كتاب فن الحياة > اقتباسات من فن الحياة

فن الحياة - سلامة موسى
تحميل الكتاب مجّانًا
فن الحياة
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب مجّانًا
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • "ليست التربية السديدة أن أعرف، وإنما هي أن أعرف كيف أعرف؛ أي كيف أعلم نفسي، وأزيد معارفي، وأكون طالبًا مدى حياتي"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "ولكن التربية يجب أن تكون للحياة قبل أن تكون للكسب"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "وقيمة العقل أنه يتسلَّط على غرائزنا، ويحملنا على الاعتدال، ولكن بلا زهد أو نُسك؛ أي بلا إنكار للغرائز. وقد يكون لقليل من الزهد قيمة في التذاذ العيش؛ أي في التأنق في الاختيار بالامتناع عن قبول كل ما يرد"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "وقيمة العقل أنه يتسلَّط على غرائزنا، ويحملنا على الاعتدال، ولكن بلا زهد أو نُسك؛ أي بلا إنكار للغرائز. وقد يكون لقليل من الزهد قيمة في التذاذ العيش؛ أي في التأنق في الاختيار بالامتناع عن قبول كل ما يرد"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "وقيمة العقل أنه يتسلَّط على غرائزنا، ويحملنا على الاعتدال، ولكن بلا زهد أو نُسك؛ أي بلا إنكار للغرائز. وقد يكون لقليل من الزهد قيمة في التذاذ العيش؛ أي في التأنق في الاختيار بالامتناع عن قبول كل ما يرد؛ كالعطش يجعل الشراب أسوغ، ولكن الاستمرار عليه جنون قاتل"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "فإن غريزة الحيوان تحملنا على الرغبة في التسلط بامتلاك هذا الكوكب إذا قدرنا، وقد حاول ذلك الإسكندر وتيمورلنك ونابليون وهتلر"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "ومهما عظم الإنسان وسما ونضج؛ فإنه يستطيع، عندما يتأمل غرائزه، أن يقول: ما أحقرني! أي ما أحقر هذه الغرائز التي اندفع بها إلى الطمع والحسد والعدوان والاقتناء والانغماس والنهم والشر!"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “وإذا كنا ننشد الفن والجمال في الأثاث والبناء والرسم؛ فإننا يجب أيضًا — بل بأكثر عناية وهمَّة — أن ننشد الجمال في الحياة، في الشخصية الرشيقة، والذهن اللبق، والجسم الأنيق، كما في الأخلاق السامية، والأهداف الروحية، والعلاقات الاجتماعية”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “ونحن في حاجة دائمة إلى استعمال ذكائنا؛ كي نميز بين لذة العاطفة ولذة الوجدان، وبين السرور الزائل والسعادة الباقية، وبين الامتياز الذاتي في النفس وبين الامتياز المادي في العقار؛ أي بين ما نكونه وما نملكه”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “وتنكشف لنا حقائق ما كنا لنراها لولا هذه الكارثة. وأيام المرض في السرير كثيرًا ما تكون أيام التنبيه والتجديد.”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “وتنكشف لنا حقائق ما كنا لنراها لولا هذه الكارثة. وأيام المرض في السرير كثيرًا ما تكون أيام التنبيه والتجديد.”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “«لو لم أكن متمرِّضًا إلى حد عظيم لما أتممت كل هذه القدر الكبير من الأعمال»!”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “الأم تفقد طفلها، وتضم لحمه الطري ووجهه الحلو في تراب القبر؟”

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "لأننا ننسى أن الحياة أعم وأهم من الكسب، وأننا نكسب كي نعيش، ولا نعيش كي نكسب كما هو الحال الآن"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "وقيمة الفن أنه يرفع مألوفنا إلى مستوًى من الجمال نزداد به لذة واستمتاعًا، بل نزداد به فهمًا ووجدانًا"

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • "وقد احتجت إلى أن أوضح أن السعادة، كما ينشدها الجمهور، إنما هي في أغلب الأحيان ذهول وتبلد، أو استرسال في العواطف الحيوانية التي تحركها غرائزنا السفلى، وإن هذه السعادة ليست جديرة بإنسان راقٍ يرتفع إلى أن يجعل من حياته فنًّا."

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • “المجتمع الذي نعيش فيه كثيرًا ما يضلل بنا، ويبعدنا عن القيم البشرية، بل هو أحيانًا يسخِّرنا في أهدافه التي قد تناقض ما ننشد من رقي أو سعادة “

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • " وليس شكٌّ أن غاية الحياة أن نحيا الحياة على مستواها السامي، ومعنى هذا الكلام هو أن نعيش بما لدينا من كفاءات بشرية تسمو على كفاءات الحيوان؛ أي يجب أن نعيش بالوجدان والتعقل، وليس بالغريزة والعاطفة. "

    مشاركة من Fb
    0 يوافقون
  • ان الوجدان -أيّ التعقل- هو صميم السعادة وأنه مهما فُدحت الكوارث فإن الوجدان يواجهها في شجاعة وتحدِّ وفهم.

    مشاركة من S
    0 يوافقون
  • .

    مشاركة من حنين
    0 يوافقون
اقتباس جديد
1 2
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين