عبقرية محمد

تأليف (تأليف)
احتفى التاريخ العربي بالسيرة المُحمدية؛ فأفرد لها المجلدات الطوال، التي ذكرت أحداث ميلاد ونشأة النبي؛ وقد أسهبت في تناول أحداث حياته من المولد حتى الوفاة بتفاصيل كثيرة مُعززة بالأسانيد ومغرقة في تفاصيل الأحداث وتواريخها؛ ولما وضع العقاد هذا الكتاب لم يكن هدفه عرضًا جديدًا للسيرة المحمدية بل أراد إبراز ملامح عبقرية النبي الإنسان الذي اصطفاه الله بظروف مُختارة صَقَّلت شخصيته، وبقدرات إنسانية فذَّة مكَّنته من الاضطلاع بحمل الرسالة. كما يقدم لنا جوانب من حياة الداعي الرحيم، الرفيق بقومه، والعالم بما يصلح لهم، فكان القائد العسكري النبيل، والسياسي المحنَّك الذي استطاع كذلك أن يدبر أمور دولة الإسلام الوليدة بمهارة، كما يقترب من صفاته الإنسانية فهو الزوج العطوف والأب الحنون رغم جسامة المهمة التي لها أرسل.
عن الطبعة
4.3 203 تقييم
2737 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 24 مراجعة
  • 51 اقتباس
  • 203 تقييم
  • 317 قرؤوه
  • 772 سيقرؤونه
  • 1233 يقرؤونه
  • 73 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

لدي ملاحظه ان الكتاب لا يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وسلم من المفروض ان الكاتب يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم واتمنى لكم توفيق

6 يوافقون
8 تعليقات
5

كتابٌ جميل أعادنا بالذاكرة للوراء

لنستشعر جمال مُحمَّد -عليه الصلاة والسلام- وعبقريته في كل جوانب الحياة

ليزيدنا حُبًّا واقتداءً به

ويُفتّح أذهاننا على ما في سيرة رسولنا

من جمالٍ لا يُعرف مُنتهاه كلما غرفنا منه يزيد امتلاءً

كان هذا الكتاب أول كتابٍ أقرؤه للعقاد

وقد أُعجبتُ فيه كثيرًا وأنوي إعادة قراءته لأجل مُحمَّد صلى الله عليه وسلم.

5 يوافقون
1 تعليقات
0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي ملاحظة على الكتاب وعلى المعلقين ليست ببسيطة وإنما ملاحظة كارثية على مرور الوقت وعلى من يقرأ وهي عند ذكر الحبيب المصطفى ﷺ لا تذكر الصلاة على الرسول والله وملائكته يصلون عليه عليه أفضل الصلاة والتسليم ،،،،وشكراً

1 يوافقون
2 تعليقات
5

من الكتب الجميلة التي وصفت النبي محمد وصفا جميلا واعطت امثلة لامست قلوبنا

الا انه عانى من التكرار في الافكار

4 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب رائع، هو أقرب للنص الأدبي الرفيع عن شخص الرسول وحياته ورسالته منه إلى أن يكون عن عبقريته أو سيرته. وكما قال الكاتب رحمه الله، أنه ليس بصدد سرد سيرته، وإنما بصدد تقدير "عبقرية" محمد الرسول الإنسان. ولا تفهم أيضا (كما فهمت أنا) أن الحديث يقتصر عن أحداث في حياته عليه الصلاة والسلام يتجلى فيها عبقرية "تفكيره"، وإنما الحديث في هذا الكتاب يمتد إلى أمور كثيرة تعنى بتقدير شخصيته وحياته ورسالته كما ذكرت.

وجدت فيه الكثير من الفصول الممتعة المليئة بالإقناع والرد على أفكار وأعمال تجرأت على رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفيها من الأسلوب الأدبي الممتع. وهناك فصول لم أجدها ممتعة حقاً، وخصوصاً عندما كان يسمو بالحديث إلى مستويات فلسفية غير مفهومة أو ملموسة (بالنسبة لي على الأقل!)، كما في الفصول الأخيرة من الكتاب. بمعنى آخر، أن متعتي في بالكتاب بدأت تقل شيئاً فشيئاً كلما تقدمت في القراءة.

أنصح بقراءة الكتاب وخصوصاً لمن قرأ وسمع كثيراً عن "حياة الرسول" صلى الله عليه وسلم، ويود أن يرى لفتات بأسلوب جديد (ومعاصر نسبياً) يختلف عن محاضرات السيرة، أو الكتب المعروفة فيها مثل "الرحيق المختوم". وفي المقابل، لاتظن أنك تقرأ سرداً تاريخياً لحياة الرسول عليه الصلاة والسلام، فهذا ليس بغرض الكتاب، ولا غنى لك عن غيره في هذا المجال.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة