مراجعات هيبتا > مراجعة عبدالرحمن

هيبتا - محمد صادق
تحميل الكتاب
هيبتا
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


1

... " روايه اللا روايه " ...

رغم ثقتي الشديده بسوء الروايه الا اني - كالعااده - قررت القراءه .

اسلوب ركيك .. لغه ضعيفه .. محاولات خرقاء لتشويق .

لا اعلم كيف انه هناك شخص في التاريخ - وحيدا - قد مر بهذه الاحداث الكارثيه في حياه واحده .. لو هناك حياتين او ثلاثه ممكن .

شخص ولد لام احبت شخصا تحدت اهلها وهربت معه لامريكا ثم يغدر بها - دون اي سبب منطقي - (حط خط تحت الجمله دي) ثم يمنحها اموال كثيره ويطلب منها العوده لمصر فتكتشف انها حامل بالبطل المغوار (ماساه 1) . ثم تتزوج من رجل متدين عظيم وتقرر الانتحار امام ابنها (ماساه 2) . الرجل يكن في غايه الطيبه و يتزوج زوجه طيبه ايضا وتنجب طفلين جيدين ثم تسافر الاسره دون البطل فتسقط بهم الطائره ويتركون له اموال طائله اخره ( ماساه 3 ) . ثم يكبر و في المرحله الثانويه (17 او 18 عام) كان الولد في اوج شبابه وحبه للحياه فيكتشف انه يعاني من مرض عضال وهو ورم في الظهر فيؤدي العمليه الجراحيه و تفشل فيصبخ معاق ثم بعد اعوام يتحرك بعرجه خفيفه ( كارثه 4 ) . يتزوج انسانه احبها واحبته ثم دون اسباب منطقيه اخرى بعد انجابها طفلتهما الاولى تموت فينفصلا فيصبح انسان معقد ويفقد كل تعلقه بالحياه ( ماساه 5 ) ومع محاولته للانتحار يجد معشوقته اللتي مرت بمااااسي ايضا ويقررا الزواج في الحال ثم يقع من اعلى البرج .

نتناول قصص الحب العظيمه وتعتبر الاسرع في التاريخ

(أ) لحظه محاوله الانتحار يجد بالصدفه فتاه مجنونه تقلده في محاولته للانتحار وهي تسخر منه فيذهب لها فورا اعلى البرج المقابل لسكنه فيطلب من " حضن " فتحضنه بسرعه ( والله ده اللي حصل بالظبط ) ثم يطلب منها القبله فتقبله ( ما يعرفوش بعض اقسم بالله ..!!!) بعدين طبعا يقضوها بقى و يتجوزوا

(ب) عيان في المستشفى تيجي واحده عيانه عندها ورم في المخ تنصحه انه يحاول يستمتع بحياته فيقوم في اللحظه يتصل بزميلته في المدرسه يقولها بحب وتقول له انا كمان بحبك وتقفل التليفون تبجا تزوره بالساعات يوميا في المستشفى من ورا اهلها ..!!!

(ج) دخل على شله ووجد فتاه اعجبته عرض عليها انه يرسمها فتوافق فيرسمها رسمه تعبر عن كل ما تعانيه الفتاه "بالظبط " ويكلمها ويقول لها انها حاولت الانتحار ( معلومه لا يعلماه اي بشر سواها) فيقعا في الحب ويرقصو تحت المطر في مشهد رومانسي لا ينسى ..!!!

(د) طفل يكمل سبع اعوام بالكاد يقع في حب جارته الاصغر منه ( يعني بحبها تقريبا من قبل الولاده )

والمفاجاه الرهيبه ان كل هؤلاء شخص واحد .. !!!!

حسبي الله ونعم الوكيل ...

Facebook Twitter Link .
6 يوافقون
7 تعليقات