الرحالة ك طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد

تأليف (تأليف)
تأتي أهمِّيَّة الكواكبيّ وأهمِّيَّة كتابه طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد من أجل أنْ نتعلَّم من الماضي كي لا نُلدغ من الجحر مرَّتَيْن، ويأتي نَشْر الطّبائع استكمالاً لدراسة أفكاره التي بدأت في أمِّ القُرى. ويقول : تمحَّصَ عندي أنَّ أصل الدّاء هُو الاستبداد السّياسيُّ ودواؤه دَفْعُهُ بالشُّورى الدُّسْتُوريَّة. ويقول : (ويُراد بالاستبداد عند إطلاقه استبداد الحُكُومات خاصَّة؛ لأنَّها أعظم مظاهر أضراره).ويقول: إنَّ خوف المُستبدِّ من نقمة رعيَّته أكثر من بأسه؛ لأنَّ خوفه ينشأ عن علْمه بما يستحقُّه منهم، وخوفهم ناشئ عن جهل؛ وخوفه عن عجز حقيقيٍّ، وخوفهم عن توهُّم التّخاذل فقط؛ وخوفه على فَقْد حياته وسُلطانه، وخوفهم على لُقيمات من النّبات وعلى وطن يألفون غيره في أيَّام، وخوفه على كُلِّ شيء، تحت سماء مُلكه، وخوفهم على حياة تعيسة فقط. فهرس الكتاب لإهداء 7 المُقدِّمة 9 طبعات طبائع الاستبداد 15 ماهيّة الاستبداد وطرائق مواجهته 23 فاتحة الكتاب 41 مقدمة 45 ما هو الاستبداد 51 الاستبداد والدِّين 61 الاستبداد والعِلْمُ 85 الاستبداد والمجد 95 الاستبداد والمال 113 الاستبداد والأخلاق 133 الاستبداد والتّربية 153 الاستبداد والتَّرقِّي 169 الاستبداد والتّخلُّص منه 201 المصادر والمراجع 221
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 240 صفحة
  • ISBN 13 978933402084
  • صفحات للدراسات والنشر
4 15 تقييم
66 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 15 تقييم
  • 23 قرؤوه
  • 15 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

PERFECT

0 يوافقون
اضف تعليق
4

إن الأمة إذا ضُربت عليها الذلة والمسكنة، وتوالت على ذلك القرون ، تصير تلك الأمَّة سافلة الطِّباع ، حتى إنَّها تصير كالبهائم، أو دون البهائم، لا تسأل عن الحرية، ولا تلتمس العدالة، ولا تعرف للاستقلال قيمة، ولا ترى لها في الحياة وظيفة غير التابعية للغالب عليها، وقد تنقم على المستبدِّ نادراً، ولكنْ، طلباً للانتقام من شخصه لا طلباً للخلاص من الاستبداد، فلا تستفيد شيئاً، إنما تستبدل مرضاً بمرض؛ كمغص بصداع ، وقد تقاوم المستبدَّ بسوق مستبد آخر تتوسم فيه أنه أقوى شوكةً من المستبد الأول، وربما تُنال الحرية عفواً، فكذلك لا تستفيد منها شيئاً؛ لأنَّها لا تعرف طعمها، فلا تهتمُّ بحفظها، فلا تلبث الحرية أن تنقلب إلى فوضى، ولهذا؛ قرر الحكماء أن الحرية التي تنفع الأمة هي التي تحصل عليها بعد الاستعداد لقبولها، وأمَّا التي تحصل على أثر ثورةٍ حمقاء فقلّما تفيد شيئاً؛ لأنَّ الثورة –غالباً- تكتفي بقطع شجرة الاستبداد ولا تقتلع جذورها، فلا تلبث أن تنبت وتنمو وتعود أقوى مما كانت أولاً .

السؤال الآن : هل حقًا كتب هذا الكتاب من قرنين ؟ ، للأسف الحتمية التي يفرضها التاريخ تقول : نعم ، لكن للمنطق رأي أيضًا ، فهو يرى أنه من المستحيل أن يكتب هذا الكلام من قرنين ماضيين ، كيف ؟ وشاهد الكلام يقول أنه لا يمكن أن يصدر إلا من رجل عاش معنا وبيننا ، فكان هذا الكلام تأريخًا حيًا لمشكلات هذا الزمان ، لا مشكلات قرون مضت .

الكاتب وضع يده على كل صنوف الاستبداد التي يخضع لها المسلمون والعالم اليوم ، الكتاب يعد في مجمله علامة مميزة في تاريخ علم الاجتماع أو حتى علم السياسة ، تحدث " الكواكبي " عن أشكال الاستبداد التي لا ينكرها أحد أنها توجد بنفس النمط الذي تحدث عنه الكواكبي ، وفيها حاول أن يقلل الهوة كثيرًا بين الحاكم والرعية ، حتى لا يسترهبوا المطالبة بحقوقهم التي من المفترض ألا تكون منةً منه عليهم ، وتحدث عن أسباب تأخر المسلمين وكيف أنهم أصبحوا عاجزين حتى أن يكونوا في ركاب الأمم ، فضلًا عن أن يزاحموهم على طرق التقدم والنهضة ، والسبب في ذلك هو هذا الاستبداد الديني والعلمي والمالي والأخلاقي والتربوي الذي تحدث عنه " الكواكبي " .

0 يوافقون
اضف تعليق
5

تحفة رائعة، لازلت أقول أن هذا الكتاب لم يأخذ حقه بعد؛ آهٍ لو تفرغ له أحد من دارسي التاريخ والعلوم السياسية وقام بشرح فقراته جملة جملة وأوضح ما فيه من إبداع واستخرج لنا جواهره.

المهم قرأته وكانت تقييمي له بخمس نجمات وأظنني لم آخذ كل ما حواه من خير لصعوبة هضمه وقلة أمثلته وافتقاره للشواهد والأدلة على أحكامه.

2 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب عظيم يشرح ويوضح آثار الاستبداد في كل مناحي الحياة

أكثر فصل أعجبني الاستبداد والعلم

1 يوافقون
1 تعليقات
5

طبائع الإستبداد ومصارع الاستعباد

المؤلف : عبدالرحمن الكواكبي

سنة 1902

طيب الله ثراك وطاب عملك يامعلمي بما قدمته لنا من فوائد عظيمة في بحثك المميز رحمة الله عليك رحمة واسعة ..

مازال صوتك وندائك بإزالة المستبدين وأعوانهم مستمراً لأكثر من قرن والى يومنا هذا في 2015 ..

كان الكواكبي كريم الخلق ونزيه النفس ، شجاع فيما يقول ويفعل ، يقف دائماً بجانب الضعفاء ، وكان شعاره أبيات من شعر الإمام الشافعي ويردده :

أَنَا إنْ عِشْتُ لَسْتُ أعْدَمُ قُوتاً وَإذا متّ لَسْتُ أعْدَمُ قَبْرَا

همتي همَّة ُ الملوكِ ونفسي نَفْسُ حُرٍّ تَرَى الْمَذَلَّة َ كُفْرَا

ويقول أن أصل الداء هو الإستبداد السياسي ودواءه دفعه بالشورى الدستورية ويستمدها من قول الله تعالى: {وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ} [سورة الشورى: آية 38‏]

والكتاب مقسم إلى مقدمة وتعريف الإستبداد وثمانية فصول تحدث فيها عن الإستبداد والدين

والعلم

والمجد

والمال

والأخلاق

والتربية

والترقي

وختم بالإستبداد والتخلص منه

وسوف أضع بين أيديكم فائدة واحدة من الفوائد العظام من كتابة رحمة الله عليه يقول :

إني أنبه فكر الناشئة العزيزة أن من يرى منهم في نفسه استعداداً للمجد الحقيقي فليحرص على الوصايا الآتية البيان :

1- أن يجتهد في ترقية معارفه مطلقاً لاسيما في العلوم النافعة الاجتماعية كالحقوق والسياسة والاقتصاد والفلسفة العقلية ، وتاريخ قومه الجغرافي والطبيعي والسياسي ، والإدارة الحربية ، فيكتسب من أصول وفروع هذه الفنون مايمكنه إحرازه بالتلقي ، وإن تعذر فبالمطالعة مع التدقيق .

2- أن يتقن أحد العلوم التي تكسبه في قومه موقعاً محترماً وعلمياً مخصوصاً ، كعلم الدين والحقوق أو الإنشاء أو الطب .

3-أن يحافظ على آداب وعادات قومه غاية المحافظة ولو أن فيها بعض أشياء سخيفة .

4- أن يقلل اختلاطه مع الناس حتى رفقائه في المدرسة ، وذلك حفظاً للوقار وتحفظاً من الارتباط القوي مع أحد كيلا يسقط تبعاً لسقوط صاحب له .

5-أن يتجنب كلياً مصاحبة الممقوت عند الناس لا سيما الحكام ولم كان ذلك المقت بغير حق .

6- أن يجتهد ما أمكنه في كتم مزيته العلمية على الذين هم دونه في ذلك العلم لأجل أن يأمن غوائل حسدهم ، إنما عليه أن يظهر مزيته لبعض من هم فوقه بدرجات كثيرة .

7- أن يتخير له بعض من ينتمي إليه من الطبقات العليا ، بشرط : أن لا يكثر التردد عليه ، ولا يشاركه شؤونه ، ولا يظهر له الحاجة ، ويتكتم في نسبته إليه .

8- أن يحرص على الإقلال من بيان آرائه وألا يؤخذ عليه تبعة رأي يراه أو خير يرويه .

9- أن يحرص على أن يعرف بحسن الأخلاق ، لا سيما الصدق والأمانة والثبات على المبادئ .

10- أن يظهر الشفقة على الضعفاء والغيرة على الدين والعلاقة بالوطن .

11- أن يتباعد ما أمكنه من مقاربة المستبد وأعوانه إلا بمقدار ما يأمن به فظائع شرهم إذا كان معرضاً لذلك .

فمن يبلغ سن الثلاثين فما فوق حائزاً على الصفات المذكورة ، يكون قد أعد نفسه على أكمل وجه لإحراز ثقة قومه ، وبهذه الثقة يفعل ما لا تقوى عليه الجيوش والكنوز ..

انتهى بتصرف .

الكتاب يحتاج إلى قراءات عدة ودراسة تحليلية ، وأنصح قراءته بشدة لفهم دواء الإستبداد والظلم ..

28/8/2015

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 240 صفحة
  • ISBN 13 978933402084
  • صفحات للدراسات والنشر