قصر الشوق - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قصر الشوق

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

قصر الشوق هو الجزء الثانى لرواية "بين القصرين" والتى تدور أحداثها حول أسرة "السيد أحمد عبد الجواد" وفى "قصر الشوق" بعد أن مات "فهمى" ابن "السيد أحمد عبد الجواد ، تمر خمس سنوات ويخرج الأب إلى الحياة ، لقد انتقلت بناته بعد زواجهن إلى حى قصر الشوق بالجمالية ، حيث ولدت زنوبة فى بيت زبيدة العالمة ، ولم يلتفت إليها السيد عبد الجواد وقد ترك حياة الليل ، يقرر السيد عبد الجواد العودة إلى منزل زبيدة العالمة ، ويفاجأ أن طفلة الأمس زنوبة قد كبرت وأصبحت فتاة ، وتستطيع زنوبة أن تجعل السيد عبد الجواد يقع فى حبها وتقنعه بشراء عوامة لها ، ولكنها فى نفس الوقت تحب ياسين ابن السيد أحمد عبد الجواد دون أن تعرف من هو ، وتتزوجه وتدخل أسرة السيد عبد الجواد كزوجة محترمة لابنه ، أما ابنه كمال فيحب عايدة ، لكنها لا تتزوجه وتتركه يكفر بالمبادئ والمثل التى آمن بها ، بعد أن تعايره بفقره وتتزوج من أحد الشباب الأثرياء.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 143 تقييم
659 مشاركة

اقتباسات من رواية قصر الشوق

ثمّة شيء نفتقده كلّما خلونا إلى أنفسنا ولكنّه لا يعود.

مشاركة من إيمان
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية قصر الشوق

    141

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    5

    الكثير من الاسئلة و الكثير من الابداع , مناقشة اصعب المواضيع بالبسيط من الكلمات ,مواضيع كالموت و الدين و الالحاد طرحتها الرواية بكل بساطة , وذلك بوجهة نظري اكثر ما يميز نجيب محفوظ , سهولة و تدفق الكلمات مهما كان الموضوع معقد , فعلا هو يصور الكتابة بالامر الهين وما هي كذلك .

    اعجبني تصوير السيد بشكل طبيعي اكثر من الجزء الاول " بين القصرين " فهو شخص يصيب و يخطأ و يضعف ويتردد ولكنه يعرف متى يتوقف و يتراجع .

    ملفتة للغاية العلاقة ما بين السيد احمد وابنائه فليس من السهل ان تحب من تخاف و ليس من السهل ان يبقى الحب و الخوف حتى مع زوال المسببات لها " خصوصا مسببات الخوف" والاصعب اقناع القارئ بذلك كما فعل نجيب محفوظ .

    مساحة كبيرة و صفحات كثيرة خصصت لعلاقة كمال بعايدة لم يعجبني ذلك كثيرا .

    هي رواية تستحق القراءة اكثر من مره و عمل ادبي رائع يشعرك بأن الابداع ممكن ان يكون باقلام عربية .

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أنتهيت من قراءة الجزء الثاني من ثلاثية القاهرة

    المؤلف : نجيب محفوظ.

    عنوان الرواية : قصر الشوق و هو حي من أحياء القاهرة. ( سميت بذلك الاسم حيث كانت هذه المنطقة قديما(تقريبا في عصر شجر الدر) قصر وهذه الشوارع كانت دهاليز بالقصر وكان هذا القصر تملكة الملكة شوق وسميت المنطقة بذلك الاسم. Wiki )

    عدد الصفحات : 542 صفحة

    التقييم : 5 من 5 و بجدارة

    مراجعة للرواية :

    الرواية تكملة لما بناه نجيب محفوظ في الرواية الأولى من ثلاثية القاهرة ، حيث خص في هذه الرواية شخصية السيد أحمد عبد الجواد و ابناه ياسبن و كمال و الماجنة زنوبة بمعظم صفحات الكتاب. الرواية من حيث حبكتها قوية جدا و تعتمد على سابقتها (بين القصرين) من حيث تكوين صور ذهنية للشخصيات و ما حدث لهم أبان ثورة 1919 من أحداث. أيضا المونولوجيا في الرواية كثيرة جدا ( محاورة الشخصيات ﻷنفسهم و تحليل أفكارهم).

    شخصبة كمال هي الشخصية المحببة و البغيضة بالنسبة لي .... في الجزء الأول من الثلاثية كان طفل فضولي يثير الأسئلة بشكل مستمر ، و لا يجد لها إجابات شافية عنها و يكممون فمه عن الحديث فيها بالشدة و الوعيد. و يكبر كمال في الجزء الثاني و بتخيل علاقة عاطفية بينه و بين أخت صديقه و يكتشف الوهم الذي يعيش فيه ، فيدخل في مرحلة جديدة و يكفر بكل شيء ... يكفر بالدين و المرأة و الحياة و الحب و يحاول إيجاد أجوبة عنها. ( لاحظت أيضا في الرواية أنه لم يكفر بالله بشكل تام ، بل كفر بإله الأديان الإبراهيمية مثل ما يقول الملحدين في العصر الحديث ... أي ينزع عنه صفة القسوة و الجبروت و التسلط و ينكرون النار و آلخ ... و يستبدلون ذلك برب رحيم متواضع لا يأمر الناس بعبادته آلخ ... و قد صرح ذلك كمال في أحد الفصول بطريقة غير مباشرة). أيضا صرح كمال بأنه يؤمن بالنظرية الدارونية و ما قاله العالم "نيكولاس كبارنكس" و "جوردانوا برونو" و أن العلم هو بداية التطور و الوصول إلى الحقيقة. تعمق نجيب محفوظ في وصف نفسية الملحد و ما يجابهه من المجتمع و علاقته بأسرته و كفره بجميع الأخلاقيات و القيم ، فأصبح كمال من متطرف شديد مؤمن ، إلى ملحد شرس عنيد.

    أيضا الرواية تعكس واقع المجتمع المصري في فترة زمنية معينة ، و تنقاش قضايا اجتماعية و غريزية كالجنس و التجبر و الاستبداد الأسري.

    في إعتقادي من تسلسل أحداث الرواية أن شخصبة كمال الملحدة ما هي إلا سرد لحياة نجيب محفوظ الفكرية في فترة زمنية معينة ، حيث يلاحظ في تطور فكر كمال تطور محبوك بشكل رهيب ، فكان في الجزء الأول و الثاني محكوم بمراحل أوقست كانت الثلاث لعقل الانسان و هي :

    1-المرحلة اللاهوتية...

    2- و من ثم انتقل إلى المرحلة الثانية و هي المرحلة الميتافيزيقية و الروحية

    3- و انتهى أخيرا بالمرحلة الثالثة و هي نبذ العقلين السابقيين و الإيمان فقط بالعلم

    فإما أن يكون نجيب محفوظ يسرد قصة حياته حتى صادف تحليل أوقست كانت ... و إما أن يكون أديب عبقري من طراز فلسفي يجيد حبك الشخصيات بطريقة لا تختلف عن الحقيقة حتى في المعاني.

    كلمة أخيرة : استغربت عندما لم أجد هذه الرواية في مكتبة جرير على الرغم من أنها السبب في حصول نجيب محفوظ على جائزة نوبل للآداب ، لكن بعد ما قرأتها عرفت السبب ... فأنا لا أنصح أي شخص محافظ بقراءة هذه الروابة لما تحتويه من مجون و فسق و عهر و تزيين للخمر و وصفها بأنها رائدة السعادة الانسانية و آلخ ... بالإضافة إلى الإلحاد الصريح فيها.

    أنا عن نفسي أستمتعت جدا في قراءة الرواية و بي شغف ﻷكمل الجزء الثالث من الثلاثية بعنوان السكرية ، بس بعد ما أخذ لي فترة راحة من القراءة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    مشوقة ..جدل الدين والعلم.. الحياة و الحب والمرض والموت

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    تتطرق كاتبنا "نجيب محفوظ" بالكلام في عدة مواضيع كالكلام عن العلوم التي تشتمل على الاخلاق والحكمة والخير والشر ,وبين العلوم الهادفه للحصول على المناصب والمظاهر الأجتماعية والثراء وما ألت اليه الحياة من تحقير المعلمين والمثقفين والنظر اليهم بدونية ,وتبجيل وتعظيم الجهلاء بسبب توليهم مناصب ومراكز عليا حصلو عليها بطرق ملتوية كالوراثة والواسطة !! ويظهر ذلك من خلال المحادثة التي جرت بين "كمال " وابيه "السيد احمد عبدالجواد" بعد حصول الاول على درجة البكالوريا ,ومن خلال الحوارات التي دارت بين "كمال " واصدقاءه في "الكشك" بقصر "ال شداد " .

    ولا ينسى ايضا ما ذكر في "قصر الشوق" عن الاخلاق السامية والمثل العليا , والشهوة الحيوانية المتمثلة بــ"ياسين" والاهتمام بالمعاني المجردة فهاهو _الكاتب_ يتحدث ويبدع في حديثه "... ولن احدثكم عن السمرة الصافية والاعين السود السواجي والقامة الهيفاء والاناقة الباريسية. كلا! كل اولئك جميل , ولكنه خطوط وشكوك والوان تخضع في النهاية للحواس والقباس . الجمال هزة في القلب جارحة وحياة في النفس عامرة وهيمان تسبح الروح على اثيره حتى تعانق السماء..حدثوني عن هذا ان استطعتم...." كما ركز الكاتب في كثير من المواقف على موضوع "الأيمان بالفكرة" أن صح التعبير ,متمثلا في شخص "كمال" واهتمامه بالعلوم الفلسفية والاخلاقية والتمسك بها ضاربا أراء المجتمع والجاه عرض الحائط "ان انبذ عقيدة سامية لا لشيء الأ أن من حولي لا يؤمنون بها " !

    ولكن الملاحظ على "قصر الشوق" هي المبالغة أو اضفاء الطابع الجنسي عليها , متمثلا بشخصية "ياسين,وشهوته الحيوانية" وكذلك ابوه "السيد احمد عبدالجواد" وكذلك "بهيجت , أم مريم"وحتى "كمال" وما انحرف بعد اللتزامه باخلاق سامية هي اقرب لاخلاق أمه , كــ وصف الاجسام وعدم القدرة على مقاومة المغريات وكذلك الدناءة في فعل ذلك , ولربما اراد "الاستاذ نجيب" تصوير النفس البشرية وضغفها امام الشهوات كما حصل مع السيد "احمد عبدالجواد" ومعاودته المسامرت والسهر بعد انقطاع دام خمسة سنوات .

    وكذلك ما بينه "الكاتب" من جهل العامة بالدين كالطواف عند الاضرحة وطلب الشفاعة منهم... والايمان "بالحجاب" الذي كان يقوم به الشيخ عبدالصمد , والاساطير التي روتها "امينة" لابنها "كمال" وارتباطها بالدين مع حبهم الشديد له , على عكس الطبقة الارستقراطية التي لم تكن تفقه بالدين شيء .

    كما لم تخلو الرواية من "التمييز الطبقي" كالطبقة الارستقراطية التي ينحدر مها اصدقاء "كمال" وحتى هو _كمال_ وعلاقته بفؤاد الحمزاواي وما توجد اختلاف بينهما في الطبقة الاجتماعية ونظرت الاخرين اليها , وكذلك ما حدث من "صدمة" لبيت السيد من زواج بهيجت من بيومي الشربتلي "اليس من حق بيومي الشربتلي ان يدعي قرابته من الان قصاعدا ؟ ملعون ياسين وملعونة شهواته,بيومي الشربتلي اصبح "عمه" وانف الجميع في الرغام" . وما تحدث كذلك اصحاب الدكاكين والبسطات عن ان "بيومي الشربتلي " اصبح أعلى منهم طبقة ؟ . وكما سلط الضوء على الطبقات الارستقراطية في مجتمعاتنا العربية وحياتهم الداخليه , وما تحتويه من جهل في الدين والقرب من الالحاد او العلمنة وكذلك التقليد الاعمى للغرب والتصفيق لهم على كل ما هو ضروري وغير ضروري .؟

    ولم تخلو الرواية ايضا من طابع الحياة الاجتماعية التي نعيشها في مجتمعاتنا العربية من مكر وخبث ومجاملات ...الخ , وتبين ذلك من خلال المشاحنات التي حصلت في بيت "ال شوكت" من قيل وقال , وكذلك ما حدث بين "كمال" وصديقه "حسن" بخصوص "عايده" وكذلك زلت لسانه بقوله – حسن- "انت ابن تاجر وانا ابن مستشار" مع انهم صديقين .؟

    وكذلك الاختلاف في العادات والتقاليد بين هؤلاء الطبقات في افراحهم واحزانهم .. كالحياة التي يعيشها "ال شداد" وال سليم" على الطراز الاوروبي "الباريسي" والحياة "الازهرية" الشعبية البسيطة التي يعيشها "كمال" .

    ولا ننسى ايضا ما تمتع به الكاتب من فصاحة وبلاغة , ومعرفة عميقة باللغة على عكس كثير من الرواية التي تجد فيها اللغة الركيكة ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    شيء رائع وساحر وجميل وعظيم، اه من هذا المبدع. تعجز الكلمات عن التعبير!!!!!!!!!

    _ أفي حاجة أن أذكرك بأن العظمة شيء غير العمامة والطربوش أو الفقر والغنى.....

    _ أما المال فهل تطمعون في مزيد منه؟ إننا أغنى مما يطيق الإنسان.

    _ هل من سبيل إلى قوة تبيد الظلم والظالمين؟! يارب العالمين أين عدالتك السماوية؟!.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الجزء الثاني من ثلاثية نجيب محفوظ

    رواية أقل تقييماً من وجهة نظري من الجزء الأول لكنها تسير على نفس وتيرته في تفاصيل كثيرة للأحداث مع أسلوب أدبي رفيع

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الجزء الثاني .. و تستمر المتعة و يستمر التشويق ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    بالرغم من أن قصر الشوق هي الرواية الثانية في ثلاثية نجيب محفوظ الرائعة لكن قراءتها سببت لي بعض الارتباك بسبب توقعاتي المسبقة أو بالأحرى أمنياتي بأن أجد نفس الاسلوب الذي أمتعني في الرواية الأولى بين القصرين. ما حدث هو أني دخلت نفس العالم المحيط بالسيد أحمد عبدالجواد لكن هذه المرة من بعد أكبر عن السابق تتوسع فيه رقعة عالم الرواية. لم يعد الوصف الدقيق للمشاعر موجوداً في هذه الرواية وأصبحت الافكار تجريدية تتسامى عن الأمثلة المادية وخاصة في الهالة الروحانية التي يعيش فيها كمال أصغر أبناء سي السيد.

    لم يعد البيت الكبير هو قطب الاحداث بل قد لا يكاد يرى في هذا الجزء وكأنه مات مع فهمي فلا يذكر إلا لماما. في هذا الجزء يقودنا كمال إلى الأزبكية والأهرام ويأخذنا سي السيد إلى العوامات على النيل وكذلك يفعل ياسين عندما ينتقل إلى بيته في قصر الشوق. مسارح الاحداث تتعدد في هذا الجزء ولم يعد سي السيد هو السيد الاوحد للأحداث وبيته الكبير هو المسرح الأهم. في هذا الجزء يتهدم الكثير من جبروت السيد أحمد وتتزلزل دنياه وهو يخسر المعارك الواحدة تلو الأخرى. لا هو بقي الآمر المرعب في بيته ولا هو استطاع النجاة من السقوط بقلبه أمام العشق قبل أن يسقط بباقي مرضه أمام الأمراض والضغط. انشبت الحياة بضراوتها مخالب حادة في ظهر سي السيد ابقته في تساؤل متكرر عن ما يبغي عليه ومالا ينبغي فعله.

    استغرقت بعض الوقت للتخلي عن توقعاتي المسبقة لما يجب أن تكون عليه هذه الرواية وبعدها تغير شعوري بخيبة الأمل وعدم الرضى إلى الرجوع إلى الاستمتاع التام بروعة الكتابة وعظمة الحبكة وجمال القصة المكتوبة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    اسم الرواية : قصر الشوق

    اسم الكاتب : نجيب محفوظ

    التقييم : ⭐⭐

    نستمر في حكايات الأسرة المصرية في تسعينيات القرن الماضي مع عائلة سي السيد أحمد عبد الجواد في جزئها الثاني التي بدأت سريعاً بعد 5 سنوات عقب انتهاء الجزء الاول من الثلاثية *استشهاد فهمي* فما الذي تغير بعد مرور السنين

    هل أستمر السيد أحمد عبد الجواد في حياته العابثة بين السكر والسهر والسمر وإتباع الشهوات !؟ أم تغيرت احواله بعد استسهاد اعز اولاده وبعد ان اصبح جداً وتخطى حاجز الخمسين !؟

    كيف أصبحت امينة عقب الفاجعة الاليمة التي لحقت بها !؟

    هل استمر ياسين بسيرته الاولى واستمر على خطى والديه بشهوته "الحيوانية" ام انه تاب بعد ان أصبح أباً !؟

    الحقيقة أن الرواية اقل من سابقتها والاحداث بطيئة وتبعث الملل ، اما الاحداث المهمة تمر بسرعة دون الأفراط في سردها !!!

    كرهت فيها أيضاً تطور حالة كامل "رغم أنني في بداية الرواية تعاطفت معه ولكن منذ منتصف الرواية انقلب إعجابي الى كره وامتعاض وتحديداً منذ ان روادته ميول الإلحاد"

    مذ الجزء الأول للثلاثية وانا ابغض عائشة ولكن في هذه الرواية وتحديداً في الصفحتين الاخيرتين تعاطفت معها

    أسم الراوية يجب ان يكون قصر ال شداد وقصر الشوق *نظرا ولمحتوى الرواية*

    اما الخاتمة فسبحان الله ولا حول ولا قوة إلا بالله كيف اصبحت الاحداث هكذا ودون سابق انذار الله أعلم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الاجمل في السلسلة... لفت نظري وصف نجيب محفوظ لمشاعر كمال عندما سلمت عليه عايدة . وصف رائع بوهيمي . علاقة كمال بعايدة من الاساس علاقة تستحق التأمل . وصفها نجيب محفوظ بجمال كما وصف باقي شخصيات ثلاثيته . تطور شخصية كمال و تطور علاقة سي السيد و امينة ثم بعد ذلك تطور علاقة المرأة بالرجل في المجتمع بشكل عام فبنات سي السيد لم يكونوا كأمينة .. كانوا اقوي . استمتعت بهذا الجزء للغاية.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    أستاذنا الكبير نجيب محفوظ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون