مراجعات أريد رجلًا > مراجعة أمل لذيذ

أريد رجلًا - نور عبد المجيد
تحميل الكتاب
أريد رجلًا
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


0

كتاب (أريد رجلاً) للمؤلفة نور عبدالمجيد يتضمن رواية نقشت كلماتها من عالمنا العربي،رواية فيها قصص نساء من مصر إختلفن في الطبقات الإجتماعية و التعليم و الرغبة في العمل و الطموح و لكنهن إجتمعن على التضحية من أجل الحب،هذا الحب الذي أخذ منهن الكثير من تفكيرهن و وقتهن و ضخات قلوبهن،فقلوبهن نزفت وهي تلاقي الأذى من أحبة غادروا حياتهن ،ومع ذلك فقلوبهن ما زالت وهي مجروحة تستعد لفرصة عودة المغادرين!

فمضمنون الرواية يدور حول العامل المشترك بين نساء الحكاية و هو عامل الفقد و الحرمان،فيامنة فقدت زوجها منذ أشهر الزواج الأولى لوفاته،و مديحة إنسل قلب زوجها لتتوجه مشاعره نحو هالة،وهالة بدورها غادرت حياة عزت زوج أمينة،و أمينة إبنة عزت تزوجت سليم إبن يامنة بعد وفاة أمها لتجد نفسها لاحقا محرومة من إنجاب الذكور ،فأمينة لم تنجب إلا إبنتين،و هنا تتعرض يامنة للحرمان من جديد حينما تحرم من الحفيد الذكر،و حتى الشخصيات النسائية كما قد يتصورها البعض في الرواية قد تجرعت الفقد،فنهى صديقة أمينة عانت ألم نفسي بسبب عدم زواجها و عدم إقتناعها بجمالها و تحديدا جمال الروح لديها حتى عندما أتاها العريس المنتظر،وفي الحكاية أيضا هناك غريمة أمينة و هي لبنى التي تشابه أمها هالة ،فلبنى لم تحصل على حب سليم ،فأنا أرى بأن عامل الحرمان هو المحرك الذي تدور حوله الأحداث في الرواية،وإن كان هناك أيضا تركيز من قبل الكاتبة على قضيتي تفضيل إنجاب الذكور في المجتمع الشرقي و الزواج الثاني أو حتى الحب الثاني،فأنا أجد بأن موضوع الفقد هو المتحكم في تسطير أفعال و ردود فعل أشخاص الحكاية من نساء و رجال ،وهو مؤثر للغاية لإنه يناقش مدى إقتناع الإنسان بمصيره و رضاه بما كتب له...

ومن أروع ما في الرواية طريقة دمج الكاتبة للأحداث و تطعيمها بشيء من المفاجأة،فهناك تقديم و تأخير مدروس بعناية في عرض مواقف قد نظن بأنها لا تتعلق ببعضها ،فنعرف لاحقا ولدت من لون الوجع نفسه،وشخوص القصة أنفسهم يأتيهم وقت يشعرون فيه بأن هذا الوجع متوارث،وبأنه لا مفر منه،حدثت العديد من إنتفاضات المشاعر و توسدت الدموع صفحات كثيرة من الحكاية،بعض المشاعر خزنتها الأيام و بعض الدموع دارتها العيون و لكن دوران الأحداث قلب ما كان مستتر فظهر،فمثلا رغبة عزت في عودته لهالة هيجت مدامع مثلث الحب المتضمن لأمينة و سليم و لبنى،و تبعثرت بأعضاء المثلث الخطى ما بين البقاء و البعد،و ما بين الهجر و الثبات ،فالخطوات حائرة و غير عارفة لدروبها ،و مترددة لإن آثارها في جهة و رغباتها في جهة أخرى،وماضيها باح لحاضرها فإستباحه و أوقع بودار مستقبلها ،أما ما حدث قبيل النهاية مما ذكر في صفحات الرواية من لجوء البطلة لوسائل الإعلام و جعل قضيتها قضية رأي عام،فقد يبدو الأسلوب وعظيا أو معرفيا أو إستعراضيا نوعا ما و لكني أحسست بأن الكاتبة إستعانت بهذا الأسلوب من المباشرة لتوضح رؤيتها لأقصى درجة لقضايا المرأة و تحديدا فيما يتعلق بجنس المولود....

أما بخصوص الصوت المسموع في الكتاب ،فالصوت السارد هو صوت نسائي هامس بقوة،فهنا يامنة بما في صوتها من حكمة أم و إن كانت صارمة،و هالة وصوتها الذي يحمل رومانسيتها الماضية و رومانسية الماضي،ومديحة أم أمينة التي تصلبت في عدم تغيير مواقفها و هي تعلنها بصوتها أما زوجها و إبنتها،وأمينة التي لا يعرف صوتها الوسطية في الحب،فأمينة عاشقة متطرفة ذاقت جمال كلمات عنفوانها و ذاقت جمراته أيضا،و نهى و صوتها الغير واثق من نفسه و المبحوح في طلبه للأمل و حنانه عندما عاد له أمله،هي أصوات ربما تشكو الوحدة،هي أصوات ربما بحثت عن رجل،هي أصوات ربما أرادت الحب،هي أصوات ربما أرادت الحياة،هي أصوات ربما حاولت فقط أن تكون أصوات نفسها أم هي أصوات إجتهدت لتكون اللاهجة بما تبغتيه أحبتها!

كتاب (أريد رجلاً) للأديبة نور عبدالمجيد ،تتفجر فيه اصوات نساء حاولن يحاولن العيش مع رجالهن سواء كانوا أزواجهن أو أبنائهن أو حتى أمل حب سابق أو قادم!

Facebook Twitter Link .
2 يوافقون
اضف تعليق