زقاق المدق - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

زقاق المدق

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

جميع  أحداث الرواية تدور في بيتين من بيوت زقاق المدق ، البيت الأول يمتلكه السيد رضوان الحسينىي ذو الطلعة البهية ذو لحية صهباء يشع النور من غرة جبينه، وتقطر صفحته سماحة وبهاء وإيماناً، يصف لنا الكاتب حياته: وقد كانت حياته خاصة في مدارجها الاولى_ مرتعا للخيبة والألم، فانتهى عهد طلبه للعلم بالأزهر بالفشل، وقطع بين أروقته  شوطا طويلاً من عمره دون أن يظفر بالعالمية، وابتلى_إلى ذلك_ بفقد الأولاد فلم يبق له ولد على كثرة ما خلف من أطفال. ذاق قلبه الخيبة حتى أترع باليأس ومن دجنة الأحزان أخرجه الإيمان إلى نور الحب، وفرغ حبه للناس جميعا. في البيت الثاني الذى تملكه الست سنية العفيفي إمراة يقارب عمرها الخمسين، يبدو جسمها جاف نحيل كما تصفها نساء المدق، كانت الست سنية عفيفي قد تزوجت في شبابها بصاحب دكان روائح عطرية، ولكنه كان زواجا لم يصاحبه التوفيق، فأساء الرجل معاملتها، وأشقى حياتها، ونهب مالها، ثم تركها أرملة منذ عشرة سنين. ولبثت أرملة كل تلك السنين لأنها على حد قولها كرهت الزواج.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 130 تقييم
601 مشاركة

اقتباسات من رواية زقاق المدق

إن الإنسان ليجن إذا انتزع ظفره، فكيف يكون إذا انتزعت روحه وحياته؟

ولا يدري إلا المحتضر نفسه حقيقة هذا الألم، فما نستطيع أن نلمس غير آثار الاحتضار الظاهرة، أما صداها في الروح ورجعها في الجسد، فسر الميت الذي ينطوي عليه صدره ويقبر معه في جدثه

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية زقاق المدق

    131

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • لا يوجد صوره
    5

    يفاجئنا كعادته هذا النجيب ..

    انه يصف فتاة تتحول إلى عاهرة و بعكس ماهو متوقع منها تكون سعيدة بهذا التحول..

    يعاكسها في الاتجاه عباس الحلو هذا الفتى الطيب الذي يذهب للعمل الشاق مع الانكليز ليسعدها و بعدها يموت محاولاً انقاذ ما يتوهم انه شرفه المهدور بيد الانكليز دون ان يقبل تصديق انها سعيدة بتواجدها في احضانهم..

    انه يحكي لنا حكاية المتصابي سليم علوان الذي تطيح به المقويات الجنسية و تكاد تودي بحياته فيغير مساره

    و شخصية الشيخ درويش المحببة الى النفس و هو يعلو بصوته في منتصف الحوار بين الحين والاخر ليقول انا هنا معلم لغة انكليزية يتحول الى التصوف و الجنون..

    و المعلم كرشة الذي يتحول من فتوة يقود المظاهرات ضد الاحتلال الى بيع صوته لمن يدفع اكثر

    وشخصية الشحاذ الاسود (صانع العاهات) الذي يبدو اخطر شخصية في الرواية كلها رغم انه لا يظهر كثيراً و لكن دخول نجيب الى عمق شخصيته دخول رائع وموفق.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    3 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    الروايه أكبر بكثير من الوصف بتاعها ده محفوظ راسم صوره لشارع كامل أكثر من 9 شخصيات في ترابط عجيب مع وصف كامل دواخل الشخصيه و تطلعاتها و لزقاق بدقه ستري شخصيات تتمني لو رأيتها حقا و شخصيات تتسأل هل هي حقيقيه أم هي من نسج خيال المؤلف ؟ و تجد نفسك تتعلق بمصائر الشخصيات ، هناك في كل شخصيه جزء منك ، أنت تنتقل بشكل كامل ل ( زقاق المدق )

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    مدهش نجيب محفوظ

    ان ترسم كل هذه الشخصيات و بهذا العمق وبعدد صفحات متوسط و ان تنقلنا من بيوتنا الى الزقاق لنعيش و نصحو و نحلم به فأنت عبقري الى نجيب محفوظ . و كلما قرأت لنجيب محفوظ اشعر بأن الكتابة سهلة و بسيطة و لا تحتاج لاي مجهود وأن الكلمات تنساب منه كالماء في الجدول .

    هي العبقرية وكفى ...

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    " نجيب " كتب عن الحارة كحارة،وكتب عن الحارة كوطن كبير،بثه شجونه وما كان يعتصر قلبه من حزن وألم ، " زقاق المدق " واحدة من الروايات التي يثبت بها "نجيب" لنا أنه قادر أن يصنع من مكان لا تتعدى مساحته أمتار معدودة،عالمًا رحبًا فسيحًا برحابة وطن كبير جدًا يعج بنهر متدفق من البشر،ويرسم لكل واحد منه شخصية مستقلة لها عالمها الخاص،لم أرى في " زقاق المدق " إلا تلك الصورة،كل شخصية من شخصيات الرواية كنت أراها في آلاف البشر،كانت انعكاسًا صادقًا لطباعهم وملامحهم التي لا تني تتفق مع شخصيات الرواية،وكل لمحة ولفتة إنسانية جاد بها " نجيب " كنت آخذها إلى منطقة أكثر عمومية وشمولية،وهذا ما أراده نجيب دائمًا لكتاباته،أرادها دائمًا أن تكون حرة،غيرمتقيدة بحدود الزمان والمكان حتى وإن بدا ذلك جليًا واضحًا، إلا أن رمزيته الفريدة التي كان يغلف بها رواياته كانت هي السبب في اتساع الفكرة التي كان يتحدث عنها على امتداد أعماله المتباينة..

    " نجيب " هنا تحدث عن الحارة القديمة بشخوصها،وقدم تقريرًا مفصلًا عن طباعهم وطقوسهم الرتيبة التي فرضتها عليهم الحياة القاسية وطوتهم في أحشائها،تتغذى على أرواحهم،وتسحقهم بلا رحمة،مما حدا بالبعض أن يقابل عناد الحياة التي لا تلين بعناد أحدّ،كما تحدث عن الشاذ وغير المألوف من طباعهم،تحدث عن التمرد والثورة على القوانين الغليظة التي قيّد بها الفقر أفراده،وعن الحب الذي ينشا في حلبة المشاعر المحمومة وتتحكم فيه نوزاع الهوى والمادة،تحدث عن الطيبة واللين حين تتدثر بثوب الدين ومعالمه السمحة .

    ببساطة رواية لا يسعك فيها إلا أن تتفاعل معها كأنك واحد من شخصياتها،وهذا ما برع فيه نجيب دومًا أن يدخل بقارئه إلى جو الرواية ويجعله جزءًا منها،فلا يسعك مع هذا إلا أن تحب السيد رضوان الحسيني،وتشمئز من كرشة صاحب القهوة لطبعه غير المألوف والشاذ،وتتعاطف مع حميدة حينًا وتنقم وتسخط عليها حينًا آخر،وترثي لعباس الحلو، الذي أسكرته نشوة الحب فطرب قلبه لدقاته العذبة الجميلة فتبدد حلمه الجميل على كبوس مزعج .

    يقول نجيب : عندما كتبت عن زقاق المدق،لم أعرف أنها ترمز إلى مصر،إلا من خلال مقالين لنبيل الألفي ورجاء النقاش،وهو معنى لم يخطر ببالي أثناء الكتابة،ولكن حين قارنت بين ظروف حميدة وظروف مصر،رأيت تشابهًا كبيرًا،فالأول عميل للخواجات يريدها أن تعمل لحسابه،ولمصر أيضًا عملاء يريدونها للغرض نفسه،فرأيت انعكاس مصر على حميدة،فالتفكير المتصل في العام يترك أثره على الخاص .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    باختصار رائعة. ببساطة رائعة. رائعة في خيالات الماضي المتجدد التي تحملها وحكايات الأماكن القريبة منا فوق المسافات.. رائعة بالشخوص التي تشبه، في فقرها وغناها وعجزها وقدرتها وخيرها وشرها وبساطتها وتعقيدها، الناس الذين نعيش بينهم.. رائعة في احتكاكها بالقيم المجتمعية دون وعظ أو دروس.. رائعة في بساطة الحكاية وتدرجها وفي نهاياتها المتوقعة وغير المتوقعة.. رائعة ورائعة في إخراجك من عالم الواقع إلى عالم القص الحميمي حتى أنك لا تستطيع الفكاك من صفحاتها لقضاء شؤون اليوم إلا وهي عالقة بذهنك تنتظر بلهفة العودة إلى أحضانها.

    نجيب محفوظ عبقري من عباقرة هذا الزمان. هل من معترض؟؟

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    انه الاستاذ نجيب محفوظ

    كثيرا ما سالت نفسي لماذا محفوظ فقط ياخذ نوبل والباقي لا

    ودائما اجد الجواب ف روايات نجيب محفوظ

    فقط هو نوبل

    زقاق المدق من اروع ما كتب الاستاذ

    تسال نفسك وانت تقراها هل هي حقيقيه ام خياليه ولا تجد جوابا لذلك

    استطاع الاستاذ ان ياخذك ف الروايه وكانك تسكن ف الزقاق بكل تفاصيله وحياته

    الشخصيات واقعيه جدا ف هذه الفتره التي عشتها بروحي مع الاستاذ وابطال قصته

    سيظل محفوظ هو الاستاذ وتقيمي للروايه خمسه من خمسه وان وجدت اكثر لاعطيتها

    اسلوب دسم رائع يسمو بالفكر والروح

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ابداع ومتعة لا حدود لها.

    _ كانت في سرورها المباغت كمحارب اعزل عثرت يده بسلاح مصادفة في اشد المواقف حرجا.

    _ ولولا أن الحياة تتفنن في اغراء بنيها بالتعلق بها حتى في أحلك اوقاتها، لختم عمره وقضى.

    _ ولو انه اتيح لميت ان ينطق عن عذاب احتضاره لما نعم انسان بساعة صفو واحدة في الحياة، ولمات الناس ذعرا قبل ان تدركهم النهاية.

    _ إن أعمارنا ذاهبة فلماذا تبقى النقود؟ بيد أن النقود ينبغي ان تساير العمر حتى نهايته.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    رواية أكثر من رائعة اختصر فيها محفوظ الحياة في مصر في زقاق

    فقد جسد الواقع المصري فيه بكل تفاصيله وفصوله في زمن أضحى المال معبوداً وتبتاع من أجله أشرف القيم وأسماها وأصبحت الأعراض مضغة في أفواه الحاسدين الشامتين يتلقفوها بكل شوق وسرور

    هذا بالإضافة إلىأسلوب نجيب محفوظ الشيق في السرد والحوار الذي شدني إلى هذه الرواية وأضفى عليها جمالية وروعة بالغة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية اجتماعية من روائع نجيب محفوظ تصف تفاصيل الحارة وشخصياتها في قلب القاهرة القديمة وتقلّب النفس البشرية بين الخير والشر، أسلوب رائع وواضح في نفس الوقت بتفاصيل مدهشة وأحداث مختلفة يعيشها سكان الزقاق القديم.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أوافق أخي أحمد عاطف فيما ذهب إليه إنه بإختصار العالمي : نجيب محفوظ

    أشرف البشيري

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية ممتعة تصور الطبيعة البشرية و كيف تحركها دوافعها إن خيرا فخيرا أو شرا فشر .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    "وما سُمى الإنسان إلا لنسيه ولا القلب إلا أنه يتقلب."

    الكتاب السابع الذي أقرأه للنجيب.. ومع كُل كتاب أقرأه، يزداد تعلقي بكلماته، برسمه للشخصيات.. شخصيات من لحم ودم "كما يقول أحد أصدقائي المُقربين".. يُمكنك أن ترى هذه الشخصيات أمامك.. ومع رسم "نجيب محفوظ" لها.. الذي لا يرسم فقط صفات الشخصيات الجسدية أو حتى ما يبدو منها فقط.. نجيب يرسم حتى طريقة تفكيرها الداخلي.. كيف تُفكر تلك الشخصية؟ وكيف تُحدث نفسها؟ ما العواطف والدوافع التي تُحكرها وتُسيرها؟ أهي دوافع طيبة مثل: الحلو؟ أو دوافع خبيثة مثل: حميدة؟ أم دوافع مُتقلبة مثل باقي شخصيات الزقاق.

    بمُجرد أن تطأ عيناك على أول صفحات الرواية ستقع في غرام الشخصيات والأحداث -المتوقعة بنسبة كبيرة- بالطبع.. حتى وإن كانت الرواية أقل من روايتيه السابقتين "القاهرة الجديدة" و"خان الخليلي" ولكن.. سيظل هناك عامل جذب أن تُكمل الرواية، وتحرص على ألا تنتهي بسرعة.. ومن الجمال، أن ثلاثة روايات كتبهم نجيب تدور أحداثهم في نطاق مكاني ليس بالكبير.. لكنك لن تجد شخصية واحدة مُتشابهة.. كُل الشخصيات فريدة التكوين والتركيب.

    "ولما كان من الضروري أن يوجد في حياة الإنسان شيء تنعقد حوله آماله، شيء يُقرر لحياته قيمة ولو وهمية أو سخيفة."

    وهنا تأتي أهمية تكوين الشخصيات وتركيبهم.. فالأحداث وإن كانت ليست على قدر كبير من التشويق.. ولكن تفرد الشخصيات وطريقة تفكيرهم يجعل الأحداث ثقيلة وزناً حتى تلك الأحداث التي توقعتها.. فمثلاً مُقابلة "الحلو" بـ"حميدة" بعد هروبها.. كانت متوقعة.. ورغم ذلك فاجئني طريقة التعبير والتفكير لكلاً منهما.. حتى الشخصيات الجانبية مثل المعلم "كرشة" وابنه "حسين".. حتى "سليم علوان" والتقلب الذي طرأ على حياته فجأة.. كُل تلك الشبكة من الشخصيات وما داخلها أصبح له وزناً فقط لأن الشخصيات مكتوبة بحرص.. حرص يجعلك مُمتن فقط لأنك تقرأ الرواية.

    "فاليأس على أية حال أروح من الشك والحيرة والعذاب."

    ما زال نجيب يغوص في النفس البشرية.. يجعل الشخصيات تبوح بأسرار شقائها وعذابها.. وتلك الشخصيات لا تقول إلا أسباب بؤسنا.. فالأوجاع مُتشابهة وأن اختلفت الأزمنة.. فالزقاق في أحد الرمزيات هو مصر.. وأرى "حميدة" كحكومة مصر ونحن كـ"الحلو" نُحاول أن نمهد لها الطريق ونُحبها ونُصلح من فساد أفكارها.. ولكنها تفر منا وتذهب إلى أحضان الغُرباء، أصحاب الأموال والنفوذ. هل حاول "نجيب محفوظ" أن يقول لنا أن الحكومة المصرية كالعاهرة؟ لا أعتقد أن نجيب يقصد ذلك :)

    يُنصح بها بالطبع.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الروايه أكبر بكثير من الوصف بتاعها ده محفوظ راسم صوره لشارع كامل أكثر من 9 شخصيات في ترابط عجيب مع وصف كامل دواخل الشخصيه و تطلعاتها و لزقاق بدقه ستري شخصيات تتمني لو رأيتها حقا و شخصيات تتسأل هل هي حقيقيه أم هي من نسج خيال المؤلف ؟ و تجد نفسك تتعلق بمصائر الشخصيات ، هناك في كل شخصيه جزء منك ، أنت تنتقل بشكل كامل ل ( زقاق المدق )

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    حارة محفوظ هو كل بيت مصرى وكل شارع مصرى حارة محفوظ هي مجتمع باكمله....الحارة المصرية بكل شخصياتها وأناسها .....كبراؤها وصعاليكها أيضا..

    أبدع محفوظ في رسم شخصياته كالعادة...تحديدا حميدة في تجسيد دقيق للفقر حينما يقترن بالطموح اللامحدود مع انعدام القيم فلا يكون هناك حدود لشره الإنسان...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    أين أجد الكتاب أريد أن أقرأه !

    لا يجد الانسان في عطلة الصيف ما يصنع فالملل يسيطر على المكان و أنا اخترت أن ألتهم الكتب عسى أن يتفتح عقلي قليلا و أملأ فراغي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أول مرة أقرأ لنجيب محفوظ، شدني من أوله لآخره فلم أغفل عن حرف. وقد كنت شغوفة بمصر لذا كان الكتاب كالعالم الساحر وإن لم يرو العطش

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    زميلنا وأستاذنا الكاتب الكبير نجيب محفوظ

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كتاب جميل جدآ بس مش فاهم ليش ولا حوار بلهجة المصرية ؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    أبدع نجيب بوصف "عالم بأسره " في ذلك الزقاق!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون