هارب إلى الشرق: محمد أسد - محمد الغباشي, عبد الرحمن ضاحي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

هارب إلى الشرق: محمد أسد

تأليف (تأليف) (تأليف)

نبذة عن الكتاب

إن (ليوبولد فايس أو محمد أسد) فرض نفسه على الغيب والشهادة بالنسبة إلينا كمؤلفيْن لهذا الكتاب، وصار حاضرًا بحركته المثابرة، وأسفاره الدائبة، وفكره الرصين، وعذوبة قلمه الصادق، ومحبته الأثيرة للحق حتى قبل إسلامه، ونقده المتفرد للحضارة الغربية التي كان واحدًا من أبنائها، وبكونه مرجعًا أساسيًا للفكر المعاصر، والأهم من ذلك انشغال ذهنه المستمر بصناعة دستور إسلامي حديث. وصرنا كلما يمّمنا وجهنا قِبَل مشرقٍ أو مغربٍ ألفيناه حاضرًا في الكثير من الأحداث والأفكار والكتب وساحات الرأي، على الرغم من خفوت ذكره بين الأوساط البحثية، وعدم تردد صدى أفكاره إلا من خلال غيره من المفكرين والكتاب ممن تتلمذوا على يديه بشكل مباشر، أو على كتبه وفكره بشكل غير مباشر، فكثير مما يكتب الناس اليوم وأمس هو من نتاج فكر (أسد) ومما خطته أنامله، حيث باتت تُذكر الفكرة ولا يُذكر مصدرها الأصيل، وهذا من الغبن الذي تعرض له (أسد) وغيره من المُلهِمين.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
كن اول من يقيم هذا الكتاب
35 مشاركة

اقتباسات من كتاب هارب إلى الشرق: محمد أسد

بعد تسعة أيام من تلك المشاعر الإيمانية الرائعة، نزل بلاء بمحمد أسد وفجعه مرض زوجته الحبيبة إلزا بمرض استوائي ربما نتج عن الجو الحار الذي لم تعتدْه، ولكن كان أجلها قد حان، بعدما حار الأطباء في تشخيص حالتها، فماتت إلزا رحمها الله ، و دفنها أسد في مقبرة بمكة المكرمة ووضع حجر على قبرها دون أن يكتب عليه شيئا متعمدا؛ معللا ذلك بأن ذلك يعد تفكير في المستقبل، " ولم يكن قادرا على تخيل المستقبل دونها".

مشاركة من hayam bahgat
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب هارب إلى الشرق: محمد أسد