الأرواح المتمردة

تأليف (تأليف)
«الأرواح المتمردة» هو كتاب صدر لأول مرة في مدينة نيويورك عام ١٩٠٨م، يجمع فيه جبران أربع قصص هي: وردة الهاني، وصراخ القبور، ومضجع العروس، وخليل الكافر. وتوضح هذه القصص كيف تتمرد هذه الأرواح على العادات والتقاليد والشرائع والقوانين التي تفرضها السلطة لتكبت بها حرية الإنسان، وتحد من فِكْرِهِ وأفعاله، وفي نفس الوقت تفرض امتيازًا حقوقيًّا لفئة من الناس على حساب أخرى. ويجمع جبران في هذا الكتاب المجنونَ بالعاقل، والمتمردَ بالمطيع، والمظلومَ بالظالم، والساقطةَ بالفاضلة، وذلك بأسلوب موسيقي عذب يرسم من خلاله عواطف طبقات الناس المتفاوتة، من الشحاذ إلى الغني، ومن الملحد إلى القديس.
التصنيف
عن الطبعة
4 1027 تقييم
12759 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 146 مراجعة
  • 254 اقتباس
  • 1027 تقييم
  • 2269 قرؤوه
  • 4090 سيقرؤونه
  • 4127 يقرؤونه
  • 246 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

من ققفللللثصثثيييسسسييسسسسسسسسسسسسسسسسشسسسسسسسسسسييييسسسسيبببيييييؤؤسسؤيييسسسسسسسسسسسس&يسيييييسبببييييييسسسسسسسسسسسسس

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
1 تعليقات
4

طاب مساؤكم،

أبيت إلا أن أشرككم متعة ما قرأت من جمال التصويرات والتعبيرات، ولآلئ الحِكَم اللتي تفوّه بها جبران:

- في قصة ( وردة الهاني) يقول: " إن السماء لا تريد للإنسان أن يكون تعسا لأنها وضعت في أعماقه الميل إلى السعادة، لأنه بسعادة الإنسان يتمجّد الله."

- استوقفتني لطافة تصويره حينما قال: " همستُ تلك الكلمات في مسامع الأثير."

- يصف البشر قائلا:" وضعوا لأرواحهم الإلهية شريعة عالمية محدودة، و سنوا لأجسادهم و نفوسهم قانونا واحدا قاسيا،و أقاموا لميولهم و عواطفهم سجنا ضيقا مخيفا، و حفروا لقلوبهم و عقولهم قبرا عميقا مظلما، فإذا ما قام واحد من بينهم، وانفرد عن جامعتهم و شرائعهم قالوا: هذا متمردٌ شريرّ خليقّ بالنفي، و ساقطٌ دَنِسٌ يستحق الموت."

Facebook Twitter Google Plus Link .
2 يوافقون
1 تعليقات
0

‏الشيء اللي يشطح

0 يوافقون
1 تعليقات
5

كتاب اثر في بكثرة جعلني اعرف في نفسي اشياء كثيرة

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين