شيفرة بلال > مراجعات رواية شيفرة بلال > مراجعة Raeda Niroukh

شيفرة بلال - أحمد خيري العمري
تحميل الكتاب

شيفرة بلال

تأليف (تأليف) 4.4
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
0

شيفرة بلال ..

على غرار رواية ( اوسكار و السيدة الوردية ) يكون الموت و فلسفة الحياة عبر رسائل من يد خفية ( السيدة الوردية ) و ( أمجد الحلواني مع بلال ) لتمنح للموت و الحياة بعدا اخر يتجاوز حدود العالم الميتافيزيقي ..لاستكشاف كنه الحياة ..

إسقاط تاريخي نفسي فلسفي هو ما اعتمده العمري في روايته، إسقاط قصة بلال الحبشي بأبعادها الانسانية، التي تتجاوز الدرس الوعظي الديني ، لتعبر عن انتفاضة الانسان على ( العبودية ) التي تتخذ أشكالا عدة، لتتقاطع مع قصة الطفل بلال النيويوركي الذي يعيش أشهره الاخيرة مع مرض السرطان الذي غزا دماغه و انعدمت نسبة نجاته !

و لكن الى اي حد نجح العمري كأديب في تقديم فلسفته تلك؟

المسمى التصنيفي للكتاب ( رواية ) يستدعي منا ان نحاكم العمل ضمن شروطه، لأجد نفسي امام راوٍ كلي الوجود متعدد الاصوات : أمجد الحلواني .. بلال .. لاتيشيا.. بلال الحبشي

و المتأمل لهذه الشخصيات يكاد يجد تطابقا مفزعا في نمط تفكيرها و طريقة حديثها، لا تسطيع ان تلمس تمايزها الذاتي الفردي .. فطريقة لاتيشيا في الكلام لا تفترق كثيرا عن طريقة بلال او أمجد ..هنا يطل العمري برأسه و لا نستطيع ان نتحاشى تدخلاته التي سلبت كل شخصية خصوصيتها الذاتية .. ليعلو صوته.

على صعيد اخر ، لم تتناسب لغة و تفكير الشخصية التي يقدمها العمري مع خلفيتها الفكرية .. ما كتبه أمجد من تحليل لبعض حيثيات قصة بلال الحبشي ، هو اقرب لحديث رجل دين متخصص بالعلم الشرعي ، منه من قول ملحد حتى و ان كان يقصد الجانب الانساني من القصة ..و حتى و ان كانت خلفيته الأكاديمية في تاريخ الشرق الأوسط قد حاولت تبرير تلك الأحاديث ، الا ان النزعة التحليلية المتسربلة بغطاء ديني و لو من طرف خفي لم توفق أبدا و خاصة عند حديثه عن كلمات الاذان ..

على صعيد اخر : هل يمكن للتحول العقدي ان يكون بمثل هذه السهولة ؟ موقف .. صدمة.. تعارض قوي بين ما كنا نعتقد انننا نعتقده و ما يواجه ذاك الاعتقاد ؟ ليبرر تحول أمجد من الالحاد الى الإيمان ؟

ماذا عن التكرار .. قد يكون عرض الحدث من زوايا متعددة و من وجهات نظر مختلفة ، يسهم في في تعزيز وجهات النظر .. تماما كما فعل فوكنر في روايته ( الصخب و العنف ) لكن هل ساعد تكرار الحدث هنا من وجهات نظر متعددة في ذلك ؟ شخصيا لم اجد اضافة تذكر !

يبدو ان الرواية قد اتخذت قالبا لطالما تكرر في الأفلام الغربية .. الطفل المريض .، الام العزباء .. اليد الحانية المنقذة .. الصدفة و الشهرة و التعاطف الجماهيري مع الطفل المريض و اخيرا قصة الحب بين الام و المنقذ ..

هذه الصورة النمطية و بنهايتها المتوقعة قد خففت الى حد ما من وطأة النبرة الوعظية التي تخللت بعض الرسائل ، و التي لو عرضت في كتاب تحليلي أجدى من عرضها في قالب روائي !

مع كل هذه الملاحظات ، الا ان علي ان أقرّ بأعجابي برواية ( شيفرة بلال ) فقد كسرت الصورة النمطية لما يعرف ب ( الادب الملتزم ) بالمفهوم الديني لكلمة الالتزام لا بالمفهوم آلادبي للكلمة .، فلم تتحاش الإشارة الى الجانب العاطفي في العلاقات الانسانية بين المراة و الرجل .. لم تغفل اثر الأفلام و الموسيقى و الادب على الحياة ، بل استشهدت برواية الجذور كمدعم لفكرتها .. و بمذكرات ان فرانك .. و بأغنية ( غيوم ) و أغنية ( ابتسم ) ...

ان كان البعض يُجد في بلال بطلا للرواية ، الا ان ( أمجد الحلواني ) في نظري هو يسوع المخلص .. هو اليد الحانية .. هو ( السيدة الوردية ) التي ان غاب وجودها استحالت حياتنا كابوسا أسود .. فلكل من أخذ على عاتقه مد يد العون للآخرين ، و لو عبر فضاء افتراضي قد تكون استحالة اللقاء هي الواقع الوحيد .. اقول : أنتم من تجعلونا اكثر تقبلا لشيفرة الحياة !

#شيفرة_بلال

#احمد_خيري_العمري

#رائدة_نيروخ

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق