النبأ العظيم؛ نظرات جديدة في القرآن

تأليف (تأليف)
- تكمن أهمية الكتاب في أن مؤلفه استطاع أن يثبت بالأدلة العقلية والتاريخية والحالية بأن القرآن كلام الله , وأنه يستحيل أن يكون مكذوبا أو مختلقا أو محرفا . - يشعر القارئ لهذا الكتاب بأنه أمام مشروع عقلي ضخم لا يجد أمامه إلا التسليم بقوة أدلته وصرامة منهجيته . - وهو بحق من أبدع ما كتبه المعاصرون , ومن أقوى ما يؤسس القناعة بصدق القرآن ومن أشد ما يبدد الشكوك حول مصدره وصدقه . المواضيع التي تناولها: - البحث الأول "في تحديد معنى القرآن". - المعنى اللغوي والاشتقاقي لكلمتي: "قرآن" و"كتاب". - سر التسمية بالاسمين جميعًا. - سر اختصاص القرآن بالخلود وعدم التحريف، دون الكتب السابقة. - هل يمكن تحديد القرآن تحديدًا منطقيًّا؟ - عناصر التعريف المشهور للقرآن. - البحث الثاني: "في بيان مصدر القرآن". - تمهيد. - تحديد الدعوى أخذًا من النصوص القرآنية. - طرف من سيرته بإزاء القرآن. - فترة الوحي في حادث الإفك. - مخالفة القرآن لطبع الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وعتابه الشديد له في المسائل المباحة. - توقف الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -أحيانًا- في فهم مغزى النص حتى يأتيه البيان. - موقف الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من قضية المحاسبة على النيات. - مسلكه في قضية الحديبية. - منهجه في كيفية تلقي النص، أول عهده بالوحي. - طرف من سيرته العامة.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2000
  • 264 صفحة
  • دار طيبة للنشر والتوزيع
4.7 15 تقييم
73 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 1 اقتباس
  • 15 تقييم
  • 22 قرؤوه
  • 20 سيقرؤونه
  • 5 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

الكتب في تدعيم فكرة أن القرآن من عند الله قليلة وخصوصًا إذا نظرنا للكتب المعاصرة فهي أقل وأقل، سنجد كتب تراثيّة ولكن هذه الكتب تصعُب لغتها على كثير من الناس، والنبأ العظيم من الكتب المعاصرة ولكن بجودة الكتب التراثية، فهو مفهوم ومضمونه قوي ومتين.

يعرض المؤلف الأدلة على نمطين:

الأول من خارج القرآن، ومعنى هذا الكلام استعراض سيرة النبي - صلى الله عليه وسلّم - وخلقه وإذا استعرضناها عرفنا أنه صادق لا يكذب ولا يُمكن الكذب عليه في أمرٍ عظيم مثل هذا الموضوع، وحاله أثناء نزول الوحي، وتصريحه مرارًا بأن القرآن ليس من عنده مع أنه لو صرّح بأنه من عنده لأكسبه هذا التصريح زيادةً في المُلك وأفضل لحاله لو كان افتراه - حاشاه رسولنا وتكرّم - وكذلك الأخبار السالفة والقصص التي لا يُمكن أن تِقال إلا بتلقين معلّم وقد عرض كيف أنه لم يلتقِ بمعلّم من البشر لأنه لا يقرأ ولا يكتب، واستعرض الحجج القائلة بأن القرآن من الممكن أن يكون من ذاتِ محمد وفنّدها.

والثاني من داخل القرآن، أي الدلائل الدالة على أن هذا القرآن من عند الله من داخله، فهو يستعرض الأسلوب القرآني ويقارنه بأبلغ بلغاء العرب وكيف أنهم لم يوفّقوا ليرتقوا لكمال القرآن، ويستعرض الخصائص البيانية للقرآن الكريم، والنظم القرآني، وأخيرًا يختم بدراسة موضوعية لبيان الاعجاز في سورة البقرة.

ولكي ينتفع القارئ من هذا الكتاب عليه أن يعيد قراءته ٣ مرات على الأقل في حياته، يحكي الشيخ عبدالله العجيري عن نفسه بأنه قرأ هذا الكتاب ٧ مرات في حياته.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من أمتع كتب الإعجاز في القرآن الكريم وهو خلاصة الخبرة في تدريس المادة لعشرين عاما

1 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جيد عن حجية القرآن من الناحية اللغوية والتاريخية كما تطرق إلى مقاصد سورة البقرة في الختام ، وجدته مفيدا ويفتح الباب لقراءات أخرى ...

أنصح بالاطلاع عليه .

0 يوافقون
اضف تعليق
5

أروع كتاب قرأته حتى الآن.🌟🌟🌟👍🏼👌🏼

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب اسمٌ على مسمى ... هو النبأ العظيم لكل من يبحث عن الحقيقة ويريدها بعين الأصل منها... الشبهات ، قراءة القرآن .. وكيف بدأت الكثير من الأمور وإلى ما انتهت

كتاب صغير في حجمه ، عظيم في محتواه .. يستحق القراءة مرّات ومرّات وأن يكون كتاب الجيب للكثيرين من المشككين في زماننا اليوم ، وهو كتاب قد ضلّوا عنه أو تناسوه جانبًا

رحم الله محمد درّاز .. فقد فتح الله عليه فتوحه في كتاب كهذا ... رحمه وأحسن إليه

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين