على قرن الكركدن > اقتباسات من رواية على قرن الكركدن

اقتباسات من رواية على قرن الكركدن

اقتباسات ومقتطفات من رواية على قرن الكركدن أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الرواية.

على قرن الكركدن - فرانشيسكا بيلينو, أحمد الصمعي, سوسن بوعائشة
تحميل الكتاب

على قرن الكركدن

تأليف (تأليف) (مراجعة) (ترجمة) 4.2
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • على ماذا يتوقَّف مستقبل الشُّعُوب؟ ربَّما يتوقَّف على الحُلم المشترك، أو على كسر النماذج والأفكار النَّمطيَّة،أو على طريقة جديدة في العمل، في رؤية أنفسنا، وفي إدراك احتياجات الآخرين؟ "

    مشاركة من Elaph
  • يُمكن للمرء أن يشفى من كلِّ ألم. يمكن للمرء أن يجد وجهته بعد كلِّ انحراف.

    ويُمكن للمرء أن يُحبَّ في أيِّ لحظة من حياته

    مشاركة من 3a
  • بقيتُ من جديد وحدي، بنعلَيَّ الأبيضَيْن وأثوابي المتَّسخة، مُنهَكَة وكئيبة، ولكنْ، بأكثر ثقة في المستقبل ممَّا كنتُ عليه في الساعات القليلة السابقة. المستقبل. يا لها من كلمة محمَّلة بالمعاني! ولكنْ، على ماذا يتوقَّف مستقبل الشُّعُوب؟ ربَّما يتوقَّف على الحُلم المشترك، أو على كسر النماذج والأفكار النَّمطيَّة، أو على طريقة جديدة في العمل، في رؤية أنفسنا، وفي إدراك احتياجات الآخرين؟

    مشاركة من سوزانا
  • يُمكن للمرء أن يشفى من كلِّ ألم. يمكن للمرء أن يجد وجهته بعد كلِّ انحراف. ويُمكن للمرء أن يُحبَّ في أيِّ لحظة من حياته.

    مشاركة من Waad
  • الذاكرة هي أعظم الأسرار

    مشاركة من hudaalobidy
  • لا يكفي أن يهرب دكتاتور لكي يصبح بلدا ما ديموقراطيا ، ليس من اليسير تحقيق الديموقراطية والمحافظة عليها.

    مشاركة من hudaalobidy
  • "تلك هي الحياة: تجعلُنا نطوف طويلاً قبل أن تقودَنا إلى الموضع الصحيح.

    مشاركة من 3a
  • إنه يكفي أن ننظر إلى أيِّ شيء من زاوية مختلفة عن تلك المعروفة لدينا، لكي نكتشف شيئاً مختلفاً تماماً.

    مشاركة من 3a
  • ‏"لا خير في أن تكون شابًا في هذا البلد، إنهم يسرقون آمال الشعب."

    مشاركة من مريم
  • اللغات هي خطوط فاصلة ويمكن ان تصبح حدود يصعب تخطيها

    مشاركة من hudaalobidy
  • أشعر بالحَرَج لأنني ما زلتُ أعتمر قُبَّعات ملوَّنة، وأضع في قَدَمَيَّ أحذية بكُعُوبٍ عالية، وأرتدي أقمصة مزدانة بالترتر، وفساتين بألوان الأزهار. يبدو أن قوس قزح قد صار محظوراً، غير مناسب، وغير متلائِم مع الفترة التَّاريخيَّة التي نعيشها. ومع ذلك، فإن عدم ارتداء الألوان يجعلُنا وحيدين، لا يُساعد على امتزاجنا واختلاطنا وتوحيدنا. لأن الألوان هي ذبذبات. فهي تجعل مشاعرنا تهتزُّ بجانب الآخرين. اختيار لون دون غيره ليس أبداً عشوائياً. إنه يعكس مزاجنا، يصل بيننا، ويجعلنا نرنُّ.

    مشاركة من 3a
  • الحُبُّ لا يبحث عن معنى في عالم ما بعد الموت أو في المستقبل. إنه فرحة الحاضر. إنه وَهْم اللحظة الجميل

    مشاركة من 3a
  • لأن الفنَّ، مثلما يقول "كلي"، لا ينسخ الواقع، بل يجعله مَرئيَّاً.

    مشاركة من 3a
  • "الشِّعْر هو مثل التَّنفُّس، لا يُقرَأ حساباً. الشِّعْر نشوة، فهو مثل ممارسة الحُبِّ مع الكون"

    مشاركة من Lamia
  • "النَّفْس، هي مثل دوابِّ الجَرِّ التي يجب أن تُروَّضَ وتُدرَّب على الانضباط، لتصبح صالحة لمَنْ يمتلكها. لا يجب محوها، بل تطهيرها باستمرار، لكي تُوفِّر للجسم الدافع الصحيح في مسيرة الحياة".

    مشاركة من 3a
  • أردتُ أن أكتب إليكِ منذُ فترة. فكَّرتُ في ذلك، وأعدتُ التفكير. حاولتُ وأعدتُ المحاولة. كتبتُ شيئاً باللغة العربية على يقينٍ بأن البعض من أصدقائِكِ سيساعدونَكِ في ترجمتها، ولكنني بعد ذلك مزَّقتُ كلَّ شيء. بعد بضعة أيَّام حاولتُ الكتابة بالفرنسية، ومزَّقتُها أيضاً. لذلك حاولتُ الكتابة باللغة الإيطالية. إنها اللغة التي لا أعرفها إلَّا منذُ وقت قليل، ولكنْ، عند الكتابة، فهمتُ أنها اللغة التي يمكنني الكتابة بها بشكل أفضل. أو ربَّما هي التي أستطيع بواسطتها التعبير عن عواطفي وأحاسيسي بشكل أفضل، أقسم لكِ، واللهِ. العربية والفرنسية مرتبطتان بماضِيَّ، عندما كانت كلماتي سجينة.

    مشاركة من lclkpsdk
  • الحالُ هو أنني كنتُ أخجل منكِ، لأنكِ لم تكوني تتألَّمين أبداً بسبب أيِّ شابٍّ بينما كنتُ أنا أتألَّم كلَّ يوم بسبب نفس الشخص.

    ‫ سأكون دائماً ممتنَّة لكِ، يا صديقتي. فبفضلِكِ كانت لديَّ القوَّة لكي أتحمَّل غياب جورجيو، والتَّمتُّع بالكثير من الأشياء الجميلة في روما.

    مشاركة من lclkpsdk
  • الحالُ هو أنني كنتُ أخجل منكِ، لأنكِ لم تكوني تتألَّمين أبداً بسبب أيِّ شابٍّ بينما كنتُ أنا أتألَّم كلَّ يوم بسبب نفس الشخص.

    مشاركة من lclkpsdk
  • الآن أفكاري مُشوَّشة. ما زلتُ أفكِّر فيه، ولكنني أُدرِكُ أن علاقتنا لا يُمكن أن تنجح. لكي تتوضَّح أفكاري، أحاول تذكُّر القصص الحكيمة التي كانت ترويها لي جدَّتي. فهي تُريحُني وتُؤنِسُني. جميلة كانت قصَّة الرُّمَّانة الغضَّة والحامضة التي كانت تقول لشجرة الرُّمَّان البالغة: "دعيني أسقط. إني سئمتُ، وأريد أن أسقط!". فكانت تُجيبها:"إنكِ غيرُ صبورة. لم تنضجِي بعد. انتظري عندما تصبحين حلوة ومليئة بالحبَّات الذَّهبيَّة، ستسقطين من تلقاء نفسكِ، وستطيرين".

    مشاركة من lclkpsdk
1 2