اللص والكلاب

تأليف (تأليف)
من البداية يضع نجيب محفوظ القارئ، أمام واقع يعيشه بطل الرواية (سعيد مهران) الخارج لتوه من السجن بعد قضاء أربعة أعوام بسبب ارتكاب سرقة، وقد كانت المرارة التي شعر بها خلال فترة الحبس أقل من أثر المرارة التي تركتها زوجته (نبوية) في نفسه، عندما زين لها صديق سعيد السابق – عليش سدرة – أن تطلب الطلاق من سعيد، ليتزوجها عليش بعد ذلك. كما أن شعوره بأن ابنته الطفلة – سناء – عند هذين الخائنين، زاد من حقده عليهما.
التصنيف
عن الطبعة
3.7 179 تقييم
609 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 12 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 179 تقييم
  • 234 قرؤوه
  • 101 سيقرؤونه
  • 32 يقرؤونه
  • 48 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
1

هو ليه التلخيص مش زي كل مرة

0 يوافقون
اضف تعليق
0

جميل

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من افضل الروايات في الادب المصري

0 يوافقون
اضف تعليق
4

من الروايات التي يمكن ان تؤخذ على ظاهرها (واقعيتها) كما يمكن البحث في أعماقها بحثا عن رمزية ما . فهي تحتمل هذا و ذاك .

1 يوافقون
اضف تعليق
0

كيف يمكنني أن أقرأه على النت

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة