات على درب اليقين.لم يكن الأمر سهلاً.. لأني لم أشأ أن آخذ الأمر مأخذاً سهلاً. ولو أني أصغيت إلى صوت الفطرة وتركت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل.. ولقادتني الفطرة إلى الله.. ولكني جئت في زمن تعقد فيه كل شيء وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وارتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً واعتداداً.. والعقل معذور في إسرافه إذ يرى نفسه واقفاً على هرم هائل من المنجزات وإذ يرى نفسه مانحاً للحضارة بما فيها من صناعة وكهرباء وصواريخ وطائرات وغواصات وإذ يرى نفسه قد اقتحم البر والبحر والجو والماء وما تحت الماء.. فتصور نفسه القادر على كل شيء وزج بنفسه في كل شيء وأقام نفسه حكما على ما يعلم وما لا يعلم.
عن الطبعة
4.1 359 تقييم
1569 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 364 مراجعة
  • 35 اقتباس
  • 359 تقييم
  • 566 قرؤوه
  • 324 سيقرؤونه
  • 123 يقرؤونه
  • 102 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 3

    مصطفى محمود دائماً ما تتذوق في كتاباته طعم التمرد على القديم ، هذه الروح لم يستطع أن يتخلص منها منذ نشأته فظلت كطابع لشخصيته حتى بعد إيمانه .

    فدوماً لديه أفكاره المنفتحة الغير مألوفة في ديننا الحنيف .. قد يكون منطلقه فيها من تعاليم الإسلام نفسه لكنه ربما أوصلها لمكان لا ينبغي أن تصل إليه ، لأن عليه مراعاة أن هناك من ينتظر مثل هذا الفهم لينطلق في انحرافه أو ليبرهن على أفكاره المتحررة من كل دين ...

    كتاب ديني إيماني متأثر في أغلب الاحيان بالفلسفات الغربية عن الكون والحياة والنفس البشرية سواء بطريقة عرضه أو ببعض أفكاره .. يستعمل فيه البرهان العقلي والعلم والمكتشفات الكونية الحديثة ليبرهن بها على الخالق بطريقة استطيع أن أقول أنه دمج فيها العلم مع العاطفة ..

    الكتاب عبارة عن مجموعة تساؤلات عن الخالق و النفس البشرية والكون والحياة والآخرة، تساؤلات أجاب عليها بنفسه بطريقة فلسفية قد تكون أشبه بحديث داخلي مر به هو نفسه وخَبِرَهُ وأجاب عليه بعد أن محّص ودقق واستدل ..

    الأسئلة التي قد يجيب عليها صوت الفطرة السليمة الموجودة في كل إنسان ، إذا استمع له بكل صدق ، اذا كان همّه أن يصل الى الحقيقة وليس همّه المعاندة والمكابرة و التمرد فقط ..

    مصطفى محمود لديه القدرة على الرد على جميع التساؤلات التي تنطلق من فكر معاند أو ملحد لأنه هو نفسه قد مر بها وعايشها فاستطاع بذلك أن يختصر عليهم الطريق ويرد عليها .. لكن مع ذلك لا اعتقد أنه لا يرقى إلى مستوى حجة الشيخ البوطي ولا ردوده المفحمة التي يستطيع من خلالها أن يخرس كل معاند ويسد في وجهه جميع السبل في جواب واحد ..

    كتاب جيد ليقرأه كل متشكك أو متسائل أو مرتاب ففيه براهين وفيه دلالة على الإعجاز في هذا الكون وفي كل خلق الله ..

    لكن أعتقد أنه أخطأ حين جعل شخص الدجال كائن في التقدم العلمي والمادي ، فأوّلَ أحاديث الرسول على وجه آخر ينفي به وجود الدجال كشخص ...وكما قال هذه ليست فكرته وإنما فكرة محمد أسد ولكن من الخطأ تناقل هكذا فكرة او الإيمان بها ، فوصف الرسول صلى الله عليه وسلم للدجال هو وصف واضح لا داعي لتأويله ولا اللعب على ألفاظه .. فأين هي عينه التي تبدو كعنبة طافية ، وأين شعره المجعد ؟؟ هذه الأوصاف قد نسي أنها تؤكد على أن الدجال هو إنسان أو مخلوق وليس جماداً أو فكرة ..

    بشكل عام الكتاب جميل جعله بشكل مقالات صغيرة على موضوعات مختلفة والتي هي : الله ، الروح ، الجسد ، العدل الأزلي ، لماذا العذاب ، ماذا قالت لي الخلوة ، التوازن العظيم ، المسيخ الدجال .

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    مصطفى محمود .. من الكتاب القلائل الذين يستطيعون إيصال أكبر قدر ممكن من المعلومات العميقة العلمية والفلسفية بأبسط وأكثر الكلمات تواضعا ..

    يصدمك في هذا الكتاب بجرأته وصراحته وأسئلته التي طالما خشينا من طرحها حتى على أنفسنا في حواراتنا مع ذواتنا ..

    إن كنت من معتنقي الدين الإسلامي ستتفاجأ أن الكاتب كان دقيقا في اختيار عنوان للكتاب ، فهو يصف رحلته من الشك إلى الإيمان وليس إلى الإسلام ..

    هو يحاور كل من ساروا معه في هذه الرحلة من غياهب الشك والذين مازالوا تائهين فيها ..

    هو يقترح عليهم منذ الصفحات الأولى وحتى نهاية الكتاب ، ما ندم على مالم يفعله منذ بداية هذه الرحلة ، ألا وهي ترك بوصلة الفطرة تقودك للإيمان ..

    لقد أبدع هذا الطبيب العاشق للكيمياء والفيزياء الذي قادته الثورة العلمية للشك كما قادت كل من أعلن الإلحاد ، في الاستدلال بقوانين الكيمياء والفيزياء ليفند أصول الإلحاد التي استند عليها النافين لوجود الله ، فحتى هذه القوانين التي استدلوا بها على عدم وجود الخالق فيها من الثغرات التي لن يراها سوى المتعمقين في العلوم الصادقين مع انفسهم الحياديين والباحثين عن الحق بإخلاص والتي في النهاية سترجع لتكون دليلا على وجود الله الخالق ..

    كنت سأعطي هذا الكتاب 5 نجوم لولا صدمتي بفكرة وحدة الأديان التي تبناها المؤلف في وسط كتابه والتي تخالف صريح كلام الله عز وجل : (( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )) ثم تأويله العجيب ولكن ليس الشاذ لفكرة المسيخ الدجال على أنه يتمثل في الثورة العلمية والصناعية في القرنين الأخيرين .. كنت أعتقد أنه ككاتب مسلم حتى وإن كان يخاطب الملحدين أو من تساورهم الشكوك سيكون منصفا أكثر لدين الإسلام الذي سلم من التحريف وحفظت مصادره الأصلية كما لم يحصل لأي رسالة سماوية ..

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    هذا الكتاب رداً لكل ملحد ومشكك لوجود الله ولكل من يبحث عن الحقيقة ، الدكتور المفكر مصطفى محمود أخرج جميع طاقته العلمية وكأنه يصرخ صراخاً مدوياً لضياع 30 عاماً من عمره من أجل "اللاشيء" كان يتساءل عن كيفية خلق الكون وكيفية تكوين الجسد ومسألة الروح كل هذه الاسئلة حيرته طيلت حياته فيجيب " الفطرة والبداهة هي تعلم من هو الله وتؤمن بالحياة مابعد الموت لكن الروح هي التي أبت التصديق " ..

    يخبرنا أيضا عن العدل الأزلي الموجود في الحياة الدينوية والاخرة وأن العدل سيكون موجود لامحالة وإذا لم يكن موجود في الدنيا فالاخرة هي المصير ..

    يخبرنا أيضاً عن الاتزان العظيم الحاصل في هذا الكون وكيف إذا زاد شيء أو نقص أو أرتفع أو أنخفض ماذا سيحدث من كوارث في هذا الكون العظيم والذي يدل لامحالة وجود "إله عظيم له تحكم وحكمة في هذا الشيء" ..

    يدعونا الكتاب أيضاً إلى وجوب الخلوة للنفس ويجب اللاحق لهذه اللحظة قبل إدراك الموت للأنسان وفوات الآوان ..

    أجمل فصل للكتاب هو الفصل "المسيخ الدجال" وتحدث عن القوة المادية والسيطرة علينا وأصبحنا نحن الذين ندركها قبل ما هي تدركنا ..

    رحمك الله يادكتور مصطفى وأنفع الله بعلمك وبحثك عن الحقيقة الغائبة

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • 4

    تحدث لنا الدكتور مصطفى في هذا الكتاب عن : كيف نصل بالعلم وحقائقه إلى الدين ، وكيف نصل بالدين إلى العلم .

    كان حديثاً مدعوماً بالأمثلة العلمية والعقلية والمنطقية التي توصل كل مشكك إلى حقيقة وجود الله تعالى وضرورة الإيمان به .

    في هذا الكتاب نجد حديثاً عن الله والانسان ، عن لغز الروح وحقيقة الجسد ، عن العدل الإلهي المطلق ،عن حكمة عذاب الله للظلّام، عن دجال عصرنا المتمثل بالمادية الطاغية،عن توازن الكون البديع بكل ذراته وجزئياته، وعن العلم والدين والحياة .

    رحلة شائقة وشائكة فعلاً، من درب الشك المعوجّ، إلى صراط الله المستقيم .

    رحلة وجب أن تُنشر ، ويجب أن تُقرأ.

    أعجبني كلاً من الأسلوبين العلمي والأدبي للكتاب ، ومقاطع كثيرة منه تصلح للاقتباس ، إلا أنني لم أجد الوقت الكافي لنقلها.

    أجده صالحاً لأن يهدى لكل ملحد أو مشكك .

    جزى الله كاتبه من كل الخير..

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    مصطفى محمود فيلسوف ومفكر لايشق له غبار لن تقرأ له شيء حتى ولو كان بسيط إلاّ وجدت فيه بحر واسع من الحكمه والمنطق

    كتاب رائع فعلاً ورحله مليئه بالتعقل و الوحدانيه للخالق و السمو الروحي اليه وذلك بكسر تبجح العقل المحدود الذي يظن انه وصل الى اعلى المراتب للنكران بأدله مزيفه قد تقبلها هذه الحدود المهترئه ولكن الفطره لن تقبل إلاّ معبوداً واحداً تتجلى له الاسماء الحُسنى و الصفات العُلى و العظمه التامه لا اله الا هو الرحمن الرحيم .

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • 1

    إليكم مكتبة نور للكتاب لتحميله وقراءته

    مجانا

    https://www.noor-book.com/كتاب-رحلتى-من-الشك-الى-الايمان-الكاتب-د-مصطفى-محمود-pdf

    ، ان هذا الأمجد تبعهم لا تجد فيه الكتب القيمة أنصحكم في حال قرءاة كتاب او تحميلة ان تلجأوا الى مواقع اخرى افضل وعدم التقيد بالأمجد لأن الأمجد وده إيانا نقرأ الكتب الي لا بتقدم ولا بتأخر وابعاد الكتب النيرة والضرورية عن عقول الشباب لماذا هذا التقصير او عدم الاهتمام.

    كل الشكر والاحترام

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    الفطرة تقود الي الحقيقة والله غاية المستبصرين

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    رحلتي الأولى مع مصطفى محمود

    وما أمتعها من رحلة فكرية

    ثمانية فصول:

    الله، الجسد، الروح، العدل الأزلي، لماذا العقاب، ماذا قالت لي الخلوة، التوازن الأعظم، المسيخ الدجال

    قطع فيه الشك بالأدلة الواضحة والحجج القاطعة والبراهين الساطعة

    والكاتب باعتباره يعتمد أسلوب البحث العلمي ولا يقتنع إلا بالماديات الملموسة أخذت تساؤلاته تأخذ منحى الشك بالغيبيات إلا أنه بعد وصوله لبر اليقين قد شرع بدحض تلك التساؤلات الجدلية

    وهذا ما رأيناه في هذا الكتاب حيث بدأ بنقاش المسلمات التي نؤمن بها

    ودعمها بشواهد وأدلة طبيعية

    وأنهاه بفصلي "ماذا قالت لي الخلوة" و"المسيخ الدجال" اللذين تركا أثراً عميقاً في نفسي

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    مصطفى محمود رجل بعقل عالم وقلب فنان وروح صوفي متأمل يجيب على أسئلة هامة ويتحدث عن موضوعات شائكة بأسلوب يسهل على ضحايا المنظومة التعليمية أمثالي فهمه.

    رحلة مصطفى محمود في الكتاب ده على حد وصفه في العنوان رحلة من الشك الى الايمان ونقدر بنظرة مختلفة للأمور نقدر نقول انها رحلة من المعرفة الى الحكمة

    واظن اننا في عصر فيه ناس كتير جدا مستوى ذكاءهم عالي ومعارفهم كتير لكن ماعندهمش أي حكمة ومش قادرين يستوعبوا ان الانسان ليه احتياجات روحانية زي ما ليه احتياجات مادية

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    في بداية الكتاب يتحدث الكاتب أنه كيف كان في صغره يتساءل ان الله هو الخالق فمن خلق الله ليتلقى ردوداً مليئة باللعنة والخطأ لأنه قد اخطأ .. لكنه يؤكد أنه مع دخوله الطب والعلم والمعرفة من وراء هذه الأشياء تعمق في هذا الكون وهذا الخلق الذي أبدعه الله سبحانه .. :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    تحتاج المكتبة الإسلامية إلى مثل هكذا كتاب و مثل هكذا مؤلف أقل ما يقال عنه أنه عبقري !

    فطرح موضوع "الإلحاد" إن صح التعبير لا يتم تناوله بكثرة و كما يجب

    5 نجوم و دون أدنى تردد :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    الجميل في الكتاب :- انك تجد إجابه اسئله كنت تخاف من الخوص فيها .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • 4

    في بداية الكتاب يقول الدكتور مصطفى " ولو أنى أصغيت إلى صوت الفطرة وترطت البداهة تقودني لأعفيت نفسي من عناء الجدل ... ولقادتني الفطرة إلى الله .. ولكننى جئت في زمن تعقد فيه كل شيئ وضعف صوت الفطرة حتى صار همساً وإرتفع صوت العقل حتى صار لجاجة وغروراً وإعتداداً ... " ........ هذه هي قضية الكتاب عموماً وردّ موجز جداً على كل من يرهق نفسه فى سفسطة وتلاعب بالكلمات عبثاً لمجرد الجداااال فالأمر بسيط جداااا الفطرة السليمة تقودك إلى الله دون عناء ...

    من اجمل ما قرات فى الكتاب " والصلاة الإسلامية هي رمز لهذه الوحدة التي لا تتجزأ بين الروح والجسد ...الروح تخشع واللسان يسبح والجسد يركع .... والطواف حول الكعبة رمز آخر لدوران الأعمال حول القطب الواحد ... وإستهداف الحركات والأفكار لهدف واحد هو الخالق الذى خلق حيث لا موجود بحق إلا هو وحيث كل شيئ منه وإليه ... والطواف هو التعبير الجسماني والنفساني والروحاني لهذا التوحيد .. "

    بصراحة كنت متصورة الكتاب بشكل معين فى ذهني كده من خلال العنوان لكن الكتاب جاء بطريقة مختلفة ولكنها أيضا واضحة ورائعة ...

    الكتاب لابد من قرائته وذكّرني بكتاب الأدلة المادية على وجود الله للشيخ الشعرواي -رحمه الله -وهما يتفقان فى نفس النقطة من نقص الكتابين في المعلومات الدقيقة العلمية مع تفوق الدكتور مصطفى - رحمه الله - نسبياً طبعاً لكنه لا ينفي عن الكتاب أبدا تأثيره وأسلوبه الرائع فى تناول وتحليل نقاط جدلية كثيرة مما يدور فى عقول الكثيرين من الخارجين عن الفطرة السليمة ....

    كثيرون قالوا إنه يؤدى بك إلى الإلحاد عند إنتهاءك من قراءة هذا الكتاب وخاصة أول جزء منه وأقول إن هذه درب من دروب الجهل فمن يشعر بذلك حقاً هو من لديه تشوه وخلل في فطرته وعقيدته .... كتاب فريد ورائع

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رحلتي من الشك الى الايمان ،

    كتاب كباقي كُتب الدكتور الراحل مصطفى محمود رحمه الله ...

    الكتاب يحمل في مقدمته قصة مختصرة لتجربة الكاتب في البحث عن الله ..بمعنى اخر البحث عن الحقيقة ...حقيقة الوجود ،

    ثم يبدأ الكاتب بأخذنا الى عدد مواضيع طال الجدل فيها قروناً بين مؤمنٍ و ملحد ،

    كالروح ، والعدل ،الجسد ،العذاب،التوازن ، المسيح الدجال ،

    الكتاب ممكن ان يقال عليه مجموعة من المقالات القصيرة شبه مختصرة لكل من المواضيع السابقة ،

    وكالعادة بعد كُل كتاب اقرأه للكاتب يزيد بداخلي شئ ما ، يجعلني قوياً بشكل ما ...

    يستحق القراءة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    يجيب، هناء فخامة الدكتور عن كثير من الأسئلة التي كنا نخاف أن نسألها في صغرنا خوفاً من العقاب، ومن الضرب، ومن اشياء أخرى !

    أعترف بأن تساؤلات مثل "من خلق الله؟!" قد طرأ على تفكيري في طفولاتي؛ ولم أجد الإجابة إلا بعد 20 عاماً من السؤال، وبرغم إني لم اسأل السؤال وجدت الإجابة !

    في هذا الكتاب وببساطة أسلوبه الرائع، يقربك مصطفى محمود من الله، أكثر فأكثر . .

    يوماً بعد يوماً . . يبقى الدين هو الأساس الروحي ~

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كتاب رائع جدا ، يتحدث عن فتى في بداية عمره مغرور بعقله و قدراته محب للمعرفة و لكن لما لم يستطع من حوله إجابته عن أسئلته راح يبحث بنفسه عن الحقيقة 30 عاما بين الكتب إلى أن اهتدى إليها و هو قال في النهاية أن الإنسان لو استمع إلى صوت الفطرة منذ البداية لأراح نفسه من الدخول في مجادلات و تلاعب بالألفاظ .. كتاب جميل جدا أنصح بقراءته .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    إن أردت أن ترسخ مكامن الدين في طوايا نياتك فشتجد في كتب مصطفى محمود الجهد الكبير و الاجتهاد المبذول في هذا النسق من الأفكار

    أقدر طرق تفكيره أشد التقدير و همتي تنحني أمامها

    رحمه الله

    كما أن هناك نسخة صوتية تحفة للقارئة أماني عيسى على قناتها على اليوتيوب : اقرا بودانك

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب اكثر من رائع وهو رد على كل ملحد ومشكك بوجود الله حسيت انو الدكتور مصطفى محمود يتحسر على سنوات طويله اضاعها بشكه قبل ايمانه هناك امور نعلمها ونؤمن بها وهناك امور لم يصل لها العقل ولم نراها ونؤمن بها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    يمكنكم التعرف على دكتور مصطفي محمود من خلال صغحته على جريدة مجد مصر

    https://market.majdmasr.com/2020/10/mostafa-mahomoud.html

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    استاذ الاساتذه والمعلم الذي علم نفسه حتي وصل لقمه اليقين والايمان بعد الشك فكم احبه وكم تعلمت منه الكثير ...

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • يقول لنا المفكر الهندي وحيد الدين خان: إذا كان الظما إلى الماء يدل على وجود الماء فكذلك الظمأ إلى العدل لابد أنه يدل على وجود العدل .. ولأنه لا عدل في الدنيا .. فهو دليل على وجود الآخرة مستقر العدل الحقيقي

    مشاركة من فريق أبجد
    10 يوافقون
  • الصدق في الحب نادر أندر من الألماس في الصحاري ياصديقي وهو من أخلاق الصديقين

    وليس من أخلاق الغمر العادي من الناس يا صديقي

    مشاركة من Wafa BELKHITER
    5 يوافقون
  • وذرّة من الإخلاص أفضل من قناطير من الكتب

    مشاركة من الوليد بن عبدالله آسندر
    5 يوافقون
  • الندم هو صوت الفطرة لحظة الخطأ

    مشاركة من Safa Hassan
    5 يوافقون
  • إن الإنسان ليضحى بلقمته و بيته و فراشه الدافئ فى سبيل أهداف و مثل و غايات شديدة التجريد كالعدل و الحق و الخير و الحرية.

    مشاركة من Wafa BELKHITER
    4 يوافقون
  • هل انت صادق؟ سؤال يجيب عليه الكل بنعم.. فكل واحد يتصور أنه صادق وأنه لا يكذب.. وقد يعترف أحدهم بكذبة أو بكذبتين ويعتبر نفسه بلغ الغاية من الدقة والصراحة مع النفس، أنه أدلى بحقيقة لا تقبل مراجعة. ص71.

    مشاركة من Ãlí Mũstảfả
    4 يوافقون
  • والصلاة الإسلامية: هي رمز لهذه الوحدة التي لا تتجزأ بين الروح والجسد... الروح تخشع، واللسان يسبح، والجسد يركع

    مشاركة من محمد الجدّاوي
    3 يوافقون
  • حينما نعيش حياتنا لانضع اعتباراً للموت ونتصرف في كل لحظة دون ان نحسب حساباً للموت... وننظر للموت كأنه للامعقول... فنحن في الواقع نفكر ونتصرف بهذه الانا العقيمة التي هي الروح والتي لاتعرف الموت بطبيعتها.

    مشاركة من غيداء
    3 يوافقون
  • الروح هي البدن

    والعقل هو المخ

    والشخصية هي ردود الفعل ومجموع الافعال المنعكسة

    والعاطفة في نهاية الامر جوع جسماني .👌🏼

    مشاركة من غيداء
    3 يوافقون
  • تبدأ معرفة الله بمعرفة النفس ومكانها الادنى .

    وهذا هو الطريق .. والصراط .. والمعراج الذي يبدأ منه عروج السالكين في هجرتهم الكبرى إلى الحق .

    مشاركة من نوال
    3 يوافقون
  • الدنيا ليست كل القصة..

    انها فصل في رواية.. كان له بدء قبل الميلاد وسيكون لها استمرار بعد الموت.

    وفي داخل هذه الرؤية الشاملة يصبح للعذاب معنى.... ص67.

    مشاركة من Ãlí Mũstảfả
    3 يوافقون
  • تبدأ عبادة الله بمعرفة الله و مقامه الأسمى ،

    و تبدأ معرفة الله بمعرفة النفس و مكانها الأدنى

    مشاركة من Safa Hassan
    3 يوافقون
  • فالفطرة عضو مثل العين نولد به. وهو يقين أعلى من يقين العلم

    مشاركة من محمد الجدّاوي
    2 يوافقون
  • وأنت تجد في الشرق أحد اثنين: تجد من يرفض العلم اكتفاءا بالدين والقرآن ... وتجد من يرفض الدين اكتفاءا وعبادة للعلم المادي والوسائل المادية. وكلا الاثنين سبب من أسباب النكبة الحضارية في المنطقة ، وكلاهما لم يفهم المعنى الحقيقي للدين ولا المعنى الحقيقي للعلم.

    مشاركة من الوليد بن عبدالله آسندر
    2 يوافقون
  • ولا تنزل السكينة على القلب ، ولا تعمر الروح بالطمانينة والامان الا بوسيلة واحدة: هي الاعتقاد بان هناك الهًا خلق الكون ، وان هذا الاله عادل كامل.. وانه هيأ للكون نواميس تحفظه وقدر فيه كل شيئ لحكمة وسبب ، واننا اليه راجعون.

    وبهذا اليقين تنزل السكينة على القلب ، ويصل الانسان الى حالة من العمار الروحي والتكامل الداخلي ، ويشعر بنفسه اقوى من الموت ، واقوى من الظلم.

    وبهذا الايمان يشعر الانسان انه استرد هويته ، وانه اصبح هو حقًا... وانه ادرك ذاته وتعرف على نفسه ومكانته من خلال ادراكه لالهة الواحد الكامل.

    مشاركة من Asmaa Ismaiel
    2 يوافقون
  • يقول لنا المفكر الهندي وحيد الدين خان: إذا كان الظما إلى الماء يدل على وجود الماء فكذلك الظمأ إلى العدل لابد أنه يدل على وجود العدل .. ولأنه لا عدل في الدنيا .. فهو دليل على وجود الآخرة مستقر العدل الحقيقي

    مشاركة من Wafa BELKHITER
    2 يوافقون
  • عن طريق النفس اتحكم في الجسد

    وعن طريق العقل اتحكم في النفس

    وعن طريق البصيرة اضع للعقل حدود. ❤️

    مشاركة من غيداء
    2 يوافقون
  • وأذكر في هذه المناسبة: النكتة التي رويت عن تشرتل حينما رأى شاهد مقبرة مكتوبا عليه: هنا يرقد الرجل الصادق، والسياسي العظيم" فقال ضاحكا: هذه أول مرّة أرى فيها رجلين يدفنان في تابوت واحد. فلم يكن من الممكن إطلاقا في نظر تشرتل أن يكون الرجل الصادق والسياسي العظيم رجلا واحداً... إذ أن أول مؤهلات العظمة السياسية في نظر تشرتل هو الكذب

    مشاركة من محمد الجدّاوي
    1 يوافقون
  • الصدق شيء نادر جدا ..وان الصادق الحقيقي يكاد يكون غير موجود .

    مشاركة من عاشقة الكتاب
    1 يوافقون
  • كان معنى إعطائنا الحرية أن تصبح لنا إمكانية الخطأ والصواب .

    مشاركة من عاشقة الكتاب
    1 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين