دكاكين تغلق أبوابها - كمال رحيم
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

دكاكين تغلق أبوابها

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يواصل كمال رحيم رحلته الفنية فى اعماق الريف المصرى هذه الرواية يصور القرية المصرية مبنى ومعنى، فهى تقدم للاجيال الجديدة صورة للقرية المصرية التى لم يروها ثم تغوص فى اعماق نفوس اهلها فى ذلك الوقت.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 37 تقييم
218 مشاركة

اقتباسات من رواية دكاكين تغلق أبوابها

❞ وبدأت أشعر بأن بين الناس فوارقَ لا تُـرَى بالعين، فلا هي أرضٌ وفدادين ظاهرة كعين الشمس، ولا هي عِزّ ولا جاه يُباعد بين بيوتٍ ذات أسوار وأبواب عريضة وبيوت عتباتُها نحيلة وتُغلق بأصابع من جريد، فوارق في النَّفْس من الداخل، مردُّها الغربة وقلة الحيلة، ويا لشدتها عند الاختبار، جرحُها لا يطيب بسهولة.. ❝

مشاركة من hadeer darwish
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية دكاكين تغلق أبوابها

    37

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    من أجمل ما قرأت وأعتقد أن الكاتب كمال رحيم يستهل بكل جدارة انه ينضم لمنظمة الحكائين تحت إدارة شيخها خيري شلبي

    اشتريتها ورقي من مكتبة صدي البلد

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    #حصيلة_نوفمبر2023

    🔺️اسم الكتاب : دكاكين تغلق أبوابها

    🔺️اسم الكاتب : كمال رحيم

    🔺️نوع الكتاب : رواية اجتماعي /خيالي

    🔺️اصدار عن : دار العين للنشر - ElAin Publishing

    🔺️عدد الصفحات : 184 على أبجد

    ______________________________________________

    علي الطفل ذو الأثنى عشر عاماً يأخذنا في رحلة خفيفه في قرية في ريف مصر ، حيث، يغلبه فضوله فيتنقل بين الدكاكين ينقل لنا ماذا تحتوي، و كيف تطورت المنتجات مع الوقت ..

    يحكينا عن بيته أمه وأبيه وعلاقتهم به ، يصور لنا رمز الحنان والحب بأسلوبه الجميل كطفل فتجده يعتبرها الحجاب الحاجز الءي يحميه من تعثراته مع أبيه ...

    وبين تنقله في حارات البلده ، ينقل لنا علاقة المسلمين بالمسيحيين ، علاقة كانت مبنيه على الجهل بالديانه المسيحيه ، واستغرابها ، والفضول لمعرفه ماذا يفعلون ، هل هم مثلنا في حياتهم ومأكلهم ومشربهم وتعاملهم !

    يقص علينا مواقف ومشاكل لاتحل الا بتدخل كبير البلده في جلسة يكون بها رجال البلد ، يحكي طرائف ومواقف مضحكه ...

    فمع علي ستذوب في أحضان الريف وتعرفه وتندمج معه ...

    🔺️ اللغة والسرد /

    عامية فصحى سردا ، مع ألفاظ عامية لازمة في الحديث الذي يختص به أهل القرى ...

    تشعرك أنك داخل فيلم عربي قديم ، بكل مشاهده وتفاصيله ...

    🔺️ رأي الشخصي /

    رواية لمن يحب أن يعرف كيف كان ريفنا المصري قديما ،

    أن يتوغل في بساطته وكلامه وأفكاره ..

    لأنك ستجد نفسك في مسلسل صغير بالأبيض والأسود ، ينقلك من كادر الى آخر بسلاسه ...

    🔺️ اقتباسات /

    ❞ وبدأت أشعر بأن بين الناس فوارقَ لا تُـرَى بالعين، فلا هي أرضٌ وفدادين ظاهرة كعين الشمس، ولا هي عِزّ ولا جاه يُباعد بين بيوتٍ ذات أسوار وأبواب عريضة وبيوت عتباتُها نحيلة وتُغلق بأصابع من جريد، فوارق في النَّفْس من الداخل، مردُّها الغربة وقلة الحيلة، ويا لشدتها عند الاختبار، جرحُها لا يطيب بسهولة.. ❝

    ‏❞ أنا اسمي (عليّ) في شهادة الميلاد وفي الشارع والمدرسة والبيت وكل مطرَح، و(البرنس) هو الاسم الكودي الذي يناديني به أبي – وبقصد السخرية طبعًا – عندما أفعل ما على هواي أنا وليس الذي على هواه. ❝

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    "ناهيك عن أني، وبفضل الله أولاً وبأكعابي التي انبرت ثانياً، لي دراية بكل ما يمشي على أربع في بلدتنا؛ الجمل النّطّاح، الجاموسة النطّاحة، حمير السباخ من حمير الأعيان." - دكاكين تغلق أبوابها لابن الجيزة كمال رحيّم 🇪🇬

    يستنسخ رحيّم قرية مصرية متكاملة الصيرورة (أي حية وتخاطب الحواس الخمس)، إذ يمكن للقارئ أن يسمع في الخلفية نهيق الحمير ونقيق الدجاج ونداء الباعة، وأن يلحظ أنفه رائحة أقراص الجلة المتراصة والخبيز في البيوت، وأن يستحضر لسانه طعم التمر والشاي الأسود، ويتمتم بآيات الذكر الحكيم مع المقرئين ويتغنى مع المطربين، بل وأن يتحسس النهود البضّه الكامنة خلف الفساتين والنبابيت الخشنة في أيدي الرجال.

    هكذا أرادها رحيّم، قرية يمكن لنا أن نسلك دروبها ونتسكع في طرقاتها ونراقب دكاكينها، مسترقين السمع لنميمة ربات البيوت، متلصصين على أسرار الخلق، مترصدين للفاتنات في كل ساعة. وإذ تتبدى لنا قصة كل شخص وكل عائلة، ندرك على مهل طبيعة النفوس إذا ما اشتهت أو أعرضت، وطبائع الرجال والنساء إذا ما أنِسوا أو كرهوا، وما لذلك من تأثير في الجغرافية الإنسانية للقرية.

    يصحبنا الراوي في هذا العمل عبر مراحل نموه كصبي تتفتح غرائزه وينمو فضوله وتتشكل معارفه من خلال احتكاكه بأهل القرية تارة، ومن خلال مراقبته لتعاقب الأحداث الجسام تارة أخرى، لنستشف بقاء الشهامة رغم خراب الذمم، والتعاضد في المحن رغم الأحقاد التي تغلي تحت السطح، والقدرة على التعاطي مع واقع معقد رغم سذاجة الأحكام. العمل قوي البنيان.

    #Camel_bookreviews

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ❞ وصار أصحاب هذا الدكان مجرد حكاية تُحكَى على المصاطب،❝

    ‎#دكاكين_تغلق_أبوابها

    يحكي لنا صبي أبو ملحق فهو شاهد اعيان علي حكايات في مدينته، وكل ما فيها من دكاكين. ويبدأ من أول خروجك من بيتك إلي كل صاحب دكان ، والوجهة التي تظهر وتختفي عند الشراء ، فلكل واحد من المرة له حكاية ومنهم حكاية دكان فهيم وعدلي ، وحكاية زكريا وأمه لتبدأ حياتهم من اللا شيء إلى دكان لزكريا، وحكاية هذا الحزين مع نعناعه صاحبة الدلع والمائة وخمسين جنية. من بيت إلى بيت ومن حكاية إلى حكاية ، لنقف إلي هذه القرية التي فيها ألف شيخ وألف دكان والألاف من الحكايات، لنقف مع حكاية الصبي مع ريا وسكينة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية "دكاكين تغلق أبوابها" من اجمل الروايات، وافضلها.. فهى تذكرنى بروايات خيرى شلبى عن الريف وعاداته وتقاليده، من الصفحات الاولى تقع فى عشق الحكايات، التى تروى، فهى فى حد ذاتها متعة لا مثيل لها، لا تبحث فيها عن نهاية، فالحكايات ممتدة.. الاستمرارية هنا هى الحبكة ولعبة الراوى، فهنا الاحداث تروى بعين طفل لماحة تبحث عن معرفة كل شىء، فهنا الاحاطة بكل الشخصيات.. والنهايات حسمت مقدما، ولكن التفاصيل هى البطل، فهى تمثل الحياة.

    "كمال رحيم" يعزف بنعومة شديدة حتى يبلغ منتهاه، اسلوب سلس ومريح، يخطفك من اول الحكاية..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الله الله ع الجمال

    رواية ممتعة عن الريف المصري بنكهة العم خيري شلبي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    برنس كعادتك يا سيادة اللوا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق