شله ليبون - هشام الخشن
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

شله ليبون

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

سبعة أصدقاء تجمعهم صداقة تمتد لأطول من ثلاثين عامًا منذ تزاملوا في المدرسة الشهيرة بحي الزمالك. مهما فرقتهم الأيام لم يفوتوا على الأقل لقائهم السنوي ليلة رأس كل سنة في شقة أحدهم بعمارة ليبون المطلة على نيل القاهرة الخالد. ليلة رأس السنة 2010 مختلفةً حين شدتهم لعبة اختاروا أن يلعبوها من أجل فوز أحدهم بجائزة كبرى. وسط استغراقهم في لعبتهم نتعرف على حكاياتهم التي تشابكت خيوطها واتسقت بغرابة مع مجريات ما اعتدنا تسميته لعبة اتضح أنها أقرب ما تكون لمقدرات الحياة .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.5 41 تقييم
343 مشاركة

اقتباسات من كتاب شله ليبون

السؤال الذي يطرحه قرائي حين يلتقونني في الندوات: من أين جاءتك فكرة الرواية؟ لو استطعت لدعوتهم جميعًا ليشهدوا تلك اللحظة، هنا تكتب رواية نفسها دون أن يجهد كاتبٌ قلمه، كلما أمعنت في تفاصيل المشهد رأيت عناصر رواية متكاملة تشخص أمامي، سبعة آدميين يجمعهم تاريخ مشترك، شخصياتهم متباينة، ولكل منهم قصةٌ ذات خيوطٍ تتشابك مع قصة أخرى لشخصٍ آخر. تملكتني الفكرة وبدأت الأفكار والمشاهد تتوالى في ذهني. لم أعد أفكر في البداية ولا شغلتني النهاية بقدر ما سيطر عليَّ هذا الخط درامي وكيف سيسرده كل شخصية من وجهة نظرٍ مختلفة.

مشاركة من إبراهيم عادل
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب شله ليبون

    42

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    0

    اسم الرواية : شلة ليبون

    اسم الكاتب : هشام الخشن

    دار النشر : الدار المصرية اللبنانية

    عدد الصفحات : 243 صفحة

    التقييم: 5/3

    * نبذة عن الرواية : تتحدث الرواية عن سبعة اصدقاء تجمعهم صداقة تمتد لأكثر من ثلاثين عاما منذ سنوات الطفولة ، ويلتقون فى احدى ليالى رأس السنة فى شقة أحدهم بعمارة ليبون بالزمالك .. وتشدهم لعبة البوكر للعب على جائزة كبرى ..ومن خلال اللعبة نتعرف على قصة حياة كل منهم .

    * الشخصيات : تدور احداث الرواية حول السبعة اصدقاء

    ( عزيز ، كريم ، ابراهيم ، ناديا ، عايدة ، هدى ، أمين )

    * الاقتباسات :

    - كل اكتشاف جديد ابتدى بمغامرة عملها واحد قالوا عليه مجنون .

    - ساعات مش هتقدر اللى فى ايدك ، وهاتتصرف بحرص زايد ، وبعد فوات الاوان هاتندم انك ضيعت الفرصة .

    - حكمتك وخبرتك غصب عنك هاتتغلب عليها مشاعرك فى اوقات كتير.

    * السرد والحوار :

    السرد سلس ومرتب مع توارد القصص لابطال الرواية .. الحوار باللغتين العربية والعامية .

    * اعجبنى : حسن ترتيب الاحداث وخصوصا مع تعدد القصص .

    التشويق والاثارة لمعرفة النهاية .

    *مالم يعجبنى :

    -طرح فكرة ارتباط الشواذ البنات فى الرواية ومناقشة اختلاف الراى فيها بين الاديان . وخاصة ان والد البنت مسلم مصرى.

    - كثرة الايحاءات والالفاظ الاباحية .. حيث ارفضها مهما كانت تخدم الرواية من وجهة نظر الكاتب .

    وهذا ذكرنى بروايات احمد مراد والتى عزفت عن قراءتها من اول رواية قرأتها له .

    *لا اميل الى الروايات التى بها ايحاءات او الفاظ اباحية مهما كان تقييم الرواية عالى من وجهة نظر الاخرين .

    وبالرغم انى اميل الى الروايات الرومانسية الا انه يوجد روايات رومانسية عفيفة وبها تقييمات عالية ايضا بدون ان تحتوى على الايحاءات او الالفاظ الغير لائقة .

    مثل غزل البنات او الهالة المقدسة او غربة الياسمين وغيرهم

    #شلة_ليبون

    #هشام_الخشن

    #مراجعة_رحمة

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    بعيدا عن السرد و لغة الحوار السلسة و الممتعة

    إلا أني أجد الرواية أقرب ل سيناريو عمل درامي

    عن كونها رواية ..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    قصة تقليدية تدور حول سبعة أصدقاء يفترض أن يمثلوا المجتمع، ولكنهم في الحقيقة يمثلون شريحة واحدة خاصة في المجتمع المصري، وهي الطبقة الراقية بتنوعاتها، حتى حينما أراد أن يضع بينهم صديقًا من طبقة بسيطة سرعان ما حالفه الحظ والثراء فأصبح الكاتب الكبير، لذا كان طبيعيًّا أن يكون مقر تجمعهم في الزمالك، وتحديدًا في «عمارة ليبون » الشهيرة التي عُرفت بإطلالتها المميزة على النيل، وكانت سكن عدد من نجوم الفن والمجتمع في قاهرة الستينيات وما بعدها.

    أمين الذي أصبح ثريًا فجأة بعد وفاة والده الذي كان محترفًا للعبة البوكر، يجمع أصدقاءه من حوله، “عزيز” بطل كمال الأجسام الذي يصبح مسؤولاً عن شركات والده، وكريم أستاذ الجامعة المتفوق والمحب للعلم، وإبراهيم الكاتب الذي يصبح مشهورًا بين عشية وضحاها، مع هدى الفنانة المرموقة وناديا المعالجة النفسية وعايدة التي واجهت تجربة الاغتراب وأن تصبح زوجة لرجل أعمال خليجي، ثم استطاعت أن تتخلص منه وتعود لأصدقائها، يجتمعون كلهم مرة أخرى في ليلة رأس سنة 2010 ويتذكر كل منهم طرفًا من سيرته ومواقف حياته التي انتهت بهم في انتظار الجائزة التي سيمنحهم إياها أمين في نهاية اللعبة.

    صورة الطبقة الارستقراطية

    تسعى الرواية بشكلٍ كبير لكي تكون معبرة عن الطبقة الارستقراطية في مصر في الفترة من الثمانينيات إلى 2010، وتبدو المساحة الزمنية الكبرى التي تناولتها الرواية واحدة من عثراتها، إذ إن التغيرات السياسية والاجتماعية في هذه الفترة كانت كبيرة فعلًا، يمكن أن يدور حولها ودار فعلًا عدد من الروايات، ولكن المشكلة أن التناول هنا يتم بشكلٍ سطحي عابر، ستجد مثلًا حوارًا بين هؤلاء الأصدقاء الارستقراطيين حول الحجاب، لأن هدى الفنانة عُرض عليها الأمر ورفضته، ورغم أن الفكرة جيدة جدًّا، وكان من الممكن أن تكون محورًا قويًّا في الرواية، فإن الأمر تم تناوله من خلال حوارات عابرة لا تعدو أن تكون بين أصدقاء مختلفين على فيس بوك، وقل مثل هذا مع تناول قضية شائكة كالمثلية التي واجهها “كريم” مع ابنته في إنجلترا، والتي انتهت بانسحابه تمامًا وترك عمله وزوجته وابنته والعودة للقاهرة، هذا بالإضافة إلى عدد من المواقف التي يمر بها الأبطال في سبيل صعودهم وتحولهم إلى رجال أعمال أثرياء بالصدفة!

    ........

    من مقالي عنها

    ****

    منذ نحو ست سنوات كتب الناقد الكبير جابر عصفور مقالاً ينتقد فيه عددًا من الأعمال الروائية التي وصفها بأنها “رائجة” وهو التعريب الذي اتخذه لظاهرة “بيست سيللر” التي غزت الكتابة الأدبية في مصر منذ سنوات مع صعود أسهم وكتابات عدد من الكتَّاب بدءًا بعلاء الأسواني في “عمارة يعقوبيان”، ويبدو أنها ظاهرة مستمرة وآخذة في الصعود، ويبدو أيضًا أنها تستقطب الكثير من الكتَّاب، إذ نجد لديهم ذلك النوع من الكتابة المعتمد على التشويق والإثارة، فيما تفقد الرواية خصائص أساسية مهمة، مثل بناء الشخصيات، والذي يؤسس لمواقفهم وتصرفاتهم وردود أفعالهم داخل الرواية، ولا يجعلهم محض “عرائس ماريونت” يحركهم الكاتب كما يشاء يمينًا ويسارًا!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    رواية مرسومة تكون سيناريو فيلم اكثر من انها رواية ال٧ شخصیات مکتوبين بجودة ممتازة لكن وجهة نظري المتواضعة اني نهاية الراوية المفتوحة ضعفت الراوية و قللت تقيمي للراوية بالرغم من سلاسة الاسلوب الا ان كان الفلاش باك في احزاء من الراوية كان مزعج بالنسبالي كانت اول تجربة مع الكاتب و اعتقد اني هدخل في تجارب قادمة ثانية مع قلمه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون