العادات المدمرة للشركات الناجحة... وكيفية التخلص منها - جاغديش شيث
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

العادات المدمرة للشركات الناجحة... وكيفية التخلص منها

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

إن الموضوع الأساسي في هذا الكتاب الذي حظي بجانب وافر من الاهتمام يتعلق بالدور الحاسم الذي تضطلع به القيادة الرشيدة لمساعدة الشركة على تجنب اكتساب العادات المدمّرة، أو على التخلص منها إن وُجدت. إذ أن المؤلف، وخلال بحثه للإجابة عن أسئلة مصيرية مثل: ما الذي يكمن وراء فشل الشركات ...الناجحة؟ وما هي الأسباب التي تؤدي بالشركات الكبرى إلى الإنهيار، وإلى السقوط المفاجئ، إكتشف أن العادات التي تكتسبها الشركات خلال عملية نجاحها، هي التي تصبح مدّمرة، إن لم يتم الإقلاع عنها فيما بعد، "فالشركات الناجحة تفشل عندما تغدو غير قادرة على التغيير أو غير راغبة فيه، في حين أن محيطها الخارجي يتغيّر تغيّرا ينطوي على دلالات مهمة. يصف هذا الكتاب بالتفصيل، سبع عادات مدمّرة يجب تجنّبها، وأهمها بحسب ما تنطويان عليه من خطورة إنكار الواقع الجديد، ويضم إنكار التحولات التي تحصل على مستوى التقنيات الصاعدة، وتغيير أذواق المستلهلكين والبيئة العالمية الجديدة، ثم عادة حافز الدفاع عن منطقة النفوذ وتعني الصراعات الثقافية وحروب النفوذ والسيطرة، ثم الغطرسة أي التباهي قبل السقوط بدل الاعتراف بوجود المشاكل، والرضا، والاتكال على الكفاءة، وقصر النظر التنافسي أو الرؤية الحسيرة للمنافسة، والهوس بالحجم الذي يؤدي إلى ارتفاع التكاليف وانخفاض هوامش الربح. ولا يقتصر الموضوع على عرض وتحديد هذه العادات، بل يتعدى ذلك إلى طرح تصور للإجراءات والتدابير الكفيلة بمعالجة تلك المشكلات وصولاً إلى الشفاء منها، وإلى الأفضل من ذلك أيضاً، وهو ابتكار برامج وقائية تجّنب الشركات اكتساب تلك العادات أصلاً. يتضمن البحث أمثلة واقعية وقصص بعض الشركات المعروفة مثل شركة ديجيتال، وشركة آي بي أم، وشركة إنتل، وغيرها. سيتعلّم القارئ في هذا الكتاب كيف تستطيع معظم الشركات أن تعمّر ما شاء الله لها أن تفعل ودونما سقف زمني إذا ما تعرفت على العادات المدمّرة واتخذت الإجراءات الكفيلة بإبطال مفاعيلها والإجهاز عليها، وكيف أن من الأفضل لتلك المؤسسات أن تمنع تلك العادات من الظهور أصلاً.يسطع نجم الشركات الشهيرة: جنرال موتورز، إيه تي أند تي، فايرستون، كريسبي كريم، ديجيتال، كوداك، وتغدو نماذج يحتذى مثالها في الامتياز والتفوق.. ثم تحل الكارثة فجأة. هل تتجه شركتك نحو المصير ذاته؟ كيف تعلم ذلك؟ وكيف تغير المسار؟ تقص مكمن الخطأ، سلط الضوء على الأماكن المظلمة في شركتك، أفضح العادات المدمرة قبل أن تدمرك. النقاط العمياء، والصراعات الثقافية، والانكار. قصر النظر التنافسي، والتركيز على الحجم لا الربح. استأصل من شركتك هذه العلل والآفات- كلها. والأهم: اغرس العادات الحميدة التي تحتاج إليها شركتك: عادات الربحية المستدامة وريادة السوق. هذا الكتاب يبين لك كيف-بالتفصيل، من الألف إلى الياء. تغلب على -أو امنع- "الإدمان" على العادات السبع الكارثية التي يمكن أن تدمر شركتك. تخلص من الإنكار، والغطرسة، والرضا على ما تحقق، و"الاتكال على الكفاءة السابقة"، وصراعات السلطة، وغيرها. الكتاب مفيد وثمين لكل مدير، أو استراتيجي، أو رجل أعمال يريد استدامة النجاح.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 3 تقييم
77 مشاركة

اقتباسات من كتاب العادات المدمرة للشركات الناجحة... وكيفية التخلص منها

القيادة تعني صياغة التوقعات؛ أما الإدارة فتعني الاستعداد لها وتنفيذها. والإدارة قادرة تماماً على المحافظة على العادات، سيئة كانت أو جيدة. والتغيير الحقيقي يرجّح ألا يأتي إلاّ من مدير عام تنفيذي يملك القدرة على البدء به.

مشاركة من Rasha ElGhitani
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب العادات المدمرة للشركات الناجحة... وكيفية التخلص منها

    3