المؤلفون > محمد شحرور > اقتباسات محمد شحرور

اقتباسات محمد شحرور

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات محمد شحرور .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • سلطة الدين مرجعيتها الضمير، وسلطة الدولة مرجعيتها القانون

  • الإسلام هو الفطرة. والفطرة هي الإسلام. فالفطرة التي توحي للنمل ان يدخل مساكنه كي لا تدوسه الأقدام، وتوحي للسلاحف أن تحفر على السواحل لتضع بيوضها، هي ذاتها التي توحي للإنسان أنّما إلهه إله واحد

  • افعل الشي الذي يجعلك سعيدًا وكن مع الاشخاص الذين يجعلونك تبتسم، وابتسم بقدر ما تتنفس ف "تبسُّمك في وجه أخيك صدقه"💖

    #فجريات

  • الدين مسألة متعلقة بالضمير الإنساني ولا يحق ممارسة الإكراه فيه

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    الدولة والمجتمع

  • إن علاقة الإنسان بوالديه ضمن نطاق الأسرة يجب أن تكون مبنية على المحبة وحسن المعاملة لأنه إذا ارتقت الأسرة التي هي أساس المجتمع الإنساني ارتقى معها سلوك الإنسانية ككل

  • "لقد أصبنا بداء الكسل الفكري في ظل هذا النوع من الطغيان، فأصبحنا نفوّض الآخرين للتفكير عنا، ونأخذ ما قالوا دون مناقشة، فالمهم عندنا من قال، وليس ماذا قال.

  • - لا بد من منهج لقراءة التاريخ لا مكان فيه للخرافات والخيال. ص١٨.

    - سمي القرآن قرآنا لانه قرن في كتاب واحد هو كتاب علوم النبوة بين اشاراته حول القوانين الكونية وتسجيله لبعض من الاحداث الانسانية وعرض رؤيته حول المرويات الكبرى في تاريخ الانسان المشترك عموما. ص١٩.

    - فالأمية لا علاقة لها بجل الكتابة والقراءة، وانما هي جهل بمعرفة الاديان السابقة. ص٢٩.

    - فحين اعياهم القرآن استزادوا من غيره فلجأوا الى السنة التي يرد على نصوصها الشك من جوانب متونها اسانيدها.ص٤١.

    - قصة الراهب بحيرى التي تشكل مستندا لإدعاءات البعض بانه كان من علم محمدا ص القرآن- خرج أبو طالبٍ إلى الشام ومعه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في أشياخ من قريشٍ فلما أشرفوا على الراهبِ يعني بَحِيرَى هبطوا فحلُّوا رحالَهم فخرج إليهم الراهبُ وكانوا قبل ذلك يمُرُّون به فلا يخرج ولا يلتفتُ إليهم قال فنزل وهم يُحلُّون رحالَهم فجعل يتخلَّلُهم حتى جاء فأخذ بيد النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال هذا سيِّدُ العالمِين وفي رواية البيهقي زيادة هذا رسولُ ربِّ العالمِين بعثه اللهُ رحمةً للعالَمِين فقال له أشياخٌ من قريش وما علمُك فقال إنكم حين أشرفتُم من العقَبةِ لم يبق شجرةٌ ولا حجرٌ إلا خرَّ ساجدًا ولا يسجدون إلا لنبيٍّ وإني أعرفه بخاتمِ النُّبوَّةِ أسفل من غضروفِ كتِفِه ثم رجع فصنع لهم طعامًا فلما أتاهم به وكان هو في رَعيةِ الإبلِ فقال أرسِلوا إليه فأقبل وغمامةٌ تُظِلُّه فلما دنا من القوم قال انظروا إليه عليه غمامةٌ فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فَيْءِ الشجرة فلما جلس مال فَيءُ الشجرةِ عليه قال انظُروا إلى فَيءِ الشجرةِ مال عليه قال فبينما هو قائمٌ عليهم وهو ينشُدُهم ألا يذهبوا به إلى الرومِ فإنَّ الرومَ إن رأوه عرفوه بالصِّفَةِ فقتَلوه فالتفت فإذا هو بسبعةِ نفرٍ من الرومِ قد أقبَلوا قال فاستقبلهم فقال ما جاء بكم قالوا جئْنا أن هذا النبيَّ خارجٌ في هذا الشهرِ فلم يبق طريقٌ إلا بعث إليه ناسٌ وإنا أُخبرنا خبرَه إلى طريقِك هذه قال فهل خلْفكم أحدٌ هو خيرٌ منكم قالوا لا إنما أخبرنا خبرَه إلى طريقك هذه قال أفرأيتم أمرًا أراد اللهُ أن يقضيَه هل يستطيع أحدٌ من الناس رَدَّه فقالوا لا قال فبايَعوه وأقاموا معه عنده قال فقال الراهبُ أنشدُكم اللهَ أيكم وَلِيُّه قالوا أبو طالبٍ فلم يزل يناشدُه حتى ردَّه وبعث معه أبا بكرٍ بلالا وزوَّده الراهبُ من الكعكِ والزَّيتِ

    الراوي:أبو موسى الأشعري المحدث:ابن كثير المصدر:البداية والنهاية الجزء أو الصفحة:2/264

    ذكر بلال في سند هذه الرواية منكر ليس لانه لم يكن قد ولد بعد ولكن لم يكن له علاقة بأبي بكر حينئذ، وتذكر كتب التاريخ هذه الحادثة وتؤرخ لخروج ابي طالب عندما كان عمر النبي ١٢ عاما. والسؤال يطرح نفسه هنا: ايعقل ان يكون الرسول ابن ١٢ حينئذ تحت وصاية طفل كأبي بكر لم يبلغ ٩ بعد؟ ويزيد العجب عجبا مضاعفا عندما نعلم ان ابي بكر الصديق توفى في سنة ١٣ للهجرة عن عمر ٦٣ عاما اي انه كان يصغر النبي بأعوال ثلاثة على اقل تقدير، فكيف له وهو طفل ان يتصرف كبالغ عاقل يذب عن الرسول وهو اصغر منه سنا؟ ص٤٤-٤٦.

    - ان الخبر هو ما يحتمل الصدق والكذب والنبأ غير ذلك، ان الرسول كان نبيا حاملا للأنباء ولم يكن مخبرا حاملا للاخبار. ص١٧٤.

    - ان التنزيل الحكيم خال من الترادف في الالفاظ والتراكيب. فالنفس ليست هي الروح، والجعل ليس هو الخلق والانزال ليس هو التنزيل. ص٢٥٤.

  • الإسلام دين عالمي ينسجم مع العرب والعجم، بغض النظر عن القومية والعرق أو أي تصنيف آخر

  • ‫ الإنسان هو الكائن الوحيد الذي يخلف بأسماء الله في هذه الأرض من خلال تراكم قِيَمه ومعارفه وصناعاته وعلومه، وذلك بوراثته بعضه عن بعض ما استقر من حضارات سلفه ليطور ويصحح ويخلق جديداً. ولولا أن الأرض مستقر له وأن ما فيها متاع له، لما تمكن من تحقيق خلافته، ولولا نفخة الروح لأصبحت الأرض كمستقر ومتاع دون جدوى وفائدة.

    ‫ لذلك نرى أن الأمم التي تتوقف عن التطور وتتبع قول الأسلاف وتتغنى بماضيها المجيد لا علاقة لها بالخلافة من قريب أو بعيد، بل هي أمم ميتة تعيش على الأرض مستهلكة مفسدة دون وعي كالأنعام بل أضلّ سبيلاً.

  • الكتاب دسم وفي مصطلحات قد لا تتناسب والجميع .. لكنه كتاب في الكثير من التجديد والمعلومات التي لا يعرفها الكثير .. أضف الي ذلك انها غيرت الكثير من المفاهيم الخاطئة لدي علي الاقل .. هذه وجهة نظر خاصة

  • نهاية التاريخ هي عندما يظن الإنسان أنه أصبح إلهًا بتقدم المعرفة والتطور، وعند ذلك فجأة تنتهي الحياة على الأرض

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    الدولة والمجتمع

  • إن التنزيل الحكيم لا يمكن تصنيفه كتابًا في التاريخ، لكنه حمل قوانين تاريخية تسري إلى يوم القيامة، نرى صحتها في ما حولنا ومن سبقنا

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    تجفيف منابع الإرهاب

  • أن القرآن يؤول ولا يفسر، وأن كل تفاسير القرآن تراث يحمل طابع الفهم المرحلي النسبي

  • إن حصيلة التاريخ الإنساني ناتجة عن كسب وتفاعلات العقل الإنساني مع واقع المادي والتاريخي

  • إن شرط القراءة المعاصرة للقصص يكمن في رفع التلبسات الأيديولوجية عن النص، والسير في الأرض أو قراءة أقوال من سار في الأرض وبحث ونقّب واكتشف

  • المفهوم الصحيح للسنة يتمثل في أنها سنّة الله اللازمة الاتباع، لأنها أبدية، أما السنن الإنسانية فمتغيرة ولا يلم أي اتباع لها

  • كل فشل يصيب هذه الحركات "الإسلامية" سوف يُنظر إليه على أنه فشل للإسلام، وكما أنهم يعون نجاحهم إلى الإسلام، فإن معارضيهم سوف يعزون فشلهم إلى الإسلام أيضًا، وهذا الأمر جد خطير

  • القيم ليست بحاجة لسلطة ما كي تتمظهر من خلالها، والإنسان بذاته ليس بحاجة لقانون سلطوي إكراهي يرغمه على ممارستها لأنها الجوهر الخالص لإنسانيته التي منحه الله إياها عند نفخ الروح فيه

1 2 3