المعلم ومرغريتا > مراجعات رواية المعلم ومرغريتا > مراجعة مبارك الهاجري

المعلم ومرغريتا - ميخائيل بولغاكوف, يوسف حلاق, عبد الله حبه
تحميل الكتاب

المعلم ومرغريتا

تأليف (تأليف) (ترجمة) (مراجعة) 3.7
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
5

لا أعتقد أنني أستطيع فيما بعد لأمد طويلٍ أن أنسى هذه القصة. الكمية الهائلة التي يفرزها عقل بولغاكوف من الخيال، والعبثية التي يضمنها بعض الأحداث، والحوارات، والشخصيات، والأفكار المتفرعة للفكرة الرئيسة الأولى، وغير ذلك من تقنيته الروائية يجعل القارئ يعظم وإن بدت هفوةٌ ما هنا وهناك هذا الإبداع الذي أستطاع خلقه. أجل شعرتُ بشيء من الترهل في أجزاء من الرواية؛ لكنك حين تنهمك فيها وتحب شخصياتها ابتداءً من إيفان الشاعر، وانتهاءً بالشيطان نفسه، فإنك ستتعاطف بشدة من الفكرة التي جعلت من هذا العمل يضج بعقد تنفث سحرها فيك. المجتمع الذي أوشك على عدم الإيمان، المجتمع المادي المنهمك في البحث عن العيش، المجتمع المتهالك الذي يعاني من الديكتاتورية، السلطة، الشيوعية، يفقد روحه. يعزف بولغاكوف وتر روايته على هذا الأساس، ومن ثم يقدم لك في خط الرواية الأساسي تفرعات لحكايات صغيرة متشابكة كدمية الماتريوشكا تفضي جميعها إلى النهاية ذاتها؛ يحكي فيها عرضاً عن طبيعة الحياة بشكل عامٍ في موسكو، وما لظلال السياسة القمعية على ذلك المجتمع.

إذاً نستطيع أن نقول هي رسالة روحية في الأغلب للداخل السوفيتي، تتناول في ثناياها أسباب ذلك الخواء بطريقة غير مباشرة. ما زلت أعتقد أن لو كان هذا قد صدر من روائي عربي مسلم؛ لوُصم بالأدلجة، ولُشنع عليه مزجها بالأدب والفنون، ولقال البعض بأنها وعظية، مباشرة، وكثير غير ذلك؛ الهوية فيما أعتقد لها اعتبارات كثيرة في تناولاتنا النقدية؛ لكن الذي يهمني هنا أن هذه الرواية بأدلجتها، بفكرتها، بسرياليتها في بعض الأحيان، بتماسكها رغم ضخامة أحداثها وحواراتها، بحيويتها، بقدرة بولغاكوف على التماهي معها والسيطرة على انطلاقاتها؛ رواية رائعة كتب لها الخلود حينما شقت طريقها بعد وفاة كاتبها.

Facebook Twitter Link .
2 يوافقون
اضف تعليق