النبأ العظيم؛ نظرات جديدة في القرآن - محمد عبد الله دراز
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

النبأ العظيم؛ نظرات جديدة في القرآن

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

- تكمن أهمية الكتاب في أن مؤلفه استطاع أن يثبت بالأدلة العقلية والتاريخية والحالية بأن القرآن كلام الله , وأنه يستحيل أن يكون مكذوبا أو مختلقا أو محرفا . - يشعر القارئ لهذا الكتاب بأنه أمام مشروع عقلي ضخم لا يجد أمامه إلا التسليم بقوة أدلته وصرامة منهجيته . - وهو بحق من أبدع ما كتبه المعاصرون , ومن أقوى ما يؤسس القناعة بصدق القرآن ومن أشد ما يبدد الشكوك حول مصدره وصدقه . المواضيع التي تناولها: - البحث الأول "في تحديد معنى القرآن". - المعنى اللغوي والاشتقاقي لكلمتي: "قرآن" و"كتاب". - سر التسمية بالاسمين جميعًا. - سر اختصاص القرآن بالخلود وعدم التحريف، دون الكتب السابقة. - هل يمكن تحديد القرآن تحديدًا منطقيًّا؟ - عناصر التعريف المشهور للقرآن. - البحث الثاني: "في بيان مصدر القرآن". - تمهيد. - تحديد الدعوى أخذًا من النصوص القرآنية. - طرف من سيرته بإزاء القرآن. - فترة الوحي في حادث الإفك. - مخالفة القرآن لطبع الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وعتابه الشديد له في المسائل المباحة. - توقف الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -أحيانًا- في فهم مغزى النص حتى يأتيه البيان. - موقف الرسول -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- من قضية المحاسبة على النيات. - مسلكه في قضية الحديبية. - منهجه في كيفية تلقي النص، أول عهده بالوحي. - طرف من سيرته العامة.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2000
  • 264 صفحة
  • دار طيبة للنشر والتوزيع

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

أبلغوني عند توفره
4.6 16 تقييم
80 مشاركة

اقتباسات من كتاب النبأ العظيم؛ نظرات جديدة في القرآن

إذا ما اقتربت بأذنك قليلا قليلا، فطرقت سمعك جواهر حروفه خارجة من مخارجها الصحيحة. فاجأتك منه لذة أخري في نظم تلك الحروف ورصفها وترتيب أوضاعها فيما بينها: هذا ينقر وذاك يصفر، وثالث يهمس ورابع يجهر ، وآخر ينزلق عليه النفس. وآخر يحتبس عنده النفس. وهلم جرا، فتري الجمال اللغوي ماثلا أمامك في مجموعة مختلفة مؤتلفة لا كركرة ولا ثرثرة، ولا رخاوة ولا معاظلة، ولا تناكر ولا تنافر. وهكذا تري كلاما ليس بالحضري الفاتر، ولا بالبدوي الخشن، بل تراه وقد امتزجت فيه جزالة البادية وفخامتها برقة الحاضرة وسلاستها، وقدر فيه الأمر تقديرا لا يبغي بعضهما علي بعض. فإذا مزيج منهما كأنما عصارة اللغتين وسلالتهما، أو كأنما هو نقطة الإتصال بين القبائل، وعندها تلتقي أذواقهم، وعليها تأتلف قلوبهم.

مشاركة من Nabawy Abbas
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب النبأ العظيم؛ نظرات جديدة في القرآن

    16

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    أسير خلف ركاب القوم ذا عرج ... مؤملا كشف ما لاقيت من عوج

    فإن لحقت بهم من بعد ما سبقوا ... فكم لرب الورى فى ذاك من فرج

    وإن بقيت بظهر الأرض منقطعا ... فما على عرج فى ذاك من حرج

    لطالما كنت أجد في آيات القرآن الكريم الحجة الدامغة والمعين الذي لا ينضب في أي حديث أو جدل أخوضه مع الآخرين ولطالما تمنيت أن يساعدني الله على حفظ كتابه الكريم وأن يكون حجة لي لا حجة علي في فهم معانيه وتدبر آياته والعمل بما أنزل فيه.

    عبدالله دراز ماذا عساني أقول بعد ما قرأت الكثير عن كتابه "دستور الأخلاق في القرآن" وهنا في النبأ العظيم حيث يقودك خطوة وخطوة سابراً اللغة العربية بألفاظها ومعانيها ومصطلحاتها مستبيناً بالحجة والبرهان الدلالات والحجج على نسبة هذا الكتاب الى خالق الخلق الله سبحانه وتعالى.

    أذكر عندما قرأت كتاب "المقصد الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى" لأبو حامد الغزالي باللغتين العربية والانجليزية دهشت لمدى ايجاز الكتاب بالعربية لأن وجيز الكلام ذو دلالات عظيمة قادرة على ايصال المعنى الشافي بكلمات قليلة مقارنة بحجم الكتاب بالانجليزية الذي تجاوز 3 أضعاف الكتاب!! فما جاء في هذا الكتاب كعادة قراءتي بالكتب التي تتحدث عن عظمة واعجاز اللغة العربية بمثابة الصفعة على الوجه أن افهموا واستوعبوا هذه اللغة التي حوت أعظم كلام لله سبحانه وتعالى ومعجزة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

    وسعت كتاب الله لفظا وغايـــة ... وما ضقت عن آي به وعظات

    تراوحت محتويات الكتاب بين شرح معاني القرآن الكريم والتفريق بينه وبين الأحاديث النبوية والقدسية. بيان مصدر القرآن الكريم واثبات أنه من عند الله تهالى بلفظه ومعناه. قال تعالى:

    "وَمَا كَانَ هَٰذَا الْقُرْآنُ أَن يُفْتَرَىٰ مِن دُونِ اللَّهِ وَلَٰكِن تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (37) سورة يونس" "وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) سورة فصلت".

    وفيها تناول بالتفصيل اثبات أن القرآن من عند الله وليس كما تقول المتقولون أنه من عند محمد فتارة يرمونه بأنه شاعر ومرة ساحر ومجنون ومرة أنه تلقاه على أيدي رهبان النصارى واليهود. يمكن الرجوع الى كتاب "الظاهرة القرآنية" لمالك بن نبي والتي تناول فيها الوحي والقرآن بأسلوب مفصل من ناحية نفسية تستحق القراءة.

    ثم استفاض بالحديث عن القرآن كمعجزة لغوية وسبب نزولها باللغة العربية ومن ناحية البناء والتراكيب والمعاني والمجاز ودلالات الألفاظ وهو من أجمل فصول الكتاب ولتناوله آيات وسور من القرآن الكريم بالتحليل والاقناع.

    1- سورة البقرة:"وَإِنْ كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنتُمْ صَادِقِينَ (23)".

    2- سورة يونس: "أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِين (38)".

    3- سورة هود: "أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْمِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (13)".

    4- سورة الإسراء: "قُلْ لَئِنْ اجْتَمَعَتْ الْإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظهيرا (88)".

    5- سورة الطور: "أَمْ يَقُولُونَ تَقَوَّلَهُ بَل لَّا يُؤْمِنُونَ * فَلْيَأْتُوا بِحَدِيثٍ مِّثْلِهِ إِن كَانُوا صَادِقِينَ(33-34)".

    وختمها بتحليل سورة البقرة دليلاً على المنهج الذي اتبعه في بيان اعجاز بناء آيات وسور القرآن الكريم التي نزلت منجمة بفترات وصلت الى 9 سنوات ومع ذلك كل آية تجدها في مكانها الصحيح التحمت بما قبلها وما يليها بدون تكلف أو تأويل.

    "لعمري لئن كانت للقرآن في بلاغة تعبيره معجزات، وفي أسليب تربيته معجزات، وفي نبوءاته الصادقة معجزات، وفي تشريعاته الخالدة معجزات، وفي كل ما استخدمه من حقائق العلوم النفسية والكونية معجزات ومعجزات، لعمري إنه في ترتيب آية على هذا الوجه لهو معجزة المعجزات"

    جزى الله الدكتور محمد عبدالله دراز خير الجزاء ونفعنا الله بعلمه ورحمه برحمته.

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    من أمتع كتب الإعجاز في القرآن الكريم وهو خلاصة الخبرة في تدريس المادة لعشرين عاما

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    الكتب في تدعيم فكرة أن القرآن من عند الله قليلة وخصوصًا إذا نظرنا للكتب المعاصرة فهي أقل وأقل، سنجد كتب تراثيّة ولكن هذه الكتب تصعُب لغتها على كثير من الناس، والنبأ العظيم من الكتب المعاصرة ولكن بجودة الكتب التراثية، فهو مفهوم ومضمونه قوي ومتين.

    يعرض المؤلف الأدلة على نمطين:

    الأول من خارج القرآن، ومعنى هذا الكلام استعراض سيرة النبي - صلى الله عليه وسلّم - وخلقه وإذا استعرضناها عرفنا أنه صادق لا يكذب ولا يُمكن الكذب عليه في أمرٍ عظيم مثل هذا الموضوع، وحاله أثناء نزول الوحي، وتصريحه مرارًا بأن القرآن ليس من عنده مع أنه لو صرّح بأنه من عنده لأكسبه هذا التصريح زيادةً في المُلك وأفضل لحاله لو كان افتراه - حاشاه رسولنا وتكرّم - وكذلك الأخبار السالفة والقصص التي لا يُمكن أن تِقال إلا بتلقين معلّم وقد عرض كيف أنه لم يلتقِ بمعلّم من البشر لأنه لا يقرأ ولا يكتب، واستعرض الحجج القائلة بأن القرآن من الممكن أن يكون من ذاتِ محمد وفنّدها.

    والثاني من داخل القرآن، أي الدلائل الدالة على أن هذا القرآن من عند الله من داخله، فهو يستعرض الأسلوب القرآني ويقارنه بأبلغ بلغاء العرب وكيف أنهم لم يوفّقوا ليرتقوا لكمال القرآن، ويستعرض الخصائص البيانية للقرآن الكريم، والنظم القرآني، وأخيرًا يختم بدراسة موضوعية لبيان الاعجاز في سورة البقرة.

    ولكي ينتفع القارئ من هذا الكتاب عليه أن يعيد قراءته ٣ مرات على الأقل في حياته، يحكي الشيخ عبدالله العجيري عن نفسه بأنه قرأ هذا الكتاب ٧ مرات في حياته.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب اسمٌ على مسمى ... هو النبأ العظيم لكل من يبحث عن الحقيقة ويريدها بعين الأصل منها... الشبهات ، قراءة القرآن .. وكيف بدأت الكثير من الأمور وإلى ما انتهت

    كتاب صغير في حجمه ، عظيم في محتواه .. يستحق القراءة مرّات ومرّات وأن يكون كتاب الجيب للكثيرين من المشككين في زماننا اليوم ، وهو كتاب قد ضلّوا عنه أو تناسوه جانبًا

    رحم الله محمد درّاز .. فقد فتح الله عليه فتوحه في كتاب كهذا ... رحمه وأحسن إليه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كتاب جيد عن حجية القرآن من الناحية اللغوية والتاريخية كما تطرق إلى مقاصد سورة البقرة في الختام ، وجدته مفيدا ويفتح الباب لقراءات أخرى ...

    أنصح بالاطلاع عليه .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كتاب قيم جدا يرد على شبهات مختلفهه عن القران ببراهين واضحه وقويه يزيد تعلقك وحبك للقران ويقينك به بدايه من وحي الرسول الى النهايه كتاب عميق وقيم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أروع كتاب قرأته حتى الآن.🌟🌟🌟👍🏼👌🏼

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون