الأجنحة المتكسرة

تأليف (تأليف)
نزعة رومنسية واضحة تلف أحداث وقصة جبران "الأجنحة المتكسرة" فتى وفتاة وحب روحي طاهر يجمع بينهما، بعيد عن متعة الجسد وشهواته، وهو حب يائس، حب مستحيل انتهى بالموت. إلا أن هذا الموت يجمع بين الحبيبين اللذين فرقتهما شرائع الناس والحياة. وعلى غرار العديد من الرومنسيين أكد جبران ازدواجية الروح والمادة، فقدّس الروح واحتقر المادة، فـ"ظمأ الروح أعظم من ارتواء المادة، وخوف النفس أحب من طمأنينة الجسد"، لأن ظمأ الروح هو ظمأ إلى مصدرها، إلى الكمال، إلى الله، فيما يكون ارتواء المادة فساداً، لأنه ابتعاد عن هذه الحقيقة، وانصراف إلى ما يفصل الروح عن مصدر وجودها، عن الخير المطلق. ولذلك يرى جبران أن الموت يحرر من عبودية الجسد وسجن المادة، وأن الحياة بعد الموت هي الحياة الحقيقية، وما هذه الحياة الدنيوية سوى حلم وسراب كاذب وذلك يتجلى من خلال حديث جبران على لسان أحد أبطاله "فارس كرامة" مخاطباً ابنته وهو على فراش الموت: "دعي روحي تستيقظ لأن الفجر قد لاح والحلم قد انتهى". فما دام الموت يحرر الروح من عبودية الجسد، فإنه يعيدها إلى مصدر وجودها
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 96 صفحة
  • ISBN 13 978-9961-60-612-4
  • دار الهدى
4.1 801 تقييم
7736 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 119 مراجعة
  • 218 اقتباس
  • 801 تقييم
  • 1642 قرؤوه
  • 3004 سيقرؤونه
  • 1403 يقرؤونه
  • 131 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

الشاعر الكبير جبران خليل جبران

عمل جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
3

(9) | 📖

-

رواية جميلة حزينة، عن حُبهما الصادق، عن جناح سلمى المكسور، أحبته وعندما إعترفت بذلك أتى والدها ليخبرها انها ستتزوج.. شخصاً لا يهمهُ غير اموال والدها، ولكِن ماذا عن من كان صادقاً بُحِبه لها، ماذا عن حُبهم؟ ماذا عن فقدانها لوالدها بعد والدتها، ماذا عن إبتعادها قصراً عن من أحبهُ قلبها، ماذا عن خمسِ سنين من الذِل.. دعواتها ملئت السماء فإستجاب، إستجاب فإتاها ما كانت تُريده، طِفلاً جميلاً لم يبقى كثيراً، وُلِد مع الفجر ومات مع طلوع الشمس، لم يمُر الكثير حتى تبعتهُ وكأنه أتى لإصطحابها وتحريرها.. ليعرِف أن حُبهما سينتقِل لما بعد الحياة، مشى بجنازتها والناس لا تعرف من هي له، دُفن والدها وفوقه دُفنت مُحتضنة طِفلها.

-

الجُمعة، ٢٩مايو٢٠٢٠.

1 يوافقون
اضف تعليق
0

عمل إبداعي آسر

0 يوافقون
اضف تعليق
0

زذ

0 يوافقون
اضف تعليق
3

رواية الاجنحة المتكسرة ثاني رواية أقرؤها للكاتب جبران خليل جبران بعد الأرواح المتمردة

ما شدني للرواية هو أسلوب الكاتب الجميلل الذي يجعلك تنعم باستنشاق عبير حروفه مع كل سطر تقرؤه وطريقة سرده للأحداث التي تجعلك تحس وكأنك بطل من أبطال الرواية حتى جعلني افرح لفرح الشخصيات وأحزن لحزنها .

لا انكر ان الرواية لم تعجبني حقيقة في بعض الجوانب خاصة قصتها قصة الحب بين سلمى كرامة والشاب الذي كان بعمر 18سنة لاني لم أألف قراءة هذا النوع من القصص او بالأحرى لا أحبذ قراءته .

وكذلك عبارات الكاتب في بعض المواضع والتي تتنافى مع ديننا الإسلامي ومبالغته في وصف بعض الأحداث والشخصيات خاصة شخصية سلمى التي أحسست أنه جعلها روحا مقدسة او ملاكا لا بشرا .

رواية الأرواح المتمردة كانت أجمل ومع ذلك اشكر من نصحني بقراءتها 🌷

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين