السمان والخريف - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

السمان والخريف

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

نجد شخصيات يرسمها نجيب محفوظ رسما عابرا دون أن يهتم بالتفاصيل والجزئيات، فزوجة عيسى بطل الرواية لا تستغرق من اهتمامه أكثر من بضع صفحات. ولو أن هذه الشخصية النسائية، الثرية، العاقر، نصف المثقفة، التى تزوجت أكثر من مرة.. لو أن هذه الشخصية وقعت فى يد نجيب محفوظ أيام كان يكتب «زقاق المدق » أو «بداية ونهاية » لتفنن فى عرضها وتقديمها ومتابعتها فى كل تفاصيل حياتها اليومية الدقيقة وفى أحوالها النفسية المختلفة وطريقة اجتذابها للرجال وتعويض ما لديها من نقص ولكن نجيب فى «السمان والخريف » وقد مر على هذه التفاصيل كلها مرا سريعًا بحيث أنك تخرج من الرواية وقد نسيت كل شىء عنها، ما عدا أنها تمثل فرصة من فرص بطل الرواية للتغلب على أزمته.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2023
  • 160 صفحة
  • [ردمك 13] 9789778639780
  • ديوان

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 72 تقييم
384 مشاركة

اقتباسات من رواية السمان والخريف

ر؟ أم أن تحقيق هدف من أهدافنا الكبرى يعني في الوقت ذاته زوال سبب من أسباب حماسنا للوجود؟

مشاركة من Khaled Zaki
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية السمان والخريف

    72

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    رواية بطابع سياسي كأغلب روايات نجيب محفوظ نقل فيها أحداث فترة ما من تاريخ مصر بداية من حريق القاهرة وصولْا للعدوان الثلاثي على مدن القناة من خلال الأحداث التي تمر ببطل الرواية " عيسى " العضو الحزبي الشاب ذو المقام الرفيع المرشح للوزارة و الذي قامت الثورة بإقصائه من المشهد العام ليصبح شخص بلا دور " على الرف " هو و مجموعة من زملائه الحزبيين القدامى فمنهم من سار مع التيار و استطاع ان يوجد لنفسه مقام بين التيار الجديد و منهم من لم يستطع حتى المشاركة من بعيد كبطل العمل .

    يحدث أحيانْا أن تمل من نفسك و من كل ما يحيط بك و تقرر البعد و الزهد عن كل شيء و يكون الملل مشوب بالإحياط و بقتامة الصورة فيصبح كل شيء بلا معنى حتى و إن شاركت أنت في تصفيته من معناه المعروف و ذلك تمامْا ما حدث مع عيسى

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    "صدقني لقد عم الفساد، لا هم لأصحاب السلطات اليوم إلا الإثراء المحموم، إننا نستنشق الفساد مع الهواء، فكيف تأمل أن يخرج من المستنقع أمل حقيقي لنا؟"

    رواية "السمان والخريف" هي رواية سياسية اجتماعية بلمحة فلسفية كعادة نجيب بالطبع، ومع شخصية أخرى لا تُنسي من شخصيات نجيب محفوظ الخاصة؛ ألا وهي شخصية "عيسى الدباغ"، الوفدي الذي لفظته ثورة 52 وأصبح بلا عمل، وخسر سُلطته القوية التي كان يستفيد منها بشكل مباشر كوضع اجتماعي وسلطة ونفوذ، وغير مباشر يتمثل في الرشاوي التي تأتي في شكل هدايا لكي يُسهل لهم الإجراءات المُختلفة، وهنا يظهر بُعد جديد لروايات "نجيب محفوظ" وأننا مع شخصية تُعد لفلول نظام سابق، فعيسى الدباغ مغرور إلى درجة رفضه العمل في أي قطاع خاص أو شركات، لأنه لا يستحق ذلك بل ويراه عملاً متدني الشأن، حيث أنه يرى نفسه واحداً من الذين اخلصوا إلى البلد، وسُجن، واُعتقل، ولكنه لا يرى الرشاوي التي كانت السبب الرئيسي في تحويله على المعاش، فدخل في سلسلة من الخسارات منها خطيبته ووضعه الاجتماعي، ومنها نفسه التي انجرفت إلى الحضيض، فهرب من كل ذلك، وذهب إلى الإسكندرية، فهل ستكون هي المنقذ؟ أم ستسوء به الحال أكثر؟

    المُميز في شخصية "عيسى الدباغ" أننا نرى فلسفته كمنتفع ذو نفوذ وكيف يُبرر لنفسه تلك النفوذ والسلطة، وعندما خسرها، لعن كل شيء، وترك نفسه في دوامات لعينة من السوداوية، وهنا وجدت تلك الأجواء قريبة للغاية من رواية "السراب" وخصوصاً أننا نرى كل الأحداث من وجهة نظره، ونرى بالطبع طريقته الاتكالية والنفعية حتى بعد الخسارة، كان يختار دائماً الطريق الأسهل، والذي سيجعله يرتاح أكثر راحة مُمكنة، حتى لو كان هذا الطريق به تنازلات، ولكنه سيسلكه بلا تهاون، من أجل مصلحته فقط.

    القرب الشديد للغاية من السياسة وألاعيبها وتقلباتها يُهلك، ويُدمر، وخصوصاً لو تذوقت حلاوتها، ونفوذها وسلطتها، ففي وسط تلك الحلاوة، لو أخبرك أحد أنها ستزول، ستضحك وبشدة، لكن، هذا حال السياسة، لا شيء يدوم، لا ظالم يستمر في ظلمه، ولا حاكم تظل مؤخرته مُستقرة على كرسي الحكم، دائماً تشهد تقلبات شديدة، ومن يُظلم ويُسحق وتتقلب حاله فقط، هو الشعب –هناك مشهد بالفيلم المُقتبس عندما كان يُحادث عيسى حماه المُفترض، وسأله عن الشعب، فأجاب حماه: شعب إيه؟ وكأنه لا قيمة له على الاطلاق، وليس طرفاً في القصة-.

    ختاماً..

    رواية جميلة على قصرها، فلسفية وسياسية واجتماعية، تجعلك تتأمل شخصياتها من أبعاد كثيرة، بل وتضيف إليك وجهة نظر "نجيب محفوظ" فيما كان يحدث سياسياً في تلك الفترة، شاهدت الفيلم المقتبس عن الرواية وكان جيداً، هناك بعض الأداءات الجيدة فعلاً، وإن استغربت قليلاً تغيير النهاية لتصبح وردية أكثر من نهاية الرواية، ولكن ذلك يبدو عادة ذلك العصر.

    بكل تأكيد يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    فى الأزمنة المفصلية أى بين عهدين أو حدثين عظيمين تكثر الضحايا و تتحطم النفسيات و من هنا كانت رحلة بطل الرواية الذى كان قبل ثورة يوليو ثم أضحى يوما فوجد نفسه كأن لم يكن

    01

    نحن نعتبر الموت ذروة المأساة ، ومع ذلك فموت الأحياء أفظع ألف مرة من موت الأموات

    02

    ليس المعزي كالثاكل

    03

    ترى البحر و قد سحره أكتوبر فأخلد إلى أحلام اليقظة و ترى أيضًا أسراب السمان تتهاوى إلى مصير محتوم عقب رحلة شاقة مليئة بالبطولة الخيالية . القاهرة الآن ذكرى مغلفة بالحزن . و الوحدة تجربة مرّة و لكنّها ضرورية لتجنب النظر إلى الوجوه المثيرة للقلق و الأرق .. و معالم المجد المحرضة على الحسرة .

    جرب الوحدة و رفقاء الوحدة _ الراديو و الكتاب و الأحلام _ و انظر هل يمكن أن تنسى لغة الكلام

    04

    إننا نستنشق الفساد مع الهواء, فكيف تأمل أن يخرج من المستنقع أمل حقيقي لنا؟!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    عندما يكتب محفوظ رواية اجتماعية فهو أفضل من يكتبها وحين يكتب رواية نفسية فهو أفضل من يكتبها وحين يكتب رواية أجيال ف هو أيضًا أفضل من يكتبها ، هذه المرة الرواية سياسية بحتة وللعجب أيضًا كتابة إبداعية جدًا. لنجيب محفوظ أسلوب مميز في كل كتاباته أكاد أميزه بدون أن أقرأ اسمه على غلاف الرواية. تتبع الرواية رحلة عيسى وتطلعه وطموحه السياسي في فترة هامة جدًا من تاريخ مصر من سيطرة الأحزاب إلى اندثارها، كعادة محفوظ يلعب دائمًا على رحلة صعود وهبوط ثم صعود وهبوط آخر وهكذا هي الحياة. رواية مختلفة بعض الشيء لإن تركيزها في المقام الأول على السياسة ولكن بخليط إجتماعي.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائع بل أكثر بكثير لا يمكن وصف سعادتي وان أقرأ لهذا الكبير وهو العمل 22 له والى المزيد حتى الانتهاء من قراءة كل الأعمال.

    _ ضاع العمر من حرب لحرب لحرب.. صفارات انذار وقنابل مدافع وقنابل طيارات، ألا يحسن أن نبحث لنا عن مأوى في غير هذه الأرض؟!.

    _ كيف تجرأ اليهود على مهاجمة مصر بعد أن صنعت لنفسها جيشا قويا بكل معنى الكلمة؟!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    هي جزء من سحر نجيب محفوظ الذي لا ينضب.. رواية سياسية بطابع أدبي يغلفها نجيب محفوظ بفلسفته المميزة

    أرشحها بشدة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    أعجب من قدرة الرجل علي تصور انفعالات شخوصه وتحديدها بدقة وإبداع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    زميلنا وأستاذنا الكاتب الكبير نجيب محفوظ

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون