سرنامة > مراجعات رواية سرنامة

مراجعات رواية سرنامة

ماذا كان رأي القرّاء برواية سرنامة؟ اقرأ مراجعات الرواية أو أضف مراجعتك الخاصة.

سرنامة - عزيز نسين, عبد القادر عبداللي
تحميل الكتاب

سرنامة

تأليف (تأليف) (ترجمة) 3.9
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم



مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    عزيز نسين ده عبقري

    وأول حد اتكلم عنه وخلاني أقرأ ليه كان الكاتب الكبير بلال فضل

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب: سرنامة

    الكاتب: عزيز نسين

    دار النشر: دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع

    عدد الصفحات: ٢٢٤

    التقييم: ٥/٥

    في هذه السرنامة يحكي عزيز نسين وقائع اعدام خيري الحلاق الذي قام بأبشع الجرائم التي تستحق الشنق ولكن نبقى على طول الخط نشعر بالأسى تجاهه و نتمنى انقاذ إنسانيته من كل العطب الذي اصابها.

    احاطنا الكاتب في تلك القصة بالكثير من التفاصيل التي تجعلنا نفكر بعمق في دواخلنا و نتقمص كل الظروف التي أحاطت بتلك المجموعة البشرية في السجون التركية و منها نطرح الأسئلة المهمة على أنفسنا؛ هل الجريمة جزء منهم أم فرضت عليهم.

    احببت كتب عزيز نسين المقالية و استمتعت بالسخرية المميزة له الناقضة للمجتمع ولكن هنا كان هناك نوع مختلف من السخرية الجادة التي تدفعك للبكاء.

    كنت اتمنى لو كانت الترجمة أفضل فالنقل الحرفي لم يوصل بشكل كامل ما اراده الكاتب و لم يكن هناك تعريب ابداعي للثقافة التركية و ايجاد التعبير اللغوي العربي المناسب

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    سرنامة هي رواية للكاتب التركي عزيز نيسين و السرنامة هو إسم يطلق على كتاب يحكي عن تفاصيل الاحتفالات الفنيّة والحفلات الضخمة التي كانت تقام في المناسبات الخاصة بالسلاطين في عهد الدولة العثمانية و هذه السرنامة تحكي كيفية شنق المدعو خيري الحلاق الذي اعتدى على عرض ابن أحد جيرانه البالغ من العمر ستّ سنوات، ثمّ خنقه، ودفن جثّته....

    الرواية بتتكلم عن تفاصيل سجن الحلاق لمدة ٤ سنوات قبل إعدامه كما إنها تتنقد بطريقة ساخرة البيروقراطية في تركيا و فساد السجون وتلقي الضوء علي الشذوذ الجنسي و ضحاياه سواء داخل السجون أو حتي في خارجها كما إن الكاتب بين السطور يدعو بطريقة غير مباشرة إلي وقف تفيذ عقوبة الإعدام باعتبارها عملية غير انسانية ...

    الرواية فيها أجزاء مملة شوية و الترجمة مش أحسن حاجة ولكن في النهاية هي رواية عميقة و محتواها مهم..

    "أكبر الدروس المتّخذة من التاريخ هو أنّ الناس لا يأخذون الدروس من التاريخ .."

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رغم تأيدي لعقوبة الإعدام، إيماناً بقوله تعالي "لكم في القصاص حياة يا أولي الباب". ولأنني تعملت في كلية الحقوق أنه لايجب النظر إلي الجاني وقت تنفيذ العقوبة، ولكن يجب النظر إليه وقت أرتكابه الجريمة. ولأن بعض الجرائم ليس لها عقاب يتناسب مع خطورتها وأثرها غير الإعدام؛ زي الاغتصاب مع القتل أو القتل المقترن بالتعذيب.ولكن يجب إقرار عقوبة الاعدام بضمانات وشروط تجعل نسبة الخطأ في الحكم بها ضعيفة جدا أو تكاد تكون غير موجودة.

    ومع ذلك الرواية ممتعة جدا والسرد بديع وتستحق خمس نجوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    عزيز نيسين وما ادراك ما عزيز نيسين

    أجمل من يسخر من مفارقات الحياة بدون عدمية أو يأس

    طالعوه وإلا يفوتكم الكثير

    والمترجم رائع وكأن الكتاب كتب بالعربية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    لم أحب الكتاب ولا فكرته جملةً وتفصيلاً، كنت متشوّقة لقرائته ومالبثت حماستي أن انطفأت لا أنصح بقرائته

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    ليست جيده

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
1 2 3 4