مراجعات ولدت هناك ولدت هنا > مراجعة طاهر الزهراني

ولدت هناك ولدت هنا - مريد البرغوثي
تحميل الكتاب
ولدت هناك ولدت هنا
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


4

في عام 1998م صدر كتاب ( رأيت رام الله ) لمريد البرغوثي وفاز في نفس السنة بجائزة نجيب محفوظ للإبداع الأدبي ، ثم ترجم بعد ذلك إلى لغاتٍ عدة ، البرغوثي في ( رأيت رام الله ) شرق بنا وغرب ، أبكانا كثيراً وأضحكنا قليلاً ، أحسسنا بغربة ونحن في قرار وبخوف ونحن في آمان و بشعث الترحال ونحن نعيم !

ولازال مريد البرغوثي يطاردنا بهمه وهمنا ففي أواخر هذا العام 2009 م صدر له كتابه النثري ( ولدت هناك ، ولدت هنا ) والذي هو بمثابة الجزء الثاني لرأيت رام الله ، سيرة روائية تجدد العهد بلقاء مريد البرغوثي ولكن لم يكن وحده هذه المرة بل كان ابنه ( تميم ) حاضراً بقوة في النص !

لذة العيش اختلاس !

هذه المقولة التي قالها ابن زيدون قبل عدة قرون تعطي انطباعاً أن الدائم والمدْرَك من الأمور مظنة الملل !

وهذه حقيقة غير ملموسة عند البعض ، كان البرغوثي يقررها في مواطن كثيرة من الكتاب وهاهو في البداية يصف حال المقهور و يقول : ( المقهور يتشبث بأصغر المباهج المتاحة ، إنه لا يفرط بأي فرصة للحب والمرح ولهو الجسد ولهو الروح ، المقهور يسعى للظفر بالشهوات الغامضة والواضحة مهما كانت نادرة ، مهما عزّ عليه منالها ، ومهما صعب إليها السبيل ) .

كم يتمنى الإنسان أماني وتصبح فيما بعد مجرد أمور تافهة جوفاء ، يبني الإنسان منزلاً لسنواتٍ عدة فإذا سكنه بضعة أشهر مل منه !!

يتمنى سيارة من طراز معين بموصفات معينة ثم يشتاق فيما بعد لركوب الباص الأصفر القديم !

يسعى لأمرٍ ذي بال أعواماً مديدة ثم يشعر أنه كالمنبت " لا أرضاً قطع ولا ظهراً أبقى"

ولكن الأمور المختلسة ، لها مذاق ولذة أخرى لا يشعر بها إلا المحروم أحياناً ( تحت الاحتلال تهتز مشاعر الإنسان بالسرور الحقيقي لمجرد حصوله على أنبوبة بوتغاز ، أو ربطة خبز ، أو تصريح مرور ، أو مقعد في الباص ، يفرح لوجود حبة الضغط في الصيدلية ، ولوصول سيارة إسعاف قبل أن يموت مريض يخصه ....)

الاختلاسات الجميلة قد تكون في فنجان قهوة ( يختلف الناس في سر القهوة وتختلف آراؤهم : الرائحة ، اللون ، المذاق ، القوام، الخلطة، الهال، درجة التحميص، شكل الفنجان ، وغير ذلك من الصفات .أما أنا فأرى أنه التوقيت ،أعظم ما في القهوة التوقيت ، أن تجدها في يدك فور أن تتمناها ) .

الاختلاسات الجميلة قد تكون نظرة..قبلة …حضنه …لمسة ..رسالة ، قد تكون في الكتابة الجميلة ، ثم إن مريد يجيد أن يدون هذه الاختلاسات بكل متعة ثم إنه يجيد أن يلتقط بعدسته الجمال والذكريات و اللقاءات المثيرة ( أريد أن أؤرخ لحقي في القلق العابر والحزن البسيط والشهوات الصغيرة والأحاسيس التي تومض في القلب لمحاً ثم تختفي ..سوف أسجل جلستنا على سور عكا نتناول وجبة سمك في مطعم خريستو ...سأجعل من كل شعور هز قلبي ذات يوم واقعة تاريخية وسأكتبه )

ومع تميم يسجل لنا الأب تلك اللحظات التي يدركها بكل حواسه وهو في القدس ( كان تميم يرى القدس بعيني أنا من خلال الحكاية أما اليوم وللمرة الأولى فإنه يراها بعينيه هو ..اليوم يتحقق حلم تميم ، يصلي تحية للمسجدين ، يريد تسجيل صلاته في تاريخه الشخصي ، وفي هذا المكان الذي من عادته أن ينادي على الحواس الخمس لكل من يراه ، لا تكسلي أبداً هنا . لاتكسلي هنا أيتها الحواس ، قومي بواجباتك كلها الآن ، اعملي عملك على أكمل وجه . طوفي شمي أبصري المسي تذوقي تعلمي كيف يصبح التاريخ حجراً وكيف تصبح الهوية مبنى ) .

كل منا لو أدار شريط حياته لوجد مثل هذه اللحظات العابرة الجميلة المختلسة .أتذكر قبل ثلاثة أعوام أصبت بحمى ( الضنك ) قال الأطباء : إذا لم تنزف سوف تنجو !

كانت حمى لعينة تجثو بشبق فظيع على كياني ولكن في بعض الأوقات تأتي حالات صفاء وتجلي غريبة تكون في بضع دقائق هذه الدقائق كنت أشعر بالمتعة فيها عندما أسمع تغريداً من النافذة …أو طفلاً يضحك في بهو المنزل …أو أغنية قديمة أو أذاناً رخيماً !

كنت أضحك في حالتي تلك وأتذكر كلمات ابن زيدون عندما عاتبته جاريته قُمر عندما كان ينظر إلى الجواري وهن يغتسلن في النبع ويترك قصره يعج بعشرات الجواري الحسان :

- يا قُمر كل مبذولٍ مملول ، ولذة العيش اختلاس !

أخيراً

حشد لنا البرغوثي في كتابه هذا مشاعر أبوته بجمال أخّاذ وسرد سلسل ورائع ، لولا أنه كرر كثيراً ما قاله في ( رأيت رام الله ) ، هذا غير إدراجه كثيراً من القصائد وهذا لا نستطع أن نلوم الشاعر فيه ، رغم انه لم يستهويني شاعراً بقدر ما أسرني ناثراً بارعاً !

العمل أيضاً لم يسلم من بث بعض الرسائل المؤدلجة التي شوهت بعض مواطن الجمال ، إلا انه في النهاية عمل جميل رائع ، يستحق التأمل والغوص في ذلك الجمال السردي الموفق سواء على مستوى التقنيات الفنية أو على مستوى الموضوع المرهق الذي يهمنا بلا شك عرباً ومسلمين .

(

Facebook Twitter Link .
5 يوافقون
8 تعليقات