وكسة الشاويش - كمال رحيم
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

وكسة الشاويش

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

أنا عادل حسَّان العطفي.. وبسبب فعلة نكراء أقفُ الآن خلف القضبان الحديديَّة لقاعة الجنايات بمحكمة بورسعيد، الكلُّ يصفُ ما فعلتُ بهذا الوصف؛ الناس والشرع والقانون، أمَّا أنا فلا، صمَّمتُ وفعلت بضميرٍ مرتاح.. وإن جئنا لمورد الرزق وكيف أعيش، أنا عالة على زوج أُمِّي، فلا وظيفة في حكومة أو قطاع خاص ولا حِرْفة أُتقنها، باختصار إنسان فاشل، كنتُ شاطرًا في المدْرَسَة أثناء حياة أبي «حسَّان»، والله كنتُ أنْصَح تلميذ وحفظت «جدول الضرب» وأنا ما أزال في الرابعة ابتدائي، والأول على شهادة الابتدائية في بورسعيد كلها، وفي أولى وثانية إعدادي الأول أيضًا على الفصل، انكفأتُ على وجهي بعدها؛ مات أبي، الدائرة الضيقة التي تحيط به كانت في حالة استعجال وتحسب ما تبقَّى له من وقتٍ، تتمنى لو تخرج رُوحُه وترتاح منه، أمَّا أنا فالله أعلمُ بحالي؛ طوَّقني الخرابُ وأفلسَتْ رُوحي..
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 166 تقييم
769 مشاركة

اقتباسات من رواية وكسة الشاويش

أول جولة كانت ممتعة، انبسطتُ منها، لعبنا حول البيت ولله الحمد وُفِّقت؛ أمسكت بواحدٍ منهم وكان هذا مجرَّد جَرِّ رِجْل، سرحوا بي بعدها في مجاهل الكَفْر ثم «الاستغمَّاية» من جديد، عصبوا عينَي كالمرَّة السابقة وقالوا: هيَّا انطلق وأمسك بنا يا عفريت!

وهنا المقلب، فكلهم فَصُّ ملح وذاب، هربوا، طفشوا، اللهُ أعلَم أين ذهبوا وتركوني كالعنزة التائهة! ‫ ظللتُ أبحثُ من حارةٍ إلى حارة حتى تُهْتُ وفعلَتْ بي الكلابُ أفاعيلها، نُباح وخرابيش وتحرُّش، كلاب لا أدب ولا ذوق ولا تعرف حتى الترحيب بالغرباء،

مشاركة من إبراهيم عادل
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية وكسة الشاويش

    167

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    وكسة الشاويش ... رواية

    الكاتب: كمال رُحيّم

    من المؤسف التعرف على الكاتب بعد رحيله، وهذا يثبت ان الكتابة تعيش عمراً أطول من صاحبها ،، قراءتي الأولى للكاتب الذي شاءت الأقدار ان يعلن عن صدور الرواية وبعدها بيومين ينعى وفاته!

    رواية متوسطة ليست طويلة ولا قصيرة، تلقي ظلالاً على واقع لاشك ان أياً منا قد صادفه او سمع به بطريقة أو بأخرى، ، يصور الإنسان البسيط المغلوب على أمره ، الهين اللين الذي لا يقوى على صد الرياح حين تزمجر وطبعه التسليم والخنوع وإحسان الظن ،، وتعلقه،بابنه الوحيد ينم عن حقيقة مفادها أن المرء محتاج ابداً لعزوة تغنييه وترفق به وصحبة تؤنسه واما البنوة فهي انتماء ينمو ويتزايد مع نمو الذكريات الحنو والأنس والرفق والرفقة ،، ولكن حين يكون الإبن على صغره أبا لأبيه ناضجا قي وعيه به مشفقا عليه مراقبا لتفاصيله ومؤولاً لها، حتى يشعر بفقده أنما فقد جذوره وإن علم أنه ليس ممتدا لجذور من ظن انه اباه،، ذلك الشاويش المسكين الذي لا يعرف كيف يزجر قطة اقبلت ع طعامه،، ويلمح جمع من رفاقه لسلوك صاحب العمارة ويعلمون ما يلوح،بينه وبين زوجة الشاويش إلا انه يحسن الظن ولا ينشد إلا السلام! ومن المفارقار القوية في هذا التاصيد كيف او الألن يأخذ،على نفسه حق الثأر لأبيه والذي يري أنه قد عاش ومات مظلوما حتى،لعد اوعلم لالمصادفة بفضيحة كونه ابن رجل آخر يظل بمقت هذا الأب البيواوجي ويؤول علي نفسه الامتقام منه ومن أمه التي سلبته حقه وكرامته وجعات منه ابنا غير شرعي ويكبر هذا الحنق في نفسه لا يخفف منه حدب ابيه الحقيقي واجزاله العطاء له ولا لهفة أمه عليه

    هذه رواية يستزيد المرء منها فهماً لحقيقة الشعور الدفين لانفس البشرية المعذبة بفهمها ومعرفتها والتي تستفحل فيها الرغبة ف القأر لماضيها المخزي ولرجل بريء لاذنب له الا سلامة الطوية

    وكيف ان الندم يجانب المرء متي مااقتنع بأن فعلته مستحقة وإن انكرتها الشرائع والقوانين

    كما أنها تلقي،الضوء تاريخيا على حقبة تلت النكسة في حي من احياء بورسعيد عروجا على اسواقها ومعالمها الموسومة خلال السرد حتى قبيل النصر ينة 1973،، وقد تزامن نشر الرواية كذلك مع اقتراب الاحتفال بتاريخ ذكرى نصر اكتوبر المجيد

    الغلاف معبر وموفق للغاية لا يختلف على ذلك اثنان كما انه باعث للتشويق ومنسجم مع العنوان

    وأخيراً رحم الله الكاتب وأسكنه فسيح جناته ،، وهذه بعض الافتباسات ..

    ❞ ورجع أبي من البلدة بعد أربعة أيام. ‫ رجعَ مزهُوًّا بنفسه بعد أن جمع للعَمِّ أناسًا أجبروه على دفعِ مائةِ جنيهٍ أخرى فوق الخمسين المتبقية له، ظنَّ أنه انتصر بعد النكسة التي انتكسها رغم أن كل ما تحصَّل عليه، وبالكاد، ❝

    ‏❞ حياتي الثانية بدأت برحيله عن البيت وانتهت بقفص المحكمة وانتظار العقاب، فأبي رغم هشاشته وقِلَّة حيلته كان فارقًا في حياتي؛ لم يَكُن مجرد أب بل أكبر من ذلك، وحتى بعد ما عرفتُه عن أصلِي وفصلي تضاعَفَ لديَّ هذا الإحساس، وازداد ❝

    ‏❞ لا أعرف مَنْ منَّا كان أكثر حُبًّا للآخَر، كلانا في حالة إفراط، هو ليس له سواي، وأنا وإن كان هذا لافتًا وعلى خلاف ما تجري به الأمور بالنسبة لمن هم في مثل سِنِّي لم أكُنْ متعلقًا به فقط لكونه أبي، ❝

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    وكسة الشاويش

    المغفور له بإذن الله Kamal Ruhayyim

    دار الشروق

    إصدار 2023

    صفحة 120

    ⭐️⭐️⭐️⭐️

    ■ الشروع في القtل هو الجُرْم الذي ارتكبته..

    ‫ قtل أمي الست وداد المناخلي، وزوجها الحاج زكريا الفار الذي وعدني بالورشة والعمارة.

    تحكي الرواية عن عادل حسان العطفي وعلى لسانه هو البطل نتعرف على تاريخه بداية من طفولته وتفوقه الدراسي وحتى ما آل إليه من حال متهم في جرyمة شنعاء يندى لها الجبين فإن كان قابيل قtل أخيه هابيل فقد قام عادل بما هو ألعن حاول قtل أمه، ولكن من قال أن لكل حكاية وجه واحد فالقصة الواحده يمكن ان نسمعها بروايتين بل وأكثر أحياناً فأن كنت ترى عادل مgرم عتيد الإgرام فها هو يروي لنا حكايته لنعلم أنه مجني عليه وليس جاني.

    يحكي عادل عن أمه المرأة المعجبة بنفسها والتي على صغر سنه كان ينتبه لأفعالها صحيح أنه لم يؤلها بمعناها الصحيح ولكنها كانت تثير حفيظته وتستفزه على عكس ما كان يحدث من والده المغلوب على امره فكان هو الطفل أكثر حنكة ودراية منه وملاحظة حتى كادت الصورة أن تتبدل بينهما فيصبح الطفل هو الأب والأب هو الطفل بسذاجته المعهودة وحسن سجيته.

    كما لم يغفل البطل إيضاح مدى تعلقه بوالده فكان يذهب معه للعمل ويغتنم أي فرصة للخروج معه ومصاحبته بعكس ما كان يحدث مع والدته بالرغم من حداثة سنه. هذا بالإضافة إلى إيضاح مدى هوان والده وتهاونه في حياته فكان على أهون الأوصاف "هلهلي" ولا خوف منه او رأي له في شيء تقريبا فالآمر الناهي هو زوجته والكل يعلم ذلك القاصي والداني، وإن كان البعض يسمي ذلك طيبه والبعض الأخر يسميه خيبه فقد أختار الكاتب أن يسميه وكسة فقد عاش الشاويش وكسة في كل شيء من حب قديم لعمل فشل فيه حتى بعدما تطوع فشل في حفظ هيبته سواء في العمل او في المنزل فكانت الوكسة هي المفهوم الأعم والأشمل لحياته.

    بأسلوب سهل ممتنع كما يُقال ناقشت الرواية الكثير من القضايا الشائكة مثل العلاقات الزوجية والاسرية وموقف الأبناء منها والخيانة ووقعها عليهم وكيف يمكن لترسبات الماضي أن تخلق مجرم ، كما ناقشت علاقة الاخوة ببعضهم البعض موضحة بعض التقاليد الريفية في تلك الفترة من الزمن وهي حقبة الستينيات من مجالس رد الحقوق وإرضاع الاخت الكبرى لأخيها مثلا كنوع من الفطرة والتعامل بسجية طيبة وكذا احوال القرى ووصفها آن ذاك ودور المرأة المغلوب عليها وسط المجتمع إن هي وجدت من تجبر عليها، وبالطبع لم يغفل الكاتب التحدث عن الأحداث السياسية في هذه الفترة من حرب وتهجير للأهالي يليها إنتصار وفرحة هذا وبالطبع كانت تقلبات النفس البشرية نقطة قوة تحدث عنها الكاتب رحمه الله بمنتهى الإبداع فتكاد تشعر بتضارب الأفكار في عقل البطل وتتقمص شخصيته .

    كانت تجربة أولى لي مع الفقيد رحمه الله وكانت ممتعه بحق رواية تنتهي في جلسة واحدة بلا ملل وإن كنت وددت لو عرفت بعض التفاصيل اكثر عن ماضي الشاويش حسان وخاصة علاقته بفاطمة وكيف انتهت بتلك النهاية، كما اني احببت النهاية بالرغم من قتامة الصورة فما زال لدي أمل في غد جديد بحول الله لهذا الفتى المكلوم في نفسه وفي والده حتى ولو لم يكن سوى وهم عاشه وتمادى به .

    رواية رائعة أنصح بقراءتها.

    إقتباسات:

    ● وكأن الخيال الذي هو جزءٌ مني يعمل بمعزلٍ عني وقادر على أن يعصف بي أنا ذاتي، يعبث ويضيف ويحذف حسبما يتراءى له.

    ● أسئلة تملأ رأسي، أسئلة مؤذية إجاباتُها أشبه بزحزحة أحجار ترقد أسفلها عقارب وعناكب سامَّة!

    ● هل يمكن أن يصبح الإنسانُ مزدوجًا بين يومٍ وليلةٍ إلى هذا الحد؟ هل الثقة بالنفس تقتل الطِّيبة وتُنعش الغِلْظَة في النفوس؟ أم في الأمر شيءٌ آخَر يُخفيه عنَّا مثلما أُخفي عنه أنا الآخَر فعلة أمي!

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    أستاذى العزيز الذى لم يسعدنى الزمان بمقابلته رغم أنها كانت امنية أُجلت بسبب ظروف الحياة

    تحية لروحك الطيبة وقلمك الجميل رحمك الله رحمة واسعة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الف رحمة ونور عليك يا استاذنا

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    "بورسعيد في ذلك الوقت (أوائل الستينيات) كانت في عز بهائها…تجارة وتوكيلات وبواخر تجتاز القناة، والليل كما النهار ضوء وحركة، وطليان وجريج وأرمن وأفندية وأولاد بلد، فضلاً عن نسيم بورسعيد المعبأ باليود ورائحة البحر أو بيوت كوبّانية القناة ذات البواكي والترسينات الخشب، والمبنى العتيق ذات القباب الذي تدار منه الملاحة وكل القناة. (…) بورسعيد كانت حلوة في ذلك الزمن ولا تُلام إذا تغندرت وأخرجت لسانها للبلدان المطلة على ساحل المتوسط." - وكسة الشاويش للراحل كمال رحيّم 🇪🇬

    منذ الصفحات الأولى يزج بنا رحيّم في لغز يستهلّه بمشهد مثير يتكشف على مدار الرواية عن تفاصيل هي عين الصدمة، وعن خِسَّة إنسانية تتماهى بامتياز مع حياة اجتماعية ظاهرها الاستسلام لوتيرة حياة روتينية وباطنها انحطاط دمّر أسرة بأكملها من الداخل.

    بورسعيد في أوائل الستينيات مدينة كوزموبوليتانية تحمل مفاتيح مستقبل واعد وتهب فرصاً لكل من يأتيها راجياً، إذ تحتضن القريب والبعيد. هنا يعيش الشاويش طيب القلب، لا يرجو من الدنيا سوى سقف الكفاية لأسرته، غير مدرك لخيانة زوجته التي دبرت للتخلص منه من أجل الظفر بزوج أيسر حالاً وأثقل جيباً.

    يكتشف الابن المخطط فيخطط للابتعاد أولاً، ثم الانتقام بعد أن عجز عن تجاوز الصدمة ولم يسلم من تداعياتها على حياته، فتتطور الأحداث نحو الكارثة المحققة التي تحمل أصداء من ملحمة هاملت في إطار مصري خالص. كعادته، برع رحيّم في استعراض تيار الوعي لأبطال رواياته، جاعلاً من القارئ شاهداً مباشراً على الدوافع والمسببات التي تسبق الحوادث والنهايات.

    #Camel_bookreviews

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    في رواية قصيرة جاءت النهاية فيها في أول صفحة يركض بنا كمال رحيم في طرقات بورسعيد في حي العرب حيث الفقر الدكر كما يقال. بين سنوات ثورة يوليو الأولى و بداية السبعينات يحكي لنا عادل حسان قصته أو بالأحرى قصة أبيه الشاويش أو وكسته كما أحب أن يسميها. الشخصيات مرسومة بعناية و ان كانت بعيني شاب بالكاد غادر أعتاب المراهقة و لم يبرح عتبة الشباب. شخصيات متنوعة و ثرية تثير خيالك و تطمعك بطلب المزيد سيما شخصية الأم وداد اللبؤة المتمردة الساحرة الطموحة التي لم تقنع لا بما في يدي زوجها و لا ما هو أدنى من ذلك فكانت محور القصة جانية و مجني عليها. حسان الشاويش و غريمه

    المعلم الفار صاحب المنزل و كذلك عم عادل و عمته و فاطمة و حتى عادل نفسه لم يعطنا الكاتب عنهم إلا شذرات تلهب الخيال و تجعلنا نستنتج الدوافع و التاريخ الذي أدى بكل شخصية إلى ما صارت عليه. تعجبت في البداية لهذا الإخلال ببناء الشخصيات ثم لم ألبث أن تراجعت و رفعت القبعة للكاتب لأن هكذا يجب أن يرى الشخصيات مراهق تحت العشرين. رغم ما سبق أن قلته أن النهاية معروفة و الرواية قصيرة إلا أن كمال رحيم نجح في أن يجعلنا أسرى روايته من أول سطورها حتى نقطة النهاية و التي يمكن أن تكون في جلسة قراءة واحدة.

    القراءة الأولى لرحيم و التي كانت نتيجتها أنني لن أتردد في قراءة كل ما تقع عليه العين من إبداعاته.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الكتاب: وكسة الشاويش ( رواية)

    اسم المؤلف: كمال رحيم

    دار النشر: الشروق

    سنة النشر: ٢٠٢٣

    عدد الصفحات: ١٢٠ صفحة

    القراءة: أبجد

    التقييم:⭐️⭐️⭐️⭐️⭐️

    القصة نفسها عادية، تناولتها الدراما، وصفحات الحوادث، لكن الكاتب أراد ان يكتبها من ناحية عميقة، المشاعر، الأسباب الحقيقية، حياة الطرف الآخر وخلفياتها.

    دون صراخ أو عصبية بهدوء تسلل إلى القلب والعقل

    ورغم بدايتها التي تجعلك تنصب العداء ل ( عادل حسَّان) بطل الرواية وتراه مستحقا لنهايته،

    إلا أنه شيئا فشيئا يعود للماضي فتتكشف الحقائق وتجد نفسك تحولت من كفة إلى أخرى في ميزان الحكم.

    الوصف جميل وحقيقي وتخيلت المسافات والأماكن التي تطرق إليها الكاتب، مع رسم متقن للشخصيات.

    وكل الجمال والحزن والألم وبراعة الوصف في ما جاء بشأن الشاويش حسَّان، الذي ظل يرافقني بحالته وصفاته ويدعوني لاستكمال الرواية في أسرع وقت.

    العنوان مثاليا للرواية مع غلاف معبر جدا وجذاب.

    فور أن انتهيت منها حتى عدت لقراءة أول ثلاثة فصول، فالنهاية تُجبر على تقصي البداية من جديد.

    🔹️اقتباسات🔹️

    ❞ ‫ كانت بورسعيد غالية عليهم، هي شوارعهم وبيوتهم وأمهم وأباهم، النسوةُ بالذات أكثرُهُنَّ يدمعن والقويةُ منهنَّ مهما تماسكت أول ما تصعد ومع أول دورة لعجلات الباص تكادُ تنهار. ❝

    #أبجد

    #وكسة_الشاويش

    #كمال_رحيم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية وكسة الشاويش

    رواية للكاتب كمال رحيم - وهي ليست مرتي الأولى مع الكاتب ولكنني لا أتذكر متى ولا ماذا قرأت له سابقاً!!

    بدأت الرواية وأنهيت ثلثها في جلسة واحدة - سلاسة اللغة والأحداث وطريقة العرض المتميزة شدتني شداً وقد كانت الأمور واضحة من البداية ولكنني كنت انتظر تأكيد شكوكي على لسان البطل الذي كانت الأحداث تسير حوله في خطين زمنيين أحدهما حاضراً حيث يقف في قفص الاتهام في المحكمة والثاني هو خط ذكرياته التي تفسر لنا سبب وجوده في هذا المكان!

    قصة قد تحدث للأسف مليئة بالعبر وتحفها الغفلة ويبتسم على أبوابها الشيطان - فالخيانة والوهن وقلة الحيلة جعلتنا أمام حالة اجتماعية متكررة وتجعلنا نفكر كثيراً في التجانس الاجتماعي عند الجواز من حالة اجتماعية متقاربة وغيره مما يضمن معيشة سوية بين الزوجين!

    استطاع الكاتب أن يصف الحالة باحترافية شديدة وأن يجعلنا نتعاطف بالكامل مع البطل بل أنني لم أكن سعيداً بالنتيجة التي وصلت إليه الأحداث وودت لو كان نجح فيما بدأه!

    رواية جميلة ومؤثرة وأنصح بها!

    #فريديات

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    وكسة الشاويش

    كمال رحيم

    القصه عاديه و احداثها شاهدناها كثيرا من قبل فتلك السيدة القويه و الخائنه بالطبع زوجه لرجل ضعيف و عديم الشخصيه و لكن الزاويه التي نستطيع أن نستشفها من تلك الروايه هو تأثير تبادل المواقع بين الوالدين علي الأبناء فلا شك أن الطفل يري الاب هو القوي و صاحب الرأي و القرار و يثق فيه و يعتبره حائط الصد و السند له في الدنيا و الام هي حضن الحنان و العطف ..

    مابين امان الاب و حنان الام يعيش الأبناء في هدوء و سكينه و اطمئنان و لكن حين يختل هذا التوازن يفقد الابن البوصله و يتوة و يعاني و يحاول ان يدرك و لكنه لا يفهم و تكون النتيجه ماسويه . .

    و في تلك الروايه استطاع الكاتب ان يجسد تلك المعاني بشكل رائع و جعلنا بدل من ان نلعن الزوجه الخائنه نلقي باللوم علي الزوج الضعيف و نتالم علي نهايه الصبي الماسويه و الذي دفع وحده نتيجه هذا الخلل في الشخصيات و في العلاقه بين الوالدين ....

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رحم الله الكاتب ، لم أقرأ له إلا مع صدور هذه الرواية.  من أول الصفحات أدركت أني أمام حكاء بارع وواضح أن كتاباته هامة تناقش قضايا المهمشين والمغلوب على أمرهم. عن المعاناة وعن إحساس الخيانة.

    الرواية تتحدث عن عادل ابن  الشاويش حسان الذي يرتكب جرمًا ما في أول الرواية لنفهم مع استمرار الرواية ماضي الشخصية،عادل الذي يرى والده الشاويش حسان غلبان مغلوب على أمره لا يهش ولا ينش وامرأته متسلطة عليه وتسأم منه وإحساس الذل بوجود عادل إلى جانب أبيه في مواقف أخرى مع حبه لأبيه ورغبته في الدفاع عنه. الرواية هامة جدًا ورسائلها عميقة ، وسردها سلس جدًا. أيضًا استخدام اللغة العامية في بعض الحوار كان مناسبًا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رحمة الله عليك ياعم كمال،

    روائي جميل ومتمكن، يمسك بتلابيب حكايته، ويسردها على مهل بأسلوب شيق، رغم أننا نعرف الحكاية من السطور الأولى إلا أننا نتابع التعرف على تفاصيل حكاية المسكين عادل حسان وما أودى به إلى السجن، أو الإعدام .. رواية رغم قصرها وجمالها، وتفاصيل عالمها كنت أتمنى ألا تنتهي ..

    تنضم بكل تأكيد لأفضل قراءات 2023

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتابة شيقة

    رحم الله الأستاذ وتقبل منه صالح أعماله

    #أمنية_طائرالرخ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    رواية جميلة ، سرد ممتاز، لغة ممتازة

    لكن حستها خالية من اى هدف،

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية ممتعة مع انها قصيرة. اللهم ارحم كاتبها الاستاذ كمال رحيم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ربنا يرحمك يا أستاذ

    رائعة جدا والله ♥️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رحمة الله عليك أديبنا.

    رواية رائعة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    روايه روعه ربنا يرحمه ويغفر له

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بدر الدين

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق