الحجرات - شيرين سامي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الحجرات

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"هل يمكن أن نستيقظ يومًا، فنكاد لا نتعرف على أنفسنا أو على حياتنا؟ تجوب بنا هذه الرواية الآسرة مناطق غير مطروقة في مسار الحُب والمحبين، نتنقل بين الجدران المتنوعة التي تحيط بحياتنا وترسم حدودها، وندخل الحجرات التي تنغلق على أسرار يحتويها كل بيت. في عائلتنا النساء مختلفات، حتى يتزوجن؛ حقيقةٌ قررت بطلة هذه الرواية أن تقاومها، وظنت أنها ستظل مختلفة عن بقية النساء اللاتي عرفتهن، لكنها تقع في الفخ نفسه، وتختار طوعًا دخول علاقة تقتلها كل يوم، وتزعزع ثقتها في نفسها، وتربطها بقيود الابتزاز العاطفي والمادي والجسدي، لكيلا تفلت إلى سماء آمالها وتحققها. رواية مؤثرة، كُتبت بحساسية وحميمية شديدة حول الحب والعنف، والأمل والخيبة، والفرار والبقاء، والأكاذيب التي نخترعها لنُجمِّل حياتنا. عن المؤلفة: شيرين سامي خريجة كلية الصيدلة، جامعة القاهرة. صدر لها مجموعة قصصية، وثلاث روايات هي قيد الفراشة وحنَّة ومن ذاق عرف، وكتابها الأكثر مبيعًا 154 طريقة لقول أفتقدك (3 طبعات)."
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 38 تقييم
257 مشاركة

اقتباسات من رواية الحجرات

إن المرة الأولى التي شعرت فيها بالخوف من شريكي هي المرة الأولى التي أدركت فيها أن العلاقة لن تستمر.

مشاركة من [email protected]
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية الحجرات

    41

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    القصة عادية ، واحدة متجوزة .. تطبخ .. تنظف .. تعمل حاجات البيت .. عادي ... بس هو مفيش شكرا ؟؟!!

    ليها هواية و بتحاول يكون لها كينونة، شخصية تعبر عنها .... نعم إيه المطلوب ؟؟!! .. كله عادي

    البداية هي النهاية.. طلاق .. بس حنعرف إيه السبب.. خطوة خطوة .. من البداية حتى النهاية.. الكاتبة بتكتب ذكرياتها .. ذكريات أتحفرت على جدران( حجرات) .. كل حتة بتفكرها بموقف.

    " الستات دول يحبوا النكد زي عنيهم "

    صدقني لو ركزت حتعرف إنها حاجات بسيطة .. بسيطة قوي .. بس تتعمل بحب .. بقلب.

    " مش بتأكلي و بتشربي و مكفي بيتي ... مالك؟ .. دا بتر"

    ست نفسها في نظرة .. كلمة .. طبطبة ... حاجات بسيطه تديها طاقة و تخليها تكمل ... حاجات لا هي غالية ولا صعبة .. بس ممكن تهد ست ... ممكن تهد بيت

    صدقني العادي مطلعش عادي .. طلع بيوجع .. و واحدة واحدة بدأ يبان إن القلب صادق .. زي ما قلب الست حس .. قلب الراجل مكنش بيحس.. الأفعال الغير مقصودة طلعت بتبين الحقيقة.. طلعت red flags.

    الرواية نسوية جدا .. فيها حاجات ممكن نحس إنها عادي و طبيعي و بتحصل ... بس كان لازم تتشاف من ناحية الست .. حتفرق قوي .. رسالة حستها مقدمه للرجال.. رسالة مكتوب فيها " عايزة تقدير "

    الرواية فعلا فيها الشق دة .. لأن الرسائل بتروح بالغلط لراجل يقرأها، و أظن الكاتبة قصدت الإسقاط

    أستمتعت بيها جدا ، و حبيتها جدا ، و مكنتش ملاحق بجد على الإقتباسات.. لو كنت ست حتحسي نفسك.. لو راجل حتعرف مراتك حاسة بإيه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لفت انتباهي الاسم منذ الوهلة الأولى تشابهه مع سورة الحجرات القرآنية. أمسكت بالكتاب ودلفت مع شيرين سامي من حجرة إلى أخرى. في الحجرات نعيش مع الراوية أحداث حياة عصفت بها علاقة سامة وبين حجرة الصالون والمكتب والمعيشة والمطبخ نشهد المعاناة وفي حجرة المحامي نتشبث معها بالأمل في الخلاص. برسالة مطولة بعد تحررها من قيودها تجلس الراوية التي لا نعرف لها اسما وتكتب مشاعرها بكل أريحية وكلماتها هي لسان حال الكثير من الزوجات اللاتي يعانين في صمت داخل حجرات بيوتهن يلاحقهن سؤال واحد(ماذا لو تفاهمنا؟)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ‎فاكر فاكر 💭لما كان وكان وكان لينا فى كل مكان مكان...🥰

    ‎صوت مفتاح 🔑يدخل فى الباب 🚪 يتفتح على حجرات عيشت مابين جدرانها فترة من الزمان شوفت فيها كل الالوان ...حلاوة البدايات 👩‍❤️‍👨... زهق 😓وتحملات وتعب وشقاء😮‍💨 وتربية الأولاد👦🏻🧒🏻 ومحاولات لربط الأسرة وانقاذها من التفككات و

    ‎الخوف من النهايات🙅‍♀️

    ‎هو بيبقى خوف فعلا ولا استسلام للحياة وأمرنا لله

    ‎يعنى قرار انسحب ولا بلاش بيبقى 🤷‍♀️

    based

    ‎على

    ‎حب وتعلق

    ‎ولا خوف من فكرة الفقد والوحدة

    ‎ولا خوف من المستقبل فى حالة الأولاد

    ‎ليه اتساب فى حالة جفاء مع عنف وعدم احترام علشان بس احافظ على بيت 🏡 من الانهيار

    ‎ماهو المصيبة أنه منهار وعايشين فى حطام 🧱 بس

    ‎بتحاول تجمله بشوية ذكريات باقية من أيام البدايات ووعود وكلام معسول مش بيدوم

    ‎طيب ليه مادامش هو انا ماستاهلش 🤷‍♀️

    ‎اكيد كتير بيسال ويتسأل انا بتعامل كده ليه هو الحب اتغير ولا ايه ⁉️

    ‎وتبدأ الثقة فى النفس تقل أو تختفى مع كل كلمة سلبية بتتسمع😔

    ‎كتير بيغير من طبعه وصفاته يزينها ويرجرشها للى قدامه مش خداع على قد ما هو حب بس عارف ان طباعه زفت فـ ايه المانع نعدل شوية فى الصفات لحد ما نعجب ويحصل ارتباط ويا يفضل الحال كده ويبقى تمام والحمد لله

    ‎يا ترجع ريما لعادتها القديمة ويبقى الفأس وقعت فى الرأس

    ‎وده اللى حصل مع صاحبتنا... اتخدعت فى البدايات بحب من بتوع الافلام ولبست 1️⃣5️⃣ سنة أشغال و إهانات وكل أصناف المذلة و الإحباط فى كل حجرة لبيتها 🏡 كان ليها ذكريات وكل ما تحاول تخدع نفسها بالذكرى الحلوة اللى شافتها فى حجرة ما تيجى حجرة تانية تديها ذكرى بالعلقة التمام

    ‎رواية من وجهة نظرى بتيجى على جرح كتير من 📌

    ‎السيدات ... مواقف علمت فى حياتهن فيه اللى سابت أثر وفيه اللى اتحفر وفيه اللى حدث وعدى كأنه ما حصل..

    ‎فـ نصيحة لمن مقبل على قراءة هذا النوع من 🔖تقليب الاوجاع لو عندك استعداد تسمع وتحس احاسيس بطلة الرواية فهنيئا لك القراءة

    ‎لكن وبقول لكن لو انت شديد التأثر و البكاء على الفاضل والكليات ودموعك مغرفة الكلينكسات فأنصحك تستنى لما توصل لحالة البرود واللامبالاة علشان تخرج منها منها من غير اعراض اكتئاب لأن حقيقة لو كل ست أهداها على نفسها هتنهار على اول كنبة تقابلها فى أول حجرة من الحجرات.

    ‎بأسلوب وقلم كله مشاعر وأحاسيس كتبت شيرين سامى روايتها واللى يشوفها اكتر فضفضة كأنك بتكلم نفسك أو قاعد فى جلسة علاج ... حبيت أسلوبها ورقة مشاعرها تعاطفت معاها ومع ظروف خضوعها اصل القلب ليه احكام وساعات بيسيطر علينا ويدينا مبررات للإستمرار..

    ‎وخليك فاكر ماتحكمش على حياة شخص وانت قاعد فى حجرتك يا تدخل معاه فيها وتشوف اللى شافتها...

    ‎وعلى رأى أنس ابنى " don't let people judge u on the way you are"

    #مكتبة_دنيا

    #قراءات_سبتمبر_٢٠٢٢

    #قراءات_٢٠٢٢

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية الحجرات

    للكاتبة Shereen Samy

    دار الكرمة

    عدد الصفحات ٢٦٠

    ما أقسى ما تخفيه القلوب والأقدار..

    منذ بضعة أيام شاهدت فيلمًا أُغرم البطل بالبطلة من أول نظرة وسعى وعانى وترك كل شيء خلفه فقط ليحظى بها لكن بعد الزواج اكتشفا أنهما مختلفين تمامًا ومع كل خلاف لهم يُكرر أن الحب مهم للزواج لكن بعدما نتزوج من نحب يتحول الحب لأمر ثانوي!

    هنا نُدرك أن الزوج لم يفعل هذا فحسب بل فعل ماهو أسوء فخسر حبيبته وأبناءة وحياته بسبب تفكيرة ومعتقداته الخاطئة..

    تظن الزوجة قبل الزواج أن حياتها ستُصبح وردية لتكتشف مع الوقت أن حياتها لن تُصبح وردية يومًا طالما تحيا مع هذا الشخص، الذي أذاها كما لم يؤذيها أحد..

    مع كل ماذا لو تسألها، أتساءل ماذا لو؟

    ماذا لو كنت أنا مكانها؟ هل سأتقبل وأتعايش واتغاضى كل هذه السنين من أجل الوهم الذي أحيا به، وهم الحب أو من أجل الأبناء، أو حتى الخوف من الوحدة أو نظرة المجتمع؟

    في مجتمعنا تُضحي المرأة وتتحمل لأنها لا ينبغي لها أن تترك زوجها.

    الطلاق لايجوز في معظم العائلات، شيء ممنوع وصعب الحدوث!

    رواية مُخيفة، تُبين الواقع بالتفصيل الذي يؤكد لنا مدى صعوبة اتخاذ قرار مثل هذا "الزواج"

    بأسلوب بسيط جسدت شيرين سامي واقع عاشته الكثيرات منهن من اكملت حياتها في هذا الواقع الأليم وقليلات من تغلبن على كل مخاوفهن وأشتروا ما بقي من حياتهن ورحلوا عن هؤلاء الأشخاص المرضى.

    اقتباسات

    -لماذا تتبنى النساء حياتهن على أراء وأفكار ومعتقدات من يرتبطن به؟

    - من تتغير لأجل رجل لن يبقى عليها، من تتغير لأجل أي شيء حتمًا سيزول.

    - كنت اتلمس نوري في الكتابة، اكتب لأضيء لأخرج من عتمة وجمود الواقع حتى وإن كان مفعمًا بالحب والأمان والدفء، أكتب لأن روحي من دون الخيال بليدة ومكبلة

    -ان لم تشاركني ما أحبه فاحترمه.

    - يخاف الرجل من المرأه الواعية خاصه فيما يخص حقوقها ومشاعرها، يخشى لحظات الإدراك والفهم التي ستجعلها هي المسيطرة على حياتها من دونه.

    -القراءه على عكس ما يظن الناس تعلم الزهد وليس التحكم.

    -ماذا تقدم الحلوى لإنسان وحيد؟!

