غاية الحياة

تأليف (تأليف)
يسعى كلٌ منَّا في حياته لتحقيق غايته المرجوة، وأهدافه المنشودة، يدخل معترك الصراعات ويخوض غمار الحروب لتحقيق هذه الغاية، وعلى اختلاف دوافعنا، ومعتقداتنا، وأفكارنا، نسعى جميعًا لغاية واحدة، وهي: «السعادة»، السعادة التي حُرمها الناس طويلاً، فازدادوا شوقًا إليها، وإصرارًا على المواصلة لتحقيقها. والسعادة في حقيقتها هي تطور متتابع نحو حالة تكتمل عندها كلُّ القوى كاملةً وافيةً بأقلِّ ما يُمكن من المقاومة والألم. وليست الفاجعة في عدم بلوغ هذه الغاية، إنما الصعوبة الموجعة هي عدم وجود الغاية، وكاتبتنا المبدعة هنا «مي زيادة» تخاطب المرأة العربية في هذه المحاضرة، وتعايشها آلامها، وتحاول أن تصف لها الدواء ببثِّ روح جديدة في عروقها، وحثها على البحث عن غاياتها التي أضاعتها وهي أقرب إليها من أيِّ شيءٍ.
3.9 188 تقييم
2989 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 28 مراجعة
  • 74 اقتباس
  • 188 تقييم
  • 442 قرؤوه
  • 1619 سيقرؤونه
  • 384 يقرؤونه
  • 4 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

أحبائي

في كتيب صغير تحاول المبدعة الجميلة مي زيادة الحديث عن غاية الحياة البشرية

وهذه الحياة الكل يعيشها وفي داخله مجموعة من الأهداف ويسعى بالفعل لتحقيق أغلى أمنية

أحبائي

دعوة محبة

أدعو سيادتكم غلى حسن التعليق وآدابه...واحترام بعضنا البعض

ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض

نشر هذه الثقافة بين كافة البشر هو على الأسوياء الأنقياء واجب وفرض

جمال بركات...رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

1 يوافقون
2 تعليقات
5

محاضرة ملهمه تتسم بغزارة الالفاظ وعمق الفكره

احببت الاسلوب في الطرح وجماله الاخاذ ❤️

0 يوافقون
اضف تعليق
3

محاضرة قصيرة جداً ومؤثرة موجهة في الأساس إلى العنصر النسائي

أخذت في البداية في التساؤل عن غاية الحياة ومقصدها

وأنتهت بأن أشارت إلى أن غايتها تكمن في العمل

تُعتبر رسالة تحفيزية للنساء على العمل والسعي

أدهشني ذاك الوعي والتفتح على الرغم من قدم المحاضرة صراحةً

وأشعر بالحاجة إلى قراءة المزيد من كتابات مي زيادة ومحاضراتها

2 يوافقون
اضف تعليق
3

تتميّز أعمال الكاتبة مي زيادة بلغةٍ رصينةٍ، وبلاغةٍ قلَّ مثيلها وهذه الميزة هي ما جعلت أعمالها تبقى حيّةً رغم مرور الزمن.

1 يوافقون
1 تعليقات
2

هذا كتيب صغير كان كلمة ألقتها الأديبة مي زيادة في جمعية فتاة مصر الفتاة تتحدث فيها عن غاية الحياة التي تعتبرها السعادة. كما تؤكد فيها على أهمية العمل واثبات المرأة لنفسها واستقلاليتها من خلال العمل وتترحم على زعيم النهضة النسائية قاسم أمين.

ولان الكتيب مجرد كلمة في ١٥ صفحة فهو ليس مبحث ادبي أو انساني عميق.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين