بار ليالينا - أحمد الفخراني
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

بار ليالينا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يلجأ الكومبارس نوح الرحيمي إلى حيلة يتسلل عبرها إلى بار ليالينا الذي يقتصر رواده على نخبة من المثقفين؛ أملا في أن يفهم عبر محاكاتهم، السر الذي جعله مجرد رجل أحمق محدود القدرات وحوَّلهم إلى أشخاص فائقي الذكاء، فيتنكر في شخصية منتج سينمائي ثري. عندما تنكشف حقيقته تقرر جماعة بار ليالينا طرده، لكنه يرفض المغادرة فيقررون التسلي بخداعه عبر حيلة تمنعه من الرجوع إلى البار وتحوِّله إلى مزحة يتندرون بها. بعد عشرين عاما يقرر نوح العودة للانتقام.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.5 124 تقييم
680 مشاركة

اقتباسات من رواية بار ليالينا

فوفقًا لما تربي عليه، فهو لا يعرف من الدنيا سوى الشقاء والكدح كوسيلة لبلوغ كل مرمى وهدف، رغم ذلك آمن أن كسله هو سر شقائه وفشله، دائمًا هناك شيء ما لم يبذله ولم يعرف أبدًا ما هو،

مشاركة من Shimaa Allam
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية بار ليالينا

    126

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    فى "بار ليالينا" تظهر تفاهة العالم وحماقته، نوح الكومبارس يحاول ايجاد مكان لنفسه، دور بطولة يصنعه، لم يجد سبيله الا فى بار ليالينا، مجموعة من الاشخاص مثقفة، أو مجرد قشور تخفى تفاهتهم. يحاول نوح الدخول بخدعة ولكن يتم كشفه وطرده بطريقة مهينة، لتدور الايام، ليصبح الطريد هو المتحكم ويمتلك كل ادوات الخداع، فى عالم يموج بالحمقى.

    رواية بديعة رغم قصرها، لا اعلم لماذ تذكرت فيلم الجوكر خاصة فى الأجزاء الاولى منها، عندما ذكر على لسان ليث هيدجر: "يضحكون في وجهي لأنّني مختلف. أما أنا فأضحك في وجوههم لأنهم جميعًا متشابهون". وكذلك الطريقة التى انهى بها الكاتب الرواية، تذكرنى بفيلم اجازة فى جهنم، عندما تم تجميع الابطال فى مكان مغلق وخداعهم على انهم فى جهنم حتى يعرفو حقيقية ما فعلوه، فى بار ليالينا تم تجميع الابطال واغراقهم فى مجارى كما فعلوا مع نوح عند طرده، لينهى الراوى بجملة بها كل ما يوحى بتفاهة وخواء ما نفعله: أزاح بيده كتلًا من الخراء، لكنه أدرك أن لا فائدة، بعد أن تساقطت فوقه كتل مضاعفة منها. توقفت شاشة العرض، أظلمت وحل صمت رهيب، أشعل سيجارًا وهميًّا، زفر الدخان غير المرئي، راقب تبدده في الهواء، قائلًا:

    ‫ «يا للحماقة!!»..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    #قراءات_٢٠٢٢

    رواية بار ليالينا للكاتب أحمد الفخراني .

    من إصدار دار الشروق للنشر و التوزيع .

    رحلة جديدة و عمل أدبي يحتاج كثير من التأني في القراءة فمع بداية صفحاته الأولي ستظن أنه عن المهمشين ، محدودي الفكر و القدرات ، رغم ذلك هم يؤمنون بإمتلاك الموهبة بشدة حد الحماقة ، لنبدأ مع نوح الرحيمي بطل الرواية محاولته لاكتشاف ذاته الحقيقية دون أقنعة و ذلك بالتقرب من جماعة باب الحقيقة و التي يرى فيها صفوة موهوبي المدينة ؛ علها تحمله من ضلالة الحماقة إلى نور الذكاء .

    لكنك و بنهاية الرواية ستكتشف أننا جميعًا حمقى غير أن بعضنا أكثر فهمًا للعبة من الآخر ، فهكذا الدنيا نجوم و كومبارسات ، قد تصبح عرابًا رغم فراغ رأسك من أي أفكار ، و قد تصير أضحوكة بإراداتك كي تصبح جزءًا مرغوبًا فيه في ذلك العالم.

    عمل مربك عن حياة صارت تحمل الكثير من الزيف حتى في من ظننا فيهم أنهم باب الحقيقة.

    ❞ لا شيء سوى العفونة والهشاشة. وهو الأمر الذي يعمل الجميع على إخفائه، بادعاء الحركة، بالشراسة والعنف، التشبث بأمل تحويل أكثر المعارك تفاهة ورخصًا إلى ملاحم قد تطول لسنوات وهو ما ينتهي بالفشل ❝

    #بار_ليالينا

    #رقم_٥٣

    #تجربتي_مع_أبجد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    نوح الرحيمي ..كومبارس سينما، فاشل ولكنه يحمل آمالاً وطموحات غير عادية، يقوده القدر إلى عالم بار ليالينا، بمن فيه المثقفين، والكتاب والصحفيين،

    عالم يبدو ثريًا كما هو واضح، ورواية تعد بالكثير من مجرد طرح فكرتها، ولكن الفخراني يضرب بكل ذلك عرض الحائط، ويقدم رؤية مغايرة تمامًا،

    الذين قرؤوا للفخراني من قبل سيرة سيد الباشا وعائلة جادو يعرفون جيدًا كيف يلعب الفخراني،

    هو هنا يقدم اللعبة بأدوات أكثر كلاسيكية فيما يبدو، ولكنه يصر في النهاية على أن يقدم طبخته الخاصة ،

    كنت أتمنى أن يتم اللعب بالشخصيات أكثر، لاسيما أنها تحمل ثراءً ربما لم يتوفر لشخصيات رواياته السابقة،

    فيه ملاحظة مهمة، النبذة الموضوعة عن الرواية بتحرق جزء مهم من الأحداث، أتمنى يتم تدارك هذا الأمر

    .

    في النهاية شكرًا لأحمد على هذه التجربة المختلفة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    أخيرًا في نفس الليلة بحثت عن الكتاب في أبجد ولم أجده، وتمت اضافته في نفس اليوم شكرًا لكم

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لا تستعين بالهرب أحدف الهاء وستعن بالباقي

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    #ريفيوهات

    بار ليالينا..المرآة وجدلية الماسة والجوافة

    * spoiler alert*

    -بصراحة-وقبل كل شيء- أعجبتني الرواية رغم واقعيتها المعتادة في عرض المأساة أو الإطار الذي سارت عليه الحبكة بين الخيبة والانتقام، وذلك لسببين أولهما وضع الانتقام في لعبة محبوكة لها تجعل الشخصيات مترددة بين الزيف والحقيقة مرة أو بين تقبل الذات والواقع بعفنه مرات، وثانيهما شخصية نوح البسيطة حتى في تصرفه بطاقة متوقدة محبة للجمال مكتشفة إياه بين الروث تجعله-كما وصف الكاتب- أنه يحل في كل شيء ويصير الشيء ونقيضه-يكون متواضعا لا يحالفه فيها سوى الحظ.

    -وعلى ذكر الحظ، فقانون التعثر الذي أرساه ليكون طوق نجاته، كان مفتاحًا بين النخبة المتمثلة في شلة البار والعامة البسيطة المتمثلة في نوح، فيتمازج كليهما على الأقل في غنوة بصوت غليظ تصنع الألفة، ولكن لا صدفة تتكرر مرتين ولا بطع طرقات على لوح المفاتيح تصوغ قصيدة عشوائية، وهنا تكون مأساته وفي نفس الوقت ملهاة النخبة

    -أما الجوافة والماسة-كما أوردهما الكاتب على لسان نوح- كانت حالة شبه مسيطرة على العمل، تطرح سؤالا مهما "ماذا لو كانت سنيما الصمت الرهيب لشخصيات الشلة كنديم أو لنعمات أو ليسري الحلو؟ " أو عامةً "ماذا لو كانت الرجعية والتقدمية أو الذوق المتدني والرفيع في يعض الأحيان رداء ً فضفاضًا، ولأنه جعلوه رفيعا فانجعل والعكس؟" ولذلك ترى في دخيلة نديم وملامحها تقاربًا من نوح لكنه يخفيها عن من حوله، وقد صاغها الكاتب في شكل خفيف مبسط لفكرة ثقيلة تحتاج للتأمل

    -وبين الخرافة والعامة صنعها الكاتب وصاغها صوغا طريفا، بداية من الألفاظ العميقة الموشاة بألفاظ القرآن كوسيلة للإقناع والنظريات الغريبة عن سطحية الأرض والمريخيين والعالم السري، نجد فيها إيمان المتلقي الراسخ فيجد في ما تحدث عنه سابقا لمجرد لفت الانتباه دربا يوصله كما يوصل في الصوفية لمنزلة المريد لشيخ الطريقة، فيعمى عن بلاهة وفداحة ما يفعل كذلك ولا يرى إلا أنه سينجو من الصغار ويصير ممتعا تساق إليه ألوان الرغبات -التي يلاحظ أنها غريزة عادية- والأمنيات تصنع من الخرافة أعجوبة وكرامة

    -الجميل هنا وجود معظم الفصول معنونة بأسماء أفلام معروفة توضح-بشكل خفي- ما سيدور فيها، ولكنها أيضا تعكس حالة الشغف التام لنوح بالتقمص، أو ملهاة الواقع نفسه الذي صار يسير كشريط معروف أوله من آخره، وأيضا حالة الحنين للماضي والشعور بالعجز "كما في شخصية فؤاد ونعمات كذلك"

    -وبين سيدتي الجميلة وشخصياتها حسن مفتاح وكمال الطاروطي وصدفة بعضشي يمكن أن نفكر بأن الشرط الرئيسي للخداع هو تحايل صدفة "نوح" ليصير بطلا ملائما يدخل النخبة-أو تتخلى عن وجوده كرجل صغير كما تخلت صدفة من التكلف بعد عناء كمال معها ويأسه- أن يكون ملائما لشخصه متقبلا لذاته الخاوية داخل قميصه أو في أبسط الأحوال أن يختار البطل لا صاحبه فلا يكشفه أحد بزيف بريقه أو يفضحه تكلفه، وهنا مفارقة جيدة جدا

    -من السلبيات التي لاحظتها وجود بعض الجمل البسيطة التي فيها صعوبة في التراكيب، ولكن تظل قليلة أمام ما وجدته من تعبيرات لطيفة للأطروحات

    - الخلاصة عمل أفكاره معقدة مصاغة في ثوب بسيط

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    بار ليالينا

    احمد الفخراني

    روايه دراميه مليئة بالشجن و الحزن علي مصير الشخص الصغير عندما يرغب ان يكون ضمن الاشخاص الكبار ويكتشف صعوبة تحديد عوامل التصنيف هل الكبير هو الاكثر ذكاء ام الاقل حماقه

    و هل الكبير هو من يستطيع ارتداء الاقنعه و استبدالها علي حسب المكان و المواقف و الاشخاص ام الذي يرتدي قناع واحد يقنع به الاخرين انه الافضل و الاذكي و الاقدر بالرياده من الاخرين ..

    المكان هو محور الاحداث و الذي اختار له المؤلف بار متواضع في مكان اكثر تواضعا و لكن من رواده شلة تتكون من مؤلف و رسام و مصور و محامي و موسيقي و شاعر و استاذه جامعيه و حقوقيه …

    في المقابل يوجد رجل عادي " نوح "يعمل موظف في شركة ادويه حكوميه من اجل لقمة العيش و كومبارس صامت من اجل عشقه للفن علي امل ان تأتي الفرصه يوما ما الذي ساقه القدر لأن يتقابل مع الصحفي نديم الصبان ( واحد من الشله ) و يعرض عليه تجربته التمثيليه مع مجموعه من الكومبارس من خلال افلام قصيره صامته كانت مدعاه استهزاء من الصحفي واصفا اياه بأنه افشل ممثل و هذه الافلام هي اسوأ ما شاهد ،،،،

    اذا نحن امام ثلاثه عناصر المكان و الشله و نوح لتبدأ احداث الروايه في ذلك الصراع بين نوح الذي قرر ان يثبت للصحفي و شلة البار موهبته و قدراته في التمثيل و التنكر في شخصيات اخري ،،،

    طوال فصول الروايه التي اطلق عليها المؤلف عنواين افلام معروفه نال بعضها النجاح و نال بعضها الفشل و ربما الاشمئزاز و كأنه يؤكد لنا ان ما يدور بينهم جميعا سواء فيما بينهم او بينهم و بين نوح ما هي الا ادوار تمثيليه نابعه من نفوس مريضه ،،،

    استغل كل طرف من طرفي الصراع امكانيته للفتك بالاخر سواء بالحيله او بالخديعه او بالتنكر فلكل طرف ادواته ،،،،،

    فهو صراع الاكثر ذكاء او الاكثر حماقه ،،،

    وانت تقرأ الروايه يستدعي عقلك روايه نجيب محفوظ " ثرثره فوق النيل " بشكل او اخر و ان تم استبدال العوامه بالبار و لكن هذا لا يمنع اننا امام عمل مميز جدا و يجعلك تستبق الاحداث لتصل الي نهاية هذا الصراع و بالرغم من انتصار " نوح " الا انك تشعر انه ايضا كان خاسرا ،،،،

    دائما في الحياه تصادف الاشخاص الصغيره و الكبيره و هذا طبيعي و لكن عليك ان تعي تماما ان هناك صغارا يرتدوا اقنعه الكبار و ما هم الا مجموعه من الحمقي يحاولوا دائما ان يجعلوك صغيرا ربما حتي لا تكتشف حماقتهم ،،،،،

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الحماقة واختبار السقوط في الخراء!

    واقعية صادمة لا تخلو من فلسفة إلا أنها مرتدية ثوب البساطة، هكذا أراها.

    ❞ أليست الحكايات، كل الحكايات، هي عزاء طويل لفشل الإنسانية الممتد والعميق؟ ❝

    ‏ولنوح الرحيمي حكايته التي قد تتسم بالموهبة والتمسك بها حتى الحماقة ولصعوده من شركة الصمت الرهيب وأفلامه الصامتة الهزلية إلى عرضه الحي في بار ليالينا ومالكته السيدة نعمات، مرورًا بضريح الكواكبي ووقوعه في طرنش المجاري ومن بعدها لم يفارقه طعم البراز وتعلق رائحته بأنفه.

    كومبارس يتنكر كثري ليصادق نخبة المدينة المثقفة، ساردًا تصوراته الحمقاء عن الحياة والجنس والكرة والأرضية، لكن الأمر انتهى به إلى الوقوع في طرنش مجاري، صور الأمر كأن الخدعة هي عقابه المستحق، كأنه عاد إلى حيث ينتمي.

    رغب في تقمص دور كمال بيه الطاروطي لكنه كان أقرب لتقمص صدفة بنت بعضشي وفي النهاية تمسك بدور حسن مفتاح صديق ومعاون كمال بيه.

    وتعددت أدوار بطولته فتقمص دور المثمن مكاري، ليحبك خيوط خدعته، وليلف حبل غليظ حول رقاب من خدعوه واستهانوا به وبموهبته يومًا، هو الذي كان يود شراء الذكاء لكنه بالحقيقة كان يملكه لكنه مخفي في مكان ما خلف أطنان الحماقة التي كان يتفوه بها.

    كشف بحماقته وبساطته زيف المثقفين وفراغ أذهانهم وصفصفة ألسنتهم، كشف عن رمادهم وريشهم أمام مرآة الحقيقة السحرية بإطارها النحاسي الضخم، كشف طنطنتهم الفارغة.

    فالشيء الوحيد الذي يخضع له الأذكياء والحمقى هو المال، وقد امتلكه ليملكهم!

    كان المقعد الوحيد الذي ينقص بارًا يضم الأذكياء، هو مقعد الرجل الأكثر حماقة في البار، رجل صغير يرون في مرآته أنفسهم كرجال كبار، لا فائدة من ادعاء الذكاء،‏ قربانه الوحيد المقبول كي يصير جزءًا من عالمهم، أن يتحول ـ بإرادته ـ إلى أضحوكة، أن يحافظ على نفسه كموضوع دائم للغرابة.

    كان كل ما حوله جميلًا ومتسقًا ويتصرف بعفوية تجعل منه محض بروز ناتئ يشوه المكان.

    لكنه عاد لينتقم ويرد لهم خديعتهم!

    بار ليالينا لأحمد الفخراني

    رواية من ١٥٤ صفحة، توقعت أني سأنهيها سريعًا في وقت أقصاه ساعتان إلا أنني أنهيتها في جلستان، كل منهما طالت لأكثر من ساعة، استغرقت في قراءة بعض الصفحات ببطء شديد ولمرتين لا مرة واحدة، وجدتني أقرأها بتمهل لا على عجالة كما تخيلت!

    بسيطة وعتيقة بفكرتها لكنها عميقة في فلسفتها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    من الروايات اللي عارفة انها حلوة ويتكتب عنها قد كدة لكنها مش قريبة من قلبي ابدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    ندمت على وقتي الذي ضاع في الرواية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    مش عارف أقول إيه ولا إيه! ♥️♥️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق