مراجعات محال > مراجعة salma sa3id

محال - يوسف زيدان
تحميل الكتاب
محال
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


3

لا ارى فى المراجعاات سوى السلبياات !!

و لذاا قررت ان اسلط الضوء ع ما اعجبنى :)

ان هدف الكاتب من الروايه لا يعنينى الاهم ماا توصلت له انا بفكرى من ورااء الرواايه .. هو يقصد ماا يقصد

اعتبرتهااا مجرد افكااار منثوره .. و كاان على ان انظر لكل فكره ع حده من رؤيتى اناا ,, بغض النظر عن اسلوب الكاتب او رؤيته ..

اعجبنى كثيرااا من المعلوماات التاريخيه .. و هذاا ليس بأمر جديد ع يوسف زيداان

اعجبنى ايضاا فكره الموااقف التأمليه و الاسئله التأمليه ... كثير من الاسئله طرحت استدعتنى للتأمل و الوقوف عندهاا ...

اعجبنى ايضااا البناااء اللغوى لانه راقى الى حد كبييييير ...

اعجبنى كثيرااا فكره القيم و التمسك بهاا ..

فكره ان القدر المقدر لا هروووب منه لا محاال .. و اننا يجب علينااا اننا نستقبل كل من اقدارناا ب الحمد و الشكر لله ,, لنحظى بنعيم الاخرى و نعيم الحمد فى الدنيااا ...

اعجبنى ايضاا فكره الواقعيه حيث انهااا لم تنته النهاايه السعيده المتوقعه فى كثيير من الرواياات العربيه

افكاااار كثيره و تأملات كثيره اعجبتنى جداا فى الروايه .

لا تستهونى كثيراا فكره تقييم الكااتب ولا التعلق و التوحد مع كاتب معين .. اناا احب ان اتعلق و اتوحد مع ما يناسبنى او يستهونى من افكاار ,,, و الافكاار السلبيه لا اعطى لهاا اهتمااام ...

ما لم يعجبنى كثيراا .. كاان الاطاااله حيث انهاا ادت الى بعض الملل و لكنى كنت مصره ان اتمهاا ..

لم يعجبنى ايضاا فكره تصوير المشااهد الجنسيه فى مشهدين بينه و بين نوراا و مشهد مع مهيره

فكره تصوير المشاهد الجنسيه و وصفهااا هى حاله عامه و سائده فى معظم الرواياات العربيه ... عادتااا لا تخلو الرواايه من مشهد او اتنين ل قبله او ماا شابه و وصفهااااا بالتفصييل و هذااا لا يستهونى اجمالا

و كأن المشهد الجنسى هو الذى يروج للروايه ,,, انمااا فى حال يوسف زيدااان فهو كااان ارقى من غيره فى تصوراته و تشبيهاااته ,, حيث كل تشبيهااته الجنسيه مستوحاااه من قلب الطبيعه ... و هذاا كاان الطف نسبيااا من الحااله العامه :) :)

بين ايجابياات و سلبياااات ..

انتظر القاادم متشوقه و اآمل ان يكوووون افضل و انضج ..

و هذااا يقين لا

محاال :)

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
اضف تعليق