    -عندما تغير نظرتك للأشياء من حولك تجد كل شيء حولك قد تغير.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تم كتابتها بعذوبه شديدة وواقعية أحببتها بالرغم من قسوتها وكنت سعيدة جداً وأنا اقرأها لجمالها وحزينة لما يحدث لكل فتاة مخطوبة سعيدة بنصيبها تغفل عن الرؤيا الواضحة لزوج المستقبل وعن الاتفاق على ابسط أمور حياتهم الزوجية المقبلة لأنها تراها بديهية من المسلمات لذلك هي تدق ناقوس الخطر هنا وتنبه لما هو قادم حتى لا تصطدم بالواقع بعد الزواج.

    عشت مع شيرين سامي يومين مليئين بالسعادة وبشغف القراءة الذي وددته لا ينتهي ، تنقلت معها في حجراتها المتعددة داخل البيت وخارجه عله ينصلح الحال فهي لا تسعى للطلاق بالرغم من أنه هو الحل الأنسب ولكنه المخيف فهي تخاف من الوحده ومن نظرة المجتمع وقسوته على المرأة المطلقة الذي يدينها ويتهمها بأنها السبب دائماً بالرغم من ألمها ونضالها وكفاحها بإستمرار الحياة الزوجية.

    كان نصيب البطلة زوج نرجسي لم يكن يرى إلا نفسه فقط فدمر زوجتة برغبته وبسعادة بعد أن أوهمها في البداية بكلام الحب و بالورود والوعود الجميلة، صور لها حياة زوجية سعيدة يكملان بها بعضهم البعض فتوهمت بالسعادة الأبدية التي تنتظرها في حياتها المقبلة وكان نصيبها الألم والحرمان.

    الرواية تخاطب قلب كل امرأة متزوجة كانت أو آنسة وكذلك تخاطب الرجل لتزيل الغشاوة عن أعيننا.

    انصح بقراءتها.

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    .

    28-01-2022

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الكتاب : الحجرات

    الكاتب : شيرين سامي

    فئة العمل : رواية

    عدد الصفحات: ٢٦٠

    دار النشر : الكرمة

    تقييم: ٥

    تاريخ القراءة: ٣ فبراير - ٨ فبراير

    تمت قراته عبر : ورقي

    " لقد كانت هذه الرواية الحزينة دافئة جدًا "

    ' دافئة لماذا ؟ '

    " لأنني أدركت أننى حتى لو سُجنت في كل تلك الحجرات يومًا دون قصد، ستُنقذني الكتابة! لذا فهذه الرواية دافئة "

    مع الصفحة الـ 260 تحديدًا، لم اعتبر " الحجرات " رواية! أين الشخصيات! أين الحوار، أين ما تعلمته في الصف الثالث الثانوي وتحديدًا في اللغة العربية جزء الأدب، مُقدمة في فن الرواية، وارتبط لدّي بكثرة الشخصيات والحوارات الطويلة ؟

    في الحقيقة لقد كانت الشخصيات كثيرة جداً في هذه الرواية، كثيرة وكبيرة لدرجة إنها ربما لم تسعها الورق، فلم تُكتب هنا، ولكنني رأيتها وسمعتها وعشت معها، وتنقلت بين الحجرات داخل البيت وخارجه.

    وكـ تعليق أظن أنه قد يكون مُكرر " لم تكتب شيرين سامي في هذه الرواية شيء قد يُشبهنا ' نحن الكاتبات ' أعتقد أنها بطريقة ما قد كتبت ولمستنا في أجزاء كثيرة هنا ' نحن الكاتبات' "

    أعتراف ' لقد جذبتني علاقة البطلة بالكتابة، لقد تمت كتابتي هُنا، هُنا تحديدًا '

    _ سايا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    إلى من قضيت معها 4 ساعات من الاستماع.. وتشاركنا أحزانها ومرار حياتها الزوجية الشبيهه بحياة الكثير من نساء وقتنا الحالي، قد لايكون العمل رواية كما توقعت بل هو اشبه بفضفضة ادبيه.

    ممتن لما قضيته من وقت مستمعا لكِ ولكِ منِ كل التحيات.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    اليوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون