عبقرية عمر

تأليف (تأليف)
يزخر التاريخ الإسلامي برجال عِظام سطروا حوادثه الكبرى بحروف من نور يشع من صلاحهم ونفعهم للناس، فحُقَّ لهم خلود الذكر. من هؤلاء «عُمر بن الخطاب» أحد كبار صحابة النبي، والخليفة الراشد العادل، كان دخولُ عُمرَ الإسلامَ نقطةَ تحوُّلٍ كبرى في حياته؛ حيث ظهر كرجل قوي الشخصية حاسم الرأي طالب للحق، أعز الله به الإسلام فكان ظهيرًا لإخوانه المسلمين ضد ظلم الجاهلية، فيصاحب النبي ويخدم دعوة الإسلام بكل طاقته، ثم يصبح خليفة المسلمين بعد وفاة الخليفة الأول «أبي بكر»، فيوطِّد أركان الدولة الوليدة ويوسِّع من رقعتها، كما يرعى مصالح أبنائها في عدل لا يخلو من الرحمة. وهذا الكتاب هو دراسةٌ لجوانب شخصية عُمر وطِباعه النفسية وتعرُّفٌ على مفاتيح شخصيته، لنفهم هذه الشخصية العبقرية أكثر.
عن الطبعة
4.2 444 تقييم
6599 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 57 مراجعة
  • 100 اقتباس
  • 444 تقييم
  • 708 قرؤوه
  • 1904 سيقرؤونه
  • 2976 يقرؤونه
  • 164 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

عمل رائع بتوفيق للجميع

من نجاح لنجاح كل التهاني من موقع بستان الكتب https://www.bostanekotob.com/

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
3

عنوان الكتاب : عبقرية عُمر

اسم الكاتب : عباس محمود العقاد

النوع الأدبي : علوم إسلامية – سيرة ذاتية

دار النشر : المكتبة العصرية

تاريخ الإصدار : 1942م

البلد : مصر

عدد الصفحات : 222

تاريخ إتمام القراءة : السادس من يونيو 2019

3 شوال 1440هــ

يعتبر كتاب عبقرية عمر من سلسلة كتب العبقريات التي ألفها عباس محمود العقاد ويتحدث الكتاب عن عبقرية الصحابي عمر بن الخطاب ، ولقد حدد العقاد شخصية عمر بأنها ” شخصية الجندي ” تحدث على أن شخصية عمر كانت تؤهله للزعامة ، إطلعنا من خلال الكتاب عن معنى كلمة “ رَجُلْ" ، المعنى الحسي لهذه الكلمة، المعنى الذي يكاد يختفي بهذا الوقت. عبقرية عمر كتاب يقربك من عمر الشديد الرحيم، والذي سمي بالفاروق لانه فرق بين الحق والباطل

اقتباس : أنَّ البأس والحقَّ نقيضان؛ فإذا فهمنا عظيمًا واحدًا كعمرَ بنِ الخطاب، فقد هدمنا دين القوة الطاغية من أساسه؛ لأننا سنفهم رجلًا كان غايةً في البأس، وغايةً في العدل، وغايةً في الرحمة

اسلوب السرد التاريخي المفصل ... اعجبتني هذه الطريقة في الطرح ، لانها تشجع علي التأمل والتفكير اكثر بمواقف سيدنا عمر رضي الله عنه ، يقرر العقاد فى مقدمته حقيقتين مهمتين : أولاً : أنه رغم أنه شرّح شخصية عمر تشريحاً دقيقاً, إلا أنه رآه مثيراً للإعجاب فى كل فعل من أفعاله تقريباً. ثانياً : أن عمر رضى الله عنه حقق المعادلة الصعبة, فقد كان رجلاً غاية الشدة , وغاية فى العدل, وغاية فى الرحمة.. وهذه صفات قل من يستطيع أن يجمع بينها . في الكتاب أبواب متعددة وهي بالترتيب: مقدمة الكتاب ورجل ممتاز وصفاته ومفتاح شخصيته وقصة إسلامه وعمر والدولة الإسلامية وعمر والحكومة العصرية وعمر والصحابة وثقافة عمر وعمر في بيته. ايضاً جذبني فصلين من فصول الكتاب وهي" : عمر و الحكومة العصرية " و "عمر و النبي " العقاد " رحمه الله " لا أظن أنه مجرد كاتب يكتب أو ينقل ، بل يرافقك مع كل كلمةٍ ..مع كل سؤالٍ .مع كل حرفٍ من كتاباته

0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب رائع يستحق القراءة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

لماذا لم تذكر حادثة عمر مع النبي صلى الله عليه واله في حادثة رزية الخميس؟ عندما وصف عمر النبي انه (هجر)؟ معنى هجر يعني (خرف) عمر هنا يسب النبي لماذا لم تذكر؟؟ فعلاً كاتب احمق

لماذا لم تذكر حادثة عمر في صلح الحديبية؟ عندما شك عمر في نبوة النبي؟؟ طبعاً اللي يحب يراجع رزية الخميس في كتاب صحيح البخاري اكتب وسوف ترى

3 يوافقون
3 تعليقات
0

٥ ب ب٥ ٥ل٤ب٥فبلل ل٥٥بل٥٥ل ٥لق٤ ل

ل٤ ل لف ل٤

٥ل ى٥ل ل٥٤ ل٥ ل٤٤ ل٥ل ل٤ل ل ل٥٥

٥

0 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين