الأجنحة المتكسرة

تأليف (تأليف)
نزعة رومنسية واضحة تلف أحداث وقصة جبران "الأجنحة المتكسرة" فتى وفتاة وحب روحي طاهر يجمع بينهما، بعيد عن متعة الجسد وشهواته، وهو حب يائس، حب مستحيل انتهى بالموت. إلا أن هذا الموت يجمع بين الحبيبين اللذين فرقتهما شرائع الناس والحياة. وعلى غرار العديد من الرومنسيين أكد جبران ازدواجية الروح والمادة، فقدّس الروح واحتقر المادة، فـ"ظمأ الروح أعظم من ارتواء المادة، وخوف النفس أحب من طمأنينة الجسد"، لأن ظمأ الروح هو ظمأ إلى مصدرها، إلى الكمال، إلى الله، فيما يكون ارتواء المادة فساداً، لأنه ابتعاد عن هذه الحقيقة، وانصراف إلى ما يفصل الروح عن مصدر وجودها، عن الخير المطلق. ولذلك يرى جبران أن الموت يحرر من عبودية الجسد وسجن المادة، وأن الحياة بعد الموت هي الحياة الحقيقية، وما هذه الحياة الدنيوية سوى حلم وسراب كاذب وذلك يتجلى من خلال حديث جبران على لسان أحد أبطاله "فارس كرامة" مخاطباً ابنته وهو على فراش الموت: "دعي روحي تستيقظ لأن الفجر قد لاح والحلم قد انتهى". فما دام الموت يحرر الروح من عبودية الجسد، فإنه يعيدها إلى مصدر وجودها
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2014
  • 96 صفحة
  • ISBN 13 978-9961-60-612-4
  • دار الهدى
4.1 585 تقييم
4511 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 85 مراجعة
  • 123 اقتباس
  • 585 تقييم
  • 1092 قرؤوه
  • 1556 سيقرؤونه
  • 761 يقرؤونه
  • 125 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

رواية تناقش أسوأ القضايا المتفشية في مجتمعنا بالكلمات العذبة وجمال العبارات ورقة المشاعر ..

كأس مذهبة من الخل والعلقم ...

حياة سلمي كرامة محبوبة جبران ولكن القدر قد اختار فصلهما مسبقا لتسير سلمي في طريق الحزن والتضحية وقلة الحيلة ..

رحلت سلمي وتركت لنا قصة حياتها .. قصة تناقش استخدام الدين كسلطة وانعدام ضمائر البعض في استغلاله لزيادة ثرواتهم وتوسيع نفوذهم ، الزواج القسري للفتيات تحقيقا لرغبات وأطماع الآخرين ...

رحلت سلمي وظل جبران يراقبها في صمت مشاركا إياها حزنها حتي عند موتها كان هو الوحيد من ارتمي علي قبرها يبكي ...

أشفق يا رب .. وشدد جميع الأجنحة المتكسرة ...

استمتعوا ...

دمتم قراء ❤❤❤

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

كتاب رائع

0 يوافقون
اضف تعليق
5

حلووووووووو بعدني بدايته 💛💛

1 يوافقون
3 تعليقات
0

قصه جميله تصور لنا قيمه الحب في الزمن الماض عكس الحب في وقتنا الحالي

0 يوافقون
اضف تعليق
4

لامس قلبي هذا الكتاب

3 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين