مائة من عظماء أمة الإسلام-100-غيّروا مجرى التاريخ - جهاد الترباني, جهاد الترباني
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

مائة من عظماء أمة الإسلام-100-غيّروا مجرى التاريخ

تأليف (تأليف) (مشاركة)

نبذة عن الكتاب

ماهى بنود نظرية الغزو التاريخي؟و من هم غزاة التاريخ؟ ماهى حكاية الاخوان بربروسا؟و من هو المحارب الثالث عشر؟ كيف نشأ المذهب الشيعى؟و ما هى الخصائص السبعة للشيعة في اى موضع بالضبط يوجد اسم"أحمد"فى الانجيل؟ ما حكاية الرجل الغامض آريوس؟ ومن هم الاريوسيين الذين ذكرهم رسول الله-صلى الله عليه وسلم-في رسالته لهرقل؟ ماذا كتب هارون الرشيد على ظهر رسالة نقفور؟وماذا كتب المعتمد ابن عباد على ظهر رسالة ألفونسو؟
عن الطبعة
  • نشر سنة 2010
  • 460 صفحة
  • ISBN 9789774291

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
4.3 174 تقييم
1065 مشاركة

اقتباسات من كتاب مائة من عظماء أمة الإسلام-100-غيّروا مجرى التاريخ

قد آن الأوان لنذُود عن تاريخ هذه الأمّة ! فالتاريخ ليس كما يظنُّ البعض مجرد قصصٍ وحكاياتٍ ، التاريخ هو ذاكرة الأمّة ، فإذا ضيعناه ... أصبحنا بلا ذاكرة ! ...

وعندها فقط ... نسقط أنا وأنت كالثمرة الفارغة برماح غزاة التاريخ !

مشاركة من مها الخليفه
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب مائة من عظماء أمة الإسلام-100-غيّروا مجرى التاريخ

    178

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    “من أهم الكتب التي قرأتها على الإطلاق ، وأكثرها تشويقاً وتحبيباً بالتاريخ الذي قضيت سنين في كره قراءته.

    جعلني أكتشف بأن كل حرف درسناه في كتب التاريخ المدرسية عن أي شخصية أو حدث أو معركة كان محرفاً أغلبه.

    فالشخصيات الإسلامية العملاقة في تاريخنا تم إهانتها والتقليل من شأنها بل واختلاق الأكاذيب ودعم الشبهات حولها .

    وأي شخصية غربية وضيعة ذُكرت في مناهجنا، جُعل منها عملاقة وفاتحة ومحررة، واحتلال بلادنا جُٰعل إعماراً لا تخريباً.

    وتم التركيز على كل ما من شأنه تحبيط العزائم والحط من الهمم، وإغفال البطولات والفتوحات التي بدأها -في أغلب الأوقات- رجل واحد في أكثر الأوقات صعوبة وقساوة.

    عدا عن تحريف سير العمالقة الخلفاء و المؤمنين والفاتحين بأكاذيب انطلت علينا "كفسق هارون الرشيد ، وطمع الفاتحين وخلافاتهم و الذي أدى لسقوط بلاد أو عدم القدرة على تحريرها ، أو تخريب وإرجاع الدولة العثمانية للامة الاسلامية قروناً الى الوراء!!!" وأكاذيب أخرى جعلتنا نظن أنه لم يكن هناك يوماً خليفة مؤمن أو قائد ورع من بعد عمر ولن يكون !! ولكن كان، وهؤلاء هم من تم تقبيحهم في أعيننا بأبشع التلفيقات في مناهجنا المدرسية الـ "المحترمة".

    أما هذا الكتاب فلم يكن كتاباً لسيرة حياة هؤلاء المائة ، بقدر ما كان دحضاً لأكاذيب، وتصحيحاً لمفاهيم، وسرداً للمحات من بطولاتهم والأسباب التي ساعدتهم على تحقيقها في ما يقارب ثلاث صفحات لكل منهم .

    فمع كل مفهوم خاطئ صُحح لدي كان حزني يثار لأقصى الدرجات ، لجهلي بهم وتشكيكي وفي بعض الاوقات : تحقيري لهم، نتيجة ما تم حشوه في رأسي ورؤوس الكثيرين معي.

    أسلوب القصص كان ممتازاً لا يشعرك بالملل إطلاقاً بل كان يفيض تحفيزاً وبعثاً للهمم وشداً لقراءة المزيد وتشويقاً ، ويملؤك استغراباً لحقائق وشخصيات تقرأ عنها لأول مرة ، ولم تدري بوجود مثيل لها من قبل.

    ذُيلت كل قصة بتمهيد للشخصية التالية على شكل أسئلة تشويقية تجعلك تقرأ الكتاب قصة تعقبها قصة دون أن تشعر بالوقت يمر أو بالصفحات تتراكم .

    قصص كثيرة وقفت عندها وأثارت إعجابي الشديد. منها قصة فاتح امريكا "بيري رئيس" وقصة المحارب الثالث عشر "ابن فضلان" والاخوة "بربروسا"، و "زومبي" و"سليمان القانوني" و"سليم الأول " وقصص كثيرة أخرى رفعتْ حاجبيّ إلى أقصى حد ممكن، ودفعتني لأقاطع أختي عن دراستها عشرات المرات لأقرأ لها العجائب التي قرأت.

    وعلى غير عادتي كنت اقرأه ببطء شديد لشدة إعجابي به، لئلا ينتهي بسرعة فأشعر بالوحدة من بعده. فقرأته على مدى شهر ونصف ، وسأعود له حتماً.

    كتاب قلما نجد له مثيلاً ، ويستحق النجمات كاملة للتقييم. جزى الله كاتبه خيراً ، وننتظر بفارغ الصبر جزأه القادم

    Facebook Twitter Link .
    17 يوافقون
    4 تعليقات
  • 5

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته، أهلا وسهلا بكم في هذه الأبجدية من قصتك !

    ( هذه مراجعة نصية لكتاب "مائة من عظماء أمة الإسلام-100-غيّروا مجرى التاريخ", ولقد قمنا بعمل مقطع فيديو قصير عن هذا الكتاب, يمكنكم الرجوع إليها من هنا:

    https://youtu.be/X_GhcVeaYjA )

    الكتاب من دار التقوى وعدد صفحاته 736 صفحة, وهو كتاب تاريخي مميز، فيه يستعرض الكتاب المبدع جهاد الترباني أبطال التاريخ الإسلامي، منذ فجر التاريخ إلى يوم الناس هذا، و بأسلوبه السهل الجميل، يعرفك على أبطال سمعت عنهم لكنك لم تعرفهم كقدوة و نماذج حية قابلة للتكرار في الواقع ، ليس كهؤلاء الأبطال المزيفين الذين يظهرون على الشاشات، كسوبر مان وسبايدر مان، وغيرهم.

    الجميل أن الكاتب قد أنشأ قناة على اليوتيوب، والتي يمكنكم الإشتراك بها من خلال هذا الرابط: https://www.youtube.com/user/MegaSun1973، والأجمل من ذلك أن حلقاتها مترجمة إلى أكثر من ٥ لغات !

    كالمقدونية والتركية والفرنسية والألمانية والروسية، وهم يعملون على توفير الحلقات بلغات أكثر، ويمكنكم مساعدتهم في ذلك!

    ( روابط شراء الكتاب موجودة في صندوق الوصف لهذا الفيديو: https://youtu.be/X_GhcVeaYjA )

    شكرا على قراءة هذه الأبجدية من قصتك !

    Facebook Twitter Link .
    14 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب مليء بالمفاجآت التاريخية لدرجة الدهشة، لدرجة سترغب في أن تخبر العالم أجمع بما كشفه لك من أسرار ؛ عٓمِلٓ الغزاة التاريخيين على إخفائها عنا حتى لا يرفع لنا رأس ولا تقوم لنا قائمة، واستبدلوا بطولات المسلمين واكتشافاتهم واختراعاتهم ، بأبطال مزعومين أو مختلقين من عندهم حتى يجعلوا الأنظار موجهة نحوهم زوراً وبهتاناً... وما ذكره الكاتب كله مدعوم بالأدلة وربما باعترافات بعض علماء الغرب المنصفين أنفسهم..

    هذا الكتاب من أجمل كتب التاريخ التي قرأتها ، بحيث أنك ستظل تقرأ لساعات دول ملل بسبب اتباعه لأسلوب التشويق والأسئلة المحفزة للمزيد من القراءة ، فقد ختم قصة كل بطل بأسئلة لتصلك بالقصة التي بعدها وتشجعك على الاستمرار في القراءة .. عدا عن أن القصص قصيرة لا تتجاوز عدة وريقات .

    موضوع الكتاب ليس عبارة عن ترجمة لحياة هؤلاء المئة من أبطال الإسلام ، فمن ابتغى ذلك فلن يجد في الكتاب ضالته ..

    الكتاب مهم جداً وهو عبارة عن توعية وفتح لأعين المسلمين على أساليب الكذب والتدليس التي تقوم بها أيدي الغدر الكائدة للإسلام والمسلمين ، وطرقهم الغير مباشرة في استهداف شبابنا وهدم روح الإسلام والبطولة والتوحيد من قلوبهم، فتشويه صورة أبطالنا تؤدي إلى بثّ الهزيمة النفسية في الشباب المسلم ..

    وُفِقٓ الكاتب في اختيار الشخصيات لكن في بعض الأحيان أشعر أنه ماذكر بعضها إلا للتنويه على قضية مهمة أكثر من كونه يذكرنا ببطولة هذا الشخص أو عظمته.. مثلا عندما ذكر شعراء الرسول صلى الله عليه وسلم ماذكرهم ليتحدث عن إنجازاتهم وإنما ليُذٓكِّرٓ بأهمية دور الإعلام في الإسلام وللتذكير بالقضية الإعلامية الإسلامية وضرورتها .. ومثل هذا الكثير الذي مرّٓ عليّٓ في شخصيات الكتاب .

    ستكتشف في كلمات الكاتب وعيه الكبير تجاه قضية الإسلام ، ووعيه بمخططات العدو ، وبالحرب الفكرية التي يشنها على المسلمين ، وإدراكه الكبير للمخاطر التي تحدق بالمسلمين والتي هم عنها غافلون ..

    يعني باختصار الكتاب ألمّ بأسباب النصر والنهوض إذا ماتم الانتباه لكل الجوانب التي ذكرها الكاتب وربما قد أحاط بها ونبه عليها كلها والله اعلم ..

    لقد حاول الغرب محاربتنا بشتى الوسائل ، فلم يكن غزوهم لنا بالسيف فقط أو بالغزو الفكري.. وإنما أيضا بالغزو التاريخي ،

    لقد عملوا على تشويه تاريخنا وتحريفه ليتسنى لهم إشعار الشباب المسلم أن تاريخهم أسود بالمجمل ليشيعوا الإنكسار والذل في نفوسهم .

    لذلك نوّه الكاتب على أن تكون معركتنا التالية هي إزالة الغبار عن تاريخنا وإعادة تقديمه بالشكل الصحيح قبل أن يتم تحريفه ..

    والتحريف التاريخي يستهدف نقاط معينة وكلمات معينة تقلب الأحداث وتحولها ،

    وقد كان مع الأسف هذا التحريف داخل المناهج المدرسية ، ليزرع في نفوسنا خفية صورة سيئة عن بعض الأبطال المسلمين - مثل هارون الرشيد - وعن بعض الأحداث التاريخية - مثل الخلافة العثمانية التي درسناها تحت مسمى" الاحتلال العثماني -

    ففي الكتاب توعية للمسلمين بماضيهم المشرق وكمّ الكذب والتشويه الذي جرى عليه.

    لن تنهي هذا الكتاب إلا وأنت تقول آآآه آآآه كم كذبوا علينا .. كم شوهوا تاريخنا.. كم اعتدوا على أبطالنا.

    اه كم عندنا من أبطال حقيقيين لم نذكر اسمهم في قصص أطفالنا ، كم علقنا آمال أطفالنا بأبطال الغرب الوهميين وربما ليسوا أبطال ؛ بل قتلة مجرمين وسفاحين.

    كم عندنا من بطولات تملأ مجلدات ، لكنا استعضنا عنها بسوبر مان وغيره ليكونوا قدوة لأبنائنا ، لتتوجه قلوبنا إلى ذلك العالم الغربي ونلغي منها أي تعلق بالإسلام.

    كم زخرت مناهجنا بالحكايات الملفقة والأخبار المحرّفة والبطولات المشوهة بقصد إبعادنا عن أي تمسك بالإسلام ، وبغرض إلغاء أي قدوة لنا منهم ، حتى لا نسير على نهجهم .. فهذا افتُرِي عليه وهذا شُوِهت سمعته وهذا حُذِف من قصته لتزرع فينا الريبة منه والشك فيه ، وهذا البطل بدل لقبه لتمحى عظمة ما فعله في نفوسنا..

    أدركت من خلال قرائتي للكتاب ؛ مدى خطورة وأهمية الإعلام وتأثيره على الأجيال ... وأدركت أهمية تنشئة الأطفال على قصص أبطال أمة الإسلام للاقتداء بهم وزرع العزة في نفوسهم ، وأدركت عِظٓم سيطرة الغرب علينا وتدخله حتى بمناهجنا المدرسية ، صحيح أنهم ليسوا من كتبوها لكنهم سيطروا على من أمر بكتابتها بهذا الشكل ، فقصدوا تفريغ تاريخنا من مضمونه ، لتفرغ قلوبنا من كل ما يربطنا بالإسلام ، خاضوا حرباً شعواء ضد رموز أمتنا ، حتى أصبحت ثوابتنا في مهب الريح وتملك اليأس والهزيمة قلوبنا .

    كانت قوتهم في تشويه تاريخنا ، وفي إعلامهم الكاذب كذلك علينا أن ندفع عن أبطالنا ونكشف لهم كذبهم وافترائهم .

    بيدنا سلاح فعال لو استخدمناه جيداً ( وسائل التواصل ) فلو استخدمها كل واحد منا ليصحح قصة بطل افتري عليه ، أو نشر قصة بطل مُحي ذكره ، لتغيرت نفسية شبابنا ولعرفوا الحقيقة ..

    فلننشر للعالم تاريخنا الحقيقي ولنقم بتوعية العالم أجمع ، ليعرف من الكاذب ومن الصادق ، فكما أن شعوبنا مخدوعة بسبب هذا التشويه فإن شعوبهم مخدوعة أيضاً بذلك الإعلام المشوِّه لصورتنا .

    سلاحنا الحالي هو العلم والمعرفة، العلم بالدين والتخلق بأخلاقه ، والعلم بالتاريخ الحقيقي ، والعلم بالحاضر، ثم قيام كلٌ منا بوظيفته في نصرة أمته ولو بكلمة ...

    على علماء التاريخ المسلمين أن يقوموا بوظيفتهم وعلى الإعلاميين أن يقوموا بوظيفتهم جنباً إلى جنب ، ليكشفوا عن أمتنا هذا التخلف والضعف وهذه الهزيمة النفسية .. عندما يقوم كل منا بوظيفته تجاه الإسلام ونتحد على اختلاف أعمالنا على هذا الهدف ، عندها سنكون نحن من سيصنع التاريخ وسنعيد للأمة مجدها ونهضتها من جديد.

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رااائع

    يمكن من روعته مش لاقيه كلام اكتبه عنه

    وبرغم ان قرأته من وقت طويل بس معرفتش اكتب عنه

    أنصح بقراءته

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كتاب يحوي بين صفحاتة سيرة شخصية ملخصة لعظماء تاريخنا الاسلامي وبعد قرائته ستكتشف بإنك ظالم بحق الكثير ممن شوهت صورتهم من عظمائنا او انه تم الاغفال عن بعض العظماء لدرجة انني بصراحة اول مرة اسمع بأسمائهم وانجازاتهم التاريخية والتي ما تزال اصدائها الى يومنا هذا... جزى الله الاخ جهاد الترباني كل الخير لهذا العمل الرائع.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    من أجمل الكتب التي قرأتها ....ذكرو عظماء التاريخ الاسلامي بشكل مبسط دوان أن خلل وإلا تقصير في حقهم ...ومن وجهة نظري أعتبار هذا الكتاب مرجع تاريخي مهم وعظيم ....وأوجه تحياتي للكاتب على المجهود الجبار وجزه الله كل الجزاء.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    بهذا الكتاب تحس بفخر انك مسلم وتحس بانك صغير امام هاؤلاء العظماء الذي ضحوا بحياتهم في سبيله بينما نحن لا نفعل شيءسوى النظر والحديث ومهاجمة بعضنا البعض

    يجي على الجميع قرائته صغاراً وكباراً

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    انصح الجميع بقرأة الكتاب . جزاكم الله خير

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    الشيء الذي لم أكن اتوقعه هو اننا كجيل كشباب أمة نجهل من نحن من هم قادتنا من أين عرفنا العالم منذ فجر التاريخ إلى يوم الناس هذا المريب ان الكثير من الأسماء التي ذكرت في هذا الكتاب الرائع أسماء ليست غريبة بالكلية على الإطلاق كسليمان القانوني وسليم الأول والأخوان بربروسا وغيرهم أين نحن عنهم احزنني وضعنا وحالنا المزري كيف اننا تركنا لإولئك الغزاة المجال بل وكل المجال لتكسير سيوف ماضينا المجيد....

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كنت أحسب أن تاريخ مصر فقط هو المطموس والمزور، وبعد قراءة هذا الكتاب اتضح لى أن تاريخ أمة الإسلام جله مطموس

    أكثر من 70% من المعلومات الواردة فى هذا الكتاب هى معلومات جديدة بالنسبة لى

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أشعر بالفخر وأنا أقرأ هذا الكتاب أفتخر بأجدادي كل ماتعمقت في هذا الكتاب كل ما أزدت فخراً

    أحببت القراءة في كتب التاريخ بعد هذا الكتاب

    كتاب لايمل منه

    جزاك الله خير أخ جهاد

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    هل رأيت الصحابة وجِهادهُم ؟ ألمستَ اجتهاد التابعِين وزهدهُم ؟ أعرفت كبار علماءِ العالم من المسلمِين وأتباعهم؟ أشمَمت رائحة غبارِ الحروب الصليبية ؟ أهبّت في وجهك الرياح الأندلسيّة ؟ أم قد أغرقت ثيابُك مياه المحيط في الغزوات البحريّة ؟ لو لم تفعل أيًّا من ذلك ، فعليكَ بهذا الكتاب :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كل ما يسعني قوله هو اننا لا نعرف تاريخ الامة الاسلامية وعظمائمها

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رائع جداً ، وأسلوب الكاتب بالتشويق للشخصيات جميل

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    جزاكم الله خيرا كيف اقرأ الكتاب

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • 4

    كتاب مائة من عظماء أمة الاسلام غيروا مجرى التاريخ للكاتب جهاد الترباني _465ص_

    كتب التاريخ هي واحدة من الأصناف التي لطالما تشوقت لقراءتها لكن العائق الوحيد الذي كان أمامي هو نوعية الكتاب الذي سأختاره في هذا المجال ،وبعد رحلة بحث قصيرة نوعاما اخترت كتاب مائة من عظماء أمة الاسلام غيروا مجرى التاريخ والحمد لله كان اختيارا صائبا الى مدى بعيد ،حببني أكثر في قراءة التاريخ والغوص في أعماقه وخفاياه وأسراره الدفينة .

    هذا الكتاب أعتبره مفتاحا لتلك الكنوز المدفونة أو ربما أداة تنظيف ومسح لذلك الغبار والعفن الذي غطى الكتب المدرسية المحرفة وأصاب عقولنا وعقول الأجيال الماضية وربما حتى القادمة .

    كتاب يكشف العديد من المفاجئات التاريخية والأسرار المدفونة عمدا بأيدي غربية وعربية كذلك ،فالفكرة الأولى التي يتضمنها الكتاب هي نظرية "الغزو التاريخي " التي استعملتها الحضارة الغربية للفتك بالحضارة العربية "الإسلامية" خاصة، عن طريق تزوير الحقائق التاريخية وتشويه صور الأبطال أو ربما مسحهم من الوجود تماما بعد فشل سياستها الاستدمارية وعملياتها العسكرية المسلحة .وأوافق رأي الكاتب حين أقر بنجاح الغرب هذه المرة كيف لا وللعرب أيضا يد في ذلك فبدل الاقتداء بشخصيات الاسلام وتمجيد بطولاتهم والبحث في قصصهم نُمجد المجرمين السفاحينا الغربيين أو أبطالهم الخارقين الخياليين...هذا فضلا عن التشويه والتحريف الذي مس سير العظماء العمالقة المسلمين كصحابة النبي صلى الله عليه وسلم ،الخلفاء الراشدين،قادة الحروب والفتوحات ونياتهم وأهدافهم من وراء خوض هذه الحروب ، فصوروها في أبشع صور الطمع والخوف لا رغبة في الشهادة في سبيل الله لتساهم بعض الفرق في دعم هذه الشبهات .

    الكتاب لا يركز على ذكر مولد الشخصية او طفولتها او ...اكثر من تركيزه على ذكر بطولاتها وانجازاتها و تصحيح المفاهيم والأخبار والأحداث وكذلك دحض الأكاذيب والاشاعات والخرافات الزائفة التي نسجها المستشرقون والغرب حولها .

    أسلوب الكاتب كان جميلا جدا ومميزا كلمات وعبارات مشوقة جدا تجعلك تستمر في القراءة دون ملل ،لكن في بعض المواضع كانت تغلب العاطفة قليلا خاصة في سب وكره الكاتب الشديد للفرس وفرق الشيعة والإطالة في قصصهم وعاداتهم الوضيعة .

    أعيب على الكاتب اختياراته التي كانت غير موفقة حسب رأيي كإبراهام لينكولن رئيس أمريكا الذي لا أرى أن إنجازاته تستحق أن تحجز له مقاما في هذا الكتاب وبجانب شخصيات عظيمة كالتي ذكرت في الكتاب فحتى الحجج التي استعملها في إثبات إسلامه لم تكن أبدا حججا قوية .بالإضافة الى هذا فإن الكاتب في بعض الشخصيات خرج عن الموضوع الرئيسي فلم يذكر اسمها الا لمعالجة قضية سادت في ذلك العصر دون ذكر أثر الشخصية فيها ...

    لاحظت تناقضا أيضا في رأي الكاتب بالفرس فبداية الكتاب ونهايته كلها سب وتنكيل بالفرس وطباعهم دون أي استثناء ...ثم في صفحتين على الأكثر أشاد بهم تمهيدا لذكر شخصية البخاري والألباني ...

    عموما الكتاب قيم جدا فهو يسلط الضوء على قضية الغزو التاريخي التي استهدف بها الغرب شباب العرب إحباطا لهممهم وعزائمهم بتشويه ماضيهم المشرق ،لذا وجب علينا أن نقوم جميعا أمة الاسلام قاادتها وإعلامها على وجه الخصوص لنحارب هؤلاء المفسدين ونعيد الأمجاد والنهضة لأمتنا.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب مميز ، رائع ، مذهل ، مختلف كل هذه الكلمات قليلة جدا بحق هذا الكتاب

    كتاب صدر في سنة 2010 و أنا اكتشفته منذ شهرين أو ثلاثة أحيانا أتحسر وأقول أين كنت ؟ لماذا لم أسمع به حتى ؟ وهو الكتاب الذي يعتبر الأكثر مبيعا في العالم العربي مؤخرا و المشكلة أنني اكتشفت كل هذا بعد أن اكملت قراءة نصفه وأحيانا أقول المهم أنني اكتشفته وقرأته

    لم أتحسر ابدا على عدم اكتشافي انه الاكثر مبيعا لانني تعودت منذ بدأت قراءة الكتب أن لا اهتم بالكاتب و خلفيات كتابة الكتاب وحتى انني احيانا لم اكن اقرا اسم الكاتب كنت اقرا الكتاب واحلله و ابحث صحة ما به بيني وبين نفسي لأستنبط ماهو مفيد و ما احتاجه

    بصراحة اكتشفت الكتاب منذ شهرين تقريبا تكرر اسمه ضمن مجموعات مهتمة بالكتب على الفايسبوك لم يلفت العنوان انتباهي ليس لعدم سحر العنوان بالعكس لأنني كنت أعتقد انني أعرف كل عظماء الإسلام ثم تكرر مدحه حملته وتركته منذ شهر تقريبا قلت لأقرأه قرأ قصة اول عظيم ابو بكر الصديق رضي الله عنه لم يرقني الكتاب ليس لخطأ به أو لأسلوبه بل لأنني قلت كتاب مكرر لأنني سبق وقرأت كل قصص الصحابة رضوان الله عليهم و كل قصص الأنبياء بالتفصيل و توقفت عن قراءته واهتممت بكتب أخرى عند إقتراب رمضان فكرت في كتاب ديني أقرؤه و مرة أخرى وجدت منشور حول هذا الكتاب يقول ان هذا افضل كتاب لقراءته في رمضان وكل التعليقات كانت ايجابية و كأن هناك شيء يدفعني لقراءته

    بدأت قراءته و أبحرت بين عظمائه صحيح أنا قرأت معظم سير الصحابة رضوان الله عليهم وبالتفصيل و الكاتب يعطي قصة كل عظيم بشكل مختصر ولكن بشكل يجعلك تريد أن تعرف كل شيء بالتفصيل وتبحث عن القصة الكاملة المفصلة عن كل عظيم حتى أحسست انني لم أقرا عن الصحابة رضوان عليهم و ليس فقط الصحابة الكتاب يذكر عظماء عرفناهم و اخرون لدينا فكرة خاطئة عنهم و اخرون لم نسمع عنهم ابدا مع كل قصة تكتشف عظمة الأشخاص ليس في الشخص بل الإسلام كم نحن لدينا دين عظيم مع كل قصة يقشعر لها البدن

    كتاب يجمع بين كل عظماء الاسلام عربا امازيغا زنوجا هنودا اكرادا اوروبيين .............

    كتاب يستحق أن يقرأه كل مسلم منذ ان يتعلم القراءة

    هذا الكتاب يجب ان يتوفر في كل بيت مسلم

    من خلال هذا الكتاب نكتشف كم نحن مغفلون و كم نحن مهوسون بحضارة الغرب الزائلة المنحطة حتى بتطورها التكنولوجي والاقتصادي و نحن نملك أعظم دين و الدين الدائم و اللغة الدائمة ونلوم التخلف الذي نعيشه و نرجعه للدين و الإشكال ليس في دين اختاره الله بل فينا نحن و كيف نريد مجد وحضارة بالتعلق بحضارة منحطة

    أيا شباب الإسلام هلم لنستفيق

    إقرؤوا الكتاب سوف تكتشفون الكثير ليس فقط العظماء بل سنكتشف العظمة النائمة داخلنا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    تعرفت على الكثير من الأسماء التي لم أكن اعرف عنها شيئا وهو ماجعلني اعترف اننا مقصرون في قراءة تاريخ أمتنا والقراءة عن هذا التاريخ هو المفتاح لمعرفة أسرار مايدور في هذا الزمن والتنبؤ بالمستقبل ... فكلما ابحرت في قصة من القصص واسقطتها على واقعنا لم اجد اختلافاً كبيراً فالعدو واحد وان اختلفت المسميات ...

    انصح بشدة بقراءة هذا الكتاب...فالكتاب يعتبر مدخلا وبداية جيدة لمن اراد التعرف على صورة موجزة عن تاريخ هذه الأمه.

    يحسب للكاتب الجهد المبذول في جمع هذه الاسماء وترتيبها و الكتابة عنها بإيجاز مرة وبالتفصيل مرة اخرى.

    ولكن من وجهة نظر شخصية ان الكاتب لم يوفق في بعض الصفحات حيث انه في بعض الأسماء تكون المقدمة طويلة ومكررة بشكل او بآخر لبعض ماورد سابقا في الكتاب اي يبتعد عن الشخصية التي يريد الكتابة عنها ومن ثم يعود للحديث عن هذه الشخصية بشكل موجز.

    ايضا وردت بعض المفردات التي كان من الافضل ان يترفع عنها الكاتب حتى وان كانت موجهة لفئة الأعداء.

    وختاما وعلى الرغم من وصول عدد الطبعات الى العاشرة الا انه مازال هناك اخطاء املائية نغّصت علي متعة القراءة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    عجمٌ وعربٌ وأمازيغ، سودٌ وبيضٌ وحِنطيين

    عبيدٌ ومَن ذو نَسَبٍ عريق، غِلمان ونساءٌ ومُسنّين

    لا فرق بينهم إلا في الظواهر، اتحدت قلوبهم بالإيمان فباتوا نوابغ ! . . .

    - - - -

    كتابٌ ينبهنا مع كل عظيم أن سر عظمته كان بتمسّكه بدينه، لا كما تفعل أممنا الآن بمحاولة الوصول إلى "العز والتمكين" عن طريق "التخلص من الدين" !

    إن أردت عزًا لا يفنى، فلا تستعزنَّ بما يفنى.

    كتاب رائعٌ جدًا، أنصح به.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    الكتاب ممتاز لاشخاص لايحبوا التاريخ أمثالي حيث وجدت البساطة والتشويق والوضوح

    الهمنا الكاتب واطلعنا على عظماء لم نسمع بهم بتاتا وصحح بعض المفاهيم والقصص التاريخية الخاطئة

    أعيب على الكتاب العنصرية المقيته ضد الشيعة وكأنهم عدونا الأول والأخير

    تسليط الضوء على مشاكل فرقة أو دولة معينة يبعث داخلنا الخوف وزعزعة الألفة ونحن في غنى عنها

    اشكر الكاتب على اتاحة الفرصة لنا نقرأ تاريخنا

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    4 تعليقات
  • 5

    كتاب جميل جداً جزاه الله عن المسلمين خير الجزاء

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 1

    كيف اقراء ؟

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • 5

    كتاب قيّم ومفيد للغاية ، حيث يعمل الكاتب فيه على سرد الأحداث والوقائع التاريخية لمائة عظيم إسلامي عبر التاريخ بطريقة مشوّقة وممتعة تعمّد فيها ابتداء قصة كل واحد منهم بمقدمة تبعث في الشباب العربي المسلم روح الكفاح ونصرة الإسلام وعدم الانهزام أمام الحيل والمكائد التي تدبر له من قِبل أعداء الإسلام والمسلمين ، ولكن يؤخذ على المؤلف ذكر بعض الشخصيات التي لم يرد ما يثبت إسلامها على أنها شخصيات مسلمة بل وعظيمة حتى مثل أبراهام لينكولن الرئيس الأمريكي السادس عشر على حساب شخصيات أخرى كأرطغرل غازي الذي أضافه مؤخراً في الإصدار الجديد .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب "مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ" الكتاب الذي لقي إقبالا لانظيره ، وبين أن هناك مجموعة من القادة المسلمين العظام الذين لهم فضل الكبير ، والذين يجب أن يكونوا بالنسبة لنا مصدر فخر واعتزاز . بالرغم من الذين يحاولوا بالكل الوسائل أن يحطوا من قدرهم الشامخ ...

    وبث الكاتب من خلال الكتاب روح الفخر للأمة العربية والإسلامية .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    مدخل جيد لمن يريد المعرف التاريخية ولكن يعيب الكتاب المبالغه التاريخيه واظهار الجانب الجيد في الشخصيه وعدم ذكر الجانب الآخر ، وايضا اسلوب الكاتب في بعض الاحيان يكون ممل مع المقدمات الطويله وبعض الشخصيات يكتفي فقط بقول " لا يكفي المقام هنا لاتحدث عنه " ويكتفي فقط بذكر الاسم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • 5

    من افضل الكتب التي قرأتها، لأحياء الروح التي تخنق داخلنا مما نعيشه اليوم من هزائم.

    هذا الكتاب اوقد نار الامل انه هذه الامة لاتموت وستصحو من جديد.

    جزا الله خير مؤلف هذا الكتاب ومن ساهم في نشره.

    وللحق قرائته 3 مرات وارغب في قرائته من جديد.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    قراة كتاب و تحميل مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ pdf مجانا نسخة اصلية اونلاين يسلط كتاب أضواءعلى الشخصيات واحداث التاريخية منذ بعثة نبي

    https://www.bookopen.info/2019/03/blog-post_10.html

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    حقا كتاب يستحق القراءة ممتع إلى أبعد الحدود .. أكثر شيء لفت إنتباهي هو تسلسل الأحداث .تسلسل منطقي بشكل كبير جدا

    فعلا كتاب يبعث الأمل في نفوسنا كأمة عربية إسلامية أرهقتها العولمة ......

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    ما أشدّ جهلنا بتاريخنا، وكم كنا حقًا غافلين إلى الدرجة التي أصبحنا فيها ضحايا لنظرية الغزو التاريخي!

    حقائق ومعلومات صادمة يكشفها الكاتب الشاب جهاد الترباني، فكن مستعدًا عزيزي القارئ....

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون