غاية الحياة > اقتباسات من كتاب غاية الحياة > اقتباس

ليس النبيل من ورث نسبًا ومالًا فاستخفَّ بالناس والأشياء اتكالًا على وراثته، بل النبيل من خلق نفسه، وما زال بها كلَّ يوم يجددها بعمله ليخلف للمستقبل ثمرة مجهوداته، النبيل من لا ينتظر «الظروف» و«الحظ» و«البخت» تلك الكلمات التي يتمحل بها الذليل الخامل، بل ينتهز الفرص ليجعلها صفحاتٍ جليلةً في كتاب عمره. وما الأيام والساعات سوى فرص ثمينة للنابه يستخرج منها العجائب.

مشاركة من lemar swedan ، من كتاب

غاية الحياة

هذا الاقتباس من كتاب

غاية الحياة - مي زيادة

غاية الحياة

تأليف (تأليف) 4
تحميل الكتاب مجّانًا