عبقرية عمر

تأليف (تأليف)
يزخر التاريخ الإسلامي برجال عِظام سطروا حوادثه الكبرى بحروف من نور يشع من صلاحهم ونفعهم للناس، فحُقَّ لهم خلود الذكر. من هؤلاء «عُمر بن الخطاب» أحد كبار صحابة النبي، والخليفة الراشد العادل، كان دخولُ عُمرَ الإسلامَ نقطةَ تحوُّلٍ كبرى في حياته؛ حيث ظهر كرجل قوي الشخصية حاسم الرأي طالب للحق، أعز الله به الإسلام فكان ظهيرًا لإخوانه المسلمين ضد ظلم الجاهلية، فيصاحب النبي ويخدم دعوة الإسلام بكل طاقته، ثم يصبح خليفة المسلمين بعد وفاة الخليفة الأول «أبي بكر»، فيوطِّد أركان الدولة الوليدة ويوسِّع من رقعتها، كما يرعى مصالح أبنائها في عدل لا يخلو من الرحمة. وهذا الكتاب هو دراسةٌ لجوانب شخصية عُمر وطِباعه النفسية وتعرُّفٌ على مفاتيح شخصيته، لنفهم هذه الشخصية العبقرية أكثر.
عن الطبعة
4.1 493 تقييم
7703 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 62 مراجعة
  • 106 اقتباس
  • 493 تقييم
  • 801 قرؤوه
  • 2454 سيقرؤونه
  • 3291 يقرؤونه
  • 168 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

"عملاق الأدب العربي"، غني عن التعريف في أسلوبه وسرده للأحداث بلغة سهلة متميزة بالعذوبة.

كتاب رائع، نقل فيه الكاتب سيرة "عمر بن الخطاب"، من بدايته قبل الإسلام مرورا بإسلامه عند قرائته لمطلع "سورة طه"؛ إلى اختياره أميرا للمؤمنين ثم وفاته.

كما تحدث فيه الكاتب -عباس العقاد- عن صلته بالنبي والأحداث التي كانت موضع النقاش بينهما؛ وصلته بالصحابة -رضوان الله عليهم أجمعين- في توليتهم على الأمصار والأقطار وإلى غيره من الأحداث التي حدث فيما بينهم؛ وكذلك صلته مع أهل بيته.

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب جميل وطريقة الكاتب جميله وعليه الفاظ صعبه الحقيقه

1 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب عبقريّة عمر،

يشي بعبقريّة الكاتب و طريقته المؤثرة و نقاء الأفكار، و يعرض لنا سيدنا عمر رضي الله عنه كما لم نعرفه من قبل،

ليضع القارئ في محكّ التغيير الإيجابيّ النابِع من تأثير هذا الكتاب و بصمته الجميلة التي بدورها تصنع جيلًا ذا وعي ليكون هذا الكتاب هو المناسب فعلًا لتغيّر شخصًا عاديًّا إلى عبقريّ،

كعمر رضي الله عنه..

كتاب مؤثر..

1 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب احببته كثيرا

شكرا كاتبنا الكبير علي هذا الكتاب الرائع

2 يوافقون
اضف تعليق
0

بل كثيراً ما تكون الخشونة الظاهرة نقاباً يتستر به الرجل القوي فراراً من مظنة الضعف الذي يساوره من قبل الرحمة ، فلا تكون مدارة الرقة الا علامةً على وجودها وحذراً من ظهورها

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين