أولاد حارتنا > مراجعات رواية أولاد حارتنا > مراجعة أحمد الديب

أولاد حارتنا - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب

أولاد حارتنا

تأليف (تأليف) 3.7
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
5

رحم الله مولانا محفوظ وغفر له. لمْ أرَ عبقريًّا يَفْرِي فَرِيَّه! أنتهي اليوم - بعد شهور ستة - من قراءة وصيته التي أودعها (أولاد حارتنا) وتردد كثيراً في نشرها، ربما خوفاً من غلبة النوايا السيئة، وربما زهداً لأن "آفة حارتنا النسيان". نعم، يحكي محفوظ - بلا شك - قصة الله وأنبيائه وعباده والدين والعلم (بل إنه جعل الرواية في 114 فصلاً!)، لكن لم يساورني الشك كذلك في عميق إيمان الرجل، وصدق إشفاقه على "أولاد حارتنا" الذين قال فيهم: "ما أعرَف أولاد حارتنا بالحكايات! فما بالهم لا يعتبرون؟!". أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) ولن أنتهي من الحديث عنها يوماً، وأعلن ترحيبي بمناقشتها في أي وقت، واستعدادي للدفاع عن محفوظ في أية مناظرة. أنتهي اليوم من قراءة (أولاد حارتنا) وأنا أتذكر قول الله عز وجل: "إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِين". رحم الله مولانا محفوظ وغفر له، ونفع "أولاد حارتنا" بتذكيره، رغم أن آفة حارتنا النسيان.

أحمد الديب

يونيو 2012

Facebook Twitter Link .
11 يوافقون
اضف تعليق