الأرض المسطحة قصة خيالية متعددة الأبعاد

تأليف (تأليف) (ترجمة)
منذ ظهورها عام ١٨٨٤ سحرت رواية «الأرض المسطحة: قصة خيالية متعددة الأبعاد» القراء والعلماء على السواء وبهرتهم بمزجها الإبداعي بين الواقع والخيال، ومع أنها تبدو للوهلة الأولى أداة ذكية لتعليم مبادئ الرياضيات والعلوم، إلا أن النظرة المتعمقة تُظهر أنها تجربة أدبية ممتعة تحفز العقل، وتسخر الرواية على لسان بطلها من المجتمع الفيكتوري الذي كان في ذلك الوقت نهبًا لرياح التغيير. كانت رواية الأرض المسطحة لمدة تربو على قرن كامل مصدرًا للإمتاع والإلهام ولا زالت حتى الآن تتمتع بمكانتها المستحقة في التاريخ الأدبي والعلمي والفلسفي، وهي تحلق بالقراء في عالم الخيال دون أن يبرحوا أماكنهم.
عن الطبعة
3.5 10 تقييم
80 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 25 اقتباس
  • 10 تقييم
  • 15 قرؤوه
  • 14 سيقرؤونه
  • 2 يقرؤونه
  • 8 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

تدور القصة حول عالم ثنائي الأبعاد يسمى بالأرض المسطحة، يرويها مربع قليل الشأن من طبقة الحرفيين. يصف المربع عالمه في بداية الرواية قائلا:

تخيلوا صحيفة شاسعة من الورق عليها خطوط مستقيمة ومثلثات ومربعات وأشكال خماسية وسداسية،وغير ذلك من الأشكال الهندسية التي تتحرك هنا وهناك بحرية تامة بدلاً من أن تظل ثابتة في مكانها،وهي تتحرك على السطح أو داخله دون أن تكون لها القدرة على أن ترتفع فوقه أو تهبط أسفل منه،شأنها شأن الظلال ،ولكنها تبدو ذات كتلة وتشع حوافها ضوءً٠

•أصبحت تعبيرات الزمكان والبعد الرابع هذه الأيام تعبيرات نألفها لكن (الأرض المسطحة)بتصويرها الحي للبعد الواحد والبعدين والثلاثة والمزيد من الأبعاد لم تظهر في عصر النسبية ٠

•قصة خيالية عن أماكن غريبة تسكنها أشكال هندسية ،تفكر وتتحدث وتملك كل المشاعر الإنسانية ٠

•مغامرة مثيرة وعبقرية في الرياضيات مكتوبة ببراعة فنية،سرد فيها الكاتب عن طبيعة هذه الأرض ،مناخها ومنازلها،سكانها من الرجال والنساء ووظائفهم والطرق التي يتعرف بها أحدهم للآخر ،كيف ظهر التلوين وتأثيره عليهم ،كيف رأى الراوي-المربع-(الأرض الخطية )في المنام وأخيراً قصة المبشر من سبيسلاند٠

•فيها محاكاة للفكر الإنساني وقضاياه (وضع المرأة-الصراع الطبقي-الثورات-موقف الحكام من المبشرين ومن ما يهدد أمن الدولة-التعصب للآراء والأفكار)٠

•يصفها الكاتب إسحاق أسيموف بـ :"أفضل مقدمة يستعين بها المرء للخوض في فهم الأبعاد"٠

0 يوافقون
اضف تعليق
3

.....

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب جميل بفكرته التي نقلها الكاتب بنجاح من عالم التجريد الى القياس و الامكان.....

في البداية يسترسل الكاتب في الكتابة عن حال الكائنات في الكون ثنائي البعد ....قد تشعر بالملل هنا ولكن القسم الثاني رائع....يحفز عندك التفكير في الابعاد العليا بشكل فعال,,,

تجربة جميلة...وكتاب جيد لجميع المستويات .

1 يوافقون
اضف تعليق
5

في هذا الكتاب الرائع يأخذنا الكاتب في عالم من الخيال وعالم من الأمور المسلم بها في نظرنا والتي قد لا يخطر على بالنا أن نفكر بها حتى، إنه عالم الأرض المسطحة، حيث يتكون هذا العالم من بعدين فقط.

حاول الكاتب بطريقة جميلة ان يقرب إلا اذهاننا فكرة الأبعاد المتعددة والأعلى من البعد الثالث بطريقة عكسية، أي أن يدخلنا إلى عالم مسطح ومنه أن يأخذنا إلى العالم الخطي ومنه إلى العالم النقطي، مع طرح فكرة البعد الرابع والخامس بشكل مبهم يدفع القارئ إلى أن يحاول جاهداً أن ينظر للأبعاد الأعلى من البعد الثالث بنفس هذه الطريقة.

قد يشعر البعض بالقليل من الملل أثناء قراءة بداية الكتاب، ولكن في ربعه الثالث ستجدون من المتعة ما يجعلكم تقرأونه بلا توقف، بل حتى أن يتمنى القارئ أن يطول الكتاب بين يديه أكثر من ذلك..

في النهاية أنصح كل من سيقرأ الكتاب أن يحاول قراءته خلال فترة قصيرة وبعدها مباشرة أن يشاهد فلم Interstellar سيشعر القارئ بمتعة لاتوصف إذا أخذ بنصيحتي هذه.

1 يوافقون
اضف تعليق
4

رواية ما بين الخيال و الرياضيات و الهندسة الفراغية و الفلسفة ...تثير في النفس تساؤلات لاعادة تشكيل ما هو ثابت ....المؤلف مدرس و قد اجاد بالفعل شرح و تبسيط افكاره ...اعتقد ان الرواية يمكن ان تكون مدخل او حتي مادة ادبية لطلاب الكليات و الدراسات المتعلقة بالرياضيات

و عندما تعلم تاريخ كتابة الرواية و تجد ما بها من افكار و اسبقيتها(مدخل للنظرية النسبية ) و استمرار صلاحية للان يزداد اعجابك بمؤلفها .

من خلاصة الرواية هي لا تعتبر ما تشعر و تحس به و تدركه هو فقط الحقيقة المطلقة .....هناك حقائق دائما غير التي تعلمها لانك فقط لا تستطيع بعد ادراكها

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين