أنَا تيتوُبا - ماريز كوندي, محمد آيت حنا
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أنَا تيتوُبا

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

في السجلاَّت التي حفظتْ أحداثَ محاكمات السَّحرة ببلدة سالم في ولاية ماساشوستس، يُثير الانتباهَ اسمٌ غريب: «تيتوبا»، العبدةُ السّوداءُ. تُعيد ماريز كوندي الحكايةَ على بدء، وترجع إلى ما قبل ولادة تيتوبا، منذ لحظة حَمْلِ أمّها بها، على متن السفينة التي أقلَّتها لتُباع مع العبيد في جزيرة باربادوس؛ راسمةً مسارَ حياتها حيث تتقاطعُ الوجوهُ والأزمنة والأمكنةُ والجغرافيَّات والعوالم، ويتّصل الأحياءُ بالأموات، ويسري روحُ العالم، موحِّدًا الإنسانَ والنباتَ والحيوان... وحيث كلمةٌ واحدةٌ فقط توجِّه بوصلةَ سير بطلتنا في عالم الفوضى والقسوة: الحرِّيَّة! إنَّها ملحمة إنسانيّة فريدة حازت بفضلها المؤلِّفة، ابنةُ المستعمرات اعترافًا عالميًّا بتميّزها إنسانة وأديبة. ماريز كوندي: كاتبة من جزر غوادولوب، تُعتبر من أهمّ كتّاب اللغة الفرنسيَّة على قيد الحياة. تُرجمتْ أعمالُها إلى معظم اللّغات. كما حازت العديدَ من الأوسمة التقديريَّة والجوائز الأدبيَّة، آخرُها جائزة نوبل البديلة سنة 2018.
3.9 26 تقييم
230 مشاركة

اقتباسات من رواية أنَا تيتوُبا

"الموتى لا يموتون إلا متى ماتوا في قلوبنا. يظلون على قيد الحياة إذا ما ظللنا على حبهم، إذا ما كرمنا ذكراهم، إذا ما وضعنا على قبورهم ما كانوا يؤثرونه في حياتهم من طعام؛ وإذا ما انكفأنا على ذواتنا، على فترات مُنتظمة، كي نتصل بذكراهم. إنهم هُنا، حولنا، في كُل مكان، متعطشون للاهتمام، مُتعطشون للحُب. وتكفي كلمات لكي نجمعهم حولنا، فيلصقوا أجسادهم بأجسادنا، مُتلهفين على أن يٌقدموا لنا العون."

مشاركة من Mohamed Khaled Sharif
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية أنَا تيتوُبا

    27

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب