أن تبقى

تأليف (تأليف)
كان كل شيء باردا وخاليا من الإثارة حتى تلك اللحظة التي قرّرت فيها التمرّد على مساري المحبط وصنع شيء خارق يحرّرني من جحيم الفراغ. منذ وضعت قدمي اليمنى في القارب الخشب المتراقص على الشاطئ في ليلية خريفيّة غاب قمرها، أصبحت حياتي تتابعا مرتجلا لحالات استثنائية. خضت المغامرة تلو الأخرى وعرّضت حياتي للخطر أكثر من مرّة. اقتربت من حدود الموت غرقا، جعلت نفسي طريد العدالة، وكدت أنحدر إلى عالم الجريمة. وجدتني مرارا أتمنّى لو عدت إلى حياتي الرتيبة الخالية من الإثارة. خفت أن أموت وحيدا وشريدا في ركن منسيّ. خفت أن أكون قد قايضت حياتي العاديّة باللاشيء!
عن الطبعة
4.3 116 تقييم
1032 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 26 مراجعة
  • 28 اقتباس
  • 116 تقييم
  • 276 قرؤوه
  • 411 سيقرؤونه
  • 99 يقرؤونه
  • 28 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

قرأت الكتاب رائع❤️

0 يوافقون
اضف تعليق
0

لا تحمل الرواية الاثارة والتشويق كما في رواية في قلبي أنثى عبرية ورواية غربة الياسمين

وكثير قالوا أن هذه الرواية هي الجزء الثاني لغربة الياسمين لكن لا أرى ذلك أبدا رغم تشابه الشخصيات فلو كانت جزء ثاني لما أهملت الهدف والقضية الأساسية في غربة الياسمين

0 يوافقون
اضف تعليق
3

بناء جيد مختصر لكل تلك الحقب المتماسكه لحياه كل من بطلنا وابنه العربى المغترب .. الحقبه الاروع بالنسبه لى-ولمعظمنا- هى تلك التى تحكى الام فيها لابنها قصه ابيه وبدايته منذ الهجره بمغامراتها ومأسيها الكثيره التى تثير بداخلك الكثير من التعاطف والحزن والموت الحتمى فى ظل وجود تلك الرصاصه اللعينه او حتى من دون تواجدها الذى اضفى هاله خاصه لتؤكد تفرد بطلنا.

0 يوافقون
اضف تعليق
0

رواية رائعة ومشوقة جمييلة انصحكم فيها

0 يوافقون
اضف تعليق
5

رواية خرافية أنصح الجميع بقرائتها.

وهي تعتبر مكملة لرواية غربة الياسمين

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين