يونيفيرس - رضوى الأسود
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

يونيفيرس

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

ما تعرَّضنا ونتعرَّضُ له جميعًا جعلنا في حالةٍ غير مسبوقةٍ من اللَّا مبالاة، حالة قد يُخضِعُها - لَاحِقًا - علماءُ النَّفْس للدراسة والتحليل؛ ما عايشناه كان صورةً طِبْقَ الأصلِ من كل تصوُّرات يوم القيامة، ما عاصرناه لم يعاصره أيُّ جيلٍ من الأجيال الآنِفَة. البداية كانت في خَلْقِ أكوانٍ موازية، افتراضيَّة، بدأت تسحبُ الجميع من الحقيقة نحو الزَّيْف، من الدِّفْء إلى الصَّقيع، من الأهل والأصدقاء إلى اللَّا شيء، من المكان إلى اللَّا مكان، من العالَم إلى محاكاةٍ له، ثم تفاقَم الأمر كثيرًا مع حالات التِّيهِ والجنون والانتحار التي تَسبَّب بها «يونيفرس»، الذي تزامَن معه فيروس «كيوبيد»، ثم غذاءُ وكالاتِ الإغاثة الذي يُميت بدلًا من أن يُحْيي، بعدها بدأت الكوارثُ البيئيَّةُ تتتالَى وتتنوَّع ما بين زلازلَ وأعاصيرَ وسيول، حاصَرَنا التصحُّر حتى بارت الرُّقعة الزراعيَّة الضيِّقة من الأساس! لم نكُنْ وحدنا، فكُلٌّ مكانٍ على الكرة الأرضيَّة يتعرض يوميًّا لكارثةٍ من الكوارث.. علمنا ذلك آنفًا من وسائل التواصُل ونشرات الأخبار قبل أن يتبدَّد كُلُّ شيءٍ وتنقطع الكهرباء عن العالم تمامًا.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 8 تقييم
80 مشاركة

اقتباسات من رواية يونيفيرس

نحيا حقيقتنا في الخيال، ونعيش وهما في الحقيقة

مشاركة من Ahmad Mokhtar
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية يونيفيرس

    9

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رواية: يونيڤيرس (Universe)

    الكاتبة: Radwa El Aswad

    🌸🌸🌸

    " هل تعلم أن 1 % يحكمون العالم، و 4 % يتم تحريكهم كالدمى، و 90 % غافلون، و 5 % يعرفون الحقيقة؟! وان الأحداث كلها تدور في محاولة ال 4 % في منع ال 5% من إيقاظ ال 90 %؟!!"

    🌸🌸🌸

    بهذا الاقتباس ابدأ الريڤيو الخاص بالرواية وخلينا نقول أن لو أنت من المؤمنين بنظرية المؤامرة ومن الأشخاص اللي بتسعى لتغيير الحاضر البائس فالرواية هتعجبك أوي.

    الرواية فريدة في صياغتها، لدرجة أني خلصتها في شهور كثير عشان بعيد فقرات معينه وساعات صفحات كاملة.

    من أول كام صفحة هتلمس هذا التفرد في التعبير والفكرة وقولبتها في صورة سطور بكلمات رغم بساطتها إلا أنها عميقة في معناها ومدلولها.

    رواية جديرة بالاقتناء ومش هكون ببالغ لو قلت لازم عالأقل كل أب وأم يقرأوها عشان تفتح عينيهم على مخاطر كثيرة تندفع بقوة نحو الابناء وبعض الأحيان الآباء نفسهم.

    بالإضافة إلى أنها بتسلط الضوء على بعض الأحداث اللي بتدور حولينا وبتفسرها بطريقة منطقية للبعض ومثيرة للسخرية للبعض الآخر.

    بجد تسلم أيدك يا رضوى ويسلم مخك على الرواية دي بجد مش ببالغ لما بقول أن من البداية وأنا منبهرة جدا بالدلائل/ التمهيدات اللي استعملتيها لتدريج الفكرة وصولا للذروة.

    الغلاف روعة رغم أنه للوهلة الأولى يبان مقبض ويدي إيحاء أن الرواية رعب - إلا أنه بقراءة الرواية اتضح أنه ملائم جدا وله دلالة قوية.

    العناوين الفرعية لأجزاء الرواية جميلة جدا، العناوين قوية جدا ومعبرة جدا جدا.

    أخيرا: أرفق جزء من الاقتباسات اللي لمستني

    🌸 صناعة الزيف هي الصناعة الوحيدة المسموح بها والمرخصة على السوشيال ميديا، حيث لا صوت يعلو فوق صوت الكذب ، ولا حقيقة سوى الإفك، ولا رؤى سوى الضلالات.

    الكل يعلم حجم الخديعة ويحرص عليها... الكل يسجل حضورا يوميا في حفلات وهم جماعية... لعبة تواطؤ تعتمد الغش والتلفيق ضمانة للفوز.. مدلسون، دجالون، يحتفون طوال الوقت بصنائعهم المزورة.. الكل يدخل المتاهة ولا يخرج منها أبدا.

    🌸 قبل الجائحة بسنوات طويلة، كان هناك حديث دائم حول ما يسمى ب"نظرية المؤامرة"، كان تعبيرا ساخرا، بل سئ السمعة! حين يقال إن أحدهم يعتنق تلك النظرية، فهذا معناه أنه مختل عقليا، وأنه يجب ألا يؤخذ كلامه على محمل الجد، فهو يعاني من وسواس قهرية لا براءة منها. تلك أيضا كانت ضمن عمليات التأهيل، فهم من اخترعوها واستخدموها كتهمة موجهة لكل من تسول له نفسه إنكار الرواية المعتمدة رسميا، والسباحة ضد التيار، وفضح المخطط.

    🌸 خذلها الجميع ورحلوا، ولم يبق إلا هو. تراهن على بقائه بجانبها، فكيف يخذلها؟

    تعلم أن لا شئ مضمون، وأن الرهانات منذورة للخسارة، لكنها لا ترى أي داع لأن يهدم القدر ملجأها الأخير، فلديه آخرون يعدون فرصا مهيئة لشتى الاحتمالات، آخرون لديهم بدائل، آخرون بحوزتهم ما يعينهم على الفقد، أما هي، فلا شئ سيبقى من بعده لتخسره؛ لذا سيكون - في هذه الحالة وعلى الرغم من خساراتها الهائلة الماضية- هو الخسارة الحقيقية التي تجب كل ما قبلها.

    🌸 لماذا تتذكره الآن؟

    وهل قد نسيته من الأصل؟! إنها فقط أزاحته جانبا، بالأحرى إلى الوراء، أو إلى الأسفل، إلى عمق سحيق، لكن أيا ما كان موقعه، فقد ظل على قيد الذاكرة، حيا في الروح، متجاهلا في واقع حياة تلزم بقوانينها، بأن الذكرى ماض، والماضي نهاية، وبعد النهاية هناك بداية جديدة على الفرد المضي فيها وهكذا، حتى تلوح النهاية الحقيقة.

    🌸 هل هناك أقسى من انتظار ظهور من رحل دون سبب؟! من مضى في طريقه دون وداع وعذر يليق بكل ما كان، وبكل ما قيل؟!

    🌸كم من سنوات تنقصنا كي نفك من أحجيات؟ هل يعود الفضل للوقت أم للكتابة؟ تلك الكتابة التي تطلق الروح في فضاءات متعددة، فتمكننا من رؤية العالم بوضوح، وتتيح لنا فهم أنفسنا، وفك ألغاز بدت لنا في وقت ما مستعصية!

    🌸 يقولون إن اللقاء الثاني يشبه طعاما بائتا افتقد حرارة الطزاجة واكتسب يبوسة بمرور الزمن فوق سطحه، يقولون إنه مضيعة للوقت، وإهدار تام لذكرى جميلة اختزناها عميقا ونستخرجها حين الحاجة لطاقة نور في حلكة الظلام، يقولون إنه النهاية الحقيقة للقصة، وأن النهاية التي سبقتها احتفظت بقوس مفتوح، يغلق تلقائيا عند اللقاء الثاني، النهائي، فالإيصاد الأول يحمل بداخله شتى الاحتمالات، أما الثاني، فبمثابة حكم قاطع.

    🌸كان يقول لي " احتمليني. فليس لنا في النهاية سوى بعضنا البعض" .

    وكنت أصدق عبارته عن ظهر فقد 😞💔

    🌸نحيا حقيقتنا في الخيال، ونعيش وهما في الحقيقة. نعيش شخصياتنا الحقيقية بكل متناقضاتها، بجوانبها السوداء الخفية في عالم خيالي، بينما في الواقع، وعلى الأرض، نلنلم تلك الجوانب معا ونطمرها تحت طبقات من الزيف، ثم نعيش بأقنعة لا تمثل حقيقتنا الأصلية، كمن يكنس الأرض ثم يخفي التراب تحت البسط، ليبدو المكان-زيفا- نظيفا، لامعا.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    نحيا حقيقتنا في الخيال ، ونعيش وهما في الحقيقة ! "

    كان من حسن الحظ انني ممن اطلعو علي مخطوط الرواية ، وعشت لحظات غزل نسيج الكلمات والحروف والفصول وغمسها بروح الكاتبة عبر آلة رضوى الأسود العملاقة .

    قرأتها قرابة ٥ مرات قبل اصدارها الرسمي - و حتي الآن ما زلت في حيرة هل هي رواية ديستوبية ام رواية واقعية - تأتي حيرتي من ان كل ما اختبرته بين الحروف والكلمات والاحداث والمشاعر والنبوءات حتي المؤامرات وتغيرات المناخ منها والكوارث والاوبئة بإسقاطها علي اسماء مغايرة، يعبر عن الواقع بشدة فيه ما رأيناه وعشناه ، وفيه ما هو سنراه بكل تأكيد في القريب .

    جرس انذار كبير و مبكر مع كل فصل يرتفع صدي صوته بان يأخذ الجميع حذره - اما ان نحبس جميعا في واقع شيطاني نرفضه وبين زيف عالم اخر افتراضي تعيش فيه بروحك وتترك جسدك لهم في الواقع.

    حالة نفسية فريدة ، حب وفقد وحزن وبعض من الأمل - كدت ان اشتم رائحة الطعام في فصول - ورائحة عطر البطل ، احسست ان بعض من الرمال تناثرت حولي في مشهد الدفن - قوة تحسد عليها ما لاقته البطلة من مآسي.

    وأخيرا وليس اخرا - اعدك انه ستنظر لميريت علي الغلاف قبل قراءة الرواية فترة ليست بالوجيزة -وستظل تنظر اليها مرة اخري بعد انتهاء الرواية فترات وفترات - فالسطور تحمل الكلمات والحروف وصورتها وملامح وجه ميريت علي الغلاف يحمل روحها الملغزة !

    استمتعت بكل حرف وكلمة وفصل - اتمني ان يتبعها جزء ثاني اخر قريبا ،

    تحياتي

    أحمد مختار

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ما خلصتها ولكن الكتابة كتير حلوة أحلي من سابقتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون