غموض علمي 5 - ضياع في عوالم موازية - حمزة فهد زايد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

غموض علمي 5 - ضياع في عوالم موازية

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

استعد لتجربة فريدة في عوالم موازية لا تصدق، حيث ستنطلق مع البطل مازن في رحلة لا مثيل لها، رحلة ملحمية ومغامرة كابوسية إلى عصور مظلمة في ماضٍ سحيق، حيث يواجه مازن تحديات خطيرة تهدد حياته وتجبره على التضحية بكل ما لديه من أجل النجاة، وتزداد التحديات كلما تقدّم في مزيج من الرعب والإثارة والخيال المتمكن والنظريات العلميّة... هل سيتمكن مازن من العودة إلى واقعه الحقيقي؟ أم أنه سيصبح جزءًا من هذه العوالم الموازية إلى الأبد؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.5 65 تقييم
379 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية غموض علمي 5 - ضياع في عوالم موازية

    68

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    لا استطيع ان اقول شيئا سوا انها فاقت توقعاتي من كثرة جمالها.. يعد هذا العدد من الاعداد المميزة لي حيث التشويق والمغامرات التي نعيشها مع مازن في عوالم موازيه لاتنتهي متشوق للعدد القادم منذ الآن 😍😍😍😍

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    "عن العدد الخامس من سلسلة غموض علمي؛ ضياع في عوالم موازية لحمزة زايد"

    *الأمل؛ إنه الشعور بأن المستقبل سيكون أفضل، الشعور بالتفاؤل والإيجابية، الشعور بأنك ستتغلب على الظروف الصعبة!*

    العيشة بدون أمل قادرة تدمر الإنسان وتخليه مجرد مـ.يت على قيد الحياة، لكن بالأمل بنقدر نغامر في تجارب ونخوض جوا حر.وب ونعيش مواقف كنا متخيلين إننا مستحيل نمر بيها لمجرد إن في نور في نهاية الطريق اسمه الأمل.

    *العلم يا إيثان هبة، لكنه أمانة ذات حمل ثقيل!*

    معروف إن العلم سلا.ح ذو حدين، وإنه كل ما بيتطور ويبقى نافع أكتر، كل ما بتزيد خطورته، والعالِم اللي بجد هو اللي يحافظ عليه لحد ما يسلمه للي عارف إنه عمره ما هيستعمله غير في الخير.

    *حين يجتمع حبُّ الإنسان للسيطرة مع طاقة عظيمة؛ فالناتج هو جنون لا يمكن تصوّره!*

    من قرون بعيدة نشأ الإنسان على حب الإدارة والرغبة في الامتلاك وتمنِّي السيطرة، ومع كل خروج لجيل جديد الموضوع بيكبر والسعي ليه بيكون أقوى لحد ما بيبقى الإنسان مخيـ.ف، خصوصًا لو حقق ده وبقى قادر يتحكم في كل شيء، وكل حد.

    *************************

    الاقتباسات السابق ذكرها لفتت انتباهي فحبيت أعلق عليها بأسلوبي الخاص، أما العمل نفسه فأنا مهما اتكلمت عليه عمري ما هوفيه حقه، العدد ده من سلسلة غموض علمي لا يقل إبداع عن الأربع أعداد اللي سبقوه، ولا الرواية العظيمة رحلات إلى عوالم خفية، وحقيقي أنا بقيت على استعداد أقرأ أي عمل عليه اسم الكاتب وأنا عندي ثقة كبيرة إنه بجد عظيم.

    أفكار العمل المتنوعة ما بين العلم والتاريخ والخيال كانت مبهرة بشكل ملهوش مثيل، إتقان الحبكة رغم صعوبتها وسلاسة الأسلوب رغم قوته، وروعة السرد والحوار مع كل المجهود السابق حاجات قادرة بكل سهولة تنال إعجاب كل قارئ حقيقي، وفي انتظار باقي السلسلة بكل شغف💙!

    #خلاصتها_في_اقتباساتها.

    #زينب_إسماعيل.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    احتفظ بمحبة خاصة لجميع الأعداد الخاصة في أي سلسلة، أعرف أنني أمام قصص متعددة ربما للشخص نفسه أو أشخاص مختلفين، أحب فكره اختلاف القصص في إطار واحد.

    في هذا العدد نبدأ استكشاف ما هي العوالم التي ذهب إليها الأبطال عنوة كانت بداية الحكاية مع مازن البطل الأساسي للسلسلة الذي بدأ رحلته في عالم مخيف لا يعرف عنه شيء يتم قطع الألسنة، حتى تنسى اللغة والأسماء والتاريخ، يقابل طفل ولكنه كبير في شجاعته فقرر تسميته شجاع، يعرف منه كيف وصل هذا العالم إلى تلك النقطة وكيف يهرب منه ثم ينتقل بعد ذلك الى عالم أخر، تسيطر فكرة الهندسة الوراثية والتهجين على التطور في هذا العالم.

    من أكثر الأفكار التي احببتها فكره استخدام الحيوانات كوسائل مواصلات مختلفة أو أماكن للسكن مثل الجمل الضخم الذي يعيش فيه الكثير من الأشخاص، ويبنون فيه منازلهم الفكرة حقًا مبهرة.

    في هذا العالم يقابل مازن فراس، يستكملون المهمة معًا ويهربون ولكن إلى أين؟ إلى عالم جديد تتحكم فيه فصائل الدم هناك فصيلة ملكية، وفصيله النبلاء وعامة الشعب والمنبوذين.

    ذهب فراس ومازن يبحثون عن وسيلة للهرب من هذا االعال، خاصة بعد أن سُجن فراس، والحكم عليه بالمو.ت، فيقابلون في هذا العالم ريم التي لا تعلم سبيل للخروج، فيبدأون خطتهم للهرب.

    أحببت هذا الجزء للغاية الأفكار فيه حقًا كانت مبهرة التفاصيل احببتها ورسمها الكاتب بدقة جعلتني اراهل، وكذلك احببت المعلومات التي ذكرت، ولا استطيع الأنتظار لقراءة الجزء التالي من السلسلة بفارغ الصبر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    في البداية أحب اوضح اني ده مجرد رأي شخصي و مش مراجعه بالمعني المعروف

    * العدد حلو جدا و باين جدا المجهود المبذول عشان يطلع للنور و عشان كده تقيمي 5/4

    لكن عندي ملاحظات علي العدد

    * العدد يعتبر صغير كان ممكن يبقي أكبر من كده و كان العدد يكمل بانتهاء الضياع في العوالم الموازيه .

    * في بداية العدد اتمني اني كان يبقي ملخص العدد السابق اكبر شويه عشان نقدر نفتكر الاحداث .

    * بالرغم من استمتاعي بالعدد و الاحداث السريعة الا اني الالغاز و الاسئلة اللي من العدد الاول لسه بدون اجابات

    * منتظر العدد القادم و اتمني يبقي عدد كبير عن المعتاد .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    سلسلة غموض علمي سلسلة رائعة استطاع فيها الكاتب لفت انتباه القارئ علي مدار ٥ اعداد بجعله يعيش في جو ملئ بالاثارة والرغبة في انهاء جميع الاعداد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    انتهيت من الخمس أجزاء في يومين فقط.

    سلسلة رائعة ولا يمككني ان اصف مدى حماسي للجزء السادس

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من أجمل ماكتب الكاتب حمزة فهد أحلى جزء فى السلسله

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    __

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون