حظر نشر - هيثم دبور
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

حظر نشر

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

يطقطق الوزير أصابعه ويضيف: "هذا الكرسي.. له بدلته.. وله عباءته وعمامته أيضًا.. والشعب ضعيف أمام العباءة والعمامة" إنه أحد تلك الأيام التي لم تعد الحياة بعده كما كانت من قبل، أو ربما لن تعود بعده حياة أصلًا! يوم سبت عادي للجميع عدا "منى" ومَنْ حولها.. حيث تترك عملها متحدثة إعلامية فـي إحدى الوزارات، وترسل بيانًا تتهم فيه الوزير "فتحي حسب النبي" بالتحرُّشِ بها، فتنقلب حيوات عديدة رأسًا على عقب، ويصبح لزامًا على الرجل الذي يجيد استخدام البدلة والعباءة أن يُنهي الأزمة قبل اجتماع مجلس الوزراء الذي يُعقد كل أربعاء.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 52 تقييم
348 مشاركة

اقتباسات من رواية حظر نشر

عام كامل حتى وصلتها أولى الهمهمات، إن العامة يتحدثون عن قصص مُسربة، قصص مروية في شكل ليالٍ عن أميرهم عاشق القصص الغريبة، العاجز جنسيًّا، قصص لم يجتمع شملها قط، فكلٌّ يحكي جزءًا بسيطًا، يزيد له ويضيف ويغير ويتخيل ما قَبْلَه أو ما بَعْدَه، لكنه لا يجرؤ على التصريح به بصوت مرتفع، وإلا طار رأسه، حين وصلتها أولى الهمهات بعد عام وقد كانت على وشك فقدان الأمل، ضحكت، كانت مرتها الأولى التي تبتسم فيها في هذا القصر، ثم راحت تكمل حكايتها لرجلها المريض وللعامة الذين لا يعرفون من أين تنهال القصاصات المشوقة.‬‬‬‬

في أركان القصر تتهامس الخادمات أن القصص المجهولة التي تتهم الأمير بأنه قتل الفتيات من أجل عجزه، أصبح لها سعر، يتداولها البعض في السوق خفية، ويبيعونها خارج الحدود، حتى ازدادت النكات على شهريار، ووصل الأمر إلى أن أرسل له أعداؤه دمية قماشية على شاكلته ترتدي ملابسه، ملساء بلا أعضاء ذكرية، وألقوها في مخدعه فجُن جنونه، وكلما زاد جنونه زاد اهتياجه وعنفه في مضاجعة الأختين ورغبته العارمة في تفريغ شحنته بسماع قصص شهرزاد.‬‬‬‬‬

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية حظر نشر

    52

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    للمرة الثانية على التوالي يؤكد "هيثم دبور" أن بإمكان رواية التشويق أن تحمل قيمة وهدفًا كبيرين، وأن تناقش قضية شائكة وحساسة جدًا مثل قضية التحرش التي يقتحمها في هذه الرواية بهدوء وذكاء.

    يعرف القارئ قبيل القراءة موضوع الرواية، وأنها تتناول قضية التحرش، ولكن ما إن يبدأ في قراءة الرواية حتى يفاجئ بعالم آخر، حيث جارية وأمير وسياف مستعد للقتل، إنها شهرزاد. وحكايتها التي طالما أشار الناس إليها وبقيت علامة من علامات الأدب والحكاية على مر الزمان، يعود هيثم دبور إلى تلك الحكاية وإلى بداية كتابة "ألف ليلة وليلة" لينسج عبر خطين متوازيين عالم روايته، بين تاريخ حكاية "ألف ليلة وليلة" حتى وصلت إلينا في عصرنا الحالي، وبين حكاية بطلة روايته الإعلامية "منى" التي تتهم الوزير بالتحرش وتواجه المجتمع المحافظ الذي يدين الضحية دومًا بعاداته وتقاليده.

    شيئًا فشيئًا نتعرّف على الوزير "فتحي حسب النبي" ومساعده ناصر، وفي المقابل تأتي "منى" ووالدها وخطيبها "مازن"، وسرعان ما يشتعل فتيل الصراع المكتوم بين طرفين قرر كل واحدٍ منهما أن يبقى بعيدًا عن الآخر، فيما تضطرم الدنيا من حوله بعد أن أعلنت الإعلامية تعرضها للتحرش، ويرسم الكاتب ببساطة وذكاء ردود أفعال الناس من حولها، والمواقف التي يأخذونها جراء ذلك التصريح الذي لم يتوقعه أحد.

    خمسة أيام فقط تدور فيها أحداث الرواية بين الوزير والإعلامية، وفريق كل واحدٍ منهما، وفي خطٍ موازٍ نتعرف على جزء من تاريخ تلك الحكاية التي يراد لها دومًا أن تظل طي الكتمان، فيحارب الأمير "شهريار" الذين كتبوها وتناقلوها، ثم بعد نشرها يبدأ البعض في الهجوم عليها بل ومحاكمة ناشريها بتهمة إشاعة الفسق والفجور، كلهم يودون للحكاية أن تخمد ولصاحبتها أن يقضى عليها ويتنتهي أمرها، ولكن مع كل ذلك تبقى الحكاية.

    ((عام كامل حتى وصلتها أولى الهمهمات، إن العامة يتحدثون عن قصص مُسربة، قصص مروية في شكل ليالٍ عن أميرهم عاشق القصص الغريبة، العاجز جنسيًّا، قصص لم يجتمع شملها قط، فكلٌّ يحكي جزءًا بسيطًا، يزيد له ويضيف ويغير ويتخيل ما قَبْلَه أو ما بَعْدَه، لكنه لا يجرؤ على التصريح به بصوت مرتفع، وإلا طار رأسه، حين وصلتها أولى الهمهات بعد عام وقد كانت على وشك فقدان الأمل، ضحكت، كانت مرتها الأولى التي تبتسم فيها في هذا القصر، ثم راحت تكمل حكايتها لرجلها المريض وللعامة الذين لا يعرفون من أين تنهال القصاصات المشوقة.‬‬‬‬))

    من القصص المسربة التي استطاعت شهرزاد أن تنقذ بها حياتها، إلى القصة المعاصرة لفتاةٍ تم التحرش بها، وتريد أن تترك للأخريات رسالة هامة في ضرورة الإفصاح والبوح والمواجهة وعدم الاستسلام والرضوخ، تدور أحداث الرواية المنسوجة باقتدار بين العالمين المختلفين تمامًا، والذين للمصادفة تتشابه فيهما فيما يبدو مصائر النساء.

    الجميل في #حظر نشر ليس الموضوع الشائك والحبكة الشيقة فحسب، وإنما تلك العودة الذكية للتاريخ، تاريخ التحرش بالنساء أو قهرهن منذ أيام ألف ليلة وليلة، العودة لذلك الأصل القديم وتتبع مساره، مسار الكتاب والموقف منه، والمحاكمة التي تتم دومًا للكتاب/ الكلمة الفاضحة التي تقول الحقيقة وتشير إلى المجرم المتسبب في كل ذلك، وتود أن تخفي آثار جريمته قدر الإمكان.

    بالإضافة إلى ذلك جاء اختيار الأبطال والأدوار في ظني موفقًا جدًا، وتقسيم الأحداث والمواقف بينهم، إذ يبدو عالم الرواية أمامنا بعد التعرف على المشكلة وتفاصيلها كأننا إزاء ساحة مباراة شيقة نتابعها بنفس الحماس والتركيز، ننتظر من يتكلم فيهم أولاً، ونصفق لكل تمريرة جيدة ولكل ركلة موفقة ولكل هدفٍ متحقق.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    اسم الكتاب: حظر نشر(1)

    اسم الكاتب: هيثم دبور

    دار النشر: الشروق

    عدد الصفحات: 293

    سنة الاصدار: 2021

    التقييم ⭐⭐⭐⭐

    💟عن الكتاب💟

    يتحدث الكاتب في خطين متوازيين عن حالتين كانت نجاتهم في الكلام وأهمية الكلمة وأثرها على مر السنين وهما شهرزاد ومنى، فشهرزاد أنقذت نفسها من السياف ومن بعدها مئات النساء اللآئي لولا كلماتها وحكاياتها المعروفة لكان مصيرهم الموت، ومنى التي لولا كلمتها التي تجرأت وقالتها لكان مصير من بعدها نفس مصيرها مع ذلك المتحرش أو غيره ممن يستغلون نفوذهم وحصانتهم ليستحلوا بها ما لغيرهم.

    أوضح أيضا من زاوية أخرى أن الكلمة سلاح ذو حدين إن استخدمت بهتانا وزورا، كما ناقش أيضا العامل النفسي للأشخاص المحيطين بطرفي المشكلة والرأي للعام لغيرهم، وتحدث عن السعي المحموم وراء ادعاء الفضيلة والحصول على لقبها حتى وإن كنا على يقين أننا ابعد ما نكون عنها فالكل يبحث عن برواز منمق يناسب الصورة التي رسمها بريشته.

    💟رأيي الشخصي💟

    اللغه : فصحى يعيبها بعض سقطات الكاتب فنجد كلمات دخيلة من العامية وسط الجملة كانت تحتاج للمراجعه والتدقيق.

    الغلاف: ملائم فالحيرة ما بين البقاء في الظلام خشية الفضيحه أو الظهور والتحدث واضحه بخلاف تكميم الرأى وحظر النشر البادي على فم الضحيه.

    النهاية: كانت مناسبة ومرضيه بالنسبه لي فالكثير يتشجع بالعفل بعد أن يرى غيره يأخذ الخطوة الأولى في حين لا يستطيع هو أخذها.

    الحبكة: كانت جيدة اخذ الكاتب يتنقل بنا من فصل لآخر يوضح لنا خلفيات كل شخصية إن أمكن وما آلت إليه أمورها كما كان الترابط بين الشخصيات محبب وواقعي.

    الشخصيات: أعجبت بشخصية منى ومثابرتها فلولا شجاعتها لما تحدث غيرها وتعاطفت مع سمر الموهوبة في مثلها الأعلى فرحت جدا لما حدث لفتحي وتشتت مع مازن ولكن كما يقولون ان تأتي متأخرا خيرا من الا تأتي وتلك كانت سمة مازن التأخر ، وبالطبع دور امه واقعي ولكنها انصاعت للواقع اخيرا، وأكثر ما أعجبني نجية وأنها إشارة إلى أن الضغط يولد الانفجار فهي مسالمة لأقصى درجة تعشق التخفي والمناطق الرمادية ولكنها اخيرا ثارت للحق وغيرت بثورتها مجرى الامور .

    💟اقتباسات💟

    🌹أثقل ما في الأمر هو السرد، السرد يعني التذكر؛ وهي تحاول أن تطمس مرارة التجربة من ذاكرتها.

    🌹مفتاح العلاقات الإنسانية المستمرة هو النضج، تلك المرحلة التي تتجاوز فيها بهجة البداية، وتشفى من صدمة عيوب الطرف الآخر، مثل الإبحار تمامًا.

    🌹الصمت قاتل كما الحديث، الصمت مُوتِّر، خلف الصمت لا يعرف المرء فيما يفكر عدوه، فيتوتر، ويتمنى لو أمسك العدو من كتفيه ليستنطقه ويستريح، حتى وإن كان وقع حديثه وقتها كالخناجر.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الرواية تتكلم عن قضية مجتمعية حساسة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق