وبعد > مراجعات رواية وبعد

مراجعات رواية وبعد

ماذا كان رأي القرّاء برواية وبعد؟ اقرأ مراجعات الرواية أو أضف مراجعتك الخاصة.

وبعد - غيوم ميسو, حسين عمر المترجم
أبلغوني عند توفره

وبعد

تأليف (تأليف) (ترجمة) 4
أبلغوني عند توفره
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    حينما يأتيك الموت فجأة لا تعرف هل ما قدمته في حياتك كافيا ام ان حياتك كانت تافهة وسيئة ؟!!

    وحينما تصاب بمرض ما ويخبرك دكتورك انه بقي لك شهر او شهران والأعمار بيد الله تبدأ بإستغلال هذا الشهر بعمل الخير وبتصحيح بعض الأخطاء والتصرفات وتصبح شخص آخر عما كنت عليه سابقا

    رواية جميلة جدا ملاحم منها عن الموت والمبشرين الذين يساعدون من سيموت قريبا في القفز وتهيأتهم للموت

    لم تعجبني نهايتها توقعتها غير ذلك

    الكاتب غيوم ميسو أسهب في ذكر التفاصيل الدقيقة لكن النهاية إختصرها إختصارا لم يعجبني وكانت على غير المتوقع

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    مرة أخرى .. رواية لا تتوافق مع توقعاتي!!

    أولاً يجب أن نشير إلى أن الترجمة سيئة .. بل وتصل إلى حد الـ سيئة جدًا في كثير من أجزائها

    ترجمة تكاد تكون أقرب ما تكون لـ جوجل ترانزليتر!!

    ..

    من جهة أخرى اعتمدت الرواية على فكرة أساسية هي الموت والهرب منه أو مواجهته، ربما كانت الفكرة جديدة أو مختلفة عن أفكار سابقة في هذا الأمر ولكن الأحداث المتلاحقة وطريقة التعامل معها لم تأتِ ـ وفق تصوري ـ متناسقة أو محكمة البناء حتى نصدقها

    ..

    رواية جيدة .. فحسب

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    احيانا كلمة رائعه تقف خجولة امام الابداع

    روايه لاتوصف

    :(

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    يا الله .. أعطني القدرة على تمالك النفسي لكي أسرد أي شئ عن هذا العمل

    بداية .. وحتى آخر عشر صفحات بها كنت متردد بين أربع نجمات وأربع نجمات ونصف ولم أكن أظن أبدا أنني سأعطيها الخمس كاملة حتى جاءت النهاية بهذا الشكل القوي ..

    أذهلتني قدرة ميسو على وصف المشاعر بهذا القدر من التسارع ثم التباطأ ثم التسارع من جديد كدورات ومنحنيات صاعدة هابطة تجعلنا تارة نلهث وتارة أخرى نلتقط أنفاسنا ..

    هناك شئ مهم أريد الحديث عنه ، دائما ما ننعت الروايات السيئة بأنها فيلم عربي قديم . أو فيلم هندي مبالغ فيه .. أو فيلم أمريكاني ليس هناك فيه سوى إثارة دون محتوى حقيقي

    فكان دائما وصف رواية ما بفيلم هو نوع من إبراز سلبي لمستوى الرواية

    ولكنني أود هنا وفي حالة هذا العمل خاصة أن أكسر هذا الاعتياد اللفظي ولنبدأ في وصف الرواية بأنها حقا تقترب كثيرا من صفات الفيلم السينمائي ، وسيكون هذا له معنى إيجابي كبير

    ليس سهلا على الروائي أن يصف أحداثه بالكلمات ويجعلها صور قوية في ذهن القارئ كما يفعل الفيلم .. هذه براعة لا يمتلكها الكثيرين

    وإضافة إلى ذلك .. ألا نملك جميعنا ذكريات جميلة مع أفلام طالما وصفناها بالرائعة والتي لا نمل منها كلما شاهدناها والتي فعلا تعتبر من أجمل ما شاهدنا في حياتنا .. هذا تدليل آخر على أن صفة الفيلم ليست دائما ذات طابع سلبي

    أضف هذا العمل إلى قائمة رواياتك ذات الطابع السينمائي إن صح هذا المصطلح الذي أطلقته عليها

    رواية ذات طابع سينمائي وأضيف صفة فريد لهذا المقطع ..

    شغلت هذه الرواية ذهني كله تقريبا وأنا أقرأها .. قليلة هي هذه الروايات التي تجبرني على الإنتهاء من أي شئ آخر والتفرغ لقراءتها هي فقط ..

    ماذا يمكنني غير ذلك :

    . طريقة الكاتب في الوصف عذبة للغاية وواضحة دون تشوش .. الترجمة جيدة

    حبكة روائية متماسكة .. وصف عذب .. سرد للعواطف بشكل قوي .. غاية من وراء العمل .. هناك رسالة ستستشعرها دائما أثناء قراءتك .. ليست غاية واحدة .. ليست ملاحظة على شئ ما سئ في حياتنا .. ولكنها ملاحظات وتنبيهات وإشارات كلها متقنة في طريقة وضعها بين ثنايا العمل دون شعور بأن هناك أي إفتعال ..

    ملحوظة .. لم أفهم أي علاقة بين غلافة الترجمة العربية للرواية والمحتوى ! .. لو أن هناك من فهم أي صلة بين الغلاف ومحتوى العمل أتمنى أن يخبرني ..

    أخيرا .. هذه هي قراءتي الأولى لـ ميسو ولا أظنها ستكون الأخيرة ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    يقول فكتور فرانكل في كتابه الانسان يبحث عن معنى:

    "So live as if you were living already for the second time and as if you had acted the first time as wrongly as you are about to act now!"

    قرأت "وبعد" بعد انتهائي من قراءة كتاب فرانكل وربما هذا سبب اعطائي له تقييم عالي فالكتاب جاء مكملاً للأفكار المطروحة عن الموت وكيفية اعادة رؤية الحياة من منظور جديد عندما نضع فكرة أننا سنموت في أي لحظة عند اتخاذ أي قرار في حياتنا.

    "وبعد" هي قصة الكفاح والنجاح والفشل والحب ومعنى الحياة في نظر ناتان المحامي الناجح الذي يستيقظ فجأة على خبر أنه تبقى له من العمر القليل ليحيا، لا لسبب واضح كالمرض بل لأن أحدهم أخبره بذلك!! تبدو مألوفة الحكاية... حسناً، احدى مساوئ الكتاب بنظري هو هذا الأسلوب السنمائي الهوليوودي الذي توقفت عن قراءته منذ زمن، فأنا لم أجد صعوبة في تخيل الأحداث بعقلي كأني أشاهدها سنمائياً ولا بتنبؤ الأحداث الا أن عادة التوقف عن التنبؤ بنهاية الحكاية ساعدتني جداً فكانت النهاية صادمة لي على نحو ما وهو ما جعل للحكاية طعم آخر.

    أسجل ل غيوم ميسو أسلوب مميز في طرح فكرة الموت بطريقة تختلف عن سابقيه أو ما اعتدنا قراءته أو رؤيته على الشاشة وقد جعلتني هذه الحكاية أفكر كثيراً في احدى أغنيات امينيم:

    Look, if you had one shot, or one opportunity

    To seize everything you ever wanted. one moment

    Would you capture it or just let it slip?

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اول قراءاتى لغيوم ميسو .. لا أعلم لماذا اخترت قراءة تلك الرواية بالرغم من قرارى قراءة آخرى ولكن اوجه الشكر للصدفة التى جعلتنى اقرأ مثل تلك الرائعة الادبية

    هناك ادباء قليلون ممن يتسم اسلوبهم بالجذابية والسلاسة دون تعقيد وإيصال فكرتهم بشكل سهل ويعتبر غيوم ميسو منهم

    تدور الرواية بإيجاز حول المحامى ناتان الذى وقعت له حادثة ف سن صغير ومواجهته للموت وإنقاذه بشكل غير متوقع .. يقابل ناتان طبيب - كان المعالج له ف الصغر دون ان يدرى - وتبدأ معه سلسلة الاحداث حيث يكتشف ان ذلك الطبيب احد المبشرين الذين يعلمون بوفاة الاشخاص قبلها بفترة .. ويظل ناتان طوال الرواية يظن إنه الشخص الذى سيموت فيما بعد نتيجة تفسيره لكلام الطبيب بشكل خاطئ ليكتشف ف النهاية إن من سيموت هو مطلقته التى سيعود إليها ف النهاية وإنه سيكون مبشرا !

    عجبتنى فلسفة الموت الواردة بالرواية والهدف الذى يريد ميسو إيصاله وكيف إنه يجب عليها مراجعة ما وقع ف حياتنا ومعرفة خسائرنا ومكاسبنا قبل فوات الآوان ، فالانسان يحتاج لهزة احيان من اجل ان يصحو من سباته !

    4 نجوم ونصف فقد اتمنى ان تطول الرواية اكثر من ذلك .. فـ384 صفحة لم تكفينى :))

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    هل هناك مكان نذهب إليه جميعاً؟

    اعجبني هذا الكاتب اني أشم فيه لاحقاً رائحة نوبل.

    -لكن الحياة ليست مبارزة ولا حرباُ ولست مضطراً لأن تثبت نجاحك في كل آن.

    -ما الذي كنت تحتاج إليه أكثر؟ المزيد من المال؟ ولكن لأجل ماذا؟ لشراء سيارة ثالثة وثم رابعة؟ لعب لعبة الغولف البليدة تلك في نادٍ فاخر؟

    -إدراك الموت القادم يحث على العيش بطريقة مختلفة، والتلذذ تماماً بلحظات الراحة المتبقية لنا، والاستعداد لتعذيب الذات في سبيل العيش لوقت قليل إضافي.

    -يخاف الانسان دائماً مما لا يعرفه.

    -الناس الذين لا يستطيعون البكاء هم أكثر كائنات الدنيا شقاءً.

    -تخصك الولادة منذ البداية بوضعٍ ما لا يمكنك بكل السبل التحرر منه أياً كانت أفعالك أو ثروتك.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كيف ستصبح الحياه بعد ان تحقق حلمك وتنال النجاح والشهره والمال هل ستصبح سعيداً ! ماذا حصل في حياتك اثناء انشغالك في تحقيق حلمك ؟

    بالطبع لن يتحمل من تحب الانشغال عنهم حتى لو كان هذا من اجلهم لكي توفر لهم حياه هنيئه ،

    ماذا ستفعل اذا علمت انك ستموت قريباً ؟ تحاول تعويض مافات تقضي اوقاتك مع الاشخاص الذين تحبهم مع انك تعلم ان هذا لن يستمر لانك لاتعلم اذا نمت هل ستستيقظ غداً ام لا !

    تتكلم الروايه عن الحياه والموت، الماضي والمستقبل،

    و كعاده روايات غيوم ميسو لن تتوقع النهايه 👌🏼

    حبيت الروايه ممتعه ومشوقه جداً، بس اعجبتني روايه لانني احبك وفتاة من ورق - لنفس الكاتب - اكثر 💓

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    لماذا نحتاج الى هزه عنيفة في حياتنا حتى نقيم سلوكنا وتصرفاتنا ، لماذا نعتقد ان حياتنا ابدية ويجوز التصرف بها كيفما يحلوا لنا ، لماذا نجرح ونخسر اقرب الناس لنا لاسباب واهيه .

    هذا ماتهدف اليه الروايه ، قرع ناقوس الخطر بأن الموت يداهمنا دون استأذان فيجب علينا ان نعيش حياتنا وكأن هذه لحظتنا الاخيرة وبعدها مفارقين الحياة التي ليست هي ابدية.

    24/3/2015

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية غيوم ميسو / وبعد / تجعلك للحظات تفكر بالموت ....ماذا لو كنت تعرف ميعاد موتك؟....ماذا لو كنت تعلم بأنك غداً لن توجد؟.....ما هو شعورك؟...هي أسئلة تشعرك بالخوف ولكنها تعلمك بأن تعيش اللحظة الراهنة بكل ما فيها فتلك هي السعادة.........

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية ممتعة للغاية.

    احداث شيقة وسلسة ،

    شخصيا .. ما ان بدأتها لم أتوقف حتى انهيتها .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    من طفل ابن خادمة , بالكاد يجد قوته وبالكاد يستطيع مواصلة دراسته

    إلى أفضل محامي في أمريكا , الذي لم يخسر قضية واحدة طوال تاريخه المهني

    صاحب الثروة والملايين

    هذه هي الحياة التي ظل طوال طفولته وشبابه يسعى ويطمح إليها

    وعندما وصل إلى ما كان يصبو إليه , أكتشف حقيقة أخرى

    هي " إن رجلاً ينام من دون أن يكون إلى جانبه شخص ولم ير ابنته الصغيرة منذ ثلاثة أشهر , لم ينجح في حياته وإن كان مليونيراً "

    لكنه بمجرد أن أدرك هذه الحقيقة جيداً

    أدركته حقيقة أخرى , أكثر حتمية

    حقيقة لا يمكن الفرار أو الهروب منها , حتى وإن ذهب إلى آخر بقاع الأرض

    أنه الموت يا عزيزي

    كيف سيواجه هذا الخطر القريب والحتمي , وهل ستكون عائلته بجانبه ؟؟

    هكذا يأخذنا " غيوم ميسو " مع بطل الرواية في رحلة قصيرة

    ليس فقط هذا , بل أنه يدخر لنا مفاجآت عديدة في نهاية روايته

    أسلوب كتابته بسيط , يشبه كثيراً أفلام هوليود

    أثناء قراءة الرواية , كُنت أتمنى كثيراً أن يتم تحويلها إلى فيلم سينمائي

    وبعد أن أنهيتها اكتشفت أنه بالفعل تم إنتاج فيلم مأخوذ من الرواية

    بحثت عنه كثيراً ولم أجده

    لا بأس دائماً ما تشوه الأفلام صورة الرواية في خيالي :))

    هذه أول رواية أقرأها للكاتب

    وأول رواية تصدر له أيضاً

    هناك كثير من رواياته التي أرغب في قرأتها , حتى وصلت لحيرة

    بأي منهم ابدأ ؟؟

    استمتعت بها ^^

    https://www.goodreads.com/review/show/938839015?book_show_action=false

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ا(...وبعد)رواية جميلة جدًا .. تتحدث عن فكرة آمنت بها في الفترة الآنفة

    أننا حين نفكّر بفكرة الموت .. موتنا ، أو حتى موت من هم حولنا .... سيتغير كل شيء في الحياة ، وتكون لنا زاوية أخرى للحياة .. ستتغير الكثير من استراتيجيات حياتنا

    ناتان ، كشخصية محامي عقلاني جدًا ، يؤمن بالمادة ، يصعب عليه اليقين بشيء كالروح، بالحياة الأخرى ، وسواها... مجرّد معرفة بعض التفاصيل الصغيرة بحياته ، تعرّضه لمرض وإصابته ببعض الوعكات ، جعلته يعود للماضي كثيرًا في حياته ... حتى أصبح بعد إيمانه بالروحانيات والحياة الأخرى التي لا نعرف عنها شيئًا ، "مبشرًا" يساعد الناس ويخبرهم أنهم سيموتون قريبًا ، فيساعدهم ليكون موتهم أقلّ ألمًا ، وأكثر جمالاً

    رغم اختلافنا مع الفكرة طبعًا للمبشّر ... لكن نظرة خاطفة على حياتنا ستجعلها تنقلب رأسًا على عقب

    لا شيء يستحق أن يبعدنا عن من نحبّ ... فنحن قد نفني عمرنا في جمع شيء ليكونوا سعداء معنا -كالمال في الرواية- ولكننا سندفعه ونتخلص منه كلّه مقابل أن نبقى مع من نحب ، مع من احبّاهم ، وحيث أحببنا

    أسلوب الكاتب/الفرنسي (غيوم ميسّو) رائع جدًا .. وربما للمترجم يد في ذلك ... ولكن أفكار الرواية كافية لأن تجعلها تحفة فنيّة حقًا ..

    وهو السؤال الدائم ؛ (...وبعد) ؟؟؟ .. كن مع من أحببت ولن يكون هناك

    ا(...وبعد)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    اسم الرواية : #وبعد

    اسم المؤلف : #غيوم_ميسو

    عدد الصفحات : ٣٨٤

    تقييمي : ٣،٥/٥

    رواية رائعة تتحدث عن الحياة الحياة والموت محامي بارع وناجح في عمله يأتيه طبيب يدعي انه "مبشر" وان مستقبله في خطر ....

    رغم ان عدد الصفحات ٣٨٤ الا إنني شعرت انها اقل من ذلك بذلك بكثير رواية من النوع التي تقرأ صفحة تلو الآخرى دون ان تشعر ، اردت ان انهيها بسرعة لمعرفة النهاية وفي نفس الوقت اردت ان اقرأ بتمهل كي لا تنتهي ...

    إيجابيات

    _ الرواية مليئة بالاحداث لا وجود للملل ورغم انها مليئة بالاحداث الا انها لم تؤثر على حبكة الرواية او تتداخل فيما بينها منظمة ومرتبة بشكل دقيق ووكل شيء واضح ومفهوم

    _ احببت احببت مالوري *على حسب وصف ناتان* احببت صفاتها وطبعها الثوري بحيث انها مستعدة للسفر الى بلد اخر للانضمام الى مظاهرات ووقفات احتجاجية اذا ماكانت القضية تؤيدها

    _ احببت فكرة قبل فقرة تبدأ بمقولة من فيلم او لكاتب روائي

    _ النهاية رغم انها صادمة وغير متوقعة الا أنها اعجبتني

    _ الترجمة جيدة ولم تؤثر على الرواية

    السلبيات

    _ الغلاف لا يناسب مجرى واحداث الرواية

    _ وجود بعض التفاصيل والالفاظ الخارجة برأيي كانت لا داعي لوجودها وكان بالامكان الاستغناء عنها

    _ تكرار ممل لاحوال الطقس والازدحام المروري ووصف البناء العالي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    - رواية راااااااااائعة جدا جداااااااااااااا ...بصراحة غيوم ميسو مبدع لم أقرأ له عمل لم يلقى قمة اعجابي وأثر بي كثيراً خاصة هذا الكتاب .

    - انه السؤال المعقد والصعب جداااااااااا ... ماذا لو عرفت موعد موتي مثلا ؟ سبحانه ربي حكمته بالغة جداااااا في إخفاء هذا الأمر عنا حتى لا نفقد صوابنا فلكل شئ مميزات وعيوب ولكن هذا الموضوع شائك بغض النظر عن موقفي من قضية المبشرين وما إلى ذلك !!!

    - تناول الأحداث والعمل رائع و النقطة المحورية للكتاب قوية جدا وعميقة جدا جدااااا جعلتني اتفاعل معها وأفكر فيما إن كنت مكان ناتان وأشفق عليها كثيراً طوال الأحداث وأشفق عليه اكثر في نهايتها :(

    - عمل مميز جدا جداااااااااااااا :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    طوال حياتي شعرتُ بالخوف من ألا يعود يحبني ، ان يستيقظ ذات صباح و يكتشفني على حقيقتي ، ضعيفة و هشة . بهذا المعنى ، كان عدم وجودي معه يشكل خلاصاً : بما انني قد فقدتهُ ، لم يعد هناك خطر أن أفقده

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كل مرة أنتهي فيها من قراءة رواية لغيوم تصبح شهادتي فيه ككاتب لاتصفه كل كلمات العالم بصفة شهادة مجروحة، الله لايحرم القراء من كاتب مذهل مثل غيوم 😂🤍

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية جميلة تجعلنا نقف لوهلة مع أنفسنا لنفكر بحياتنا التي تمضي مسرعة دون أن ندرك أنها لن تستمر للأبد مهما كنا حريصين عليها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    النجاح في العمل والحصول على الثروة والشهره ليس كل شيء عندما تدرك قيمة مافقدته

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    👍

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
1 2 3 4 5 6 7 8
المؤلف
كل المؤلفون