الأرواح المتمردة > مراجعات رواية الأرواح المتمردة > مراجعة هنادي نويكس

الأرواح المتمردة - جبران خليل جبران
تحميل الكتاب مجّانًا

الأرواح المتمردة

تأليف (تأليف) 4
تحميل الكتاب مجّانًا
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
4

رواية الأرواح المتمردة سادس رواية أقرؤها واول قراءة لي لجبران خليل جبران ولن تكون الأخيرة طبعا ...كانت جميلة بجمال أسلوب الكاتب الرائع الذي احتوى كل معاني الإبداع فكان يجمع بين الوجدانية والوعظ... كا رأيت أنه اهتم بتصوير اللوحات والوجوه أكثر من الأحداث ....

رواية قص لنا جبران خليل جبران فيها قصة أرواح تمردت على التقاليد والشرائع والهيئات الاجتماعية القاسية التي تحد من حرية الفكر والقلب، والتي تسمح لأيادي آدمية أن تتحكم في أرزاق الناس وعواطفهم وأعناقهم، باسم القانون والعدل وباسم الدين، وتأتي القصة في أربعة فصول: (وردة الهاني، صراخ القبور، مضجع العروس، وخليل الكافر).

وردة الهاني تلك المرأة الجميلة التي كبلت الشريعة حريتها وفرضت عليها أن تعيش أسيرة قصر رغم مافيه من ثراء ورغم ما تمتعت داخله من سلطة وتملك الا أنه كان في نظرها قبرا دفنت فيه حريتها وعواطفها ....لكنها استطاعت بتمردها أن تتحرر من عبودية هذه الشرائع لتحيا ناموس المحبة الصداقة وان ترى نور الشمس من بعد ظلمة عاشتها بين الجماجم والاشواك .

صراخ القبور قصة مؤلمة بينت مدى الإنحطاط الذي وصلت إليه شريعة العدل اليوم التي اضطهدت أرواح بريئة متمردة دون أن تتفحص دواعي ذلك وتمنح حق رجمهم وشنقهم وقطع رؤوسهم لحفنة من الآدميين وكأنهم هم ملائكة نزلت من السماء أو أرواح مقدسة طاهرة ولكنهم في الحقيقة مجرد بشر يمارسون المنكرات تحت ستائر الظلام .

مضجع عروس حكى لنا فيها قصة حقيقية لفتاة شمال لبنان تلك الفتاة التي قضت السماء ان تزف لغير حبيبها فتقرر ان تتمرد وتهرب معه فتصل إليه بعد شق الأنفس وتفاجأ برفضه لها فلم يتحمل قلبها المسكين ذلك لتحمل خنجرا وتغرسه في صدره الذي كان مليئا بمشاعر حبه لها ثم في صدرها خلاصا من معاناة عادات مجتمعها الفاسد .

ليختم لنا الرواية بأجمل قصة قصة بين فيها فساد الدين ليصبح في يد الرهبان أداة لفرض الهيمنة والتسلط على الناس بدل الرحمة بهم فأكلوا غلة الحقول وأعطوا لملاكها أشواكها وسكنوا القصورواعطوا لبنائها الاكواخ المتداعية ليتجسد الحق في خليل ذلك الفتى الجسور الذي واجه الرهبان وكشف كيدهم واستنهض قلوب اهل القرية المساكين لتنتهي القصة بانتصار الحق ....

..لم أمنح الرواية خمس نجوم لأنه حسب رأيي لاحظت التكرار وسوء التركيب في بعض الجمل التي كان يمكن للكاتب أن يبدع فيها أكثر ....

على العموم رواية جميلة أنصحكم بالتلذذ بحلاوة سطورها ومعانيها

Facebook Twitter Link .
8 يوافقون
2 تعليقات