في أثر عنايات الزيات - إيمان مرسال
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

في أثر عنايات الزيات

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

تتحوّل عنايات من كاتبة مجهولة إلى ندّاهة تطاردني، قبل أن أرى صورتها، وأسمع طرفًا من أخبارها، وأشعر أنني مشدودة من أنفي لمعرفتها، كنت أبحث عن الكنز، عن أرشيفها الشخصيّ الذي لا بد أنه هناك، متفرق بين البيوت وجغرافيا القاهرة وفي ذاكرة من تبقى من حياتها من أحياء تدمير أرشيف عنايات الشخصيّ، بدا لي مثل كارثة في أول الأمر، لكن غيابه جعلني أتتبع أثر ما تم طمسه. جعلني أفكر أن طموحي ليس عرض حياتها في صفحات كتاب، عرض حياة شخص ميت هو مشاركة في التسطيح والتفريغ المستمر للماضي من معناه. قلتُ لنفسي، لا يجب أن أتكلم باسمها، لا يجب أن أقدم مسودة لحياتها، هناك لحظة تقاطع بيننا، سأجعل هذه اللحظة تعمل مثل دليل روحي وسنختلف في كل ما عداها كثيرًا. ربما هي نفسها لا توجد إلا في هوامش نجت من سيطرة المؤسسات والأسرة والأصدقاء؛ ربما كان عليَّ أن أتتبع آثارها في "الهالِك"، في جغرافيا دارسة عاشت وماتت فيها، الشارع والمقبرة والمدرسة الألمانية ومعهد الآثار الألماني، في قانون الأحوال الشخصية وقضية الطلاق، في سياق رفض الرواية ونشرها، في الأحلام والصداقة والحب والاكتئاب والموت. لقد بدتْ لي قصص كل من تقاطعت حياته مع حياتها، وكأنها جزء من قصتها. أردتُ أن أعرفهم واحدًا واحدًا لأنهم مروا بحياتها
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.8 5 تقييم
37 مشاركة

اقتباسات من كتاب في أثر عنايات الزيات

أحيانًا يهز كيانك عمل أدبي ما ولا يعني ذلك أنه عمل غير مسبوق في تاريخ الأدب، أو أنه أفضل ما قرأت في حياتك. إنها الصدف العمياء التي تبعث لك رسالة تساعدك على فهم ما تمر به، في اللحظة التي تحتاجها تمامًا، دون حتى أن تعرف أنك تحتاجها. الامتنان ليس للأعمال العظيمة فقط، ولكن للأعمال التي كان دورها عظيمًا في فهمنا لأنفسنا في لحظةٍ محددة، حتى إننا عندما نلتفت لحياتنا يمكننا تعريفها بهذه الأعمال.

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب في أثر عنايات الزيات

    5

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    مصادفة نادرة جمعت الشاعرة إيمان مرسال برواية «الحب والصمت» للكاتبة عنايات الزيات، التي عرفت فيما بعد أنها ماتت في شقتها منتحرة عام 1963، من هذه الرواية ومن قصة الانتحار الغامضة تلك تبدأ رحلة استكشافية طويلة، وعلى طريقة التحقيقات الصحفية تتبّع إيمان مرسال أثر عنايات الزيات وتجمع ما يمكنها الوصول إليه من أوراقها وأخبارها المتناثرة لتتعرف على سيرتها الذاتية بشكل دقيق، وما الذي يمكن أن يكون قد قادها إلى تلك اللحظة المأساوية التي قررت فيها أن تتخلى عن أحلامها وكتابتها وابنها وعالمها وتترك الحياة وتقرر أن تموت!

    لاشك أن الرهان كان صعبًا، ولكن يبدو أن الصدق والإخلاص في البحث والتقصِّي وشيء من روح الكاتبة الحاضرة الغائبة، جمع كل هذه المواد المختلفة من قصاصات الجرائد والمجلات إلى أقوال الجيران والأصدقاء وشهادات الشهود، والبحث الدؤوب والإصرار على الوصول إلى كل ما بقي من أثر تلك السيدة التي مضى على رحيلها نصف قرنِ من الزمان، ولم يبق من الشهود على حياتها وماضيها إلا عجائز، ولعل المصادفة الكبرى في حياة عنايات الزيات كانت صداقتها الوثيقة بالفنانة نادية لطفي.

    أحيانًا يهز كيانك عمل أدبي ما ولا يعني ذلك أنه عمل غير مسبوق في تاريخ الأدب، أو أنه أفضل ما قرأت في حياتك. إنها الصدف العمياء التي تبعث لك رسالة تساعدك على فهم ما تمر به، في اللحظة التي تحتاجها تمامًا، دون حتى أن تعرف أنك تحتاجها. الامتنان ليس للأعمال العظيمة فقط، ولكن للأعمال التي كان دورها عظيمًا في فهمنا لأنفسنا في لحظةٍ محددة، حتى إننا عندما نلتفت لحياتنا يمكننا تعريفها بهذه الأعمال.

    —في أثر عنايات الزيّات – إيمان مرسال

    من الحب والصمت إلى الانتحار والموت!

    من الرواية تبدأ إيمان مرسال رحلة بحثها، التي يسهل التعرف على أنها رواية عن الموت، ليس موت أخ البطلة فحسب بل ـعلى حد تعبير إيمان مرسال ـالموت الذي تحاربه البطلة في داخلها وضجرها بهذه الحياة، ولكنها لا تتوقف عندها، رغم ما يمكن أن يستكشفه القارئ من تقطاعات أوضحتها بين بطلة الرواية «نجلاء» والكاتبة «عنايات»، إلا أن ثمة تفاصيل أخرى غير معروفة، خاصة في سيرة حياتها وطريقها نحو الكتابة وعلاقاتها بالمجتمع، سعت إيمان مرسال باجتهاد بالغ للوصول إليها وتقفي آثارها، بدءًا من صديقتها الفنانة «نادية لطفي» التي رحبت بشدة بالتعاون معها وحكت لها كل ما عرفته عن الأديبة الراحلة، مرورًا بأختها المترجمة عظيمة الزيات والمفارقة التي جمعت بينها وبين أختها في دار النشر القومية التي ظنت أنها رفضت روايتها قبيل انتحارها، حتى تصل إلى صديقاتها في المدرسة وتعرف وتكشف لنا جوانب من حياتها كانت مجهولة للجميع!

    ولعل أجمل ما فعلته إيمان مرسال في الكتاب هو طريقة السرد التي اعتمدتها والانتقالات بين الحكايات والمصادر، والتي جعلت القارئ شريكًا معها في رحلة الاستكشاف تلك، فهي تقدم كل فصل بالحكاية القديمة التي قادتها إلى معلومة جديدة، وشيئًا فشيئًا يتعرّف القارئ معها على ما تجده من مفاجآت، وهي في كل ذلك تمزج بين سيرتها الذاتية ومواقفها الشخصية وبين حياة عنايات الزيات وحكايتها، حتى أنها تتصوّر بعض المشاهد والمواقف وترسمها بخيالها بطريقة أدبية وكيف كانت يمكن تعامل عنايات الزيات معها، فترسم مشهدًا لجلستها العائلية أثناء طلب الطلاق من زوجها، تلك التي كان لها أثر سيئ وتسببت لها في الكثير من المشكلات القضائية آنذاك، كما ترسم مشهدًا دقيقًا لدخولها المستشفى التي كانت تعالج فيها من الاكتئاب فترة طفولتها، وغيرها من المشاهد والمواقف.

    لم يقتصر الأمر على سرد ومحاولة استكشاف البيئة الثقافية والاجتماعية التي عاشت فيها عنايات الزيات فحسب، بل تطور الأمر مع إيمان مرسال لوصفٍ تفصيلي متقن لعدد من المباني والمصالح الحكومية والمستشفيات، وتاريخ نشأتها وتطورها ومن كان يعيش فيها منذ عشرينيات القرن الماضي، وما آل إليه أمرها بعد ثورة 1952 وحتى الآن، كما ترسم صورة مختلفة لعدد من كبار الأدباء الذين تعرفوا على كتابة عنايات الزيات بمحض الصدفة، وكتبوا عنها بعد وفاتها مثل أنيس منصور ويوسف السباعي وغيرهم، مما يجعل من الكتاب صورة حية شديدة الواقعية والثراء تكشف عن فترة هامة من تاريخ مصر على خلفية البحث عن واحدةٍ من كاتباته، كما يعد درسًا في الصحافة الاستقصائية وطريقة البحث وراء المصادر بصبرٍ وأناة.

    ..........

    من مقالي على إضاءات

    https://www.ida2at.com/in-the-trace-of-inayat-al-zayyat-book-review/

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون